«50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    منكوبو مسجد الباشا بوهران يستنجدون    ملفات الفساد ثقيلة وخطيرة أرعبت العصابة    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    تحتضنها المكتبة الرئيسية للمطالعة‮ ‬    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    جميعي يمسح آثار بوشارب    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    الرئاسيات مفتاح المرحلة المقبلة    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    باراك أوباما يدخل المجال الفني    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«دفع أموال الزكاة إلكترونيا بالفليكسي»!
نشر في النهار الجديد يوم 11 - 12 - 2018

قال إنه يدرس عدة مشاريع من بينها وضع صناديق جدارية في المساجد.. عيسى:
«لا أريد بيع الأحلام للأئمة.. وأخجل أن أطلب من الحكومة رفع أجور الأئمة حاليا»
«تلقيت تقارير رسمية لأشخاص خارج وعيهم انتهكوا كتاب الله للوصول إلى صندوق الزكاة»
سيتمكّن المواطنون الراغبون في دفع أموال الزكاة من إيداعها باستعمال الهواتف النقالة لتحويلها مباشرة إلى صندوق الزكاة إلكترونيا، حيث شرعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في دراسة مقترحات لتعويض سحب صناديق الزكاة من المساجد على غرار وضع صناديق جدارية ببيوت الله، لا يظهر منها إلى الخرم الذي توضع فيه الأموال.
كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أمس، خلال نزوله ضيفا على منتدى الإذاعة الوطنية، أن دعوته إلى سحب صناديق جمع الزكاة من المساجد نابع من رغبته في الحفاظ على هيبة بيوت الله وأرواح الأئمة والمؤذنين والقيمين، الذين هم مهدّدون جراء هذه التصرفات.
والذين دفعوا حياتهم بكل من عين الدفلى وتيزي وزو والأغواط ثمن استماتتهم في حماية صناديق الزكاة بالمساجد، مشيرا إلى أنه لا يريد تعريض حياة الأئمة والقائمين على المساجد إلى الخطر، وأنه بإمكان أي كان أن يضع أموال زكاته في الحساب الجاري المخصص لهذا الغرض.
وأضاف عيسى قائلا «تلقيت تقارير رسمية تشير إلى أن هناك أشخاصا عنيفين يقتحمون المسجد اعتقادا منهم بأن صندوق الزكاة يحتوي على أموال معتبرة، وغالبا ما يكونون خارج وعيهم، فلماذا أعرض الإمام للخطر فقط لأنه يجمع في صندوق أموال المتبرعين للفقراء، وللأسف أقولها هناك من ينتهك كتاب الله تعالى للوصول إلى صندوق الزكاة».
وتابع الوزير قائلا «أنا أدرس عدة اقتراحات ومن بينها مقترح من ولاية وهران لمهندس في الإعلام الآلي صاحب مؤسسة متخصصة في الإعلام الآلي، والذي اقترح علي منظومة إلكترونية دفع أموال الزكاة.
وهي تمكين المواطنين بإيداع الأموال من جهاز الهاتف الذكي ويحول المبلغ مباشرة إلى صندوق الزكاة من دون أن يضعه لا في الصندوق الخشبي ولا الحديدي ولا أن يذهب إلى مكتب البريد.
وأنا سأستقبله في غضون هذا الأسبوع لدراسة المقترح، كما تلقيت مقترحا آخر من ولاية عنابة، والمتعلق بوضع صناديق جدارية لا يظهر منها إلا الخرم الذي يضع فيه المواطن الأموال».
وأضاف بأن قرار سحب صناديق الزكاة يرجع في كل الأحوال إلى اللجنة الوطنية لجمع الزكاة مع استشارة اللجان الولائية التي لها رأي في الموضوع.
وبخصوص مطالب الأئمة المتعلقة بمراجعة القانون الأساسي، ذكر الوزير أنه في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، لا الحكومة ولا الوزارة قادرتين على تلبية مطالبهم المادية، لافتا بالمقابل إلى أنه مستعد لفتح باب الحوار مع الشريك الاجتماعي لدراسة جميع الانشغالات.
وأضاف عيسى قائلا «أنا مع مطلب الأئمة برفع أجورهم، لكنني لا أملك مراجعة القانون الأساسي، وأنا أخجل أن أطلب من الحكومة أن تراجع القانون الأساسي وأنا أعلم من خلال اجتماعات الحكومة المتكررة بأنه لا مجال لذلك، لا أريد أن أبيع الأحلام لأن إغراء الإمام أو أي موظف جريمة أخلاقية».
من جهة أخرى، أوضح ضيف الإذاعة أن قانون التوجيه الديني سيصدر مع بداية سنة 2019، وسيحدد المعالم والأسس والمرجعية الدينية في الجزائر، وهذا طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية الداعية للرجوع إلى إسلام أسلافنا في بعده الروحي والتربوي ونشر أفكار التسامح التي بنيت عليها الشخصية الجزائرية والهوية الوطنية.
كما تطرق الوزير إلى مسائل أخرى تتعلق بحماية المؤسسة الدينية وترقية الزوايا وحماية الإمام ومراجعة قانون الجمعيات الدينية، مضيفا بأن كل ذلك سيعيد الاعتبار للإمام كمدير للمؤسسة المسجدية والمسؤول عن مضمون رسالتها.
وفي إطار تقاسم تجربة الجزائر في محاربة التطرف والتشدد مع باقي دول العالم، كشف الوزير بأنه سيتم قريبا تكوين وتأهيل أئمة من دول الساحل الإفريقي في معاهدنا الدينية لتزويدهم بالمعارف الفكرية، التي تسمح لهم بمواجهة الأفكار الدخيلة عن الإسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.