الأرندي يساند الدعوات التي أطلقها الفريق أحمد قايد صالح    برنامج مكثف لكوت ديفوار    سوسطارة على بعد 90 دقيقة من التتويج ومباريات مثيرة في ذيل الترتيب    "الأفلان" يجمد نشاطه في البرلمان لغاية رحيل بوشارب    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    السودان.. المنعرج الخطير    غراهام يدعو إلى رد عسكري ساحق على إيران    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    رئاسيات: 76 راغبا في الترشح    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    جريحين في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    سبع مؤسسات فندقية جديدة بمستغانم    تحقيق في وفاة شيخ في ظروف غامضة بتبسة    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقاليد وعادات موروثة من الأجداد حتى اليوم رغم تأثرها بالعصر
النهار ترصد أعراس البومرداسين
نشر في النهار الجديد يوم 08 - 07 - 2009

تختلف الأعراس الجزائرية في التقاليد والعادات حسب كل منطقة، كون التراب الوطني يزخر بالعديد من الثقافات والطبوع، فنجد أن لكل ولاية طريقة خاصة في الاحتفال بالأعراس، كما لها طقوس تمارسها العروس أثناء العرس وقبل دخولها البيت الزوجية.
"النهار " وإرادة منها في التعريف بهذه التقاليد لقرائنا الأعزاء، ورغبة منها في إبراز جميع أنواع الأعراس الجزائرية عبر القطر الوطني، ستعمل على تبيين عادات كل ولاية، من أجل التقارب الثقافي بين الأعراس الجزائرية، خاصة وأنه في السنوات الأخيرة أصبح التزاوج بين مختلف المناطق، فالعروس الشرقية تنكح الرجل العاصمي، والعروس التلمسانية تتزوج بالقسنطيني، وغيرها، وهذا مجرد مثال فقط.
اليوم ارتأت " النهار " اطلاعكم على تقليد وعادات ولاية بومرداس التي تقع شرق العاصمة الجزائرية، لتسليط الضوء على العروس البومرداسية في تحضيراتها قبل وبعد العرس، "تصديرتها"، "حنتها"، إلى جانب الشكل الذي تنتقل فيه إلى العش الزوجية.
تحضيرات العروس البومرداسية قبل الزواج
لعل كل فتاة عازبة تنتظر فارس أحلامها المجسد في مخيلتها، بحثا منها عن السعادة والاستقرار كغيرها من الشابات والنساء، فتنتظر بشغف رجلا بمعنى الكلمة ليتقدم لخطبتها، لتبدأ بعد ذلك بتحضير لمراسيم الخطبة عبر اقتناء جميع المستلزمات التي تخصها، بمساعدة والدتها التي تسهر دائما وأبدا على توجيه ابنتها المقبلة على بناء أسرة، بالإضافة إلى الأخوات اللواتي يساعدنها في تحضير جهاز العروس عبر اقتنائهم ما يناسبها من الثياب والعطور وغيرها من لوازم العروس، وهناك بعض العرائس اللائي يقمن بتطريز أفرشة تزيين غرفة العروسين من طرف عجائز العائلة المختصات في هذا المجال، حيث في حين هناك من يفضلن اقتنائها من المحلات المختصة في ذلك، وهكذا تستمر العروس في تجهيز نفسها حتى تنتهي وأما عن الذهب فيتم شراءه مع العائلة، حيث يخصص يوم تذهب فيه العروس مع عائلتها لاختيار الحلي التي تناسبها.
أسبوع قبل العرس
مع اقتراب يوم الزفاف وتحديدا أسبوع قبل العرس، يحضر جميع أقارب العائلة خاصة الشابات منهن، وذلك قصد المساهمة في أشغال العرس، حيث يقمن بتنظيف البيت وتجهيز الغرف للضيوف، كما يتعاون في انجاز الحلويات المختلفة في البيت لأن أغلبية العائلات بالولاية يصنعون الحلوى بأنفسهم، كما لا يخفى على قرائنا، أن بعض العائلات تفضل شراءها من المحلات والجمعيات المختصة، وتعتبر الحلويات التقليدية في الصدارة كالمقروط والعرايش، المشوك، الخفاف، البقلاوة، إلى جانب الحلويات الحديثة التي أصبحت لا تفارق الأعراس بالمنطقة، كالكورني، وأما العروس فتعامل كأنها ملكة المنزل، إذ تلقى الإعانة والتوجيه من الأم والخالات اللائي يوجهنها وينصحنها في طريقة التعامل مع البيت الجديد الذي ستعيش فيه، وضرورة الصبر لأن الحياة الزوجية لا تخلو من المصاعب.
