استحداث قطب جزائي لمتابعة الجرائم السيبرانية    لعمامرة يجري محادثات هاتفية مع نضرائه من تونس ومصر والسودان    تنصيب بوصلاح يحي مفتشا جهويا جديدا لشرطة الغرب وهران    الامارات تسلم الرئيس المدير العام السابق لمجمع سوناطراك عبد المومن ولد قدور    تمديد الحجر الجزئي ب 37 ولاية    توقيف شخصين يروجان منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية    كورونا تعاود الارتفاع من جديد ب 1495 إصابة    وحدات ومفارز للجيش تنفّذ عدة عمليات خلال أسبوع    التسجيلات للسكنات الترقوي الحر بدون شروط غداً    بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الالكتروني بين البنك الوطني الجزائري والاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين    فضيحة «بيغاسوس» دليل على أن لا أحد بمنأى عن الجرائم السيبرانية    الرئيس تبون يعزي عائلة الفنان سعيد حلمي    معالجة 60 قضية تتعلق بالمساس بالنظام العام    صيف مشتعل على حرائق الغابات    رحيل الممثل سعيد حلمي عن عمر ناهز 82 سنة    مجلة الجيش: الجزائر تمضي في الطريق "الصحيح" نحو بناء الدولة "القوية"    المساعي الجزائرية تستند إلى تفعيل المادة 10 من إتفاق 2015 (دبلوماسيون)    ثقوب في الجدار الإيراني    ارتفاع أسعار النفط بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية    الزاوية التجانية بڤمار..شعاع لا ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    سبع دول تعترض على الكيان الصهيوني صفة المراقب    وزارة الصناعة الصيدلانية تدعو المتعاملين الصيدلانيين إلى زيادة قدراتهم الإنتاجية    الشفاء سراب تسوّقه خلطات سحرية عبر الفضاء الأزرق    الفاف وهيئة مدوار تنهيان حالة الترقب: نهائي كأس الرابطة يُرسم الثلاثاء المقبل    بيداني يغيب رسميا عن الأولمبياد بسبب تواصل إصابته بفيروس "كورونا"    مجلة الجيش: فضيحة "بيغاسوس"… أغبى قضية تجسس يتورط فيها المخزن    في انتظار رد مسؤولي الحمراوة: نجل بلومي مطلوب في ريال سوسيداد    تلقيح 400 ألف شخص يوميا للوصول الى المناعة الجماعية    الدكتور لعوامري يحذر: السلالة المتحورة "دلتا" أقوى ب100 بالمائة وتمس كل الفئات العمرية    أطباء جزائريون يبدون استعدادهم للعودة لمواجهة "كورونا"    بايدن يرفق تغريدة له على تويتر بصورة تظهر أراضي الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب    وفاة طفل غرقا بسيدي عبد العزيز بجيجل    افتتاح الترشح لاقتناء سكنات الترقوي الحر « L.P.L»    حجز سلاح ناري آلي وقرابة 70 خرطوشة حية بباتنة    ليبيا: ملتقى الحوار السياسي يفشل في وضع قاعدة دستورية للانتخابات    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    بلمهدي: الفتوى عامل استقرار وآلية لتسيير الأزمات    كورونا ..تمدد آجال المشاركة في الطبعة الثانية لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    إدارة مهرجان القدس السينمائي الدولي تفتح باب المشاركة في دورته السادسة    معهد العالم العربي بباريس يحتفي بنجمات الفن في العالم العربي    بيداني يقصى قبل الأوان    لا وجود لصعوبات في جمركة مكثفات الأوكسجين    تسريع وتيرة تلقيح موظفي القطاع تحسبا للدخول المدرسي    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    اعقلها وتوكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2021


8 أعمال تعادل ثواب المناسك
هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا
حالت جائحة كورونا دون حج الكثيرين من المسلمين بيت الله الحرام هذا العام وكذلك العام الماضي في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها سلطات المملكة العربية السعودية.. فهل هناك أعمال تعادل ثواب الحج والعمرة ؟..والإجابة هي نعم.
