النظر في طلب برفع الحصانة البرلمانية عن نائبين    أسئلة شفوية بالمجلس الشعبي الوطني    موبيليس يشارك في الطبعة 11 للمعرض الدولي للسياحة    موزع حليب يتحايل على المواطنين بسكيكدة    الجزائر تدين "بشدة" الهجوم الإرهابي في نيجيريا    تغييرات في توقيت إجراء ثلاث مباريات    ثلاث سنوات سجنا لصاحب ملبنة ومدير المصالح الفلاحية في قضايا فساد    انفجار شقة بعين البيضاء يخلف إصابة 19 شخصا    حجز 13 غرام كوكايين وقرابة 7 كلغ «زطلة»    نقل رعية إيطالي إلى المستشفى يشتبه في إصابته بوباء كورونا    بيراف ل"البلاد.نت": لن أعود لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية واستقالتي لا رجعة فيها!    مارادونا يقلل من قيمة ميسي بهذه التصريحات    غوارديولا يعتمد على محرز أساسيا للإطاحة بالريال!    عبد الكريم بيرة مدربا لاتحاد الجزائر    تأجيل محاكمة الاستئناف في قضية تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية إلى 1 مارس    الرئيس تبون يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الفساد: إيداع "مير" القبة الحبس المؤقت    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    “جي بي اس” توجه بوصلتها نحو الشارقة    سليماني: إنفتاح على العالم واستغلال عقلاني للإعلام الجديد    انتخاب ممثل مجلس الأمة بالمجلس الدستوري في 11 مارس المقبل    مدير الصحة ببسكرة: "فرض حجر صحي على 3 مواطنين جزائريين للإشتباه في إصابتهم بفيروس" كورونا"    إطلاق المحادثات السياسية حول ليبيا في جنيف    زيارة موجهة لممثلي وسائل الإعلام لمركز التكوين للقوات الخاصة في بسكرة    أزيد من 17 ألف مسجل جديد في السجل التجاري الإلكتروني بداية 2020    جراد يستقبل لورد ريشارد ريسبي المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني    إرهاب الطرقات يودي بحياة خمسة أشخاص خلال يوم    عودة التزويد بالماء الشروب قبل الأجل المحدد    التّوجّه نحو شباب المناطق الحدودية بالوادي    قاعة العلاج مغلقة..والابتدائية بعيدة    تشييع مبارك في جنازة عسكرية .. والسيسي يتقدم المشيعين    الصحراويون يخلّدون الذكرى 44 لإعلان الجمهورية اليوم    آيت جودي يستقيل من تدريب نصر حسين داي    الغندور يدير مباراة تونس والجزائر بكأس العرب للشباب    تأهل الملاكمين فليسي ولموشي وبن شبلة لأولمبياد طوكيو    ذعر وهلع في الجزائر بسبب فيروس “كورونا”    إجراءات خليجية مشددة… ومسؤولون إيرانيون ضمن المصابين    20 قتيلا في هجمات متواصلة على أحياء للمسلمين بنيودلهي    هزتان أرضيتان في سكيكدة    رئيس الجمهورية يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    ينطلق من‮ ‬12‮ ‬إلى‮ ‬21‮ ‬مارس المقبل في‮ ‬المدينة التاريخية بجدة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على ركب الطلبة الأولين
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 05 - 2019


الشيخ أبو إسماعيل خليفة
إذا كان هناك تاريخ يُسجَّل لأفراد أو جماعات فإن الثورة الجزائرية بعيدة عن هذا النهج لأنها لم تكن ثورة أفراد وإنما كانت ثورة شعب تقوده طليعة مؤمنة امتهنت المقاومة والكفاح فسجّلت صفحات خالدة من البطولات والأمجاد.
