موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جريمة شنعاء في حق غابة أكفادو ببجاية
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 10 - 2010

لم يجد سكان بلدية أكفادو وما جاورها من حل لأزمة قارورات غاز البوتان التي تنعدم بقراهم خلال فصل الشتاء سوى الاستنجاد بأغصان الأشجار التي يجلبونها من غابة أكفادو من أجل تجاوز البرد القارس لهذه المرحلة، بحيث أضحت الغابة المذكورة تتعرض يوميا لنهب ثرواتها الخضراء وهذه المرة ليس بغرض التدفئة فحسب بل حتى للاستعانة بجذور أشجارها في البناء وكذا المتاجرة بها·
رغم المراسلات والتقارير الموجهة من ولاية بجاية إلى وزارة الفلاحة من أجل إنجاز حظيرة وطنية لغابة أكفادو لوقف نهب ثرواتها والحفاظ على مميزاتها، إلا أن هذه الأخيرة لم تبد أي موقف اتجاه الطلب مما يرهن مستقبل رئة الولاية·
وعلاوة على اعتبارها رئة الولاية، تتوفر غابة أكفادو على سلالات نباتية وحيوانية نادرة، بل أغلبها في طريق الانقراض منها الغزال الوحشي وطبيعة خلابة تتوسطها الشلالات والمغارات والبحيرة السوداء التي لا تزال رغم الظروف الأمنية قبلة للسياح الذين يأتونها من مناطق مختلفة·
ولكون الغابة بثرواتها عرضت للنهب وللحرائق التي لا تكاد تفارقها طيلة موسم الاصطياف بما يهدد وجودها، طالبت سلطات ولاية بجاية وزارة الفلاحة بتحويلها إلى حظيرة وطنية للحفاظ على مكوناتها وتمكينها من غلاف مالي لتسييرها، وجراء التجارب فيها بما يثيرها شأن الحظيرة الوطنية لقورايا، إلا أن الوزارة الوصية لم تحرك ساكنا اتجاه المراسلات والتقارير العديدة التي وجهت لها من قبل الوالي الحالي والسابق للولاية مما جعلها عرضة لكل الإهمال·
وعلى صعيد آخر أعرب العديد من رؤساء الجمعيات ببلديات تاسكريوت· درقينة· سوق الإثنين وملبو عن استيائهم من الوضع الذي آلت إليه الأراضي الفلاحية بسبب الطوفان الذي ينجم عن وادي أقريون كل سنة، خاصة في الشتاء مع تساقط الأمطار، إذ أن هذا الأخير أتلف أكثر من 3 هكتارات من الأراضي الفلاحية، ما نجم عنه انتشار البطالة لدى الفلاحين الذين عهدوا العمل بأراضيهم·
وفي هذا السياق حمل رئيس بلدية سوق الإثنين علي رابحي مسؤولية تلف العديد من الأراضي الفلاحية الواقعة بمحاذاة وادي اقريون بالبلدية إلى مديرية الري بالولاية التي لم تتدخل لوضع حل نهائي لتوسع الوادي على حساب الأراضي الفلاحية· حيث ضاعت أكثر من 5 هكتارات كانت تابعة لفلاحي المنطقة·
وأضاف رئيس البلدية أن مديرية الري بالولاية كانت قد كلفت مكتب دراسات فرنسي لوضع دراسة لتهيئة الوادي قصد حماية سكان المنطقة من الفيضان لا سيما السكنات المحاذية له، إلا أن الدراسات قامت بها مكاتب جزائرية والأشغال لم تجسد بعد على أرض الواقع على الرغم من استمرار الوضع الذي ينذر بكارثة حقيقية· وأوضح رئيس البلدية أن مشروع حماية السكان القاطنين بحواف وادي أقريون كانت قد تحدثت عنه مديرية الري بالولاية، إلا أن الإنجاز لم يظهر بشأنه أي جديد، إضافة إلى وجود نهب وإهمال كبير في استغلال حصى ورمال الوادي الذي أدى بدوره إلى ظهور أودية صغيرة قضت على مساحات زراعية معتبرة دون أن يتلقى الفلاحون أي تعويض مادي من قبل المديرية الوصية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.