عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مع انتشار فيروس‮ ‬كورونا‮ ‬    في‮ ‬حصيلة جديدة    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    حضور نحو‮ ‬50‮ ‬ألف مشجع    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    مير آخر في‮ ‬السجن    ثلاثة سفراء عند راوية    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    على مستوى قباضات الضرائب ومكاتب البريد    طبيب عربي‮ ‬يعلن توصله لدواء ل كورونا‮ ‬    منح شهادات التخصيص ل 120 ألف مكتتب الأسبوع القادم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    الكشف عن مسودة الدستور بعد 15 يوما    مخطط استعجالي لاستكمال المشاريع المتوقفة وإطلاق البرنامج الجديد    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    إطلاق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    حجز 979 قرصا مهلوسا    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    15 قضية قرصنة خلال سنة أغلبها لغرض الابتزاز    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    الغاز ل 200 عائلة بجديوية    احتجاج للمطالبة بفتح أبواب معهد الأمن الصناعي    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الفيفا تسرح مرباح لنادي الشابة التونسي    الصحة العمومية تتدعم ب422 طبيبا أخصائيا    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    مسؤولية الأولياء غرس قيم الرياضة لدى الأطفال    تتويج 4 أسماء أدبية جزائرية    إقبال كبير على الورشات    تواصل ندوات الصالون الثقافي    تأمين مضخة الأنسولين ضرورة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتيجة الخلل في تكوين المعادن الأطفال يصابون بلين العظام
عالم البراءة
نشر في السلام اليوم يوم 30 - 01 - 2013

لين العظام هو مرض يصيب الأطفال نتيجة خلل في تكوين معادن العظام أثناء مرحلة النمو، ونتيجة لذلك تصبح العظام هشة سهلة الكسر وذات انحناءات وتشوهات شكلية. 


أسباب المرض: توجد أسباب متعددة لهذا المرض أهمها وأكثرها شيوعا هو نقص فيتامين (د).
أهم وظائف هذا الفيتامين هو تنظيم مستوى أملاح الكالسيوم والفسفور في الدم، وهي المعادن الرئيسية المكونة للعظام.
يتم تنظيم مستوى هذه الأملاح في الدم عن طريق عمل فيتامين (د) على زيادة إمتصاصها من الأمعاء وتقليل إفرازها مع البول، ومن ثم إنتقالها لبناء العظام وتحويل الأجزاء الغضروفية اللينة منها إلى أجزاء عظمية صلبة مما يسمح ببناء الهيكل العظمي. أهم المصادر الطبيعية لفيتامين (د) هو تصنيعه من الكولسترول في الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس فوق البنفسجية.
وأهم مصادره الغذائية هو الحليب و مشتقاته كاللبن والجبن و القشدة والزبدة، ويوجد أيضا في البيض وزيت السمك والكبد وأطعمة أخرى متعددة. إن السبب الرئيسي لنقص فيتامين (د) هو قلة التعرض لأشعة الشمس بالإضافة إلى قلة تناول الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين.
ويتعرض الأشخاص ذو البشرة الداكنة لنقص فيتامين (د) أكثر من غيرهم لإحتياج البشرة لإمتصاص كمية أكبر من أشعة الشمس لتكوين الفيتامين.
كما يزداد شيوع المرض في المناطق الباردة غير المشمسة ويتعرض الأطفال الخدج لأعراض مبكرة للمرض لأن الجزء الأكبر من تكوين عظام الجنين يتم في المرحلة الأخيرة من الحمل ولإزدياد حاجتهم للتعويض نتيجة لسرعة النمو.
وهناك أسباب أخرى لمرض لين العظام نتيجة لخلل في وظيفة فيتامين (د) أو تصنيعه، منها أمراض الكبد أو الكلى المزمنة وحالات الإسهال المزمنة وحالات خلل الامتصاص من الأمعاء الدقيقة، واستخدام بعض الأدوية لفترات طويلة كبعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الصرع، وهرمون الغدة الجار الدرقية يساعد على تصنيع فيتامين (د) وقلة نشاط هذا الهرمون سبب رئيسي لنقص أملاح الكالسيوم، وهناك أمراض وراثية تؤثر على الكلى، حيث ينتج عنها نقص نشاط الأنزيمات اللازمة لعمل فيتامين (د) أو عدم إستطاعة الكلى على حفظ أملاح الفوسفات في الجسم.
أعراض المرض: يزداد شيوعا مرض لين العظام في السنة الأولى والثانية من عمر الطفل وتظهر الأعراض بعد نقص فيتامين (د) لعدة أشهر .
و تزداد شدة أعراض المرض مع تأخر علاج الحالة أو حسب مصاحبته لمسببات مرضية أخرى، وأهم أعراض المرض كما يلي:
-الرأس: رخاوة في المناطق المجاورة لمفاصل الجمجمة وإستمرار إتساع منطقة اليافوخ مع إزدياد حجم الرأس وبروز الجبهة و تغير شكله الدائري، تأخر أو عدم ظهور الأسنان.
- الصدر: ظهور نتوءات على شكل مسبحة في أطراف الأضلاع في منطقة إتصالها بعظمة القفص مع بروز عظام الصدر إلى الأمام لتعطي شكلا شبيها بصدور الطيور، ووجود تقعر في الجزء السفلي من الأضلاع على إمتداد إرتباط الحاجز بجدار الصدر من الداخل.
