قناة إلكترونية لإبراز مواهب طلبة الإقامات الجامعية    مقري: فشل التوافق الوطني لا يعني فشل حمس وقد نكرر تجربة بومدين    العيسى ينال جائزة السلام العالمي للأديان    دوري الأبطال.. “غريزمان” يقود “الأتليتيكو” لمواجهة “اليوفي” و”كريستيانو” !    التشكيلة ترفع من وتيرة التحضيرات تحسبا لمواجهة الاسماعيلي    السطو على شاحنة ببومرداس: الموقوفان يشتغلان في نفس الشركة الخاصة بنقل الأموال    والي سكيكدة يسحب شكواه ضد جمعية بريق 21 البيئية    غرباء يدخلون الإقامة الجامعية للبنات بتبسة ويحاولون الإعتداء على الطالبات    حجز 4 آلاف قرص مهلوس ومبالغ من العملة الصعبة بتبسة    بوعزقي يؤكد عزم الدولة القضاء على «طاعون المجترات الصغيرة»    جلاب يستقبل من طرف رئيس غرفة الصناعة و التجارة لدبي    قال إن سياسة الدولة في مجال السكن صائبة    وزارة التربية تشرع في عقد لقاءات ثنائية مع النقابات المستقلة    الفريق قايد صالح يُنهي زيارته إلى الإمارات العربية المتحدة    البطولة الافريقية للمبارزة /فئات شابة/ /اليوم الثاني/: أربع ميداليات واحدة منها ذهبية للجزائر    “الأمبيا” تنفي تعرض بن يونس لاعتداء في فرنسا    اويحيى يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الموريتاني    بنك الجزائر يدعو المؤسسات المالية لاستقطاب مزيد من الأموال    بدوي يؤكد أن الرئاسيات محطة من محطات التحديات التي تعيشها البلاد    تمار يؤكد أن الدولة لن تستمر في بناء السكنات مجانا مستقبلا ويكشف: 4.3 مليون وحدة سكنية أنجزت في العشرين سنة الأخيرة    في إطارأجهزة المساعدة والإدماج الاجتماعي و برنامج إدماج حاملي الشهادات    السيد راوية يتحادث مع وزير التجارة الكوبي حول التعاون الثنائي    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    الكشف عن ثروة “محمد صلاح” الشخصية !    الأتراك يكشفون عن سرّ تألق “فيغولي”    دعم يصل إلى 60 % على أجهزة السقي بالتقطير للفلاحين!    تحذيرات من عواقب حدوث تصعيد عسكري    مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان    صباحي‮ ‬عثماني‮ ‬يؤكد أن المشروبات المصدرة لليبيا مطابقة للمعايير ويكشف‮: ‬    عقده‮ ‬يمتد حتى نهاية الموسم    لمدة ثلاثة أشهر    للمخرج الجزائري‮ ‬أحمد حمام‮ ‬    يؤدون الأغنية القبائلية والشاوية والتارڤية    رئيس المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‮ ‬غلام الله‮:‬    اللاعب‮ ‬يتعافى بسرعة من الإصابة    16‭ ‬ولاية أمريكية تطعن بدستورية القرار‮ ‬    تعرف على الوظائف التي ستندثر قريبا    إنجاز أكبر محطة للطاقة الشمسية في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    عدم المتابعة القضائية لا يعني مسح الديون    إبراز دور رجال التصوف في توحيد الأمة ونشر الفضيلة في المجتمع    تعتبر فرصة للاستفادة من خبرات الباحثين    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    سفينة مولى الرسول    من شأنها تعزيز التموين بالمياه الشروب    مقتل 16 مسلحا و3 شرطة في العريش والقاهرة    كعوان: الأفارقة من حقهم متابعة المنافسات الرياضية دون مساومة    باريس ومدريد ضغطتا على البرلمان الأوروبي    راوية يتحادث مع وزير التجارة الكوبي رودريغو ماليمييركا    وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الكوبي يزور منشآت صحية بالعاصمة    الفصل بين البنات و الذكور سهّل من مهمة الأمن    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    "... افحص عجلات سيارتك"    موعد لاكتشاف المواهب    موروث شعبيّ تخلى عنه جيل اليوم    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يعرف سوق السيارات بالحراش، فوضى عارمة أمام غياب عامل التنظيم ووجود سوء التسيير، وهو الأمر الذي جعل السكان يتذمرون من هذه الفوضى، مناشدين بذلك السلطات المعنية التدخل لحل هذه الأزمة.
