تعليق رسمي من مصر على أحداث الأقصى    ارتفاع عدد إصابات المواجهات بالمسجد الأقصى إلى 178 شخصا    فتح مراكز امتحانات ل «السانكيام» لأول مرة بمناطق الظل    «نهائي الحاويات عملي الشهر المقبل»    التمسك بمطلب التسوية الشاملة لملف الذاكرة موقف مبدئي    إيجاد الحلول لمختلف المطالب يجب أن يتم ضمن مقاربة تدريجية    جرح الجزائر لا يندمل    سارة لعلامة: أختار رياض محرز لمشاركتي دور البطولة    بيونة تبكي على مرض صويلح حسان كشاش متأثر والجميع يدعوا له بالشفاء    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    نبيل عسلي: "انا منحسش روحي نجم"    استقبال قرابة 300 مريض بالتخمة والسكري والضغط الدموي في أسبوعين    مستقبل كورونا في الجزائر يتحكّم فيه سلوك المواطن    ليبيا..مسلحون يقتحمون مقر المجلس الرئاسي في طرابلس    الأربعاء متمم لشهر رمضان.. والسبب؟    على المغرب طي صفحة التوسعّ والبحث عن صنع عدو خارجي    القضاء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بالمدية    استعراض برنامج عمل مجلس السلم والأمن تحت قيادة الجزائر    سياسة الابتزاز المنتهج من المخزن تعكس خيبة أمله    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    8 وفيات.. 219 إصابة جديدة وشفاء 142 مريض    أمل بوشوشة تثير ضجة    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    الداربي بين العميد ونادي سوسطارة قمة الدور الثمن نهائي    أسعار الألبسة تلتهب ببرج بوعريريج    إصابة 169 في اشتباكات القدس    عدل 2 : 4600 مكتتب سحبوا أوامر دفع الشطر الأول    رئيس "الفاف" يلتقي رؤساء أندية الرابطة الأولى ويستمع لانشغالاتهم    سفارة البوسنة والهرسك قريبا    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    نسعى إلى تأهيل أكبر عدد من الرياضيين إلى أولمبياد طوكيو    تعزيز العلاقات السياحية    حجز نصف قنطار من المواد الغذائية الفاسدة    حفاظا على الثروة الصيدية    العثور على جثة شخص تطفو فوق مياه البحر    تأسيس منتدى أعمال للشباب    شرفي يستقبل رؤساء الأحزاب الأحد المقبل    الأمين العام للمركزية النقابية: الطبقة العمالية تمر بوضعية مهنية صعبة    نقل الفنان القدير صالح أوقروت إلى فرنسا    تبذير أزيد من مليون كيلوغرام من مادة الخبز    مخزون المياه يكفي إلى غاية الخريف    وزير الصحة يؤكد على التكفل النوعي بمرضى السرطان    المسيلة هلاك شخصين جرفتهما مياه واديي الحنق والعقلة    رسالة إلى كل زوج    الرحمات التي لا تنقطع    نحو إصدار رخص لتصدير الأقنعة    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    947 عائلة تستفيد من إعانات بمليون سنتيم ببلعباس    ملياري سنتيم في خزينة سريع غليزان وحمري يصف الاجتماع بالمثمر    بلقروي يشكو لدى لجنة المنازعات ويطالب بالتعويض    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    محرز أمام فرصة التتويج بلقب الدوري الانجليزي مبكرا    المكرة من دون ممثل في جلسة رئيس الفاف    والي تلمسان يدشّن «حديقة التسلية» بالمطمر بمغنية    حملات تحسيسية واسعة للحد من التبذير    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    وفاة الداعية السعودي الشيخ عبدالرحمن العجلان    ارتفاع أسعار النفط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق ملتقى حول مصالي الحاج بتلمسان
الأرض الطيبة ليست للبيع
نشر في المساء يوم 17 - 09 - 2011

أشادت السيدة جنينة مصالي بن قلفاط، أمس، في الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي حول مصالي الحاج بالمبادرة التي اتخذتها جمعية التلاميذ القدامى لمدارس وثانويات تلمسان لتنظيم لقاء حول مسيرة ونضال والدها .( وأ)
وخلال إعطائها إشارة انطلاق الأشغال بوصفها الرئيسة الشرفية للملتقى، ذكرت المتدخلة أن هذا اللقاء ينعقد تحت شعار ''هذه الأرض الطيبة ليست للبيع'' ويخلد الذكرى الخامسة والسبعين للخطاب التاريخي الذي ألقاه مصالي الحاج بالجزائر العاصمة يوم 2 أوت 1936 أمام أنصاره.
ويبرز هذا الخطاب إصرار مصالي الحاج على مواصلة نضاله السياسي رغم منع الإدارة الاستعمارية حزب نجم شمال إفريقيا الذي يعد أول حزب سياسي يطالب صراحة منذ 1926 بالاستقلال الوطني.
وحسب المؤرخين أخذ مصالح الحاج يوم 2 أوت 1936 أمام جمع غفير حفنة من التراب قبل أن يقول ''هذه الأرض المباركة هي أرضنا وليست للبيع ولا للمساومة. ولها أبناؤها وورثتها. إنهم هنا أحياء ولا يرغبون منحها لأحد''.
وأوضحت السيدة جنينة مصالي بن قلفاط أن هذه الصيحة صدرت عن شخص غاضب يرفض ربط بلاده بكيان استعماري، مضيفة أن مصالي الحاج ألهب الجماهير وبعث فيهم الروح الوطنية. مذكرة بأسماء البعض من رفقاء أبيها الذين ساهموا في تنظيم الحركة الوطنية وتأسيس حزب الشعب الجزائري.
كما أكدت المتحدثة أن هذا اللقاء يعد فرصة ''للمصالحة مع الذاكرة'' و''البحث في التاريخ''.
وخلال نفس الجلسة تدخلت السيدة كريمة بن يلس ممثلة لوزارة الداخلية والجماعات المحلية لتحيي باسم الوزير مبادرة عقد ملتقى حول مصالي الحاج. كما تلت رسالة الدكتور جمال ولد عباس وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الذي أشاد في رسالته بتنظيم هذا اللقاء.
ومن جهته، أبرز الدكتور عبد الحميد حجيات مدير مخبر الدراسات التاريخية والحضارية لجامعة تلمسان الذي يساهم في التنظيم العلمي للملتقى بالجهود التي تبذل من طرف فرق البحث الجامعية في جمع كل المعلومات حول الحركة الوطنية وتخصيص مواضيع لرسائل جامعية.
يذكر أنه برمجت لهذا اللقاء الذي يختتم اليوم عدة مداخلات من قبل أساتذة وباحثين في التاريخ المعاصر من الجزائر وفرنسا لتسليط الضوء على شخصية ومسيرة المناضل الكبير مصالي الحاج.
وكان الملتقى الدولي حول مصالي الحاج (1898-1974) قد افتتح، أمس، بتلمسان، ويعد الملتقى الثاني من نوعه الذي يخصص لهذه الشخصية البارزة في تاريخ الجزائر المعاصر بعد ذلك المنظم سنة 2000 بنفس المدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.