وزارة الدفاع الوطني:توقيف 23 تاجر مخدرات وحجز 26 قنطار و13,5 كلغ كيف    المولد النبوي: ضمان دوام وكالات اتصالات الجزائر    شارلي إبدو وأردوغان: المجلة الفرنسية تستهزئ بالرئيس التركي، وتهديد بملاحقتها قضائيا    بالأرقام.. شبيبة القبائل تكشف حصيلة الفريق في المباريات التحضيرية    حوادث مرور: وفاة 3 أشخاص وجرح 152 آخرين خلال 24 ساعة الأخيرة    وهران: نشوب حريق في مستودع للأغطية والأفرشة بحاسي بونيف    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    57026 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1941 وفاة .. و39635 متعاف    بركاني: هكذا سيتم تطبيق الحجر الصحي إذا واصلت إصابات كورونا في الارتفاع    تغييرات جذرية في مفهوم الحقوق والحريات بمشروع الدستور    فرنسا تهدد أمن الجزائر بدفع الفدية للإرهابيين    بسبب قضية روني ...عيزل يفتح النار على الرابطة    الفريق شنقريحة يسدي تعليمات لتأمين عملية الاستفتاء    سقوط أربعيني من الطابق 2لعمارة سكنية بالبوني    ''ألعاب القوى / منشطات : "أنا رياضي نظيف    وزير الخارجية المجري: الجزائر لها دور كبير في استقرار الأوضاع بشمال إفريقيا    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    شيعلي يضع آخر شطر من الطريق شفة- برواڨية في الخدمة    دانة الرئيسين السابقين لبلدية بن عكنون بعامين سجنا نافدا وغرامة مليون دينار    الجالية الجزائرية بتركيا تؤدي واجبها الانتخابي يومي السبت والأحد    تيارت: توقيف شخصين وحجز 742 قرص مهلوس و30 غ    المولد النبوي: إطلاق القافلة الثقافية "المنارة"    العرض الشرفي لفيلم "هيليوبوليس" يوم 5 نوفمبر المقبل بأوبرا الجزائر    محاضرات حول مفهوم "القابلية للاستعمار" في فكر مالك بن نبي    استعداد التلفزيون الجزائري لإطلاق قناة "الذاكرة" شهر نوفمبر المقبل    حبوب : تموين مطاحن السميد بالمادة الاولية مستمرة خلال المولد النبوي الشريف    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    تصدير منتجات "سيماف" إلى فرنسا    لقاء ودي محتمل (الجزائر-فرنسا)- زطشي: "من الصعب إيجاد موعد في القريب العاجل"    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة التسويق الجيد للمنتوج المحلي    وزير الفلاحة يؤكد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتموين الموالين بمادة الشعير    بن زيمة يتورط ويثير الاستياء    إعداد دفتر شروط خاص باستغلال مادة الفوسفات المتوفرة بمنجم بلاد الحدبة ببئر العاتر    الأمم المتحدة: جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء حول الصحراء الغربية    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    عبد العزيز جراد: دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"    مستغانم: توزيع 1200 سكن من مختلف الصيغ    وزير الفلاحة: تزويد الموالين بمادة الشعير قريبا    نساء يرغبن في الستر والهناء    ترمب: 9 أو 10 دول عربية في طريقها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي!    ميلانيا تكشف سر ترامب مع تويتر    رئيس الفيفا يُصاب بفيروس كورونا    هزة أرضية بولاية بومرداس    عام حبسا نافذا لسائق حطم مركبة الضحية بسبب حادث مرور    الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    لعقد مؤتمر دولي للسلام    الموسم الرياضي 2019-2020    الجزائر تشارك في انتخاب رئيس البرلمان العربي    أكد أن الخطر الصحي قائم وموجود.. البروفيسور بركاني:    تطاول مقيت ووصمة عار    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    نشاطات متنوعة لفرع أم البواقي    حمادي يقترح "الدر المنظم في مولد النبي المعظم"    الألعاب الشعبية القديمة في عرض مسرحي جديد    حاجي محمد المهدي يفوز بجائزة لجنة التحكيم    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء ..    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التسويق عبر الفضائيات احتيال ونصب إعلامي
بعد إيهامهن بالرشاقة والجمال
نشر في السلام اليوم يوم 02 - 09 - 2012

انتشرت في الفترة الأخيرة وبشكل لافت للانتباه ظاهرة التسوق عبر الشاشات، أو مايعرف ببيع منتجات والعمل على الدعاية لها من خلال عرضها على بعض الفضائيات المختصة في مجال الإعلانات، وتأتي مواد التجميل على رأس هذه المنتجات المعروضة. فظاهرة الوكلاء الحصريين امتدت لتشمل الجزائر وذلك من خلال مراكزها المنتشرة خاصة في العاصمة، حيث تقوم هذه الفضائيات بعرض أرقام هواتف جزائرية أسفل شاشتهاوتدعو الراغبين في الحصول على منتجاتها سوى الإسراع بالاتصال بالوكلاء من اجل الاستفسار أو الفوز بهذه المنتجات مجاننا إذا كنت من أول المتصلين.
