الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    سيحضر كأس إفريقيا بمصر    إدارة مولودية العاصمة طلب خدماته    بسبب حيازته للكوكايين    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    عبر مختلف المراكز الإستشفائية بالجلفة‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    وسط إجراءات أمنية وتنظيمية مشددة‮ ‬    قوري‮ ‬يطيح بعمر بن عمر    مطلع الأسبوع المقبل    بينهم الوزيران السابقان كريم جودي‮ ‬وعمار تو‮ ‬    في‮ ‬اجتماع شاركت فيه‮ ‬70‮ ‬جمعية ومنظمة ونقابة    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    إلى مستويات أعلى وأكبر    بوهدبة يطالب بالسرعة والفاعلية في التدخل    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    القانون يطبق على الجميع دون استثناء..    ترامب يؤكد جاهزيته لعقد مفاوضات مع طهران    بحث فرص الشراكة بين صربيا وإفريقيا    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    المجتمع المدني يطالب بفتح تحقيق حول توزيع الأراضي الفلاحية    مقبرة سي عمار بعين بودينار بمستغانم تتعرض للنبش بحثا عن الكنز    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    يحيا الشعب ويحيا العدل    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    الجمعية العامة للمساهمين تجتمع اليوم لتنصيبه بصفة رسمية وهيبروك تكتفي بالسبونسور    شلل في حركة النقل بعد توقّف 20 حافلة    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    الوالي ينصب "دريكتوار" لتسيير الفريق    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    قتل ملايين الكتاكيت الذكور يثير جدلاً واسعاً    فتاة تصدم الأطباء    صرّاف آلي "مجنون" يقذف النقود على الطريق    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    الباحثون يثمّنون الموروث ويدعون إلى إعادة إحيائه    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسات تكشف واقع العنف ضد المرأة بالجزائر
الظاهرة في تنامي مخيف بالجزائر
نشر في سطايف نت يوم 20 - 12 - 2009


كثيرا ما تحكى قصصا وروايات ونقرأ في الصحف والجرائد والمجلات ونسمع عن التلفزيون والراديو في السنوات القليلة الماضية مواضيع تدور حول أحداث العنف بمختلف أشكاله في مختلف دول العالم ،العنف السياسي والعنف المسلح والعنف الرياضي ثم العنف المدرسي إلى العنف ضد الأطفال والعنف ضد المرأة وغيرها. يمكن أن يفهم ذلك على أنه من افرازات التطورات المتسارعة التي طرأت على المجتمعات في عدة مستويات ، سياسية، ثقافية ،علمية و تكنولوجية وبشكل خاص تكنولوجية الاتصال والإعلام والمعلوماتية، والتي غيرت الكثير من التصورات والقناعات وأحدثت تغيرات عميقة على مستوى القيم والمبادئ. ولذلك فالعنف ضد المرأة لا يمكن اعتباره قضية جزئية ومعزولة او طفرة في المجتمع. بل هو ظاهرة اجتماعية كلية سائدة في المجتمع بجميع أشكاله ويمارس ضد كل الأفراد أطفالا ومراهقين كبار ونساء ورجال وبدرجات متفاوتة حسب ثقافة كل مجتمع. إلا انه يمكن اعتبار العنف ضد المرأة ظاهرة لافتة للانتباه بحكم طبيعتها ومكانتها في المجتمع ونظرة الرجل إليها وموقعها في الموروث الثقافي الانساني .وهو ما يتطلب الدراسة والتفكير بعمق في كيفية التصدي لها ومحاولة تأسيس ثقافة جديدة تأسس للغة الحوار والعقل وتحارب لغة العضلات والحيوان. واقع العنف ضد المرأة في الجزائر كشفت دراسة أجرتها الشبكة الجزائرية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف أن :نتائج سنة 2008 91% من الرجال هم سبب العنف ضد المرأة. و68% من النساء ضحايا العنف تتراوح أعمارهن ما بين 25و 44 سنة : منهن : و60 % منهن متزوجات. 12% مطلقات . 