«إعلامنا مدعو إلى تفنيد أباطيل فرنسا وقانون تجريم الاستعمار ضرورة ملحة»    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي ل 2020    449 طلعة جوية للشرطة لتأمين المواطن و حماية ممتلكاته    وصول 229 مسافر إلى مطار هواري بومدين الدولي    لا مساومة على تاريخنا ونخوتنا    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    تنامي موجة الإحتجاجات على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    مجاهدون يرون شهاداتهم ويؤكدون:    إلى تاريخ 25 جوان المقبل    بعدما اصبحت الحفر والمطبات تغزو المكان    أمريكا: محتجون يطالبون برحيل ترامب    الجيش بالمرصاد لمهربي ومروجي المخدرات    استئناف الجلسات اليوم لمناقشة قانون المالية التكميلي    في إطار ملفات الفساد العالقة    مدوار يقلل من فضيحة التسجيل الصوتي؟    منزل محرز يتعرض للسرقة ؟    تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف    السلطات المحلية بين إلحاح التجار ومخاوف "كورونا"    ملف السكن يعود إلى الواجهة    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    موسم الاصطياف يتأجل إلى ما بعد الكورونا    تعليمات صارمة للترميم أو التهديم    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    تعين العقيد خالد بوريش خلفا له    تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    كونتي يطالب بالإسراع في تعيين مبعوث أممي جديد    ننتظر البت نهائيا في مصير الموسم ومشاكل "لوما" معقدة    واسيني الأعرج يقاضي طاقم المسلسل المصري "النهاية"    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن في جوان الجاري    جموع المصلين يؤدون صلاة الفجر في مسجد الأقصى    370 ألف وفاة وأكثر من 6 ملايين مصاب بكورونا في العالم    التحذير من الاقتناء العشوائي للأدوية    سارق لواحق السيارات في قبضة الأمن    « لا يمكن العودة إلى التدريبات دون قرار من «الفاف»    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    موسى كريم روزال أصغر فارس بسيدي بلعباس    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    تحسن في التزوّد بالمياه ابتداء من يوم غد    تكرم في اليوم العالمي للطفولة طاقم علاج "كورونا" بمستشفى كناستيل    تسريح 37 مريضا و حالتان فقط تخضعان للبروتوكول العلاجي    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلع مغشوشة تكتسح الأسواق الجزائرية
الظاهرة زادت بنسبة 30 % في الأسواق الموازية
نشر في السلام اليوم يوم 27 - 07 - 2012

كشف “الطاهر بولنوار” الناطق الرسمي لاتحاد التجار والحرفيين أمس، عن اكتساح العديد من المواد الغذائية المغشوشة والمنتهية الصلاحية للأسواق الجزائرية خلال الأسبوع الأول من الشهر الفضيل.
وفي تصريحات خاصة ب “السلام”، أبرز بولنوار أنّ الظاهرة مست بشكل خاص الأسواق الموازية، وزادت بنسبة 30 بالمئة في الشهر الفضيل، وأفاد المتحدث أنّه من بين المواد المغشوشة التي باتت تعرض في الأسواق وبأثمان زهيدة، مادة “الفريك” التي تعتبر أساس المائدة الجزائرية في شهر الصيام.
وأكد بولنوار أنّ الباعة وعصابات السوق باتوا يمزجون القمح بمادة ملونة خضراء تحمل العديد من السموم ليعرضوها في الأخير على الزبائن بأسعار زهيدة وكمادة رفيعة النوعية.
الوضعية انتشرت كثيرا في معظم الأسواق الموازية التي تغيب فيها الرقابة، كما اتهم في الوقت نفسه شبكات التهريب التي تستغل الوضع لممارسة نشاطاتها غير الشرعية وإغراق الأسواق الجزائرية بمواد مقلدة، ناهيك عن سلع فاسدة دون المبالاة لصحة المستهلك وأضرارها الخطيرة عليه.
وأضاف بولنوار أنّ التهافت الحاصل الذي تعرفه معظم الأسواق الموازية من طرف المواطن، هو الذي ساعد على إنجاح خطط الشبكات المسؤولة وهذا لتهافت المستهلكين لاقتناء حاجياتهم دون مراقبة وتفقد، إذ أنّ الأوضاع المزرية التي تعرفها الأسواق من الارتفاع اللهيب للأسعار وندرة البعض منها هو الذي دفع المستهلك الجزائري للعودة للباعة الفوضويين لاقتناء حاجياتهم و السعي وراء الأثمان الرخيصة دون مراعاة نوعية السلع والظروف التي تعرض وتباع فيها.
كما أوضح “بولنوار” أنه يتم تمرير ما نسبته 80 بالمئة من المواد المغشوشة عبر الأسواق الموازية، وهذا في ظل غياب الهيئات والجهات المسؤولة عن أداء دورها ومسؤوليتها في الحفاظ على المستهلك و صحته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.