”السلام” وقفت على حقيقة هذه المراكز التي تعرض في مجملها مواد تجميلية مصنوعة من الأعشاب الطبيعية خاصة تلك القادمة من الصين، حيث حاولنا من خلال جولة قادتنا إليها أن نطرق أبواب تلك المراكز للاستفسار عن هذه المنتوجات السحرية التي من شانها أن تعيد الشباب الذي ضاع في يوم من الأيام، فلاحظنا وكلاء يعرضون أفضل ما لديهم من منتجات، وزبائن يتهافهون على شرائها خاصة النساء منهم دون الخوف من أثار ومضاعفات تنتج عن استعمال هذا المنتوج القادم من بلدان اشتهرت بالتقليد، حيث تشهد هذه المحلات أو شبه مراكز إقبالا كبيرا لزبائن من مختلف الفئات العمرية، الراغبين في التخلص من مشاكل لطالما شكلت لهم عقدة نفسية، حيث لم تعد الحروق والندبات مشكلا خاصة وان هذه المنتجات وجدت الحل، فكل شيء ممكن هو شعار ترفعه هذه المراكز من خلال عروضها الدعائية، حيث كانت بدايتنا بزيارة مركز الوكيل اللبناني بباب الزوار وعند دخولنا لاحظنا عددا كبيرا من الزبائن يعج به المحل، كما لاحظنا التنوع الكبير في المنتجات التي يبيعها منها ماهو مخصص للنحافة ومنها ماهو مخصص لجمال ورونق البشرة، وأخر ضد تقصف الشعر ومعالجة حب الشباب وتساقط الشعر التي هي مشكلة تورق الجزائريين، كما تأتي مشكلة تخفيف الوزن في الصادرة حيث توفر هذه المحلات منتجات بمختلف أنواعها.
الرشاقة مطلب الكل وغلاء السعر ليس عائقا
ففي جولة قادتنا إلى احد هذه المراكز والموجود بحي بلكور في العاصمة، طرحنا سؤالا على محمد، وهو بائع في ذات المركز حول أكثر المواد التجميلية اقنتاء من طرف الزبون الجزائري، وكان جوابه ان اهتمام الزبون قد تغير حيث كان في السابق يبحث عن مضادات حب الشباب ومنتجات من شأنها ان تقي من تساقط الشعر، أما الآن فاغلب رواد المركز من الباحثين عن النحافة والرشاقة من كلا الجنسين برغم من غلاء سعرها، حيث وصل سعر العلبة الواحدة 400 دينار جزائري . وهذا ما أكدته لنا إحدى البائعات في مركز باب الزوار ان أكثر الطلبات التي تصلنا إلى المراكز اغلبها لها علاقة بالنحافة، ومعظم المكالمات الهاتفية التي ترد على الوكلاء تكون بهذا الشأن رغم غلاء أسعارها، وتقول في هذا الصدد نسيمة، وهي فتاة في العشرينيات من عمرها تعاني من مشكلة السمنة، أنها جربت مختلف المنتوجات التي تباع في الصيدليات والأسواق لكن النتيجة لم تكن ايجابية، والان أنا موجودة هنا بعدما رأيت إعلانا في إحدى الفضائيات العربية حول منتوج من شانه أن يخفف الوزن في مدة قصيرة. كما تكثر الطلبات على المراهم المساعدة على إنقاص الوزن ومواد خاصة بتقليل نمو الشعر ومحاربة التجاعيد، وكذا مراهم الحماية من أشعة الشمس والتي تكثر في فصل الصيف، تضاف إليها منتوجات تفتيح البشرة وتنقيتها والتي أصبحت من بين اهتمامات المرأة الجزائرية وخلال جولتنا بهذه المراكز لاحظنا غياب بعض هذه المنتجات، ولدى سؤالنا عن السبب أجابتنا سارة وهي بائعة في المركز أن عملية البيع تتم من خلال إيداع طلبات من قبل عن المنتوج المراد شراؤه، أي “لكموند” وعليه يتم إحضار المنتوج بعد أن يتم دفع المبلغ.