23 % عازبات وعاطلات عن العمل . عدد النساء ضحايا العنف خلال السنوات الماضية: سنة 2004 سنة 2005 سنة 2006 سنة 2007 5848 7400 3865 20 ألف حالة ما طبيعة العنف الممارس ضد المرأة في الجزائر؟ حسب تقارير مصالح الأمن المختلفة والمراكز المتخصصة في استقبال النساء اللائي تعرضن للعنف نجد المعطيات وفق الترتيب الآتي : في المرتبة الأولى الاعتداءات الجسدية. التحرش الجنسي. الاعتداء والتحرش الجنسي.يمس أكثر المراهقات أقل من 18 سنة. القتل العمد. سوء المعاملة . زنى المحارم. العنف الاقتصادي والاجتماعي :الاستحواذ على أملاك النساء الطرد من النزل الحرمان من التعليم. المنع من اختيار الزوج أو رفض الزوج المقترح. العنف الفكري. أين يمارس هذا العنف في الجزائر حسب الدراسات والتقارير الرسمية يمارس العنف بأكثرية حسب الأماكن الآتية حسب نتائج دراسة للمعهد الاجتماعي الجزائري سنة 2007 : داخل البيوت (واحدة من كل عشرة نساء). في الشارع بكل معانيه (واحدة من كل خمس نساء). في أماكن العمل. من يمارس العنف ضد المرأة: يمارسه : الأزواج الأباء الأبناء الاخوة المرأة(الأم والأخت ......) الأقارب الجيران الزملاء المنحرفين عصابات الاجرام المختلفة. يعني كل أفراد المجتمع يمارسون العنف ضد المرأة مهما كانت الصلة التي تربطهم بها. توزيع العنف ضد المرأة حسب مناطق الوطن: تشير دراسة للدرك الوطني أن العنف الجنسي يتمركز بنسية : 31,32% في منطقة الشرق . 29,70% في منطقة الغرب . 27,02% بمنطقة الوسط. 8,72% بمنطقة ورقلة . 2,68% بمنطقة بشار (الجنوب الغربي). و0,55% بمنطقة تامنراست. ما هي انعكاسات العنف ضد المرأة ؟ تتمثل الآثار والانعكاسات في ما يأتي : الشعور بالدونية أو النقص . انخفاض مستوى الشعور بالقيمة الاجتماعية. الشعور بالتهديد الدائم و الخوف من عدم القدرة على الدفاع عن النفس. سيطرة مشاعر الاحباطات المتراكمة والتي تؤدي إلى : أ التفكير في الانتقام من الآخرين بكل الوسائل حتى ولو كان القتل. ب الهروب من المأزق الاجتماعي إلى محاضن معلومة أو مجهولة وبالتالي تكون عرضة لكل الآفات والانحرافات الاجتماعية. ج التفكير في الانتقام من الذات من خلال اللجوء إلى تناول المنشطات كوسائل للهروب من آلام الواقع أو الانتحار والتخلص من هذه الذات كآخر حل باعتبار شعورها بوجودها من عدمه سواء . ولكن هل يمكن اعتبار المرأة دائما ضحية؟ • إن التطورات التي شهدتها مختلف المجتمعات البشرية والمجتمع الجزائري بشكل خاص جعل من المرأة تتحول من ضحية للعنف إلى • متهمة بممارسته بأبشع الوسائل حيث انخرطت المرأة في العمل الاجرامي بكل أنواعه وأشكاله. • المشاركة في الاعمال الارهابية . • تنظيم عصابات السرقة بكل فنونه. • المشاركة في عصابات المتاجرة بالمخدرات والمنشطات. • تكوين جماعات أشرار في التزوير والتحايل . • إدارة بيوت للدعارة والمتاجرة بالأجساد. • الاختطاف. • وغيرها من أشكال العنف الذي أصبحت تمارسه المرأة المعاصرة. كيف نتجاوز ظاهرة العنف ضد المرأة؟ نتجاوزها عن طريق : التحسيس والتوعية الدائمة لكل أفراد المجتمع بجعل المرأة ليست أقل من الرجل و لا أكثر من الرجل ولا تساويه بل تكمله“ كما يقول الأستاذ مالك بن نبي. تأسيس ثقافة المواطنة التي ترقى بمستوى الأفراد ذكورا وإناثا إلى معرفة حقوقهم وواجباتهم وكيفية الدفاع عنها. نشر ثقافة التكامل والتعاون بين الجنسين في كل مجالات الحياة ومحاربة كل أشكال التمييز سواء كان جنسيا أو عرقيا أو اجتماعيا.بما أن الحياة لا تستقيم إلا بجناحين متناسقين ومتعاونين. و لا تستقيم الحياة إلا بوجود الجنسين معا متعاونين وتكاملين. لأن حكمة الله اقتضت ذلك كما قال الله تعالى ”وخلقنا من كل شيء زوجين“

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.