الجيش يوقف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    حماية استقلال البلاد، صيانة سيادتها ووحدتها مهام عظيمة    ميهوبي.. 7 سنوات ساجعل من الإقتصاد الجزائري بمصاف الدول الصاعدة    الإنتحابات الرئاسية ستتم في «ظروف عادية وجيدة»    إقرار تخفيض جديد ب500 ألف برميل يوميا    بلجود يؤكد عزم الدولة على استكمال كافة البرامج السكنية    تدشين نظام الوصلة البحرية للألياف البصرية بين الجزائر وإسبانيا    تكفل طبي بسكان مناطق نائية في تمنراست وتڤرت    الروائية الراحلة قامة فارهة ميزتها حب الوطن    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    ميسي سيقدم كرته الذهبية للجماهير في هذا الموعد    رئاسيات 12 ديسمبر : إجراء القرعة الخاصة بسير المناظرة التلفزيونية    بلعيد: الوضع السياسي في الجزائر تعفن بسب ممارسة الادارة وبعض الاحزاب    بداية انفراج أزمة أساتذة الابتدائي    لبان: المنتخب الوطني الأول قاطرة تطوير كرة اليد الجزائرية    الألعاب العربية للأندية النسوية بالشارقة: الجزائر حاضرة في نسخة 2020    «أبناء سوسطارة» أمام حتمية العودة بنتيجة إيجابية    الجزائر تترشّح رسميا لتنظيم المنافسة    إيقاف المتابعات القضائية ضد شباب “أونساج” و”كناك”    تفاقم الاحتجاجات الرافضة للتقسيم الإداري الجديد    الخارجية البريطانية تحذّر رعاياها من مخاطر الإرهاب بالمغرب    الإضراب متواصل إحتجاجا على إصلاح نظام التقاعد    عرض مسرحية "الزاوش" بالجزائر العاصمة    « المناهج النّقدية الغربية في الخطاب النّقدي العربي»    السراج: لا وقف لإطلاق النار إلا بانسحاب قوات حفتر    مستوردو الأدوية تحت مجهر وزارة الصحة    احباط مخطط تخريبي تقف وراءه الحركة “الماك” الانفصالية    المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد مكسبا كبيرا لتحريك عجلة التنمية بمناطق الجنوب    مدرب مارسيليا: “محرز لاعب مهم ومنصار كبير لمارسيليا”    الجوية الجزائرية لن تغير جدول رحلاتها نحو فرنسا    فنانة لبنانية تغني “طلع البدر علينا” داخل كنيسة… !    الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية والأمهرية    سوناطراك "مؤهلة" لتقييم أصول أناداركو في الجزائر في إطار ممارستها لحق الشفعة    نجاح ثلاث عمليات زرع الكبد من متبرعين أحياء    العثور على جثة شابة متوفاة شنقاً بمنزلها في تبسة    أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    معطيات خارجية تحد من إصرار سعد الحريري على حكومة تكنوقراط    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    إستلام فندقين في إطار مشروع المنتجع السياحي الضخم “الماريوت” بالعاصمة    البليدة: موكب جنازة يتحول إلى حادث وإصابة 12 شخصا بجروح    الإطاحة بأخطر بارون مخدرات محل بحث في سيدي بلعباس    تسوية وضعية 4900 مستفيد من جهاز الادماج المهني بوهران    إحباط نشاط شبكة إجرامية تختص في تزوير ملفات " الفيزا" بوهران    رجراج: لافان مثل الببغاء... وأنا مستقيل    7 أندية من المحترف الأول ممنوعة من الإستقدامات !    مصرع ملكة جمال باكستان    بعد عام من اختطافهم…”داعش” يُعدم ليبيين وينشر فيديو مروّع    هكذا ستُطور “آبل” نقل البيانات بين أجهزتها المحمولة    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زاوية سيدي يحيى العدلي .. قبلة للعلماء ومركز إشعاع حضاري
جعلت بجاية مقصدا للطلبة من داخل الوطن وخارجه
نشر في الأمة العربية يوم 29 - 09 - 2009

تنتسب زاوية تمقرة بأقبو ولاية بجاية إلى مؤسسها الشيخ سيدي يحيى بن أحمد العدلي المتوفي سنة 881 ه ، وقد تلقى تعليمه ببجاية وتخرج على يد علماء أجلاء كانت بجاية قد استضاءت بنور علومهم في عهد مجدها وسؤددها. باشر الشيخ سيدي يحيى العدلي بن أحمد التعليم في معهده الذي فتحه في حدود منتصف القرن التاسع الهجري، فلم يمض وقت طويل حتى أصبحت هذه الزاوية قبلة طلاب المعارف والعلوم من كل حدب وصوب من داخل الجزائر وخارجها، بفضل ما كان للشيخ من توفيق استقطب إليه كل راغب في تحصيل العلم، بما امتاز به من نصح للطلبة وإخلاص في القول والعمل وفتح من الله تعالى جعله مشهورا، فتخرج على يده جمع غفير من العلماء الأعلام بلغت مراتبهم الدرجات العليا في التحصيل العلمي .