احتيال بالجملة وفتيات يتصدرن القائمة
في جولتنا الاستطلاعية التي قادتنا إلى بعض الوكلاء في العاصمة، ولدى حديثنا الى بعض الزبائن كشفوا لنا عن تعرضهم الى احتيالات غريبة حيث أكد لنا بعض الوكلاء عن وجود احتيالات مست بعض المنتجات التجميلية، حيث يتم استغلال شهرة بعض الشركات من اجل الترويج لمنتجتها وذلك بالادعاء أنها من منتوجات تلك الشركة، خاصة وأن معظم الزبائن لا يطلب دليلا على ذلك كتأكده من علامة الشركة مثلا، ويكفيه كلاما من الوكيل المحتال الذي يخبره أنه ممثل لتلك الشركة المشهورة، وهنا تدخل فطنة الزبون وثقافته، فبرغم من ان فكرة الاحتيال منتشرة وبكثرة خاصة لدى فئة الفتيات اللواتي هن أكثر تعرضا لمثل هذه العمليات، وبهذا الخصوص حدثتنا سعاد، وهي إحدى الفتيات التي تعرضن لعملية الاحتيال والنصب من طرف بعض البائعات اللواتي يقمن ببيع منتجات على أساس أنها لوكلاء حصريين، وتعرض للبيع في المنازل والأسواق وحتى في أماكن العمل، وحسب ذات المتحدثة فان تلك المنتجات غالب ماتكون مقلدة وتباع على أساس أنها تلك المنتوجات التي تعرض عبر الفضائيات الدعائية، وهي مصنوعة من قبل شركة مشهورة حيث تتمادين في تعظيم المنتوج من خلال التأكيد على فعالية المستحضر وهذا من اجل ان تبعنه بثمن باهض على أساس انه المنتوج الأصلي، وبتالي فان الزبونة تقع في فخ الغش والاحتيال وتكون المصيبة اكبر عندما تتعرض لنتائج وخيمة جراء استخدام هذا المنتوج، ولايتوقف الاحتيال على هذا الحد بل يتجاوزه حيث تقوم البائعات بمنح أرقام هواتف إلى الزبونات من اجل الاتصال بالوكيل الأصلي في حالة عدم نجاعة هذا المنتوج، لكن الخيبة تكون كبيرة لدى الزبون الراغب في استرجاع أمواله والذي يجد نفسه وقع ضحية النصب والاحتيال، وخلال جولتنا الاستطلاعية التي قادتنا إلى بعض هذه المحلات المنتشرة في العاصمة والمختصة في بيع مواد التجميل، حاولنا ان نطرح بعض أسئلة على الزبائن المتعودين على شراء هذه المنتجات حول الكيفية التي تمكنهم من معرفة إذا كان هذا المنتوج مقلدا أم لا، إلا أننا اصطدمنا بواقع ان الزبون العادي لم يتمكن من الوصول إلى معرفة المنتوج الأصلي من المقلد، خاصة وانه ظاهريا يبدو كل من المنتوج الأصلي والمقلد متطابقين وهذا ما يقف حاجزا بين التميز بينهما.
أطباء يحذرون من استعمال تلك المنتوجات
يجمع العديد من الأطباء حول خطورة استعمال المنتوجات التي يدعى أصحابها أنها مصنوعة من مستخلصات الأعشاب الطبيعية، حيث أكدوا على ان هذه المنتجات أصبحت تستهدف صحتنا بمغرياتها كالتكبير والتصغير والتجميل وعلاج مختلف الأمراض والعديد من المنتجات التي أصبحت تعرض على مختلف وسائل الإعلام من اجل تسويقها دون ان تخضع اغلبها إلى الدراسات الطبية المتخصصة، لتأكد من سلامتها وفعاليتها خاصة وان الإقبال عليها أصبح بشكل كبير وذلك دون وعي، وعليه فان الأطباء ينصحون بضرورة فرض رقابة ذاتية على أنفسنا وعدم الوقوع فريسة لمثل تلك المنتجات التي قد تتحول إلى منتج شديد السلبية يؤدى إلى الإصابة بالأمراض المختلفة منها على سبيل المثال السرطان نتيجة ما قد تحتويه تلك المنتجات الوهمية من مواد ضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.