بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواطنون‮ يحرقون شاحنة البلدية ويعتصمون داخل خيمة بالدبيلة في‮ الوادي
نشر في النهار الجديد يوم 27 - 11 - 2011


أقدم أمس، مواطنو سكان قرية دقوج الواقعة 6 كلم غرب بلدية الدبيلة بولاية الوادي، على تنظيم احتجاجات وغلق للطريق الولائي رقم 408 الرابط بين مدينتي الدبيلة والمقرن وحرق شاحنة تابعة للبلدية، بسبب ما وصفوه ''بالحڤرة'' والتهميش الذي تعاني منه قريتهم المعزولة منذ سنوات. جاءت هذه الحركة الاحتجاجية على خلفية مقتل تلميذين أثناء عودتهما من المدرسة ويتعلق الأمر بكل من فوزي شنيبة عطية تلميذ بالسنة الخامسة إبتدائي وفوزي تومي تلميذ بالسنة الثالثة متوسط بعد دهسهما من طرف سائق سيارة ''سيكون'' وهو في حالة سكر الذي فر تاركا التلميذين غارقين في دمائهما، مما أدى إلى حالة من السخط والهيجان لدى سكان هذه القرية الذين قاموا مباشرة بعد الحادث بغلق الطريق الذي يربط القرية بعاصمة البلدية، مطالبين بحضور السلطات المحلية والولائية لإيصال انشغالاتهم والبداية بوضع ممهلات بالطريق لكبح جماح السيارات المسرعة، إلا أن عدم حضور رئيس البلدية وا،كتفائه بإرسال شاحنة تابعة للبلدية محملة بالحصى من أجل تشييد ممهلات عشوائية حسب تصريح المحتجين الذين اعتبروا هذا التصرف ''حڤرة'' واستفزازا لهم مما أدى بهم لحرق هذه الشاحنة ونجاة سائقها. ''النهار'' كانت متواجدة أمس أثناء الإحتجاجات التي حضرها رئيس بلدية المقرن وقائد فرقة الدرك الوطني بالدبيلة الذين قاموا بتهدئة المحتجين واعدينهم بالسعي الجدي من أجل تلبية مطالبهم. وهنا استغرب المحتجون من حضور رئيس بلدية المقرن رغم عدم تبعية القرية له وعدم حضور رئيس بلديتهم بالدبيلة رغم مرور 3 أيام من الإحتجاجات المتواصلة متهمينه بغلق أبواب الحوار مع سكان القرية منذ بداية عهدته بسبب انتماءات حزبية ضيقة، حيث لم تستفد القرية من أي مشاريع تنموية فهي تنعدم بها المياه الصالحة للشرب أو فرع بلدي أو الشبكة الهاتفية والعيادة الطبية المغلقة رغم بنائها منذ سنوات والتلاعب بقوائم السكن الريفي بتمكين أشخاص غرباء عن القرية. وعلمت ''النهار'' من مصادر أمنية أن سائق السيارة المتسببة في الحادث قد تم القبض عليه في مدينة الوادي وأحيل على التحقيق في انتظار محاكمته. رئيس بلدية الدبيلة وفي تصريحه ل''النهار'' أكد أن أبواب الحوار مفتوحة يوميا أمام سكان المنطقة، معربا عن أن القرية لها نصيب وافر من المشاريع التنموية من مسالك ريفية وتوفير مياه الشرب صباح كل يوم والعيادة الطبية التي قام بفتحها سنة 2010 بتوفير ممرض مساء كل يوم بها. والسكن الريفي لم يستفد منه إلا من ثبت لدينا أنه مقيم بالقرية، وهو غير مسؤول عن بيع أبناء القرية لسكناتهم بعد الإستفادة منها، وأن الطريق المار بها به 3 ممهلات منذ سنوات وأن الحادث وقع بإحداها، متأسفا عن حرق المحتجين لشاحنة البلدية ونجاة ركابها بأعجوبة، رافضا فكرة قدومه إلى القرية في الوقت الراهن خوفا على حياته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.