توجيهات مستمدة من تجربة ميدانية طويلة    جراد يعلن عن 3 ورشات استعجالية    العقار الصناعي ..الملف الذي يُؤرق الحكومة    الجزائر تحذّر من "حرب بالوكالة" في ليبيا    تدعيم الرحلات إلى الجزائر العميقة    شباب بلوزداد يغرق النصرية ويعزز صدارته    الشاعر والصحفي عياش يحياوي في ذمة الله    مراقبة صارمة على مستوى المطارات    تبون مرتاح لأخبار الطلبة    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    أوروبا توافق على قوة جديدة لوقف تدفق السلاح إلى ليبيا    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    فخفاخ.. مشاورات ماراطونية لإنقاذ حكومته من الانهيار    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    وفاة ممرضة وامرأة وطفل بأنفلونزا حادة    تجند تام من أجل صحة الطلبة المرحلين من ووهان    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    دورة تكوينية ل 80 مشاركا بإليزي    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    جهاز المراقبة ضد الجراد الجوال في حالة نشاط    المركز الجهوي لمكافحة السرطان إمكانيات وطموحات    مكتتبو التساهمي يطالبون بتدخل الوالي    مدريد تخصص 4 ملايين دولار لإعدام الببغاوات    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    ندوة تاريخية وطنية حول «الثورة التحريرية بمنطقة عشعاشة وجبال الظهرة»    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    40 طالبة أجنبية بإقامة "2000 سرير"    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    مواطنو العاصمة يستحسنون الخطوة    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ‘'أسبوع فن الأوريغامي" بعين الصفراء    لا إجازة لنغيز بسبب كازوني    الرابيد لبعث حظوظ لعب ورقة الصعود    نوعية رديئة ب 35 دج للكيس الواحد    اقتراح انجاز سدود صغيرة محاذية لسهل ملاتة لإنقاذ الموسم    « عازم على مواصلة التهديف وتحقيق حلم الصعود »    تسوية منحة الفوز على سكيكدة قبل موقعة الحراش    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    الدرك الوطني يحجز عتادا لحفر آبار بدون رخصة    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    حادث مرور يخلف 4 جرحى    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسات تكشف واقع العنف ضد المرأة بالجزائر
الظاهرة في تنامي مخيف بالجزائر
نشر في سطايف نت يوم 20 - 12 - 2009


كثيرا ما تحكى قصصا وروايات ونقرأ في الصحف والجرائد والمجلات ونسمع عن التلفزيون والراديو في السنوات القليلة الماضية مواضيع تدور حول أحداث العنف بمختلف أشكاله في مختلف دول العالم ،العنف السياسي والعنف المسلح والعنف الرياضي ثم العنف المدرسي إلى العنف ضد الأطفال والعنف ضد المرأة وغيرها. يمكن أن يفهم ذلك على أنه من افرازات التطورات المتسارعة التي طرأت على المجتمعات في عدة مستويات ، سياسية، ثقافية ،علمية و تكنولوجية وبشكل خاص تكنولوجية الاتصال والإعلام والمعلوماتية، والتي غيرت الكثير من التصورات والقناعات وأحدثت تغيرات عميقة على مستوى القيم والمبادئ. ولذلك فالعنف ضد المرأة لا يمكن اعتباره قضية جزئية ومعزولة او طفرة في المجتمع. بل هو ظاهرة اجتماعية كلية سائدة في المجتمع بجميع أشكاله ويمارس ضد كل الأفراد أطفالا ومراهقين كبار ونساء ورجال وبدرجات متفاوتة حسب ثقافة كل مجتمع. إلا انه يمكن اعتبار العنف ضد المرأة ظاهرة لافتة للانتباه بحكم طبيعتها ومكانتها في المجتمع ونظرة الرجل إليها وموقعها في الموروث الثقافي الانساني .وهو ما يتطلب الدراسة والتفكير بعمق في كيفية التصدي لها ومحاولة تأسيس ثقافة جديدة تأسس للغة الحوار والعقل وتحارب لغة العضلات والحيوان. واقع العنف ضد المرأة في الجزائر كشفت دراسة أجرتها الشبكة الجزائرية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف أن :نتائج سنة 2008 91% من الرجال هم سبب العنف ضد المرأة. و68% من النساء ضحايا العنف تتراوح أعمارهن ما بين 25و 44 سنة : منهن : و60 % منهن متزوجات. 