وما يومنا هذا (19 ماي 1956) إلا خير مثال.. إنه يوم مرجعيٌّ يسجله تاريخ ثورة التحرير الجزائرية الكبرى للطلاب الجزائريين الذين استجابوا للنداء الذي وجهه جيش التحرير الوطني لهم كي يغادروا مقاعد الدراسة ويلتحقوا بالثورة في الجبال حيث تقوم هناك معركة التحرير ضد الاحتلال الفرنسي..
نعم.. في مثل هذا اليوم ترك الطلبة مدارسهم وأثبتوا للعالم أجمع بأنهم على قدر كبير من الوعي والنضج وأنهم أصحابُ إرادة قوية لا تقهر.. خرجوا وكان شعارهم: الشهادات لا تصنع منا أحسن الجثث وكان نشيدهم على لسان شاعر الثورة:
نَحْنُ طلاَّبُ الْجَزَائِرْ * نَحْنُ لِلْمجدِ بُناةْ
نَحْنُ آمالُ الْجزَائرْ *فِي اللَّيَالِي الْحَالِكَاتْ
كَمْ غَرِقنا فِي دِماها*وَاحْتَرَقْنَا فِي حِمَاهَا
وَعَبِقنَا فِي سماهَا * بِعبِيرِ الْمُهَجَاتْ
نَحْنُ طلاَّبُ الْجَزَائرْ * نَحْنُ لِلْمجدِ بنَاةْ
فَخذُوا الأَرْوَاحَ مِنا * وَاجْعلُوهَا لَبِناتْ
وَاصْنَعُوا مِنْهَا الْجَزَائِرْ
وَخذُوا الأَفْكَارَ عنا*وَاعْصِرُوا مِنْهَا الْحَياةْ
وَابْعثوا مِنْهَا الْجَزَائرْ
لكن أيها السادة ما قيمة التاريخ إذا كان قراءة للأحداث دون استيعاب ولَوْكًا للماضي دون عبرة وتغنّياً به من غير استخلاصِ الموجبِ الخلاقِ لإثراء الحاضر بالتجارب العظيمة ومدِّه جسرا إلى المستقبل بمزيد من التصميم والحماسة والإقبال.
فإذا كان هذا ما سجله التاريخ عن طلبة ثورة التحرير المباركة خلال إضرابهم الوطني يوم 19 ماي 1956 وقد تركوا تلك الرسالة مفتوحة لأجيال الاستقلال من الطلبة وهي حماية مكتسبات الثورة والدفاع عن مبادئها وحماية سيادتها والتجند الكلي من أجل الحفاظ على مكانتها وعدم ترك المجال للفاسدين بان يعبثوا بها ولعل هذا ما قرأه طلبة 2019. فما عليهم إلا السير على نفس الخطى من أجل التغيير الايجابي والجذري بشكل يعكس وفاءهم لأسلافهم وعلى أنهم من سلالتهم ويبرهن على ثقلهم ودورهم في ترقية الثورة إلى أعلى غاياتها الإنسانية.
والسّاحةُ للصادقين المُخلصين والانتماءُ الوطني هو الأغلَى وتيّارُ الحقِّ والكرامة هو الأقوى في عَدالة سائدة وحرية مُنضَبِطة وشعور جماعيّ بالحِفاظ على الوطَن والممتلكات والمُكتَسبات والبعد والتصدي لكلِّ فتنة أو مسلك أو دعوة تُهدِّد الوطَن ووحدَته والمجتمعَ وعَيشَه.
ألا فكُونُوا صفًّا واحدًا في كَتيبَة واحدة مُتراصَّة لمواصلة الطريق وتعاونوا على البِرِّ والتَّقوى ولا تعاونوا على الإثم والعُدوان.
نسأل الله أن يرحم شهداءنا الأبرار الذين عبدوا لنا طريق العزة والكرامة بتضحيات جسام وأن يجعل على ركب الطلبة الاولين خطى طلبة اليوم ويُمكِّن لهم من أسباب الرقي والسؤدد ما يجعلهم خير خلف لخير سلف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.