الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    تبادل وجهات النظر حول الوضع العام في البلاد    نواب ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    وهران و مستغانم تشاركان بباخرتي السراج و برهان    استهجان كبير ضد العدائية والنيّة المبيتة لأوساط فرنسية    مصرع شخصين انقلاب سيارة "كورولا "    الجزائر تستدعي سفيرها بباريس للتشاور    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    حراكنا مبارك.. الجزائريون بصوت واحد ردا على قناة فرانس 5    الجزائر اعتمدت مبدأ صحة المواطن أولى من كل شيء    حسب ما اوردته الفاف    إنتقد إدارة النادي الإفريقي    وصول 300 مسافر كانوا عالقين بلندن    انتشال جثة شاب غريق    تجنيد 12 فرقة لمواجهة خطر الحرائق    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    خلال السداسي الثاني من العام الجاري    تحت شعار قافلة الفرحة    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بولايتي الأغواط وإيليزي    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    الاورو يرتفع في السكوار    مكتب البرلمان يرفض إلغاء الزيادات على أسعار الوقود    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للجهود الأممية    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    عاشق وبن دودة يقيمان وضعية الفنان    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    بلمهدي يرد على شمس الدين    جلسة عمل بين عماري وشهات    البلديات تستفيد من 100 ألف كمامة    جمال للروح وتوازن للمشاعر    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    رابطة البريميرليغ تستقر على موعد الموسم الجديد    استجمام رغم المخاطر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    «يجب أن يكون القماش قطني و غير معيق للتنفس»    حملة توزيع 15 ألف كمامة تنطلق من دار المسنين    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات للحد من الأمراض المتنقلة عبر الحيوان    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 06 - 2019


مناسبة سنوية لتذكر مناقب الولي الصالح
ركب سيدي الشيخ ... عادة ضاربة في التاريخ
يعد ركب سيدي الشيخ مناسبة سنوية وعادة متجذرة لدى سكان ولاية البيض والولايات المجاورة لإحياء مناقب وخصال الولي الصالح سيدي الشيخ الذي يعد أحد رموز الولاية ومناسبة لإحياء تراث المنطقة والمحافظة عليه.
خ.نسيمة /ق.م
تشهد بلدية الأبيض سيدي الشيخ التي تقع أقصى جنوب الولاية كل سنة إحياء هذا الركب أو كما يطلق عليه أيضا الوعدة التي تم تنظيمها حيث يأتيها الزوار من داخل وخارج الوطن لإحياء هذه التظاهرة الضاربة في التاريخ تخليدا وتذكرا لمناقب الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد بن سليمان بن أبي سماحة المولود بنواحي منطقة أربوات وقيل بضواحي الشلالة بالبيض في عام 940 للهجرة الموافق ل1533 للميلاد والمتوفي 1025ه /1616 للميلاد والذي يطلق عليه لقب سيدي الشيخ والذي يعتبر مؤسس الطريقة الصوفية الشيخية حسب المصادر التاريخية.
وأبرز في هذا الصدد الأستاذ معزوز بوبكر المختص في تاريخ وتراث المنطقة والباحث في التصوف أن سيدي الشيخ الذي يفتخر به سكان الأبيض سيدي الشيخ والبيض عموما يعد أحد علماء التصوف فهو مؤسس الزاوية والطريقة الشيخية التي لها أتباع داخل وخارج الوطن فقد كان خلال حياته مرجعا للراغبين في الاستزادة من العلوم الدينية وكان يأتيه الناس من كل مكان ليأخذوا من علمه وأخلاقه.
كما يعتبر سيدي الشيخ أحد رموز الجهاد والمقاومة الشعبية ضدالاستعمار الإسباني خلال الحملة الاستعمارية على منطقة وهران خلال القرنين 16 و17 للميلاد كما أشير اليه.
ولقد أكتسب هذا الولي الصالح الذي جمع بين الدين والعلم والجهاد والتصوف مكانة كبيرة لدى أتباعه فقد تحولت عادة زيارته في حياته إلى عرف بعد وفاته فصار الناس من داخل وخارج الوطن يلتقون بمكان دفنه بمدينة الأبيض سيدي الشيخ في كل سنة لإحياء مآثره التي عرف بها إلى جانب قراءة القرآن الكريم وختمه ما تسمى بالسلكة وترديد الأوراد الابتهالات الدينية وإلقاء قصيدته الشعرية المعروفة ب الياقوتة من طرف مريدي هذه الطريقة.
كما يتم تنظيم محاضرات دينية وإطعام وإيواء الضيوف والإصلاح بين المتخاصمين وإقامة استعراضات للفروسية وألعاب الفانتازيا وغيرها من المظاهر التي يعرفها هذا الركب المصنف ضمن التراث العالمي اللامادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو منذ سنة 2013.