- العمود الفقري: قد يتعرض العمود الفقري إلى إنحناءات جانبية أو أمامية غير طبيعية.
- الحوض: يتأخر نمو عظام الحوض مع حدوث تشوهات متنوعة.
- الأطراف: تتضخم نهايات عظام الأطراف حول الرسغ والكاحل مع وجود إنحناءات في العظام الطويلة للأطراف العلوية و السفلية تظهر بشكل أوضح في تقوس السيقان أو تلامس الركبتين، وقد تؤدي هذه التشوهات في العمود الفقري والأطراف السفلية إلى قصر القامة.
- الأربطة: تتعرض أربطة المفاصل إلى إرتخاءات وليونة.
- العضلات: يؤدي هذا المرض إلى تأخر نمو العضلات وضعف عام يؤديان إلى تأخر النمو العضلي لدى الطفل، بحيث يتأخر الطفل في الزحف والحبو والجلوس والوقوف والمشي، كما يؤدي نقص أملاح الكالسيوم إلى تقلصات عضلية وحالات تشنج متكررة.
- أعراض أخرى: نتيجة سوء التغذية تصاحب المرض أعراض أخرى كفقر الدم أو أمراض نقص الفيتامينات أو المواد الغذائية الأخرى كما تزداد نسبة الإصابة بالأمراض الصدرية.
العلاج: في حالات نقص فيتامين (د) نتيجة نقص التغذية أو قلة التعرض للشمس يتم علاج المرض بتعويض الفيتامين عن طريق الفم لعدة أسابيع تحت إشراف الطبيب يتحسن شكل تشوهات العظام، ولكن الحالات المتطورة قد تسبب تشوهات عظمية مزمنة، وينبغي علاج التشنجات نتيجة نقص أملاح الكالسيوم كحالات إسعافية بتعويض أملاح الكالسيوم تحت ملاحظة دقيقة وتحاليل دم متكررة لمعرفة نسبة الأملاح.
أما الأسباب الأخرى لمرض لين العظام وهي اقل شيوعا فيتم علاجها تحت رعاية طبية متواصلة، حيث يحتاج المريض إلى تعويض دائم لفيتامين (د)، ويحتاج إلى تعويض دائم لأملاح الكالسيوم والفوسفات وإلى علاج المضاعفات الأخرى المصاحبة للمرض المسبب.
الوقاية خير من العلاج: تجدر الإشارة هنا بذكر عدة نصائح لمنع هذا المرض:
أولا : ينصح بالتعرض لأشعة الشمس المباشرة على فترات متكررة أثناء إعتدال حرارة الشمس في بداية النهار أو نهايته.
ثانيا: الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على كمية كافية من فيتامين (د).
ثالثا: أخذ الفيتامينات والغذاء المناسب من قبل السيدات أثناء فترة الحمل لمنع حدوث المرض لدى المواليد.
رابعا: بداية الغذاء الإضافي للطفل من غير الحليب في العمر المحدد.
وإذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية فيجب إضافة الفيتامينات حسب إرشادات الطبيب وخصوصا للأمهات اللواتي يعانين من نقص أملاح الكالسيوم أو فيتامين (د).
خامسا: المتابعة الصحية المتواصلة عند اكتشاف المرض أو مسبباته لمنع مضاعفات المرض أو مضاعفات مسببات المرض الأخرى، وقانا الله وإياكم شر هذا المرض وغيره من الأمراض.
العلاقة بين التغذية وسلوك الاطفال
تجمع أبحاث عديدة في مجال "التغذية وسلوك الاطفال" ان الغذاء هو المسؤول الاكبر عن الاضطرابات في سلوك الاطفال، التي من اهمها ظاهرة الافراط بالنشاط، وهي تشمل ايضا عدم التركيز. هذه ظاهرة اخذه بالانتشار في البيوت وفي المدارس ويعاني منها المربون والاهل.
كما تجمع هذه الابحاث على ان العلاج الغذائي سيكون افضل حل لهذه المشاكل السلوكية التي يمكن ان تكون خطيرة، اذ قد تتحول الى العنف في الكثير من الاحيان، وهذا ما نلاحظه كثيرا في مجتمعنا.
تشخيص هذه الظاهرة عند الاولاد يجب ان يتم بواسطة اخصائي في الموضوع، ويفضل ان يكون اخصائيا نفسيا، فهو الذي يقرر فيما اذا كان سلوك الطفل هو مجرد حركة زائدة ام افراط. فالحركة الزائدة هي من علامات الافراط بالنشاط ما يلي:
- عدم القدرة على التركيز.
- حركة زائدة وعدم القدرة على الجلوس بهدوء.
- عدم الانصياع لتعليمات الكبار.
- عدم التأقلم مع مواقف جديدة.
- عدم المحافظة على الممتلكات (تخريب وتكسير).
- صعوبة الانتظار للدور في المجموعة. - عدم تلبية طلبات الاهل.
- عدم القدرة على القيام بفعاليات يقوم بها أصحابه.
- سرعة الغضب والانفعال وردود فعل تلقائية وغير متوقعة.
- الصراخ واصدار أصوات عالية.
عندما نلاحظ هذا السلوك عند الطفل علينا أن نتوجه للأخصائي في الموضوع لتشخيص الحالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.