وفد برلماني يشارك بالنمسا في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا    قمتان واعدتان بالوسط و الغرب و حوار كروي مثير بين شبيبة بجاية و جمعية الشلف    اجتماع لجنة الخبراء بالجزائر بين 19 و21 فبراير الجاري    دوخة: “قادرون على التتويج بكأس أمم إفريقيا”    ترحيل 1000 عائلة يوم الأحد بالعاصمة    افتتاح ملتقى بن هدوقة للرواية    دوخة: ” أستمتع بمشاهدة دي خيا وتير شتيغن”    إنشاء قريبا مدرسة عليا لتكوين مهندسين في الطاقة الشمسية    بن صالح يشيد بسياسة الرئيس بوتفليقة في مجال تطوير السكن    أتليتيكو يواجه اليوفي في قمة تخطف الأنظار وشالك يستقبل السيتي لرد الإعتبار    التشكيلة ترفع من وتيرة التحضيرات تحسبا لمواجهة الاسماعيلي    مقري: فشل التوافق الوطني لا يعني فشل حمس وقد نكرر تجربة بومدين    السطو على شاحنة ببومرداس: الموقوفان يشتغلان في نفس الشركة الخاصة بنقل الأموال    غرباء يدخلون الإقامة الجامعية للبنات بتبسة ويحاولون الإعتداء على الطالبات    حجز 4 آلاف قرص مهلوس ومبالغ من العملة الصعبة بتبسة    بوعزقي يؤكد عزم الدولة القضاء على «طاعون المجترات الصغيرة»    العيسى ينال جائزة السلام العالمي للأديان    قناة إلكترونية لإبراز مواهب طلبة الإقامات الجامعية    جلاب يستقبل من طرف رئيس غرفة الصناعة و التجارة لدبي    الفريق قايد صالح يُنهي زيارته إلى الإمارات العربية المتحدة    “الأمبيا” تنفي تعرض بن يونس لاعتداء في فرنسا    قال إن سياسة الدولة في مجال السكن صائبة    وزارة التربية تشرع في عقد لقاءات ثنائية مع النقابات المستقلة    في إطارأجهزة المساعدة والإدماج الاجتماعي و برنامج إدماج حاملي الشهادات    بنك الجزائر يدعو المؤسسات المالية لاستقطاب مزيد من الأموال    بدوي يؤكد أن الرئاسيات محطة من محطات التحديات التي تعيشها البلاد    السيد راوية يتحادث مع وزير التجارة الكوبي حول التعاون الثنائي    الكشف عن ثروة “محمد صلاح” الشخصية !    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    دعم يصل إلى 60 % على أجهزة السقي بالتقطير للفلاحين!    لمدة ثلاثة أشهر    نجم الخضر‮ ‬يواصل التألق    تحذيرات من عواقب حدوث تصعيد عسكري    للمخرج الجزائري‮ ‬أحمد حمام‮ ‬    يؤدون الأغنية القبائلية والشاوية والتارڤية    رئيس المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‮ ‬غلام الله‮:‬    مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان    صباحي‮ ‬عثماني‮ ‬يؤكد أن المشروبات المصدرة لليبيا مطابقة للمعايير ويكشف‮: ‬    16‭ ‬ولاية أمريكية تطعن بدستورية القرار‮ ‬    من شأنها تعزيز التموين بالمياه الشروب    إبراز دور رجال التصوف في توحيد الأمة ونشر الفضيلة في المجتمع    عدم المتابعة القضائية لا يعني مسح الديون    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    سفينة مولى الرسول    تعرف على الوظائف التي ستندثر قريبا    تعتبر فرصة للاستفادة من خبرات الباحثين    كعوان: الأفارقة من حقهم متابعة المنافسات الرياضية دون مساومة    مقتل 16 مسلحا و3 شرطة في العريش والقاهرة    باريس ومدريد ضغطتا على البرلمان الأوروبي    وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الكوبي يزور منشآت صحية بالعاصمة    الفصل بين البنات و الذكور سهّل من مهمة الأمن    "... افحص عجلات سيارتك"    موعد لاكتشاف المواهب    موروث شعبيّ تخلى عنه جيل اليوم    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأئمة يلتزمون بقراءة ورش في التراويح
نشر في أخبار اليوم يوم 26 - 06 - 2015

تعد الأكثر استعمالا في الجزائر
الأئمة يلتزمون بقراءة "ورش" في التراويح
يعتبر شهر رمضان شهر القرآن الكريم فهو الشهر الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس، لذلك يتسارع الكثير من الجزائريين إلى قراءته وختمه أكثر من ختمة واحدة للظفر بالأجر والثواب، إلا أن قراءة كتاب الله عادة ما تكون مبنية على شروط أهمها الطهارة وكذا اختيار نوع القراءة التي سيقرأ بها، فهذه الأخيرة تتفرع إلى سبع قراءات والقراءة المعمول بها في الجزائر قراءة (ورش) وهي التي يقرأ بها غالبية الأئمة في التراويح عبر مساجد الجمهورية.