فقد حثت السنة النبوية على العديد من الأعمال الصالحة لما لها من فضل عظيم وثواب يعادل أجر الحج والعمرة ومن هذه الأعمال والعبادات المستحبة:
أولًا: التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلوات:
إن أذكار ختم الصلاة لها ثواب عظيم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ذهب الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ولهم فضل أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أحدثكم بمال لو أخذتم به لحقتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين . رواه البخاري.
عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله ذهب الأغنياء بالأجر يحجون ولا نحج ويجاهدون ولا نجاهد وبكذا وبكذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أدلكم على شيء إن أخذتم به جئتم من أفضل ما يجيء به أحد منهم: أن تكبروا الله أربع وثلاثين وتسبحوه ثلاثا وثلاثين وتحمدوه ثلاثا وثلاثين في دبر كل صلاة .
ثانيًا: صلاة الفجر في جماعة
صلاة الفجر من أعمال تعادل ثواب الحج والعمرة قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: مَنْ صَلَّى الْغَدَاةَ فِي جَمَاعَة ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّة وَعُمْرَة تَامَّة تَامَّة تَامَّة . أخرجه الترمذي.
ثالثًا: بر الوالدين:
ومن الأعمال التي تعادل ثواب الحج والعمرة بر الوالدين فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم عندما اتاه رَجُلٌ فَقَالَ له: إِنِّي أَشْتَهِي الْجِهَادَ وَلَا أَقْدِرُ عَلَيْهِ فَقَالَ: هَلْ بَقِيَ مِنْ وَالِدَيْكَ أَحَدٌ ؟ قَالَ: أُمِّي قَالَ: فَأَبْلِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ عُذْرًا فِي بِرِّهَا فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَأَنْتَ حَاجٌّ وَمُعْتَمِرٌ وَمُجَاهدٌ إِذَا رَضِيَتْ عَنْكَ أُمُّكَ فَاتَّقِ اللَّهَ وَبَرَّهَا وعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم وصى رجلًا ببر أمه وقال له أنت حاج ومعتمر ومجاهد ويعني: إذا برها.
رابعًا: قضاء حوائج الناس:
ومن أعمال تعادل ثواب الحج والعمرة قضاء حوائج الناس قال الحسن: مشيك في حاجة أخيك المسلم خير لك من حجة بعد حجة.
خامسًا: صلاة العشاء في جماعة:
قال عقبة بن عبد الغافر: صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة وصلاة الغد في جماعة تعدل عمرة وقال أبو هريرة لرجل: بكورك إلى المسجد أحب إلي من غزوتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره الإمام أحمد.
سادسًا: كف الجوارح عن المحرمات
ومن الأعمال الصالحة التي لها أجر الحج والعمرة كف الجوارح عن المحرمات أفضل من التطوع بالحج وغيره وهو أشف على النفوس قال الفضيل بن عياض: ما حج ولا رباط ولا جهاد أشد من حبس اللسان ولو أصبحت يهمك لسانك أصبحت في هم شديد ليس الاعتبار بأعمال البر بالجوارح وإنما الاعتبار بلين القلوب وتقواها وتطهيرها عن الآثام.
سابعًا: الحرص على العلم
الحرص على العلم من الأعمال الصالحة التي تحسب بأجر حجة كاملة فعن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرًا أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته .
ثامنًا: ذكر الله عز وجل
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: جَاءَ الفُقَرَاءُ إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالُوا: ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُور جمع دثر وهو الكثير من كلِّ شيء مِنَ الأَمْوَالِ بِالدَّرَجَاتِ العُلاَ وَالنَّعِيمِ المُقِيمِ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ وَلَهُمْ فَضْلٌ مِنْ أَمْوَال يَحُجُّونَ بِهَا وَيَعْتَمِرُونَ وَيُجَاهِدُونَ وَيَتَصَدَّقُونَ قَالَ: أَلاَ أُحَدِّثُكُمْ إِنْ أَخَذْتُمْ أَدْرَكْتُمْ مَنْ سَبَقَكُمْ وَلَمْ يُدْرِكْكُمْ أَحَدٌ بَعْدَكُمْ وَكُنْتُمْ خَيْرَ مَنْ أَنْتُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِ إِلَّا مَنْ عَمِلَ مِثْلَهُ تُسَبِّحُونَ وَتَحْمَدُونَ وَتُكَبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلاَة ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ . أخرجه البخاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.