أصل تسمية ركب الأبيض سيدي الشيخ
وترجع تسمية هذه التظاهرة بالركب أو الوعدة -حسب ذات المصدر-- إلى أصل الوعد أو اللقاء أو التجمع وهو ما دأب عليه سكان منطقة أستيتن الواقعة حوالي 35 كيلومترا من الجنوب الشرقي للبيض في وقت مضى وهو الركوب على دوابهم والتوجه نحو منطقة الأبيض سيدي الشيخ لأحياء ذكرى وفاته حيث تشير المصادر التاريخية الى أن الولي الصالح سيدي الشيخ توفي لدى أهل أستيتن وذلك بعدما أصيب بجروح في احدى معاركه ضد الاستعمار الإسباني بالساحل الوهراني فنزل عند أهل قبيلة من قبائل منطقة أستيتن وتوفي عندهم في شهر ربيع الأوّل من عام 1025 للهجري وترك وصيته أن يدفن بالأبيض سيد الشيخ.
وقد سار موكب جنائزي كبير من أستيتن إلى الأبيض سيدي الشيخ استغرق ثلاثة أيام للوصول إلى أن بلغ الموكب أو الركب منطقة الأبيض سيدي الشيخ التي دفن بها وسط حضور حوالي 350 من طلبة العلم علما أن هذه المنطقة قبل وفاة هذا الوالي الصالح كان يطلق عليها فقط الأبيض لتسمى بعد وفاته بالأبيض سيدي الشيخ نسبة إليه .
كما تشير مصادر تاريخية أخرى إلى أن بداية هذا الركب جاءت نسبة إلى قصة وقعت خلال حياة هذا الولي الصالح وهي ما تعرف لدى أهل المنطقة بقصة الرجل المريض وهو أحد الرجال من منطقة أستيتن والذي كانت له مكان لدى أهل المنطقة وقد أصيب بمرض استعصى عليه علاجه فلجأ إلى سيدي الشيخ في حياته متعهدا له لو شفي ليجعل معروفا سنويا لهذا الولي الصالح.
وبالفعل شفي ذلك الرجل ووفى بوعده وأصبح ركب سيدي الشيخ لا طعم له إلاّ إذا جاءه سكان منطقة (أستيتن) أو ما يسمى بركب ركب أستيتن وهي السير على الدواب والتي كانت تأتي محملة بالأمتعة والهدايا ويزورون هذا الولي الصالح كل سنة إكراما له وتواصلت هذه العادة حتى بعد وفاته وفقا للباحث معزوز أبوبكر.

الفروسية والفانتازيا تصنعان الفرجة
يشهد هذا الركب الذي يحضره سنويا أكثر من 10آلاف زائر بحسب المنظمين عروضا للفروسية والفانتازيا وألعاب البارود والتي تسمى لدى أهل المنطقة بالعلفة والتي يتفنن فيها فرسان يأتون من مختلف ولايات الوطن يتجاوز عددهم 400 فارسا وهو ما يزيد من هذا الحدث تميزا.
كما أن ألعاب الفروسية هذه تكون مصحوبة بإلقاء مدائح للشعر الملحون يؤديها الفرسان تحكي تاريخ وتراث المنطقة وسط تجمع للزوار حول مضمار الفروسية المسمى بساحة الفرعة والتي تجاور الزاوية الشيخية وضريح الولي الصالح سيدي الشيخ.
وبرمج ضمن الحدث هذه السنة والذي سيدوم ثلاثة أيام محاضرات بفرع المركز الثقافي الإسلامي بالأبيض سيدي الشيخ حول الجانب التاريخي والروحي للطريقة الشيخية وبعدها الجهادي وإبراز قيم التحرر فيها من تأطير أساتذة جامعيين ومشايخ زوايا.
كما سيتم تنظيم بالمناسبة معرضا للصور التاريخية حول مقاومة الشيخ بوعمامة ضد المستعمر الفرنسي إضافة إلى معرض للألبسة التقليدية لموريدي هذه الطريقة الصوفية حسب رئيس ذات الفرع جمال ماحي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.