وصول 266 جزائريا تمّ إجلاؤهم من الإمارات    تمديد خفض الإنتاج ب9,6 مليون برميل يوميا    عودة اكثر من 20 نشاطا تجاريا غد تحت إجراءات وقائية صارمة    حمدادوش : حمس في مرحلة نقاش..وسنرفع المقترحات حول الدستور قريبا    115 إصابة، 178 حالة شفاء و8 وفيات    هل هي بداية نهاية حفتر؟!    تدمير مخبأ للجماعات الارهابية وقذيفة هاون    تزايد مخاطر السباحة في المسطحات المائية    براقي يعاين الأضرار ويؤكد على تسريع وتيرة الإصلاح    وصول جثمان «أمحمد خداد» إلى مطار تندوف    فايسبوك يعطيك الفرصة للتخلص من منشورات قديمة    إجراءات وقائية بالحافلات تحسبا لاستئناف النشاط    لم يتم الاتصال باللاعبين شميد ولوكا زيدان    تكييف ورقة طريق لجنة التحضير مع التاريخ الجديد    عمالقة أوروبا يتصارعون على خدمات بن ناصر    “سوناطراك” توقف عقد تصدير زيت الوقود إلى لبنان    دروكدال خرج من أكثر الجماعات المسلحة دموية في «العشرية السوداء»: ضربة موجعة للإرهاب في الساحل بعد القضاء على زعيم تنظيم القاعدة    تسليم 3 قاطرات بحرية لأحد فروع سوناطراك قبل نهاية السنة    حوادث المرور: وفاة 8 أشخاص و إصابة 285 آخرين بجروح خلال ال48 ساعة الاخيرة    وفاة شاب في حادث مرور بوهران    الأرصاد الجوية: درجات حرارة “فوق المعدل الفصلي” منتظرة خلال الصيف    الإطاحة بشبكة اجرامية تقوم ببيع و ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    تطبيق زيادات جديدة على أسعار الوقود    عنف الشرطة وتصريحات ترامب يلهبان أمريكا    غوتيرس يؤكد تضامنه مع ضحايا العنصرية    توقع انتاج الحبوب بأكثرمن مليوني قنطار    «حالة من الغليان»    الجَنّة البِكْر    بالوثيقة.. بوصوف لا علاقة له بقضية “حلفاية-سعداوي”    عرقاب يدعو الدول الأعضاء في “أوبك” إلى المزيد من العمل من أجل توازن سوق النفط    إطار منظم ومهيكل    إجراءات جديدة ابتداء من يوم الثلاثاء    اللواء عمار أعثامنية يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية نفذته وحدات القطاع العملياتي بإن أمناس    مؤسسات ثقافية تحتفي باليوم الوطني للفنان        الفصل في وضعية حاملي شهادتي الدراسات الجامعية التطبيقية للدراسات الجامعية والليسانس قريبا    “وزارة الشؤون الدينية اتخذت كل الإجراءات الصحية الضرورية لإعادة فتح المساجد”    “الاسيرة سماح جرادات” تروي ظروف الأسيرات بعد تحررها    شروط صحة الصلاة    خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضي الله عنها    إجتماع أوبك + : تمديد العمل بخفض إنتاج النفط شهرا واحدا    قديورة خارج حسابات نادي الغرافة    تطبيق التسعيرة الجديدة للوقود اليوم    بلعمري يعود لأرض الوطن عبر طائرة خاصة    رسميا.. “جو بايدن” منافسا ل”دونالد ترامب” في الانتخابات الرئاسية المقبلة    بالفيديو.. الأغنية الجديدة لزهير بهاوي تحقق رقما قياسيا فور طرحها    واقعة مأساوية.. وفاة إعلامي سعودي شاب غرقا وفيديو يرصد لحظاته الأخيرة    رابطة نشاطات الهواء الطلق تطلق قافلة الدعم النفسي للأطفال بالمسيلة    وفاة شاب بصعقة كهربائية    بحث تطورات الأزمة الليبية ومستجدات الوباء    جراد ينوه بمجهودات الجيش الأبيض    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية    العايب يرسم الاتفاق مع "نفطال"    مليار سنتيم لإعادة ترميم مقبرة الشهداء    عصارة الذاكرة في سيرة «لقبش»    الحياة الثقافية تعود تدريجيا    تكريم 54 طفلا في مسابقات حفظ القرآن والرسم والقصة    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصالي الحاج.. أبو الحركة الوطنية
نشر في الأمة العربية يوم 15 - 10 - 2012


نافذة على التاريخ
ولد مصالي الحاج في 16 ماي من سنة 1898 في مدينة تلمسان بالرحيبة، جند لأداء الخدمة العسكرية في الجيش الفرنسي عام 1918، شارك في الحرب العالمية الأولي في الجيش الفرنسي ثم عاد إلى الجزائر في سنة 1921، حيث تلقى صعوبات في الحصول على العمل، فاضطر إلى العودة إلى فرنسا في سن الخامسة والعشرين، وهناك زاول بعض الأعمال في مصانع باريس، نشاطه السياسي بدأ من خلال النقابات، حيث انضم إلى الطبقة العاملة، واكتسب في هذه الفترة تجربة العمل السياسي بباريس في فرنسا، حيث استفاد من خبرات الإدارة والتنظيم والاتصال والقيادة.
وفي عام 1925 1926 أسس حزب نجم شمال أفريقيا الذي حل عام 1936، الذي كرّس نفسه للدفاع عن مصالح مسلمي شمال إفريقيا المادية والمعنوية والاجتماعية، وفي سنة 1927 أصبح رئيسا للحزب. وحلّت الحكومة الفرنسية نجمة شمال إفريقيا في سنة 1929، وذلك أن زعيم الحزب مصالي الحاج طالب بالاستقلال التام للجزائر، وبذلك أصبح أول من يطالب بالاستقلال، لأن الجزائريين أغلبيتهم كانوا يطالبون بحقوقهم أي كل ما يعطى للفرنسي يعطى للجزائري، فتحول الكثيرون من أعضائه إلى العمل السري.. ثم قام بتأسيس حزب الشعب الجزائري 1937 1939 ثم أسس حركة انتصار الحريات الديمقراطية التي قامت بتأطير نضال الشعب الجزائري منذ سنة 1946 ثم ووقع حلّهما من قبل الحكومة الفرنسية. توفى رحمه الله 30 يونيو سنة 1974 بفرنسا حيث دفن بمسقط رأسه بالجزائر وبالضبط بتلمسان بمقبرة الشيخ السنوسي.
أنشأ حزب الشعب الجزائري في نفس العام 1936، ثم في 12 يناير 1937 فرنسا تصدر قرارا بحل حزب الاتحاد الوطني لمسلمي شمالي إفريقيا الذي كان يتولى زعامته مصالي الحاج الذي اعتقل في صيف نفس السنة مع حسين الأحول، ثم نفي أثناء الحرب العالمية الثانية إلى لمبيز برازافيل. عند اندلاع الثور المسلحة ضد الاستعمار الفرسي، والتي حضّر لها مصالي بكل ثقة حتى يحصل على النجاح التام، حزن لذلك، لأنه كان منفيا بفرنسا، ورغم ذلك لم يتخل عن نضاله السياسي وقام بإعانة الثورة المسلحة بكل ما استطاع.
يعتبر مصالي الحاج بالنسبة للجزائر أبا الوطنية الجزائرية وسيد رجال الجزائر وأشجعهم كونه أول من وقف في وجه الاستعمار وطالب بالاستقلال، كيف لا وهو الملقب ب "أبو الأمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.