عتيقة مغوفل
تتنوع قراءة القرآن الكريم وتنقسم إلى سبع قراءات وكل واحدة تنسب إلى صاحبها وأصحاب القراءات هم نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المدني، عبد الله بن كثير الداري المكي، أبو عمرو بن العلاء البصري، عبد الله بن عامر اليحصبي الشامي، عاصم بن أبي النجود الأسدي الكوفي، حمزة بن حبيب الزيات الكوفي، أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي النحوي الكوفي، والجدير بالذكر أن هذه القراءات كلها تقرأ بروايات مختلفة لتلاميذ هؤلاء المشايخ.
قراءة "ورش" الأكثر استعمالا في الجزائر
تنسب قراءة ورش إلى عثمان بن سعيد المصري الذي لقبه أستاذه نافع بالمدينة المنورة باسم ورش لشدة بياضه، وقد كان الإمام ورش مقرئا في مصر، ثم رحل إلى المدينة المنورة ليقرأ على يد أستاذه نافع المدني الذي أخذ بدوره القرآن عن سبعين تابعيا، وقد شهد الإمام مالك بن أنس لإمامين من أئمة القراء بالمدينة المنورة في عهده بالقراءات وزكاهما وهما الإمام نافع والإمام أبو جعفر. وقد قال مالك عن قراءة نافع قراءة أهل المدينة وسنة، لما تلقى الإمام ورش القراءة عن نافع في المدينة المنورة رجع إلى مصر وانتهت إليه رئاسة الإقراء بها، إذ تلقى عنه عندما كان بالمدينة وعندما ارتحل إلى مصر تتلمذ على يده الكثيرون وانتشرت قراءته في باقي الأقطار، وقد دخلت رواية ورش إلى المغرب العربي الكبير بلاد المغرب الرواد الأولين وتمت المحافظة عليها إلى يومنا هذا، وبقيت هذه القراءة المعتمدة في الجزائر إذ تطلب وزارة الشؤون الدينية والأوقاف من كل أئمة مساجد الوطن ضرورة القراءة ب(ورش) خصوصا في صلاة التراويح خلال شهر رمضان المعظم.
قراءة "ورش" سهلة وبسيطة
وحتى نعرف الأسباب التي دفعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف إلى إلزام الأئمة بقراءة (ورش) في صلاة التراويح، ربطت (أخبار اليوم) اتصالا هاتفيا بالشيخ سعيد بوجنان مفتش أئمة مقاطعة القبة، الذي أوضح لنا بدروه أن قراءة (ورش) هي أكثر القراءات المعتمدة ومنذ القدم في المغرب العربي لذلك تركّز عليها وزارة الشؤون الدينية وقد تم التركيز عليها وذلك للمحافظة عليها من الزوال، فإذا لا يتم القراءة بها فحتما ستندثر فالسبب الرئيسي للمحافظة عليها من الباب التاريخي فقط، من جهة أخرى ربطت (أخبار اليوم) اتصالا هاتفيا بالشيخ (جمال غول) رئيس النقابة الوطنية للأئمة الذي أكد لنا بدوره أن أسباب اختيار قراءة ورش لأنها سهلة وبسيطة في القراءة والحفظ أيضا فمثلا تسهيل الهمز الذي تتميز به قراءة ورش عن غيرها من القراءات ومن خصائصها أيضا ترقيق الراء بعد الكسرة اللازمة والياء الساكنة، والتخفيف في الهمز بإبدال الألف، فلا نقول يأكل بل ياكل، ثم تفخيم اللامات إذا كانت مفتوحة صلاة، ثم النقل مثل من آمن قد أفلح، إذ تحذف الهمزة وتبقى حركتها.
جهل تام للمواطنين بأنواع القراءات
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل يعرف الجزائريون الفرق بين القراءات كلها والسبب الذي دفع لاختيار قراءة دون غيرها، وحتى نحصل على إجابة قابلت(أخبار اليوم) بعض المواطنين من أجل سؤالهم في الموضوع ولكن أول من قابلناه محمد البالغ من العمر 26 ربيعا سألناه عن موضوعنا وعن مدى معرفته بالقراءات فرد علينا هذا الأخير أنه يذهب كل ليلة إلى المسجد من أجل أداء صلاة التراويح، يسمع القرآن ولكنه لا يعرف أن هناك أنواعا من القراءات من أجل تلاوته، وعن سبب عدم تفرقته بين القراءات أرجع السبب إلى عدم توعية الأئمة للمصلين وتعريفهم بالقراءات المختلفة التي يجود بها كتاب الله أثناء الصلوات واعتبر محمد أن المشكل مشكل تكوين وليس مشكل المواطن البسيط.
من جهة أخرى تقربت (أخبار اليوم) من نزيم شاب يبلغ من العمر 34 عاما سألناه عن مدى معرفته بالقراءات التي يقرأ بها القرآن الكريم فرد علينا أنه يعلم أن أئمة الجزائر يقرؤون بقراءة (ورش) في كامل صلوات الجهر، لأنها القراءة الأسهل من بين مختلف القراءات، ولكنه أعاب على أئمة مختلف مساجد الوطن عدم تعريفهم بالقراءات المختلفة والمتعددة التي يمكن قراءة القرآن بها، وذلك حتى يكون للجزائريين ثقافة واسعة بتعاليم دينهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.