صلاح الدين.ب
أصبح سكان حي "الدهاليز الثلاثة" بالحراش يعيشون كل أسبوع، ثلاثة أيام يعتبرونها نقطة سوداء في حياتهم، والمتمثلة في يوم الجمعة المخصص لبيع السيارات، وكذا يومي السبت والثلاثاء المخصصين لبيع الألبسة بالجملة، ففي هذه الأيام تشهد المنطقة ازدحاما فظيعا في الطرقات بسبب غياب مواقف السيارات وسوء تسييرها، حتى بوجود مصالح الأمن التي تبقى هي الأخرى عاجزة عن التدخل، خاصة في الوقت المحدد لزيارة المرضى بمستشفى "سليم زميرلي"، وهو ما يتطلب ضرورة تنظيمها وفتح الطريق للزوار وحتى لسيارات الإسعاف التي تجد هي الأخرى الصعوبة كبيرة للمرور، خاصة في الحالات الاستعجالية التي لا تحتمل التأخير، وقد استحسن عمال النقل العمومي من جهتهم هذا الوضع لأنهم في هذه الأيام يكتفون بنقل الركاب من بومعطي إلى سوق السيارات فقط دون إيصال الركاب إلى الوجهة المحددة لتحقيق الربح السريع، لذا يتحتم في كل مرة على الركاب الذهاب إلى المنزل مشيا على أقدامهم رغم التعب والعناء الذي يعانونه طيلة يومهم، ومن جهة أخرى يجد بعض المحتالون ضالتهم في هذه الأيام من خلال توقيف السيارات في غير محلها وأمام سكنات الناس، معتبرين بذلك أنها مواقف للسيارات مع قبض أجرة مقابل ذلك، ويحدث هذا خاصة يوم الجمعة الذي أصبح فيه سكان الحي يتعمدون المكوث في البيت تجنبا لوقوع في هذه الفوضى وهذا الازدحام، حتى وإن اقتضت الضرورة للخروج.
الجرذان تهدد القاطنين بمحاذاة الوادي
أعرب سكان وادي الحراش عن قلقهم الشديد بسبب تواجد الكثير من الجرذان في حيهم، وهو الأمر الذي جعلهم لا ينامون ليلا لحماية أطفالهم من أخطارها.
أبدى الكثير من السكان القاطنين في البيوت القصديرية أمام وادي الحراش، خوفهم الشديد جراء انتشار الجرذان في أوساطهم، والتي أصبحت تهدد استقرارهم بعد أن باتت تعيش معهم في بيوتهم على حد قولهم، وقد أكد سكان الوادي أنهم استعملوا معها كل الطرق والمواد لمكافحتها والتخلص منها ولكن دون فائدة وهي تتزايد يوميا.
والغريب في الأمر أن السكان أصبحوا لا ينامون ليلا لحماية أنفسهم وأطفالهم من سمومها، لأن العديد من الأطفال تعرضوا لعضة هذه الجرذان.
وفي نفس السياق قال أحد ممثلي سكان الوادي أن ابنه تعرض للعض من قبل الجردان في منتصف الليل ولم يشعر أحد بدخولها لمنزله حتى سمع صراخ ابنه الذي نقل على جناح السرعة إلى المستشفى، وعليه يطالب السكان من السلطات المعنية التدخل السريع لإنقاذهم من هذا الوضع الذي لا يحتمل التأجيل.
..وإسطبل بحي "طلحة علي" يشكل خطرا على العائلات
يعيش سكان مزرعة "طلحة علي" بالحراش بالعاصمة، وضعية مزرية بسبب النفايات المتراكمة وسط الحي، وكذا الروائح الكريهة المنبعثة من الإسطبل المحاذي لهؤلاء السكان خاصة في فصل الصيف.
أصبح سكان حي مزرعة "طلحة علي" بالحراش، يتذمرون عند حلول فصل الصيف الذي تكثر فيه الروائح الكريهة، والتي تجعل سكان الحي يضطرون إلى غلق نوافذ منازلهم تجنبا لدخول هذه الروائح إلى المنزل ولحماية أطفالهم من الأمراض التي تسببها، وفي جولتنا إلى الحي استقبلتنا النفايات المتراكمة من بعيد وشعرنا بضيق في التنفس بسبب الروائح المنبعثة من الإسطبل المحاذي للسكان والمخصص لتربية المواشي، وقد عبر العديد من السكان عن استيائهم من هذه الوضعية الكارثية التي يعيشونها، مؤكدين أن معظم أطفالهم قد أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الربو والحساسية، وهذا أمام غياب السلطات البلدية المعنية، ولا يزال سكان هذا الحي إلى يومنا هذا يناشدون السلطات البلدية التدخل آملين بذلك التخلص من الوضعية المزرية التي يعيشونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.