إضراب عام ومسيرات في تونس    نيس يطلب مبلغا خياليا لتسريح عطال    صحيفة اليوم: الحكومة الكندية وظفت الخلاف مع السعودية وسيّسته    عطال يصنع الحدث في “فرنسا”    دعوة المجموعة الدولية لتكثيف محاربة الآفة    انطلاق جلسات الحوار اليوم    شعبة المناجم والمحاجر ضمن المدونة الجديدة للتمهين    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    مصرع عجوز وإبنتيها إختناقا بالغاز في “بن شود” ببومرداس    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    بلغت‮ ‬58‮ ‬دولارا للبرميل‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬لبطولة الرابطة الأولى    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    وزير الشباب والرياضة محمد حطاب‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    نقص التموين بقارورات البوتان حوّل حياتهم لكابوس في‮ ‬عز الشتاء‮ ‬    بوليميك فالفايسبوك    تيريزا ماي‮ ‬في‮ ‬مأزق‮ ‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    الجزائر تدين الهجوم الإرهابي‮ ‬بنيروبي    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    في‮ ‬مكافحة ظاهرتي‮ ‬التطرف والإرهاب    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    الجزائر تمتلك تجربة رائدة في إفريقيا في مجال الصحة    توزيع أكثر من 40 ألف وحدة سكنية في جانفي الجاري    الأسعار في قبضة الحمى القلاعية    السياحة أساسها الخدمات    البلدية في قلب كل الإصلاحات    الجرذان تهدد الموسم الزراعي    بيطري واحد لمراقبة 245 ألف رأس ماشية برأس الماء ببلعباس    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    "حراق" يروي تفاصيل الرعب    «رحلتي» للتأمين على الأشخاص المقبلين على السفر    «تعرضت لضغط رهيب من قبل الأولياء»    ‘غينيس' "تهنئ" البيضة    دب قطبي يروع غواصة نووية    مشروع السكة الحديدية في مرحلة الدراسة الأخيرة    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    مسابقة الطبخ التقليدي تستقطب الشباب    «بعض الأولياء يرون أبنائهم مصدر رزق فقط»    تبني أنماط صحية ضرورة    الفكر السياسي للإباضية وأسس التعامل مع الأنظمة التي عارضوها    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    مثل الإيثار    دعاء يونس – عليه السلام -    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زاوية سيدي يحيى العدلي .. قبلة للعلماء ومركز إشعاع حضاري
جعلت بجاية مقصدا للطلبة من داخل الوطن وخارجه
نشر في الأمة العربية يوم 29 - 09 - 2009

تنتسب زاوية تمقرة بأقبو ولاية بجاية إلى مؤسسها الشيخ سيدي يحيى بن أحمد العدلي المتوفي سنة 881 ه ، وقد تلقى تعليمه ببجاية وتخرج على يد علماء أجلاء كانت بجاية قد استضاءت بنور علومهم في عهد مجدها وسؤددها. باشر الشيخ سيدي يحيى العدلي بن أحمد التعليم في معهده الذي فتحه في حدود منتصف القرن التاسع الهجري، فلم يمض وقت طويل حتى أصبحت هذه الزاوية قبلة طلاب المعارف والعلوم من كل حدب وصوب من داخل الجزائر وخارجها، بفضل ما كان للشيخ من توفيق استقطب إليه كل راغب في تحصيل العلم، بما امتاز به من نصح للطلبة وإخلاص في القول والعمل وفتح من الله تعالى جعله مشهورا، فتخرج على يده جمع غفير من العلماء الأعلام بلغت مراتبهم الدرجات العليا في التحصيل العلمي .
من تلاميذ الشيخ سيدي يحيى العدلي، الشيخ أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي المشهور بزروق، والذي تولى التدريس في نفس الزاوية، كما عكف فيها وتحت إشراف شيخه على كتابة كتبه كشرح " رسالة إبن أبي زيد القيرواني في الفقه" . الشيخ عبد الرحمن الصباغ شارح الوغليسية للشيخ عبد الرحمن الوغليسي في الفقه وشرح البردة للبوصيري . الشيخ أحمد بن يحيى مؤسس زاوية أمالو. الشيخ الخروبي صاحب المؤلفات الكثيرة، منها شرح وظيفة الشيخ سيدي يحيى العدلي . الصوفي الكبير الشيخ أحمد الملياني. الشيخ بهلول عاصم . الشيخ إيدير بن صالح . الشيخ إبراهيم بن عمار . الشيخ عبد الرحمن الثعالبي . الشيخ أحمد بن عبد الرحمن جد عائلة المقراني الثائر على فرنسا .
لقد كان للزاوية منذ أن دخل المستعمر أرض الوطن مقاومة شديدة له ودفعت بأبنائها وكل السكان إلى ضرورة طرده ومقاومته إلى آخر قطرة من دمائهم، يفدون وطنهم بالنفس والنفيس .
وانتقاما من المحتلين الفرنسيين على الدور الفعال في الحث على الجهاد الذي دعا إليه شيخ الزاوية ولبى نداءه السكان، فلقد هدمت مباني الزاوية، واستولوا على أرزاقها و أتلفوا خزائن كتبها ونكلوا بالقائمين على تسييرها فعطلوا استمرارها في نشر العلم وبث الوعي في النفوس وبقيت معطلة طيلة قرن من الزمن .
تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها عام 1937
وقع تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها في أكتوبر 1937 م بمسعى بذله عقلاء وأعيان قرية تمقرة وبالتجنيد الجماعي ماديا ومعنويا بالأموال والمجهود العضلي من قبل أهل القرية،
وأشرف على التعليم فيها وابتداء من 1937 م إلى غاية 1955 م فضيلة الشيخ محمد الطاهر أيت علجت، وساعده الشيخ الشهيد عبد الرحمن بن موفق والشيخ أحمد إقروفة من الجانب التربوي والعلمي، ومن الجانب المادي تولت جمعية محلية خيرية رعاية شؤون الزاوية، فسجلت تخرج دفعات عديدة الواحدة تلو الأخرى، ويقام لكل دفعة تخرج وعلى شرفها احتفالات دورية، فبلغت شهرتها كل الآفاق، مما جعل الجموع الكثيرة من الطلبة يقبلون على الزاوية التي أصبحت معهدا علميا مرموقا يرغبون في التسجيل فيه تبعا لما شاهدوه ولمسوه من الوضع المريح فيها من جميع الجوانب، تعليما وإيواء، وبالأخص الفوز الباهر لكل طلبة زاوية تمقرة في المسابقات التي تجرى لهم حين يتقدمون إلى اجتيازها على مستوى معاهد الزيتونة وإبن باديس والكتانية بقسنطينة وغيرها من المعاهد .
نظرا للعدد الكبير الذي تخرج من هذه الزاوية في مرحلتها الثانية التي كانت قبل اندلاع الثورة، ومنذ سنة 1937 م ، فإنه يصعب تعدادهم ، إلا أن ما يزيد عن مائة شهيد تتصدر أسماؤهم اللوحة الرخامية التي على مدخل الزاوية يكون دليلا كافيا على الروح الوطنية العالية لدى طلبة الزاوية والتشبت بالروح الجهادية والتضحية في سبيل الوطن والإخلاص له والوفاء والإيمان الثابت في نفوس طلبة هذه الزاوية المجاهدة، فلقد التحق كل طلابها بالثورة ولقد كانوا إطاراتها العسكرية والسياسية في الداخل والخارج، وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر المرحوم مولود قاسم نايت بلقاسم والدكتور محمد الشريف قاهر والعقيد محمد الطاهر بوزغوب الوزير السابق والعقيد الطاهر زقرور، فكما كان طلبتها إطارات في مختلف هياكل الثورة التحريرية، كانوا كذلك إطارات قامت على كواهلهم الدولة الجزائرية بمختلف دواوينها ومؤسساتها الرسمية والإعلامية والدبلوماسية والقضائية والتعليمية .
نظرا للموقف الذي اتخذه شيخ الزاوية محمد الطاهر أيت علجت و طلبتها تجاه الثورة، إذ كانوا من طليعة المناضلين في صفوف الحركة الوطنية قبل الثورة التحريرية، ونظرا للعناية الفائقة التي كان القائد عميروش يوليها لهذه الزاوية، ونظرا للتجنيد العام الذي شمل كل طلبة الزاوية في صفوف الثورة، فإن المستعمر الفرنسي لم تكن عيونه وآذانه بالغافلة عما كان يجري فيها من نشاط يهدف إلى التوعية والتعليم والتكوين ، إذ كان يتتبع كل مجريات الأمور على مستوى هذه الزاوية فأطلق عليها تسمية * خلية الزنابير * ، فوجه لقنبلتها ما يزيد عن ستة عشرة طائرة حربية مقنبلة لتفرغ على الزاوية وعلى قرية تمقرة نيرانها وقنابلها المدمرة والمحرقة طيلة يوم كامل من أيام شهر أوت 1956 م ، ولتعيد العملية مرات ومرات، فخربت مرافقها و هدمت مكتبتها العامرة وأتلفت مخازن تموينها المليئة بالمؤن كالزيت والحبوب، لتصبح الزاوية والقرية أثرا بعد عين، واستمرت بعد هذه الحادثة الهمجية معطلة طيلة الثورة، وقد التحق طلبتها وشيوخها بالثورة، والبقية كثيرون .
تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها بعد الاستقلال
وبعد أن جاء النصر للجزائر أعاد سكان القرية بناءها عام 1968 م ، فأقبل للتعلم فيها العديد من الطلبة من داخل الوطن وخارجه كما باشر التعليم فيها أساتذة كبار من داخل الوطن وخارجه، وخاصة من الأزهريين، فأعطت المثل والقدوة لغيرها من الزوايا في الوطن، بما كانت تقدم من نتائج باهرة بالفوز في الامتحانات التي تنظم على مستوى معاهد التعليم الأصلي وارتفع التعداد العام للطلبة ليبلغ خمسمائة طالب أو يزيدون، كان الإشراف العام للجنة المحلية الخيرية والإدارة للشيخ أحمد إقروفة رحمه الله، كما كان عدد المدرسين الأزهريين سبعة عشر أستاذا من مختلف العلوم .
ونكبت الزاوية بقرار إلغاء التعليم الأصلي، الذي كان تحت نظامه، وشملها الإلحاق بوزارة التربية الوطنية التي استغنت عن الزاوية، لتبقى معطلة لمدة سنة كاملة.
و في سنة 1979 م ، تم تجديد عمارتها وستبقى إن شاء الله عامرة إلى أن تقوم الساعة.
تتولى زاوية الشيخ سيدي يحيى العدلى الإنفاق على الطلبة تموينا وإقامة، رغم محدودية مواردها، المتمثلة في تبرعات المحسنين وإعانات رمزية من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ومن ولاية بجاية، وبسبب ضعف الإمكانيات المادية، فإن الزاوية عاجزة عن تلبية جميع طلبات التسجيل التي تتهاطل عليها من قبل الطلبة ومن مختلف الولايات .
ولدى حلول كل شهر رمضان، يتوافد على الزاوية، من مختلف قرى الناحية، لطلب أئمة يقيمون لهم صلاة التراويح، كما أن الكثير من الطلبة يفوزون في مسابقات الدخول إلى مراكز تكوين إطارات الشؤون الدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.