رئيس الدولة يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    بونجاح يهدي السد فوزا ثمينا في دوري أبطال آسيا    الحفاظ على المسار الدستوري...وإمكانية تأجيل الانتخابات لأسابيع    ترامب يغرد من جديد    معيتيق: الجزائر البلد الوحيد القادر على منع التدخل الأجنبي في ليبيا    لن نقبل تمديد حكم العسكر    تركيا لن تلتزم بالعقوبات النفطية المفروضة على إيران    حضور محتشم...وتغييب للصحافة يتسبب في انسحاب حزبين    “مدوار” يُعزي عائلة مولودية وهران بعد وفاة المناصر    توفي نيل:”نريد مواجهة الجزائر قبل الكان”    وكيل الجمهورية يأمر بفتح تحقيق في حادثة القصبة    النعامة : الإطاحة بمروج المهلوسات وبحوزته 130 قرص بالمشرية    مشاريع بطيئة وسوء البرمجة يثير قلق المواطنين    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    زيدان يطلب من إدارة ريال مدريد التعاقد مع 3 لاعبين الصيف المقبل    بن زيمة يفعل ما عجز عنه رونالدو ودي ستيفانو    الفريق قايد صالح يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة غدا الثلاثاء    الجوية الجزائرية ترفع دعوى قضائية ضد "قراصنة"    اختياراتي لم تكن صائبة.. وأتحمل مسؤولية التعادل    توقيف شاب متلبسا بمطار بجاية    أمن برج بوعريريج يوقف الشاب المشتبه به    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    «هدفي المباشر التتويج بميدالية أولمبية سنة 2020»    موقف محرج جداً لزوخ    محصول الموسم الفلاحي كاف لتلبية حاجيات سكان العاصمة    1.5 بالمئة نسبة النمو الاقتصادي في الجزائر في 2018    الجيش يوقف 26 منقبا عن الذهب    معسكر 1085 وحدة سكنية لفائدة بلدية غريس    وزارة الداخلية: إيداع 32 رسالة نية الترشح لرئاسة الجمهورية    وزير العمل: نحو استحداث 20 ألف مؤسسة مصغرة    باستثناء جامعة الأمير    تقديم ربراب أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد    الجزائر تطالب بوضع خطة تحرك عربي    الجنيرال يرفع معنويات فيغولي    ربراب يرد    وزير الشؤون الدينية يوسف بلمهدي: إيفاد أئمة للخارج لأداء صلاة التراويح    أكد التنسيق مع وزارة التجارة لضمان الوفرة    أمطار رعدية على 16 ولاية    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    بوشارب يقاوم !    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    أسعار النفط ترتفع    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يعرف سوق السيارات بالحراش، فوضى عارمة أمام غياب عامل التنظيم ووجود سوء التسيير، وهو الأمر الذي جعل السكان يتذمرون من هذه الفوضى، مناشدين بذلك السلطات المعنية التدخل لحل هذه الأزمة.
