نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكتل الأخضر: البرلمان معطل من أجل إنقاذ العهدة الرابعة
انتقد انحياز ولد خليفة في كلمته لدى افتتاح الدورة الربيعية
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

انتقدت الكتلة البرلمانية لتكتل الجزائر الخضراء انحياز المجلس الشعبي الوطني للمترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة ورفع نواب حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي لصور الرئيس المترشح وقيام رئيس المجلس ومكتبه وكل طاقم الحكومة الحاضر من التصفيق لذلك.
واعتبرت الكتلة البرلمانية لتكتل الجزائر الخضراء في بيان لها أمس الأمر استغلال ممجوج وانحياز مفضوح لمؤسسات الدولة التي يفترض فيها الحياد، يطعن فيما تبقى من مصداقية لهذه المؤسسة التي تحولت إلى لجنة مساندة أحد المترشحين، بعدما تحوّل كذلك مكتب المجلس إلى لجنة مساندة الحكومة وذلك منذ فترة افتتاح الدورة الربيعية يوم 03 مارس الفارط.
وأضاف البيان أنه منذ هذا التاريخ والمجلس معطل عن آداء مهامه الدستورية ووظائفه الرقابية والتشريعية ( لا عمل اللجان إلا قليلا، ولا برمجة الأسئلة الشفوية الموجهة لأعضاء الحكومة ولا الجلسات العامة المخصصة لمناقشة مشاريع القوانين المعروضة على المجلس: (مشروع قانون سوق الكتاب، الطيران المدني، التعاضديات الاجتماعية، التهريب، التمهين، الموارد البيولوجية....) مع ما تمّ تقديمه إلى مكتب المجلس في هذه الدورة كذلك: مشروع قانون الخدمة الوطنية والحالة المدنية وترقية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والجمارك .
كما انتقدت التكتل الأخضر انحياز رئيس المجلس محمد العربي ولد خليفة في كلمته الافتتاحية والرسمية للدورة حيث قال مثلا عن الشعب ويشير إلى الرئيس المترشح "عبد العزيز بوتفليقة": أنه بحاجة ماسة إلى حنكة شخصية سياسية من أعلى طراز برهنت على كفاءتها العالية في داخل الوطن واستحقت الاحترام والتقدير على الساحة الدولية..." يضيف البيان.
وأشار البيان أن "المجلس لم يتكلم وهو الذي ينبغي عليه مراقبة عمل الحكومة في الخرق الدستوري الذي يقوم به الوزراء - وخاصة غير المتحزبين - بعد أن فرّطوا في قطاعاتهم إلى ما بعد الرئاسيات وانخرطوا في الحملة الانتخابية كوزير التربية الوطنية ووزير الصحة، ولم يحرّك المجلس ساكنا في الخرق الدستوري باستقالة " سلال " لوحده دون الحكومة بأكملها كما ينص على ذلك الدستور في مادته: 86، ولم يطالب المجلس الحكومة بتقديم بيان سياستها السنوية العامة كما ينص الدستور في مادته: 84، فأين هي انجازات الرئيس وأين هي دولة المؤسسات التي لا تزول بزوال الرجال ، نحن في زمن الدولة التي تزول ولا يزول الرجل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.