بادرت بها جمعية كافل اليتيم بباتنة 1000حقيبة مدرسية ومئزر لكل يتيم متمدرس    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    بن يحيى : "مولودية الجزائر فريق كبير ولا يمكنه إلا التنافس على الألقاب"    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخر    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    30 سبتمبر آخر أجل لاحترام التعليمة    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    ليبيا: مفوضية الانتخابات تنتهي من تسجيل الناخبين في الخارج    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    بعد الترخيص للمكتبات الخاصة بتسويقه: مديرية التجارة بالبرج تُحذر من أي زيادة في الكتاب المدرسي    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    برنامج جديد لرحلات القطارات    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمير عبد القادر الجزائري بعيون أمريكية
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 07 - 2021


الماضي يخدم الحاضر
الأمير عبد القادر الجزائري بعيون أمريكية
متابعة وترجمة: ع. بلقاسم مسعودي
في الوقت الذي يُنقب الآخر ويتحدث عن بطولة وخصال عظمائنا تُخصص المقررات المدرسية فقرات لا تتعدى أسطر لهؤلاء وتُقدمه للأجيال أثناء مشوارهم الدراسي حيث تُختزل المراجع والكتب في كلمات أو إشارات غير مبالية لما سينتج عنه من تذمر وكره ولامبالاة بسبب أن من يشرف على هذه البرامج الدراسية لم يف من سبقوه من شخصيات حقهم هاهو الآخر والمقصود به الذي ليس من بني جلدتنا يبحث وينقب ويبادر لإبراز الجوانب الخفية لأبطالنا الذين لم نرحمهم حتى وهم أموات..
فَضِمن برنامج يسمى: عبد القادر البرنامج التربوي The Abdelkader Education Project وتحت شعار الماضي يخدم الحاضر وكذلك شعار: تواصل الثقافات.... كيف لمسلم بطل أن يكسب قلوب وعقول العالم!
هو برنامج فريد من نوعه في العالم إذ يعرف انتشارا كبيرا عبر مدارس وكليات وجامعات الولايات المتحدة الأمريكية حيث كانت الانطلاقة في سنة 2009 من مدينة القادر بمقاطعة أيوا المدينة التي سُميّت باسم الأمير عبد القادر الجزائري.
وللحديث عن البرنامج فهو شبكة من المنظمات والأفراد تطوعوا لإحياء ذاكرة الأمير عبد القادر ومآثره ولكي يبحث البرنامج في تاريخ الأمير وترقيته لتعميمه عبر الثقافات من خلال فهم تحديات اليوم بشكل أشمل.
ومن بين الخصال التي يبرزها البرنامج حول شخصية الأمير والتي جعلت منه اليوم شخصية عالمية هو أنه يعطي الصورة الحقيقة للجهاد والمفهوم الحقيقي للمسلم من خلال إيمانه مُحترم بأخلاقه وثقافته وأن الأمير كان مُوحدا وليس مساهما في الانشقاقات فهو الشخصية الوطنية وفي نفس الوقت الشخصية العالمية.
وبالنسبة لمن يستطيع الاستفادة من هذا البرنامج فهو يخص فئات كثيرة وعى رأسهم المعلمين والأساتذة والطلبة في المستويين المتوسط والعالي المنتمين إلى الفروع التالية: علم الاجتماع تاريخ العالم العلوم الإنسانية مقارنة الأديان والثقافات التربية المدنية الشاملة دروس الزعامة الأخلاقية وفروع أخرى عديدة منها: التاريخ السياسي والعسكري الدراسات الإسلامية التصوف دراسات الشرق الأوسط المدارس والجمعيات الإسلامية (مجموعة المصدر الإسلامي في منطقة مينيابوليس)...
كما يمكن للكثير الاستفادة من هذا البرنامج في الولايات المتحدة الأمريكية مثل الزعماء السياسيين والزعماء المهتمين بنشر ثقافة القرآن لمحاربة التفسير الخاطئ والتأويلات. إلى جانب الجمعيات التي تعنى بالسياسات الخارجية ومراكز صنع السلام وفك الصراعات ووسائل الإعلام.
ومن بين ما حققه البرنامج حتى اليوم تعميم البرنامج على مستوى بلدية القادر سنة 2009 والمدارس العليا لمقاطعة أيوا في سنة 2010 وفي المدارس العليا بمقاطعة ماساسوتش في سنة 2012 وفي المدارس العليا منطقة ميترو واشنطن دي سي ومع نهاية 2012 وعلى امتداد سنة 2013 تنظيم مسابقة وطنية لطلبة المدارس العليا والثانوي في كل تراب الولايات المتحدة الأمريكية تتعلق بكتابة موضوع عن شخصية الأمير عبد القادر.
ومتابعة لنشاط البرنامج تم في سنة 2009 إنشاء منتدى القادر كما أصدرت هيئة البرنامج نشرية نصف شهرية وهي تصدر منذ سنة 2010 وفي سنة 2011 تم إطلاق موقع على الشبكة العنكبوتية وهو بعنوان: www.abdelkaderproject.org وكذلك على شبكتي فيسبوك وتويتر. وسيتواصل الجهد لبناء علاقات صداقة عبر العالم.
إن هذا البرنامج قد نشأ من السيرة التي كتبها المؤلف: جون كايزر John W Kiser في كتابه: قائد الإيمان ( حياة وزمن عبدالقادر) وهي قصة الجهاد الحقيقي (1808 1883) الموجودة في الموقع: www.truejihad.com
إن هذه المبادرة المتمثلة في برنامج كبير وفق إستراتيجية مدروسة جاء لإبراز الجوانب المتعددة للأمير عبد القادر هي بإشراف الباحثة: كاثي قرامس Kathy Lee Grams والتي التقيت بها مرتين حيث كانت مسرورة عندما عرضت عليها التطرق للبرنامج وترجمة الخطوط العريضة وهو البرنامج الذي لم يسمع به أحد في الموطن الأصلي للقائد الأمير عبد القادر.
وقد تناقشنا في إمكانية ترجمة كتاب المؤلف: جون كايزر قصد تعميم الفائدة ونشر حياة الأمير بعيون أمريكية لتمكين الأجيال في الجزائر من الاطلاع على ما يكتبه الغرب عن مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة كيف لا وهو من صنع العلم الجزائري ووضع النظام القضائي والإداري والصحي والعسكري وصك العملة الوطنية وغيرها من مقومات الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.