كلوب يقهر غوارديولا ويتوج بجائزة أفضل مدرب    رفقاء بن العمري يقسون على الساورة    محاكمة توفيق، السعيد، طرطاق وحنون انطلقت رسميا وستستمر لعدة جلسات    39 مترشحا يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    إيداع الوزير الأسبق بوجمعة طلعي الحبس المؤقت    نحو تعديل قانون المحروقات دون المساس بقاعدة 51/49    1.6 مليون دولار فاتورة استيراد القمح اللين    الجيش يكشف ويدمر 12 مخبأ للجماعات الإرهابية    تنصيب لجنة وزارية مشتركة تتكفل بدراسة ملف «إطلاق البكالوريا المهنية»    ميراوي: تدابير استعجالية لمواجهة الاعتداءات على مستخدمي الصحة    ظريف: هكذا نجح الحوثيون في ضرب السعودية    "الخضر" يواجهون الكونغو الديمقراطية شهر اكتوبر    مواهب النصرية والوفاق يقدمون أفضل مباريات المحترف الأول    استئناف محاكمة المتهمين بالتآمر غدا    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش اليوم بالناحية العسكرية الثالثة ببشار    التصويت غدا في البرلمان على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي    فصائل فلسطينية تطرح مبادرة للمصالحة الوطنية    محامي البوليساريو: المحكمة الأوروبية انتصرت للشعب الصحراوي    باتيلي يكشف حقيقة تمرد اللاعب سفيان بوشار    المنتخب الوطني يفتك الميداليّة البرونزيّة    «العميد» يسعى لتحقيق انتصار عريض من أجل الاقتراب من التّأهّل    الشركة البريطانية توماس كوك تعلن إفلاسها    صندوق الضمان الاجتماعي يتقرب من طلبة الجامعة ببرج بوعريريج    BRI أم البواقي توقف 3 أشخاص وتحجز 689 غراما من الكيف المعالج    فرقة التفويضات توقف 3 أشخاص محل بحث وأمر بالقبض في تبسة    طلب سحب الجنسية المصرية من محمد علي    إرتفاع حصيلة التسمم الغذائي بوهران إلى 198 حالة    الجزائري الذي أبهر العالم .. !    حجز 2338 قرصا مهلوسا بغليزان    عريوات يعود إلى حضن ENTV    “سوناطراك” تستعجل صياغة قانون جديد للمحروقات    “كاسنوس” يدعو منتسبيه لتسديد اشتراكاتهم قبل 30 سبتمبر الجاري تجنبا للغرامات    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    رفض كل طعون المترشحين للإنتخابات الرئاسية التونسية    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    أسعار النفط تنتعش    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان، العيد والدخول المدرسي .. ثالوث تحالف على الأسر المعوزة
نشر في الراية يوم 31 - 08 - 2012

عرفت أسعار مختلف السلع، هذه الأيام، ارتفاعا مذهلا جعلها في صدارة المشهد الاجتماعي بولاية سطيف حيث تعيش أغلب المدن أجواء استثنائية مع لهيب أثمان الملابس بأنواعها، لدرجة جعلت العديد من العائلات تعجز عن اقتناء حاجيات أبنائها المقبلين على الدخول المدرسي. وقد أكدت العديد من العائلات، التي التقت بها جريدة "الراية"، أن شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، أحدثا خللا في ميزانية الأسرة، بفعل مضاربات التجار وجشعهم، بحثا عن تحقيق الربح السريع، ولو كان هذا على حساب القدرة الشرائية للمواطن، وذلك بفبركة أسعار خرافية للمواد الواسعة الاستهلاك، وقد شهدت تجارة بيع الملابس المستعملة، هذه الأيام إقبالا كبيرا من قبل المواطنين، لكسوة أبنائهم استعدادا للدخول المدرسي، نظرا لأسعارها المعقولة، والتي غالبا ما تكون في متناول العائلات، ذات الدخل الضعيف، والمتجول في أسواق ولاية سطيف، يلاحظ كيف تمكنت محلات بيع هذا النوع من الملابس، من جلب العديد من الزبائن، الذين أنهكتهم مصاريف الدخول المدرسي، ومائدة رمضان التي تضاعفت مصاريفها في الشهر الكريم، ولعل المتجول في السوق يلاحظ، أن بعض المحلات غيرت نشاطها، من التجارة في الملابس النسائية، إلى عرض تشكيلات مختلفة لملابس مستوردة، إلا أن الأمر الذي لا ينكره أحد، هو غلاء أسعار تلك الملابس الخاصة بالأطفال، حيث تتراوح ما بين 3500 و 5000 دج.
وهي أسعار وصفتها بعض العائلات بالخيالية والمعجزة، وهروبا من جحيم الأسعار، تلجأ بعض العائلات إلى اللجوء إلى الأسواق الشعبية، التي تبيع الملابس والأحذية بسعر أقل، رغم أنها صينية الصنع ولا تتميز بالجودة العالية، على غرار سوق "عباشة" بسطيف، المعروف ب"لاندريولي"، ساحة الثورة بالعلمة، والأسواق الأسبوعية بدوار الولاية الأخرى، حيث يتم عرض مختلف الألبسة، بأسعار معقولة ومتفاوتة، تتراوح ما بين 1500 و 2500 دج للملابس، 1000 و 2000 دج للأحذية الرياضية، فالوضعية الاجتماعية وتدني القدرة الشرائية، دفعت العائلات للسعي لإرضاء أبنائهم، على حساب ميزانية البيت، واللجوء إلى محلات بيع الملابس المستعملة "الشيفون"، باحثين وسط الأكوام لعلهم يجدون ما يرضي أطفالهم، وبأثمان معقولة إذ تتراوح ما بين 450 و 850 دج لقمصان الشباب، أما ملابس الصغار والرضع فثمنها مابين 150 و 200 دج للقطعة الواحدة، هذا طبعا إن كانت جديدة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.