الرئيس تبون: "أجدد عهدي معكم لنهرع إلى بناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية"    وزير الاتصال:إنشاء قناة تلفزيونية دولية لتحسين صورة الجزائر    نقابة مستخدمي قطاع التجارة تلتقي السيد رزيق الثلاثاء للمطالبة بتحسين الأوضاع المهنية لأعوان الرقابة    ممثل لصندوق النقد الدولي يثمن "الإرادة الحقيقية في تغيير" وضعية الاقتصاد الجزائري    الجزائر-مبادلات تجارية: أوروبا, الشريك الاساسي لسنة 2019 (جمارك)    جراد: الجزائر في مرحلة إنتقالية نحو الطاقات المتجددة    تنامي الخطاب العنصري لليمين المتطرف في أوروبا يثير قلقا لدى الأوساط السياسية والشعبية    نتنياهو: الغارة الإسرائيلية على دمشق كانت تهدف لتصفية قيادي كبير في “الجهاد الإسلامي”    أمير قطر يوجه بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين    زوجة السفير الأمريكي بالجزائر تدعم العميد في الداربي    التلفزيون العمومي ينقل 3 لقاءات على المباشر للجولة 20    فرنسا: رحيل الإعلامي إيرفيه بورج.. صديق الجزائر    العراق تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" على أراضيها    دزيري يتحدى مولودية الجزائر    بالفيديو.. فيصل المينيون يغني “يا الدنيا” لكمال مسعودي بطريقة جديدة    تبون يجدد العهد لبناء جمهورية جديدة    بسبب “كورونا”.. النفط يعاني والذهب يتألق    تلمسان: افتتاح الصالون الوطني للمتاحف    العدالة توقف رجل الإعمال متيجي في قضايا الفساد    كورونا يصل الخليج.. إصابات في البحرين والكويت    الوادي.. قتيل و 14 جريح في حادث مرور بين حافلة لنقل المسافرين وسيارة    الجلفة.. هلاك رجل ونجاة زوجته ورضيعها جراء إختناقهم بالغاز    المؤسسة "الوصية على أملاك الدولة الاسبانية" بمدينة العيون ليست موجهة للعمل كقنصلية    الأجانب يباركون قانون المحروقات    الرابطة الأولى/ الجولة19.. داربي مثير بأهداف متباينة بين سوسطارة والعميد    فيغولي: “نستحق الفوز في الداربي وسنكون أبطالا في النهاية”    سيال: شح الأمطار لن يؤثر على التزود بالمياه في العاصمة    رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    الهدف المتوخى من التعديل الدستوري بناء دولة قوية    مدار الأعمال على رجاء القَبول    بلحيمر يؤكد على "التعجيل" بضبط نشاط القنوات الخاصة    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    "الأفسيو" يطالب بقانون شفاف ومستقر    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    تفكيك عصابة تروّج المخدرات    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    "سي.أس.سي" تصعق البرج وتهدد المتصدر    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    يستخدم عصابة من الفئران    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





1800 مليار تقود صانعي الوزراء إلى سجن الحراش!
نشر في النهار الجديد يوم 25 - 04 - 2019

قاضي التحقيق يأمر بإيداع الإخوة «كونيناف» الحبس المؤقت و«النهار» تنفرد بنشر تفاصيل التحقيقات معهم
تحقيقات الدرك شملت ثلاثة مشاريع لإنجاز مناطق صناعية في عين وسارة وقصر البخاري وقسنطينة
مسؤولون وإطارات في الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري تحت الرقابة القضائية.. والتحقيقات ستمتد إلى وزراء
استكمل عميد قضاة التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد في العاصمة، أمس، إجراءات الاستماع الأولي ل11 مشتبها فيه.
على رأسهم الإخوة «كونيناف» وإطارات بمؤسسات تابعة لوزارة الصناعة، بعدما تم تقديمهم، أول أمس، للمثول أمام وكيل الجمهورية من طرف عناصر فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بباب جديد.
وحسب مصادر «النهار»، فإن التحقيقات التي قامت بها عناصر الضبطية القضائية ووكيل الجمهورية وقاضي التحقيق.