من تلاميذ الشيخ سيدي يحيى العدلي، الشيخ أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي المشهور بزروق، والذي تولى التدريس في نفس الزاوية، كما عكف فيها وتحت إشراف شيخه على كتابة كتبه كشرح " رسالة إبن أبي زيد القيرواني في الفقه" . الشيخ عبد الرحمن الصباغ شارح الوغليسية للشيخ عبد الرحمن الوغليسي في الفقه وشرح البردة للبوصيري . الشيخ أحمد بن يحيى مؤسس زاوية أمالو. الشيخ الخروبي صاحب المؤلفات الكثيرة، منها شرح وظيفة الشيخ سيدي يحيى العدلي . الصوفي الكبير الشيخ أحمد الملياني. الشيخ بهلول عاصم . الشيخ إيدير بن صالح . الشيخ إبراهيم بن عمار . الشيخ عبد الرحمن الثعالبي . الشيخ أحمد بن عبد الرحمن جد عائلة المقراني الثائر على فرنسا .
لقد كان للزاوية منذ أن دخل المستعمر أرض الوطن مقاومة شديدة له ودفعت بأبنائها وكل السكان إلى ضرورة طرده ومقاومته إلى آخر قطرة من دمائهم، يفدون وطنهم بالنفس والنفيس .
وانتقاما من المحتلين الفرنسيين على الدور الفعال في الحث على الجهاد الذي دعا إليه شيخ الزاوية ولبى نداءه السكان، فلقد هدمت مباني الزاوية، واستولوا على أرزاقها و أتلفوا خزائن كتبها ونكلوا بالقائمين على تسييرها فعطلوا استمرارها في نشر العلم وبث الوعي في النفوس وبقيت معطلة طيلة قرن من الزمن .
تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها عام 1937
وقع تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها في أكتوبر 1937 م بمسعى بذله عقلاء وأعيان قرية تمقرة وبالتجنيد الجماعي ماديا ومعنويا بالأموال والمجهود العضلي من قبل أهل القرية،
وأشرف على التعليم فيها وابتداء من 1937 م إلى غاية 1955 م فضيلة الشيخ محمد الطاهر أيت علجت، وساعده الشيخ الشهيد عبد الرحمن بن موفق والشيخ أحمد إقروفة من الجانب التربوي والعلمي، ومن الجانب المادي تولت جمعية محلية خيرية رعاية شؤون الزاوية، فسجلت تخرج دفعات عديدة الواحدة تلو الأخرى، ويقام لكل دفعة تخرج وعلى شرفها احتفالات دورية، فبلغت شهرتها كل الآفاق، مما جعل الجموع الكثيرة من الطلبة يقبلون على الزاوية التي أصبحت معهدا علميا مرموقا يرغبون في التسجيل فيه تبعا لما شاهدوه ولمسوه من الوضع المريح فيها من جميع الجوانب، تعليما وإيواء، وبالأخص الفوز الباهر لكل طلبة زاوية تمقرة في المسابقات التي تجرى لهم حين يتقدمون إلى اجتيازها على مستوى معاهد الزيتونة وإبن باديس والكتانية بقسنطينة وغيرها من المعاهد .
