الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الظالم المظلوم هذه قصة أبو العباس السفاح
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 03 - 2019

اختلفت الروايات التاريخية في لقب السفَّاح الذي اشتهر به الخليفة العباسي أبو العباس أكان جوَّادًا سخيًّا أم سفَّاكًا للدماء؟! أبو العباس السفاح .. الظالم المظلوم
هو أبو العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف أوَّل خلفاء بني العباس يُلقَّب بالسَّفَّاح والقائم والثائر والمبيح.
وُلِد في مستهلِّ رجب سنة 104ه كان مولده وأخوه المنصور بالحميمة من الشراة (بالأردن حاليًّا) وأمُّه هي ريطة بنت عبيد الله بن عبد المدان بن الريان بن الحارث بن كعب.
توفي والده محمد بن علي عام 125ه بالحميمة وهو الذي بدأ الدعوة العباسية وكان السفاح قد ناهز العشرين من العمر وعرف الكثير من الدعوة وأسرارها وعهد والده من بعده لابنه إبراهيم (أخي السفاح) الذي عُرِف فيما بعد بالإمام وقد عمل إبراهيم الإمام على نجاح الدعوة فقوي أمره فأظهر نفسه في موسم الحج فعُرِف كما وقع كتابٌ وجَّهَه إلى أبي مسلم الخراساني في يد مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية فأرسل إلى واليه على دمشق فبعث من أخذه إلى حرَّان (قاعدة مروان) فسُجِن هناك وكان قد أوصى من بعده لأخيه السفاح وأمره أن يسير بأهله إلى الكوفة وذلك عام 129ه.
فسار السفاح من الحميمة باتجاه الكوفة عن طريق دومة الجندل ومعه من أهله ثلاثة عشر رجلًا هم أعمامه وأخواه وأبناء إخوته وأبناء عمِّه..
وبُويع له بالكوفة في المسجد الجامع يوم الجمعة [12 ربيع الأول سنة 132ه= 25 يناير سنة 750م] وقد ألقى أبو العباس -على عادة الخلفاء لدى انتخابهم- خطبةً في مسجد الكوفة أوضح فيها الهدف الذي من أجله قامت الثورة العباسية وندَّد بالأمويين الذين وصفهم بمغتصبي الخلافة ووعد الكوفيين -الذين ساندوا الثورة- بزيادة أعطياتهم.
وتُوفِّي بالجدري بالأنبار يوم الأحد -وقيل 13- من ذي الحجة سنة 136ه= 10 جوان 754] وكان عمره ثلاثًا وثلاثين وكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر.
لماذا لُقِّب ب السفاح ؟
تحمل كلمة السفاح في اللغة العربية معنيين فتعني الجوَّاد الذي يبذل المال بسخاء كما تعني -أيضًا- سفَّاك الدماء ولذلك اختلفت الروايات التاريخيَّة في لقب السفَّاح الذي اشتهر به الخليفة العباسي الأول أبو العباس فهل هو جوادٌ سخيٌّ أم أنَّه سفَّاكٌ للدماء؟!
البعض يقول إنَّ المتتبع لأحداث السنوات الممتدَّة من 129 إلى 136ه يتبيَّن له أنَّ من اشتهر بالقتل هما أبو مسلم الخراساني قائد الجيش العباسي ووالي خراسان و عبد الله بن علي عمُّ الخليفة أبي العباس أمَّا الخليفة أبو العباس فقد اشتهر بسخائه وأنَّه إذا وعد أحدًا بأعطية أو نفقة لم يقم من مجلسه حتى يُنفِّذ ما وعد
وقد استند بعض المؤرِّخين في ذلك إلى ما ورد في صحيح مسلم من رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: يَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي خَلِيفَةٌ يَحْثِي الْمَالَ حَثْيًا لَا يَعُدُّهُ عَدَدًا وفي رواية أخرى لأبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مِنْ خُلَفَائِكُمْ خَلِيفَةٌ يَحْثُو الْمَالَ حَثْيًا لَا يَعُدُّهُ عَدَدًا .
ولكن للحديث روايةٌ أخرى بألفاظ مختلفة ضعيفة السند فيها زيادة: يُقال له السَّفَّاح أو يُسمَّى السَّفَّاح وهذه الزيادة أخرجها غير واحد منهم: الإمام أحمد بن حنبل والخطيب البغدادي وابن الجوزي وهي عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: يَخْرُجُ عِنْدَ انْقِطَاع مِنَ الزَّمَانِ وَظُهُور مِنَ الْفِتَنِ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ السَّفَّاحُ فَيَكُونُ إِعْطَاؤُهُ الْمَالَ حَثْيًا وبلفظ آخر يُسَمَّى السَّفَّاحُ ومن العلماء من قال إنَّ المقصود بهذا السَّفَّاح الذي يحثو المال حثيًا هو الخليفة العباسي الأوَّل أبو العباس ومن الأئمَّة المؤرِّخين من أهل السنة والجماعة من يُشكِّك في كون أبي العباس المقصود من هذا الحديث
أبو العباس السفاح في عيون المؤرخين
اختلف المؤرِّخون المحدثون في تقدير هذا اللقب من ناحيتين: الأولى من هو صاحب اللقب؟ والثانية ما هي أهميَّته وما هو مغزاه؟ ويُعبِّر المستشرق أمندورز عن حيرته في معرفة السبب وراء إعطاء أبي العباس هذا اللقب ولكنَّه يُؤكِّد أنَّ هذا اللقب كان معروفًا أيَّام الخليفة وكان من جملة ألقابه ويُؤكِّد الدوري ويتَّفق معه برناردو لويس على أنَّ هذا اللقب ليس من ألقاب أبي العباس بل إنَّ المؤرِّخين التبسوا بين عبد الله بن محمد وبين عمِّه عبد الله بن علي فأعطوا لقب الأخير إلى الأوَّل أمَّا حسين الباشا فيرى أنَّها من ألقاب الخليفة العباسي الأوَّل ويُرجِّح أنَّها صفة مدح تتَّصل بالكرم والبذل والعطاء.