العروس تحنى مرتين في منزل والديها
المعروف في الأعراس بولاية بومرداس، أن العروسة تحنى مرتين في منزلها العائلي يوم قبل العرس، حيث أنه في تلك الليلة، تقوم أمها وعائلتها والمقربين منها، بوضع الحناء على يديها متبوعة بالمدائح الدينية والزغاريد البهيجة، حيث ترتدي العروس اللباس التقليدي المتمثل في الزى القبائلي المعروف بألوانه الباهية وشكله المميز، وبعد الانتهاء من حناء العروس تحنى الفتيات العازبات بعدها مباشرة من الكبرى وصولا إلى الصغرى، وذلك قصد الفال بزواجهن بعدها، وفي صباح الغد أي يوم العرس تنهض العروس في الصباح للذهاب إلى الحلاقة رفقة إحدى أخواتها، وإن لم يوجد فإحد من المقربات منها، وذلك لوضع تسريحة أنيقة وماكياج مميز لتظهر في قمة جمالها ليلة العمر، وعند عودة العروس من صالون الحلاقة، تأتي عائلة العريس إلى بيت العروس، وذلك من أجل وضع الحناء كون المنطقة عرفت منذ القدم بهذه العادة، كما أنه في ذات اليوم يؤتى لها بالملابس التي تعرض على المدعوين، الخاصة بالتصديرة وكذا العادية بالإضافة إلى العطور والماكياج، وفي الأخير الحلي الخاصة بالعروس، يتم هذا بعد وضع الحناء للعروس من طرف والدة العريس، التي تأتي بطبق الحناء وفيه الشموع ومستلزماتها؛ كالبيض والمزهر الذي تخلط به الحناء مع البيض في الصحن، وأمام هذا تتقدم العروس بلباسها التقليدي القبائلي مع الحلي الفضية المتناسبة مع لباسها، وتبدأ بمد يدها لتحنى من طرف أم الزوج التي تبدأ بترديد المدائح الدينية متبوعة بالزغاريد المتعالية من المدعوين وأقرباء العروس، وفي مقدمتها أمها وعائلتها، كما يتم في نفس الوقت إشعال الشمعتين اللتان يمسكهما الطفلين، وبعد إنهاء حناء العروس تبدأ أم العريس بالرقص بالشمعتين حتى تنطفئان في جو بهيج وفرح كبير وسط المدعوين، كما تتخللها توزيع الحلويات مع القهوة، والشاي وحلوى القريوش، وبعد ذهاب أهل الزوج، تبدأ العروس في تصديرتها بمختلف الألبسة التقليدية والحديثة، كجبة الفرقاني، الطقم الكلاسيكي، الجبة السطايفية، وغيره، وفي الأخير تلبس الثوب الأبيض، الذي تظهر به كملكة تتصدر العرش، وتقوم بتوزيع البوقالات على الشابات. وبهذا تختم العروس تصديرتها في بيت أهلها.