نظرا للعدد الكبير الذي تخرج من هذه الزاوية في مرحلتها الثانية التي كانت قبل اندلاع الثورة، ومنذ سنة 1937 م ، فإنه يصعب تعدادهم ، إلا أن ما يزيد عن مائة شهيد تتصدر أسماؤهم اللوحة الرخامية التي على مدخل الزاوية يكون دليلا كافيا على الروح الوطنية العالية لدى طلبة الزاوية والتشبت بالروح الجهادية والتضحية في سبيل الوطن والإخلاص له والوفاء والإيمان الثابت في نفوس طلبة هذه الزاوية المجاهدة، فلقد التحق كل طلابها بالثورة ولقد كانوا إطاراتها العسكرية والسياسية في الداخل والخارج، وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر المرحوم مولود قاسم نايت بلقاسم والدكتور محمد الشريف قاهر والعقيد محمد الطاهر بوزغوب الوزير السابق والعقيد الطاهر زقرور، فكما كان طلبتها إطارات في مختلف هياكل الثورة التحريرية، كانوا كذلك إطارات قامت على كواهلهم الدولة الجزائرية بمختلف دواوينها ومؤسساتها الرسمية والإعلامية والدبلوماسية والقضائية والتعليمية .
نظرا للموقف الذي اتخذه شيخ الزاوية محمد الطاهر أيت علجت و طلبتها تجاه الثورة، إذ كانوا من طليعة المناضلين في صفوف الحركة الوطنية قبل الثورة التحريرية، ونظرا للعناية الفائقة التي كان القائد عميروش يوليها لهذه الزاوية، ونظرا للتجنيد العام الذي شمل كل طلبة الزاوية في صفوف الثورة، فإن المستعمر الفرنسي لم تكن عيونه وآذانه بالغافلة عما كان يجري فيها من نشاط يهدف إلى التوعية والتعليم والتكوين ، إذ كان يتتبع كل مجريات الأمور على مستوى هذه الزاوية فأطلق عليها تسمية * خلية الزنابير * ، فوجه لقنبلتها ما يزيد عن ستة عشرة طائرة حربية مقنبلة لتفرغ على الزاوية وعلى قرية تمقرة نيرانها وقنابلها المدمرة والمحرقة طيلة يوم كامل من أيام شهر أوت 1956 م ، ولتعيد العملية مرات ومرات، فخربت مرافقها و هدمت مكتبتها العامرة وأتلفت مخازن تموينها المليئة بالمؤن كالزيت والحبوب، لتصبح الزاوية والقرية أثرا بعد عين، واستمرت بعد هذه الحادثة الهمجية معطلة طيلة الثورة، وقد التحق طلبتها وشيوخها بالثورة، والبقية كثيرون .
تجديد بناء الزاوية وإعادة فتحها بعد الاستقلال
وبعد أن جاء النصر للجزائر أعاد سكان القرية بناءها عام 1968 م ، فأقبل للتعلم فيها العديد من الطلبة من داخل الوطن وخارجه كما باشر التعليم فيها أساتذة كبار من داخل الوطن وخارجه، وخاصة من الأزهريين، فأعطت المثل والقدوة لغيرها من الزوايا في الوطن، بما كانت تقدم من نتائج باهرة بالفوز في الامتحانات التي تنظم على مستوى معاهد التعليم الأصلي وارتفع التعداد العام للطلبة ليبلغ خمسمائة طالب أو يزيدون، كان الإشراف العام للجنة المحلية الخيرية والإدارة للشيخ أحمد إقروفة رحمه الله، كما كان عدد المدرسين الأزهريين سبعة عشر أستاذا من مختلف العلوم .
ونكبت الزاوية بقرار إلغاء التعليم الأصلي، الذي كان تحت نظامه، وشملها الإلحاق بوزارة التربية الوطنية التي استغنت عن الزاوية، لتبقى معطلة لمدة سنة كاملة.
و في سنة 1979 م ، تم تجديد عمارتها وستبقى إن شاء الله عامرة إلى أن تقوم الساعة.
تتولى زاوية الشيخ سيدي يحيى العدلى الإنفاق على الطلبة تموينا وإقامة، رغم محدودية مواردها، المتمثلة في تبرعات المحسنين وإعانات رمزية من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ومن ولاية بجاية، وبسبب ضعف الإمكانيات المادية، فإن الزاوية عاجزة عن تلبية جميع طلبات التسجيل التي تتهاطل عليها من قبل الطلبة ومن مختلف الولايات .
ولدى حلول كل شهر رمضان، يتوافد على الزاوية، من مختلف قرى الناحية، لطلب أئمة يقيمون لهم صلاة التراويح، كما أن الكثير من الطلبة يفوزون في مسابقات الدخول إلى مراكز تكوين إطارات الشؤون الدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.