بريد الجزائر: تحقيق نسبة 97،3 بالمائة من الخدمات خلال شهر رمضان الكري    "أفريكوم" تنفي نيتها نشر قوات عسكرية في تونس    توقيف رئيس بلدية زموري في بومرداس    مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية: هل تتجه الجزائر لأزمة اقتصادية بسبب كورونا وأسعار النفط؟    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    قطر تحصي 2355 إصابة جديدة بفيروس كورونا.    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    الدوليان سليماني و دولور مرشحان لجائزة مارك فيفيان فوي-2020    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    متى تفهمون الدرس؟!    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    الرئيس تبون يشيد ب"رجل الدولة المتمكن" و"المناضل المغاربي المثالي"    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    خالدي يستقبل مريجة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    نجم مغاربي ينطفئ    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قافلة إعلامية من الجزائر في ضيافة تونس الشقيقة
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 12 - 2018


تحت شعار السياحة جسر للتواصل والمحبة
قافلة إعلامية من الجزائر في ضيافة تونس الشقيقة
في إطار التبادل السياحي وللتعرف اكثر على السياحة التونسية أبرم الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين تحت رئاسة مصباح قديري اتفاقية مع الفيدرالية التونسية لوكلاء السياحة والتي قام الاتحاد من خلالها إطلاق قافلة إعلامية تحت شعار السياحة جسر للتواصل والمحبة حيث جابت القافلة عدة محطات امتدت من الجنوب إلى الشمال التونسي لاكتشاف الزخم السياحي التونسي والموروث الثقافي والديني والترويج للسياح بصفة عامة وللسياح الجزائريين بصفة خاصة.
وسيلة.ع
في كل مرة نتحدث عن السياحة في الدول العربية تتبادر إلى أذهاننا دولة تونس الشقيقة والتي تعد رائدة في المجال السياحي نظرا للإستراتيجية التي سطرتها لتجعل من السياحة الشريان الأكبر لتنمية الاقتصاد التونسي ورغم أنها تراجعت في هذا المجال عقب الثورة التي أرهقتها نوعا ما مقارنة بسنة 2010 والتي كان يعتبرها التونسيون سنة سياحية بامتياز إلا أنها تسعى لإعادة بعث الروح السياحية في تونس من جديد من خلال تسطير برنامج سياحي جديد.
توزر ترحب بكم
استهلت القافلة مشوارها الاستكشافي الذي دام سبعة أيام بلياليها من ولاية الوادي بوابة الصحراء الجزائرية باتجاه جنوب الدولة التونسية وبالضبط توزر والتي تعتبر عاصمة النخيل من خلال اللوحات الفسيفسائية المستوحاة من المنسوجات والنقوش التي تزين المباني والمساجد ومن أروع اللوحات منطقة الشبيكة التي تتميز بصخورها ورمالها مما يعسر تمييز الديار المتناثرة في الجبال علما أنها واحة ترتوي من مياه العين العذبة المنسكبة من أقصى الساقية والتي تنبع منها الشلالات والعيون الأخرى لتختلف منظرا رومانسيا ساحرا لتتوجه القافلة الإعلامية بعدها لمدينة تمغزة والتي تتميز بسلسلة جبالها المرمرية بمحاذاة الوادي بمياهه الرقراقة فوق صخورها مؤلفة ضربا من الشلالات الصغيرة أما المدين القديمة فهي قرية مهجورة مازالت شامخة عبر العصور تزخر بالعديد من الكهوف من العصر الحجري ومشاهد من آثار ما قبل التاريخ وعرجت القافلة على شط الجريد العملاق شط من الأملاح البيضاء يبلغ 5 آلاف كلم مربع.
جزيرة جربة الساحرة
رغم أن القافلة استقلت الحافلة في تنقلاتها إلا أن الفريق الإعلامي لم يحس بمشقة الطريق لتمتعه بالمناظر الخلابة لكنها لم تكن الوسيلة الوحيدة في الجولة حيث استقلت القافلة البطاح كما يسميه التونسيون أي العبارة والتي أقلت الفريق الإعلامي إلى أروع مكان في الجنوب الشرقي التونسي وهي جزيرة جربة التابعة لولاية مدنين والتي تعرف باسطورة أوليس وهي خلاصة الروح المتوسطة للبلاد التونسية الزاخرة بالعادات والتقاليد العريقة تتميز بنخيلها وزياتينها ورمالها وقباب منازلها وتجمعاتها السكنية المتناثرة هنا وهناك وسط بساتينها الرائعة بما فيها من شواطئ رملية ناعمة وبمساجدها ال 300 التي لا تشبه الواحد منها الآخر وتعرف بقرية قلالة مدينة الزخرف المشهورة عالميا وفي جزيرة جربة تمارس مختلف الرياضات البحرية كالغوص تحت الماء والصيد والتفسح على المراكب...الخ...