صلاح الدين.ب
أصبح سكان حي "الدهاليز الثلاثة" بالحراش يعيشون كل أسبوع، ثلاثة أيام يعتبرونها نقطة سوداء في حياتهم، والمتمثلة في يوم الجمعة المخصص لبيع السيارات، وكذا يومي السبت والثلاثاء المخصصين لبيع الألبسة بالجملة، ففي هذه الأيام تشهد المنطقة ازدحاما فظيعا في الطرقات بسبب غياب مواقف السيارات وسوء تسييرها، حتى بوجود مصالح الأمن التي تبقى هي الأخرى عاجزة عن التدخل، خاصة في الوقت المحدد لزيارة المرضى بمستشفى "سليم زميرلي"، وهو ما يتطلب ضرورة تنظيمها وفتح الطريق للزوار وحتى لسيارات الإسعاف التي تجد هي الأخرى الصعوبة كبيرة للمرور، خاصة في الحالات الاستعجالية التي لا تحتمل التأخير، وقد استحسن عمال النقل العمومي من جهتهم هذا الوضع لأنهم في هذه الأيام يكتفون بنقل الركاب من بومعطي إلى سوق السيارات فقط دون إيصال الركاب إلى الوجهة المحددة لتحقيق الربح السريع، لذا يتحتم في كل مرة على الركاب الذهاب إلى المنزل مشيا على أقدامهم رغم التعب والعناء الذي يعانونه طيلة يومهم، ومن جهة أخرى يجد بعض المحتالون ضالتهم في هذه الأيام من خلال توقيف السيارات في غير محلها وأمام سكنات الناس، معتبرين بذلك أنها مواقف للسيارات مع قبض أجرة مقابل ذلك، ويحدث هذا خاصة يوم الجمعة الذي أصبح فيه سكان الحي يتعمدون المكوث في البيت تجنبا لوقوع في هذه الفوضى وهذا الازدحام، حتى وإن اقتضت الضرورة للخروج.
الجرذان تهدد القاطنين بمحاذاة الوادي
أعرب سكان وادي الحراش عن قلقهم الشديد بسبب تواجد الكثير من الجرذان في حيهم، وهو الأمر الذي جعلهم لا ينامون ليلا لحماية أطفالهم من أخطارها.
أبدى الكثير من السكان القاطنين في البيوت القصديرية أمام وادي الحراش، خوفهم الشديد جراء انتشار الجرذان في أوساطهم، والتي أصبحت تهدد استقرارهم بعد أن باتت تعيش معهم في بيوتهم على حد قولهم، وقد أكد سكان الوادي أنهم استعملوا معها كل الطرق والمواد لمكافحتها والتخلص منها ولكن دون فائدة وهي تتزايد يوميا.
والغريب في الأمر أن السكان أصبحوا لا ينامون ليلا لحماية أنفسهم وأطفالهم من سمومها، لأن العديد من الأطفال تعرضوا لعضة هذه الجرذان.
وفي نفس السياق قال أحد ممثلي سكان الوادي أن ابنه تعرض للعض من قبل الجردان في منتصف الليل ولم يشعر أحد بدخولها لمنزله حتى سمع صراخ ابنه الذي نقل على جناح السرعة إلى المستشفى، وعليه يطالب السكان من السلطات المعنية التدخل السريع لإنقاذهم من هذا الوضع الذي لا يحتمل التأجيل.
..وإسطبل بحي "طلحة علي" يشكل خطرا على العائلات
يعيش سكان مزرعة "طلحة علي" بالحراش بالعاصمة، وضعية مزرية بسبب النفايات المتراكمة وسط الحي، وكذا الروائح الكريهة المنبعثة من الإسطبل المحاذي لهؤلاء السكان خاصة في فصل الصيف.
أصبح سكان حي مزرعة "طلحة علي" بالحراش، يتذمرون عند حلول فصل الصيف الذي تكثر فيه الروائح الكريهة، والتي تجعل سكان الحي يضطرون إلى غلق نوافذ منازلهم تجنبا لدخول هذه الروائح إلى المنزل ولحماية أطفالهم من الأمراض التي تسببها، وفي جولتنا إلى الحي استقبلتنا النفايات المتراكمة من بعيد وشعرنا بضيق في التنفس بسبب الروائح المنبعثة من الإسطبل المحاذي للسكان والمخصص لتربية المواشي، وقد عبر العديد من السكان عن استيائهم من هذه الوضعية الكارثية التي يعيشونها، مؤكدين أن معظم أطفالهم قد أصيبوا بأمراض مزمنة مثل الربو والحساسية، وهذا أمام غياب السلطات البلدية المعنية، ولا يزال سكان هذا الحي إلى يومنا هذا يناشدون السلطات البلدية التدخل آملين بذلك التخلص من الوضعية المزرية التي يعيشونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.