ركزت على شبهة تورط المشتبه بهم في ملفات فساد، لتنتهي 20 ساعة من التحقيقات بتوجيه أصابع الاتهام إلى الإخوة الثلاثة من عائلة «كونيناف».
ويتعلق الأمر بكل من رضا وطارق نوح وعبد القادر كريم، إلى جانب مسيّر شركتهم المدعو «قدور.ب»، ليتقرر إيداعهم الحبس المؤقت بسجن الحراش.
فيما قرر قاضي التحقيق وضع إطارات ومسؤولين بوزارة الصناعة تحت الرقابة القضائية.
ثلاث صفقات مشبوهة في الشرق والوسط بقيمة خيالية
وفي هذا الإطار، قالت مصادر «النهار» إن التحقيقات في هذه القضية شملت ملفات فوز شركة «كوجي سي» بثلاث صفقات لتهيئة مناطق صناعية.
في كل من عين وسارة بولاية الجلفة وقصر البخاري بولاية المدية وعين اعبيد بولاية قسنطينة.
وتفيد المعطيات التي تحصلت عليها «النهار» بأن شركة «كو جي سي» المملوكة للإخوة «كونيناف» فازت بتلك الصفقات بطريقة غير قانونية.
وهو ما جرّ عدة مسؤولين سابقين وحاليين على مستوى الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري المسؤولة عن متابعة تهيئة المناطق الصناعية الجديدة، وهو المشروع الذي تم إطلاقه في عام 2014.
وحسب مراجع «النهار»، فإن صفقة إنجاز وتهيئة الحظيرة الصناعية في عين اعبيد بقسنطينة قد فازت بها شركة الإخوة «كونيناف» بمبلغ 10153 مليون دينار .
فيما فازت بصفقة إنجاز وتهيئة الحظيرة الصناعية بعين وسارة بمبلغ 4571 مليون دينار، أما بالنسبة لمشروع إنجاز وتهيئة المنطقة الصناعية بقصر البخاري، فقد قدرت قيمته ب3274 مليون دينار.
وفي الإجمالي، فقد قدرت القيمة الكلية للمشاريع الثلاثة ب1800 مليار سنتيم.
قالت مصادر «النهار» إن شركة «كو جي سي» تلقت ما نسبته 25 من المئة منها كتسبيقات قبل الشروع في عمليات الإنجاز.
لكن من دون أن تتجسد تلك المشاريع على أرض الواقع أو تحقق تقدما في الأشغال.
التحقيقات تقود إلى إطارات ومسؤولين بوزارة الصناعة
وقد قادت التحقيقات في هذه القضية إلى الاشتباه في تورط عدد معتبر من المسؤولين والإطارات على مستوى وزارة الصناعة.
وتحديدا المدير الحالي للوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري المدعو «مليك.ي».
إلى جانب رئيس مجلس الإدارة السابق بشركة تسيير المساهمات الخاصة بالمناطق الصناعية للوسط المدعو «حسان.ح».
فضلا عن مسؤولة أخرى وهي «حسيبة.م» التي شغلت في السابق منصب مديرة عامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بوزارة الصناعة.
وقد جرّت إفادات المشتبه فيهم خلال التحقيقات إلى الاشتباه أيضا في تورط ثلاثة أعضاء بلجنة الصفقات في الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري.
ويتعلق الأمر بالمدعوين «حكيم.ب.ل» و«عادل.م» ومصطفى.أ.ق»، ليتقرر في الأخير وضعهم كلهم تحت الرقابة القضائية.
شبهة تبييض الأموال تلاحق الإخوة «كونيناف»
وفيما يرجح أن تمتد التحقيقات في وقت لاحق إلى مسؤولين بارزين حاليين وسابقين في وزارة الصناعة، منهم وزراء.
تقول مصادر مطلعة ل«النهار» إن الأشقاء الثلاثة في عائلة «كونيناف» يشتبه فيهم بالتورط في تبييض الأموال، وهي التهمة التي أضيفت لهم.
إلى جانب تهم التمويل الخفي لحزب سياسي وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي والمفترض بهدف الحصول على امتيازات في الإدارة والسلطات العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.