محرز سيجيب على أسئلة الجزائريين ..    الشعب الجزائري قام بثورة مظفرة من أجل إستعادة استقلاله، كان ثمنها مليون ونصف مليون شهيد    نقطة فيها بركة والإنطلاقة ستكون أمام الرويبة    نواب يطالبون بوقف طبع النقود    تهريب الدوفيز للخارج يتفاقم    دعم أوغندي متواصل للشعب الصحراوي    لهبيري يطمئن على الشرطيين المصابين في سعيدة    أويحيى يمثل بوتفليقة في مؤتمر دولي حول ليبيا    هلاك شخص وجرح آخر في حادثي مرور بالبليدة    حالات الإصابة بالحصبة موضوع تحقيق ميداني    مساهل: الجزائر تنتظر تفهما وتنسيقا أكبر من الاتحاد الأوروبي    الجزائر قادرة على لعب دور كبير في استقرار المنطقة    خلال السنتين المقبلتين    بعد تتويجهم باللقب القاري‮ ‬للملاكمة    إضراب التقنيين المكلّفين بصيانة الطائرات    فرض شروط النظافة و"كود بار" في 2019    تتويج 6 حرفيين بالجائزة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف    لجائزة أكاديمية السينما الأوروبية    تيزي‮ ‬وزو‮ ‬    ملتقى دولي لتعميق النّظر وتبليغ قيم العيش معا    المصالحة الوطنية في الجزائر مثال يحتذى    حول لقاء جمع رئيس الوزراء الإيطالي‮ ‬كونتي‮ ‬بحفتر‮ ‬    بعد غارات صهيونية على قطاع غزة    للعمل المتعلق بالصحراء الغربية‮ ‬    سيستفيد منها فلاحو‮ ‬22‮ ‬بلدية جبلية بميلة‮ ‬    خلال الخمس سنوات الأخيرة‮ ‬    قال أن العملية تتم فقط وفق دراسة دقيقة‮.. ‬جلاب‮:‬    تمثل نسبة‮ ‬10‮ ‬بالمائة فقط من النسيج الصناعي‮ ‬الوطني    قال تعالى(ومن يتق الله يجعل له مخرجا/ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بالغ امره قد جعل الله لكل شيء قدرا) سؤالي هو:-    مجلة الجيش تؤكد في عددها الأخير:    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    خلال ال9‮ ‬أشهر الأولى من‮ ‬2018‭ ‬    ندوة صحفية حول "السكري" وأمراض السمنة    …«لا بد مما ليس منه بد»    تشييع جنازة الشرطي ضحية حادث مطاردة بسعيدة    المسرح والمساعدات الخيرية (1)    التربية المسرحية    أطفئوا الأنوار انتهى العرض    منحة السوبر تثير الفتنة    من دلائل النبوة: البركة في الماء القليل    هؤلاء أحبوا رسول الله    الواجب نحو السيرة المباركة    تذبذب في توزيع الماء ابتداء من اليوم    15 سنة سجنا في حق 4 متهمين في قضية 22 غراما من الكوكايين بتيارت    الساطون على المنازل بالرمشي في قبضة الشرطة    التحسيس وزرع الثقة أساسيان لجمع الأموال    حملة حول آليات تجسيد المشاريع    منتخبون يطالبون بتعميم المشاريع الفندقية    كتبتُ امتنانا لأمي والسيناريو خطوتي المستقبلية    ملتقى دولي حول المخطوطات بجامعة أدرار    فتح رأس المال مطلب أوفياء النادي"    بلماضي يشرع في تحضير "الخضر"    تستمع لنبضات قلب ابنها الميت    مليونيرة تعرض راتبا "فلكيا" لمن يواعدها    القبض على سياسي ألماني    مضيفة تنقذ رحلة جوية ب"الرضاعة"    هذا هو جديد حج وعمرة 2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسيب يؤكد أن مشروع تهيئة وادي الحراش يسجل تقدما معتبرا
نشر في النهار الجديد يوم 11 - 03 - 2014


صرح وزير الموارد المائية حسين نسيب، الاثنين، خلال زيارة العمل قام بها إلى ولاية الجزائر أن مشروع تهيئة وادي الحراش الذي ينص على استحداث فضاءات للترفيه و السباحة بتكلفة إجمالية تقدر ب 40 مليار دج " يسجل تقدما معتبرا". و عقب زيارة موقع المشروع أعرب السيد نسيب عن "ارتياحه لتقدم أشغال المشروع" مضيفا أن المشروع "حظي بدعم كبير من الرئيس بوتفليقة". في هذا الصدد أعلن الوزير الذي اطلع على عدة مشاريع تنموية لقطاعه بولاية الجزائر لاسيما محطة التطهير ببني مسوس و مشروع سد الدويرة أو ورشات محطات التطهير ببراقي أن تهيئة وادي الحراش ستمدد عند الجزء المتوجه إلى غاية ولاية البليدة. كما أردف الوزير أن "فتح الفضاءات المهيأة أمام الجمهور سيتم مرحلة بمرحلة". و توجه عملية تطهير وادي الحراش (الجزائر العاصمة) التي من المفروض أن تستكمل الأشغال الخاصة بها في سنة 2015 بتكلفة تقارب 40 مليار دج لإعادة تهيئة ضفاف الأنهار التي تصب من جبال الشريعة بولاية البليدة. و يخص هذا المشروع الذي أسند انجازه للمجمع الجزائري-الكوري (كوسيدار- دايوو مونستروكشن) تدعيم طاقات تطهير المياه المستعملة و تهيئة فضاءات التسلية و الترفيه على ضفتي الوادي الملوث منذ عدة عشريات بالنفايات المنزلية و الوحدات الصناعية. و إضافة إلى عملية التطهير فان إعادة تهيئة وادي الحراش تخص أيضا تهيئة فضاءات للتسلية و السباحة. و يقدر الطول الإجمالي لوادي الحراش 67 كلم توجد 19 كلم منها بالعاصمة في حين تمتد البقية منه بولايتي البليدة و المدية مرورا بالأطلس البليدي. و يتعلق مشروع إعادة تهيئته خصوصا بإعادة معايرته و انجاز ثلاث حدائق و وضع أنظمة لمراقبة نوعية المياه و كذا نظام إنذار من الفيضانات و بناء جسور و محطات للضخ بطاقة 90.000 متر مكعب يوميا. من جهة أخرى طمأن الوزير يقول أن التحدي القادم بالنسبة لولاية الجزائر يتمثل في تحسين نظامها الخاص بالتطهير. في هذا الخصوص صرح السيد نسيب مخاطبا الصحافيين أن " التطهير يعتبر تحديا جديدا للعاصمة و بعد تسوية مشكل التزويد بالماء الشروب يجب الآن الاهتمام بتحسين مجال التطهير".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.