ويرى كلٌّ من (الكوفي وابن الجوزي والعيني والقلقشندي والصابئ) أنَّ هذا اللقب أُطْلِق على أبي العباس لأنَّه كان يُحبُّ سفك الدماء وكان ذلك بليغًا في كلامه ويُؤكِّد كلٌّ من دي خويه و المقدسي أنَّ أبا العباس كان يَعِد الناس بالعطاء الكثير والسخاء ولم يكن يتوعَّدهم بالقتل والتشريد بل إنَّه كان يكره الدماء وأنَّه أمر عمَّه عبد الله ألَّا يقتل أحدًا إلا بإذنه.
السفاح .. الظالم المظلوم
وعلى هذا فإنَّ لقب السفاح بمعنى (الجزَّار) كان يُلقَّب به عبد الله بن علي لإسرافه في قتل الأمويين وولكنه اشتهر بين المؤرخين على أبي العباس خاصَّةً وأنَّه قد نعت به نفسه حينما قال: أنا السفاح المبيح ولكن المؤكد أن المعنى الأول غير الثاني كما أشرنا فالأول للقتل والثاني لجوده وسخائه.
لأنَّ الخليفة حينما أطلق على نفسه صفة السفاح كان يعني بها المعطاء لا الجزَّار فقد كان الخليفة السفاح جوَّادًا يُضرَب المثلُ بجوده فقد أعطى عبد الله بن حسن بن الحسن ألفي ألف (مليون) درهم وقد اشتهر أنَّه كان عفيفًا عنيفًا متعبِّدًا .. بل إنَّنا نعتقد أنَّ لقب السفاح لم يكن لقبًا رسميًّا للخليفة أبي العباس في فترة حياته وإنَّما ابتدعه المؤرِّخون من بعده.
وقد كان للخليفة أبي العباس ألقابٌ أخرى في حياته فكان غالبًا ما يُسمَّى الإمام وأحيانًا المهدي والقائم والمهتدي والمرتضي ولكن غلب عليه لقب السَّفَّاح
وفي النهاية ومع كل ذلك فإنْ استطعنا أن ننفي عنه اللقب بمعناه السيِّء أو تهمة الإسراف بالقتل وأنَّ نسبة اللقب حقيقة لعمِّه وليس لأبي العباس لكنَّنا لا نستطيع أن ننفي عنه وعن الدولة العباسية ككل ارتكاب الجرائم والمجازر حتى لو كان ذلك من أجل غاية -في ظنِّهم- ضروريَّة لإقامة دولتهم أو إزالة دولة ظالمة (في ادِّعائهم) فلا يصحُّ شرعًا أبدًا تبرير القتل سواء بقلَّة أم بِسَرَف دون مبرِّر شرعيّ صحيح نصَّت عليه الشريعة وأقرَّه الفقهاء وبالنسبة إلى أبي العباس الخليفة الأوَّل فإنَّه إن لم يشترك على الحقيقة أو حتى لم يأمر أعوانه (عمه و أبا مسلم الخراساني) بقتل معارضيه فيكفيه أنه لم ينهاهم عن ذلك وإلا فكيف يكون حاكمًا ولا يقدر على أعوانه؟! وكيف لا يُحاسَبُ مثلهم وهو وليُّ الأمر؟!
وخلاصة القول فهو ظالم ومظلوم في آن واحد فمظلوم لأنَّ لقبه السفاح اشتهر على غير معناه المقصود به وقتها وأما ظلمه فلأنه بالفعل مشاركٌ لوُلَاتِه وأعوانه فيما ارتكبوه من مجازر ولا يُستبعد أبدًا أنه من أَمَر بذلك خاصَّةً وأنَّ هذا النهج هو نهج الدولة العباسيَّة في نشأتها ومنذ بداية دعوتها فيكفينا أن نتعرَّف على وصيَّة إبراهيم الإمام لقائد جيوشه أبي مسلم الخراساني :
يا عبد الرحمن إنَّك رجلٌ منَّا أهل البيت فاحفظ وصيَّتي وانظر هذا الحيَّ من اليمن فأكرمهم وحل بين أظهرهم فإنَّ الله لا يُسمِّي هذا الأمر إلَّا بهم وانظر هذا الحي من ربيعة فاتَّهمهم في أمرهم وانظر هذا الحي من مصر فإنَّهم العدوُّ القريب الدار فاقتل من شككت في أمره ومن كان في أمره شبهة ومن وقع في نفسك منه شيء وإن استطعت ألَّا تدع بخراسان لسانًا عربيًّا فافعل فأيُّما غلام بلغ خمسة أشبار تتَّهمه فاقتله ولا تُخالف هذا الشيخ -يعني سليمان بن كثير الخزاعي- ولا تعصِه وإن أشكل عليك أمرٌ فاكتفِ به منِّي !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.