مرافقة سياحية وترحيب
كانت الرحلة مفعمة بالروح الأخوية بين البلدين حيث رافق القافلة الإعلامية الدليل السياحي صابر الذي كان خير أخ حيث تأقلم مع الجميع وبات فردا من المجموعة وكذا جناة المكلفة بالإعلام في جامعة وكلاء السفر التونسيين وبعدها أقلتنا الحافلة إلى مدينة صفاقس والتي تعتبر مدينة عبور تتميز بالمال والأعمال والاقتصاد لتتوجه بعدها القافلة إلى المنستير والتي تبعد 15 كلم من مدينة سوسة حيث تحتضن ضريح الريس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة وتتميز كذلك بالرباط أو الحصن المنيع الذي شيد في القرن ال 08 إلى جانب الأسوار العالية المحيطة بالمدينة إلى جانب حي الشراقة الذي تم ترميمه جذريا.
القيروان محطة السياحة الدينية
مهما تكلمنا عن المناطق السياحية بتونس إلا أن كل مدينة وميزتها خاصة وأن القافلة الإعلامية تتوجه من الجنوب إلى الشمال لتحط الرحال هذه المرة في مدينة القيروان المدينة التي تتميز بالسياحة الدينية والنكهة المتميزة في المناسبات الدينية على غرار المولد النبوي الشريف الذي له ميزة خاصة في القيروان ويضم اكبر معلم تاريخي ديني وهو الجامع الكبير عقبة ابن نافع الفهري أسس سنة 50 للهجرة 670 م والانتهاء من بناءه التام كان سنة 864م وكذا معلم بئر بروطة يعود تاريخ تأسيسه لتاريخ تأسيس الحصن أو الرباط كما يسميه التونسيون بالإضافة إلى جامع ثلاث أبواب والذي يعد هو الأخر معلم ديني تتميز به القيروان وكذا زاوية سيدي الغرياني تأسست في سنة 1363 ودار العلاني لبيع الزرابي القيروانية الشهيرة والمعروفة بجودتها العالمية.
متاحف ومعالم تاريخية
وفي ختام الرحلة توجهت القافلة إلى شمال ولاية تونس والسياحة الساحلية واستهلت مدن الشمال بولاية نابل حيث زارت المدينة العربية العتيقة بالحمامات البرج المطل على البحر وكذا معلم قرطاج ويعد أهم معلم فينيقي في تونس بالضبط في مدينة كركوان جنب الهوارية وهي المدينة الوحيدة التي لم يتم إعادة بناءها في الحرب العالمية الثانية وبقيت تحتفظ بكل خصائصها الفينيقية القرطاجية أين تتميز بالعديد من المنازل والمعابد بالإضافة إلى متحف قرطاج الذي يعود للعهد الفينيقي اي منذ سنة 814 ق.م تأسست مدينة قرطاج ضمن التراث العالمي لليونسكو تعاقبت العديد من الحضارات منها الحضارة الرومانية بعد الفينيقية وتم تدميرها بالكامل سنة 146 ق.م التأسيس عن طريق أميرة فينيقية اسمها عليسة التي انتحرت عندما تأكدت من إتمام بناء مدينتها وصلابتها.
أما متحف قرطاج يوجد بحي حنبعل عاش 50 سنة يتميز بصغر منازله واكبر منزل آنذاك مساحته 65 متر مربع منازل من اثنين إلى ثلاث طوابق متميز بالحمامات داخل المنازل يقابلها كنيسة فقدت صبغتها الدينية سنة 1964 بعد عقد اتفاق مع الحكومة التونسية والفاتيكا لنزع الصبغة المسيحية بعد خروج المسيح من تونس اما مسرح الذي يقام فيه مهرجان قرطاج الدولي والذي يقع في قلب المدينة وهي أرقى حي في العاصمة تونس علما انا المسرح اخترعه الإغريق قديما أسس في القرن ال02 ميلادي وتم إعادة هيكلته وترميمه في النصف الأول من القرن العشرين.
نهاية الرحلة في تونس العاصمة
ومنها أنهت القافلة مسيرتها السياحية في تونس العاصمة وبها شارعان الشارع الفسيح محمد الخامس وشارع الحبيب بورقيبة يؤديان إلى باب البحر المدخل القديم للعاصمة المشكّل من ذلك السور المحيط بالمدينة العتيقة المسماة حي سيدي بوسعيد والتي أخذت اسم الولي الصالح سيدي بوسعيد الذي كان يعتكف في مكان ويتميز العمران باللونين الأبيض والازرق ويعود السبب لاختيار هذه الالوان للكاتب والموسيقار الفرنسي الذي عاش في تونس وهو صاحب قصر النجمة الزهراء واسمه البارون رودولف ديرلونج وفي الختام توجهت القافلة نحو طبرقة للخروج الى الحدود الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.