زف العروس للعش الزوجية
كما سبق الحديث أعلاه، أن كل ولاية لها تقاليدها في زف العروس لزوجها، ففي بومرداس يأتي موكب العروس لأخذها إلى بيتها الجديد، تأخذ العروس جهازها في سيارة خاصة، والذي كانت قد حضرته في فترة الخطوبة، إلى جانب الحلويات المختلفة، كما توزع علب الحلوى والمشروبات للمدعويين والموكب الذي جاء إلى أهل العروس، وبعد الانتهاء من هذه الأشغال المذكورة، حان الوقت لتفارق الفتاة العروس بيتها الذي تربت فيه، لتنتقل إلى بيتها الجديد الذي ستتمم فيه حياتها إلى جانب زوجها. وهناك عادة تقوم بها العائلات ببومرداس، تتمثل في إخراج العروس من بيت أهلها، حيث يمسك بيدها إحدى المقربات لها من أهلها وكذلك من أهل الزوج وتخرج تحت يد أبيها الذي يقف أمام الباب الرئيسي للبيت، وهذا معناه أن العروس خرجت من بيتها تحت عصمة والدها، وأما عن اللباس هنالك من يرتدي الثوب الأبيض وأخريات يرتدين الثوب الكلاسيكي، والعروس البومرداسية تلبس البرنوس القبائلي وتغطى بالمنديل البراق بألوانه الزاهية، ولا تظهر أي من ملامح العروس حين دخولها سيارتها المزينة بالمنديل إلى جانب الورود.
هكذا تستقبل العروس البومرداسية في مملكتها الجديدة
بعد نزولها من سيارتها كالأميرة، يرحب بها بالزغاريد والأهازيج فرحا بها، وقبل دخولها إلى البيت، تستقبلها أم العريس وتقدم لها الحليب أو الماء لشربه أو السكر، وهذا لكي تكون فال خير على العائلة، كما تسبق العروس رجلها اليمنى عند دخولها السكن الجديد، وبعد استراحة العروس في غرفتها تتصدر بملابسها التقليدية والحديثة، أين ينتظرها المدعوون بشغف قصد رؤية عروس ابن الحي.
وأما عن عشاء العريسين، فيحضره أهل العروس في بيت أهلها ويؤتى به معها في نفس اليوم، فقد توارثت العادات على أن لا تأكل العروس في بيتها الزوجي إلا في اليوم الموالي لعرسها.
كما تقوم العروس الجديدة في اليوم التالي من العرس، بتقديم الهدايا لأهل البيت ابتدء بحماتها وأخوات الزوج وغيرهم من الأقارب.
وفي هذا اليوم يأتي أهل العروس لمباركتها، حاملين معهم الهدايا والأطباق التقليدية، خاصة المسمن وحلوى السفنج، وحسب التقاليد المعروفة، فإنهم يتناولون وجبة الفطور في البيت الجديد للعروس، وتقدم العديد من الأطباق.
وبعد مضي سبعة أيام من مدة العرس، تزور العروس وأهلها الجدد بيت عائلتها وتسمى هذه ب "السبوع".
حنة العريس ليلة عرسه
يتجمع الأقارب والأحباب إلى جانب أصدقاء العريس الذي يحنى في الأصبع اليسرى، وهو مرتديا البرنوس الأبيض، من طرف رجل ناضج يمدح كلاما دينيا بدء بالصلاة على النبي عليه أفضل السلام ويقوم بتوزيع الحلوى على المدعويين، كما أن النساء يزغردن أثناء وبعد القيام بحناء العريس، وأما الأصدقاء والأقارب فيرقصون ويهللون فرحا وسعادة، وفي نفس الوقت مباركة للعريس.
الأعراس البومرداسية بحلة جديدة
العالم أصبح قريبا جدا في الثقافات والعادات بفعل العولمة، فما بالك التقرب عند أهل البلد الواحد، فمن جهة المكان الذي تقام فيه الحفلات كان فوق سطوح المنازل أو ساحة البيت أصبح اليوم في قاعات الحفلات، رغم أن المنطقة لازالت تحافظ وحتى اليوم على الاحتفال بالزفاف في البيت، لأن طعم وحلاوة الأعراس تكمن في الاحتفال بها في المنزل، حسب تصريحات أهل الولاية، وأما عن إخراج العروس من بيت أهلها، كان مقتصرا على اثنتين من الأقارب، أصبح العريس هو من يمسك بيد عروسته ويرافقها في سيارتهما الجميلة.
وتجدر الإشارة إلى أن الأعراس بالولاية، لا تشهد الاختلاط بين الرجال والنساء بعكس ولاية أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.