منع استيراد السيارات الفخمة ذات سعة 1.6 متر مكعب من طرف الوكلاء    غوارديولا يدافع عن قرار استبعاد محرز    امن سطيف يوقف امرأة تورطت في 4 عمليات نصب واحتيال    الفنانة نعيمة عبابسة في ذمة الله    وزارة الداخلية:التقسيم الإداري الجديد للولايات لم يحدث أي تغيير او تعديل في الحدود الاقليمية    مديرية التربية تصب رواتب الأساتذة ليلا    بولخراص: الشروع قريبا في مرحلة تنفيذ استراتيجية "سونلغاز 2035"    لقد تم منعنا من لفت الانتباه بخصوص وضعية حقوق الانسان في الصحراء الغربية    تنصيب مديري الشرطة القضائية والتكوين    التغيير .. شعار تشريعيات 2021    ام البواقي: جرح 16راكبا في اصطدام حافلة بمسكن بعين فكرون    إدانة البوشي بسنتين سجناً    الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم يضخ كميات معتبرة من البطاطا بسوق الرحمة بعنابة    ورشتان كبيرتان قبل الانتخابات التشريعية    إصدار النسخة الامازيغية من الدستور    شهر التراث: "المنشآت المائية لمدينة الجزائر خلال العهد العثماني" محور ندوة بالقصبة    التشيك تطرد 18 دبلوماسياً روسياً    الأرض تهتز في باتنة    باشا يلتقي مسؤولي المجمعات الصناعية    غياب الجماهير يُفسد فرحة ميسي    بن سبعيني يتألق    هذا ما طلبه مدير الجمارك    مسرح وهران يفتح أبوابه لأطفال مناطق الظل    تيزي وزو : عمال البريد والمواصلات يستأنفون العمل جزئيا    إغراق الأسواق بالبطاطا المخزنة ل"كسر" الأسعار    نحو برّ الأمان    4.5 مليار سنتيم ميزانية قفة رمضان ببلدية باتنة    عرض وفير وقدرة شرائية ضعيفة    كأس الرابطة: تغييرات على مواقيت المباريات بسبب غياب الإنارة عن الملاعب    إدارة مولودية الجزائر تتهم إبراهيم شاوش وتقرر مقاضاته؟    «الكناري» يحضّر بجدية لتحقيق نتيجة إيجابية    سوريا: 26 ماي موعداً للانتخابات الرئاسية    تسجيل 156 إصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 111 حالة شفاء    30 مليار دينار خسائر قطاع السياحة في الجزائر بسبب كورونا    ممول جديد لدعم خزينة النادي    تبسة حجز كمية معتبرة من الأقراص والأدوية المهلوسة    SNTF تجري استطلاع رأي حول برنامج سير القطارات في رمضان    إعادة الجمعية العامة الانتخابية يوم 24 أفريل    في حصيلة أولية: 8 وفيات و26 جريح في حادث إنقلاب قطار بمصر    البطاطا بسعر 50 دينار فقط في باب الوادي    آداب الصيام    تفسير: (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)    مرصد المجتمع المدني سيقيم أداء 120 ألف جمعية عبر الوطن    مصر.. حكم بشأن قاعات الأفراح والملاهي الليلية القريبة من دور العبادة    عازبات يتهافتن على حبوب منع الحمل في رمضان    الحلقة الخامسة من مسلسل مليونير تتصدر توندونس الجزائر    المغرب: عريضة دولية تدعو الى إطلاق سراح الريسوني والراضي    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على المناطق الشرقية    إيران: زلزال عنيف بشدة 5.9 درجة في محافظة بوشهر    المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية،عبد المجيد شيخي: تقرير "ستورا" فرنسي فرنسي ولا يعني الجزائر    روسيا تطرح لقاح جديد مُضاد لكورونا سبتمبر القادم    فرنسا تفرض حجرا صحيا إلزاميا على القادمين من جنوب أفريقيا ودول أمريكا اللاتينية    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    حموني تطلق "نوبة سيكا"    حماية المواطن "في الصميم"    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصالي الحاج.. أبو الحركة الوطنية
نشر في الأمة العربية يوم 15 - 10 - 2012


نافذة على التاريخ
ولد مصالي الحاج في 16 ماي من سنة 1898 في مدينة تلمسان بالرحيبة، جند لأداء الخدمة العسكرية في الجيش الفرنسي عام 1918، شارك في الحرب العالمية الأولي في الجيش الفرنسي ثم عاد إلى الجزائر في سنة 1921، حيث تلقى صعوبات في الحصول على العمل، فاضطر إلى العودة إلى فرنسا في سن الخامسة والعشرين، وهناك زاول بعض الأعمال في مصانع باريس، نشاطه السياسي بدأ من خلال النقابات، حيث انضم إلى الطبقة العاملة، واكتسب في هذه الفترة تجربة العمل السياسي بباريس في فرنسا، حيث استفاد من خبرات الإدارة والتنظيم والاتصال والقيادة.
وفي عام 1925 1926 أسس حزب نجم شمال أفريقيا الذي حل عام 1936، الذي كرّس نفسه للدفاع عن مصالح مسلمي شمال إفريقيا المادية والمعنوية والاجتماعية، وفي سنة 1927 أصبح رئيسا للحزب. وحلّت الحكومة الفرنسية نجمة شمال إفريقيا في سنة 1929، وذلك أن زعيم الحزب مصالي الحاج طالب بالاستقلال التام للجزائر، وبذلك أصبح أول من يطالب بالاستقلال، لأن الجزائريين أغلبيتهم كانوا يطالبون بحقوقهم أي كل ما يعطى للفرنسي يعطى للجزائري، فتحول الكثيرون من أعضائه إلى العمل السري.. ثم قام بتأسيس حزب الشعب الجزائري 1937 1939 ثم أسس حركة انتصار الحريات الديمقراطية التي قامت بتأطير نضال الشعب الجزائري منذ سنة 1946 ثم ووقع حلّهما من قبل الحكومة الفرنسية. توفى رحمه الله 30 يونيو سنة 1974 بفرنسا حيث دفن بمسقط رأسه بالجزائر وبالضبط بتلمسان بمقبرة الشيخ السنوسي.
أنشأ حزب الشعب الجزائري في نفس العام 1936، ثم في 12 يناير 1937 فرنسا تصدر قرارا بحل حزب الاتحاد الوطني لمسلمي شمالي إفريقيا الذي كان يتولى زعامته مصالي الحاج الذي اعتقل في صيف نفس السنة مع حسين الأحول، ثم نفي أثناء الحرب العالمية الثانية إلى لمبيز برازافيل. عند اندلاع الثور المسلحة ضد الاستعمار الفرسي، والتي حضّر لها مصالي بكل ثقة حتى يحصل على النجاح التام، حزن لذلك، لأنه كان منفيا بفرنسا، ورغم ذلك لم يتخل عن نضاله السياسي وقام بإعانة الثورة المسلحة بكل ما استطاع.
يعتبر مصالي الحاج بالنسبة للجزائر أبا الوطنية الجزائرية وسيد رجال الجزائر وأشجعهم كونه أول من وقف في وجه الاستعمار وطالب بالاستقلال، كيف لا وهو الملقب ب "أبو الأمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.