12% مطلقات . 23 % عازبات وعاطلات عن العمل . عدد النساء ضحايا العنف خلال السنوات الماضية: سنة 2004 سنة 2005 سنة 2006 سنة 2007 5848 7400 3865 20 ألف حالة ما طبيعة العنف الممارس ضد المرأة في الجزائر؟ حسب تقارير مصالح الأمن المختلفة والمراكز المتخصصة في استقبال النساء اللائي تعرضن للعنف نجد المعطيات وفق الترتيب الآتي : في المرتبة الأولى الاعتداءات الجسدية. التحرش الجنسي. الاعتداء والتحرش الجنسي.يمس أكثر المراهقات أقل من 18 سنة. القتل العمد. سوء المعاملة . زنى المحارم. العنف الاقتصادي والاجتماعي :الاستحواذ على أملاك النساء الطرد من النزل الحرمان من التعليم. المنع من اختيار الزوج أو رفض الزوج المقترح. العنف الفكري. أين يمارس هذا العنف في الجزائر حسب الدراسات والتقارير الرسمية يمارس العنف بأكثرية حسب الأماكن الآتية حسب نتائج دراسة للمعهد الاجتماعي الجزائري سنة 2007 : داخل البيوت (واحدة من كل عشرة نساء). في الشارع بكل معانيه (واحدة من كل خمس نساء). في أماكن العمل. من يمارس العنف ضد المرأة: يمارسه : الأزواج الأباء الأبناء الاخوة المرأة(الأم والأخت ......) الأقارب الجيران الزملاء المنحرفين عصابات الاجرام المختلفة. يعني كل أفراد المجتمع يمارسون العنف ضد المرأة مهما كانت الصلة التي تربطهم بها. توزيع العنف ضد المرأة حسب مناطق الوطن: تشير دراسة للدرك الوطني أن العنف الجنسي يتمركز بنسية : 31,32% في منطقة الشرق . 29,70% في منطقة الغرب . 27,02% بمنطقة الوسط. 8,72% بمنطقة ورقلة . 2,68% بمنطقة بشار (الجنوب الغربي). و0,55% بمنطقة تامنراست. ما هي انعكاسات العنف ضد المرأة ؟ تتمثل الآثار والانعكاسات في ما يأتي : الشعور بالدونية أو النقص . انخفاض مستوى الشعور بالقيمة الاجتماعية. الشعور بالتهديد الدائم و الخوف من عدم القدرة على الدفاع عن النفس. سيطرة مشاعر الاحباطات المتراكمة والتي تؤدي إلى : أ التفكير في الانتقام من الآخرين بكل الوسائل حتى ولو كان القتل. ب الهروب من المأزق الاجتماعي إلى محاضن معلومة أو مجهولة وبالتالي تكون عرضة لكل الآفات والانحرافات الاجتماعية. ج التفكير في الانتقام من الذات من خلال اللجوء إلى تناول المنشطات كوسائل للهروب من آلام الواقع أو الانتحار والتخلص من هذه الذات كآخر حل باعتبار شعورها بوجودها من عدمه سواء . ولكن هل يمكن اعتبار المرأة دائما ضحية؟ • إن التطورات التي شهدتها مختلف المجتمعات البشرية والمجتمع الجزائري بشكل خاص جعل من المرأة تتحول من ضحية للعنف إلى • متهمة بممارسته بأبشع الوسائل حيث انخرطت المرأة في العمل الاجرامي بكل أنواعه وأشكاله. • المشاركة في الاعمال الارهابية . • تنظيم عصابات السرقة بكل فنونه. • المشاركة في عصابات المتاجرة بالمخدرات والمنشطات. • تكوين جماعات أشرار في التزوير والتحايل . • إدارة بيوت للدعارة والمتاجرة بالأجساد. • الاختطاف. • وغيرها من أشكال العنف الذي أصبحت تمارسه المرأة المعاصرة. كيف نتجاوز ظاهرة العنف ضد المرأة؟ نتجاوزها عن طريق : التحسيس والتوعية الدائمة لكل أفراد المجتمع بجعل المرأة ليست أقل من الرجل و لا أكثر من الرجل ولا تساويه بل تكمله“ كما يقول الأستاذ مالك بن نبي. تأسيس ثقافة المواطنة التي ترقى بمستوى الأفراد ذكورا وإناثا إلى معرفة حقوقهم وواجباتهم وكيفية الدفاع عنها. نشر ثقافة التكامل والتعاون بين الجنسين في كل مجالات الحياة ومحاربة كل أشكال التمييز سواء كان جنسيا أو عرقيا أو اجتماعيا.بما أن الحياة لا تستقيم إلا بجناحين متناسقين ومتعاونين. و لا تستقيم الحياة إلا بوجود الجنسين معا متعاونين وتكاملين. لأن حكمة الله اقتضت ذلك كما قال الله تعالى ”وخلقنا من كل شيء زوجين“

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.