ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    هل تتمكن الجزائر من "حلحلة" انقسام فلسطيني دام 15 سنة؟    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    إقبال محتشم وتباين في النسب    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    بسبب إضراب المحامين.. تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    حجز "زطلة" ومهلوسات بالبليدة    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    حجز مواد صيدلانية    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



300 مليار يورو لمواجهة النفوذ الصيني في أوروبا
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 12 - 2021

قدم الاتحاد الأوروبي خطة يعتزم من خلالها مواجهة النفوذ الصيني في العالم من خلال تمويل الاستثمار للدول النامية بما تقدر قيمته ب300 ألف مليون يورو بحلول عام 2027.

وتأتي هذه الخطوة بعد ثماني سنوات من إطلاق الصين استراتيجيتها لتعزيز مكانتها في العالم على أساس تمويل البنية التحتية الذي تقدر قيمته ب1.1 تريليون يورو وهو ما يعرف باسم طريق الحرير الجديد .
وسيجمع المشروع الذي أطلق عليه اسم غلوبال غايتواي موارد من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء ال27 والمؤسسات المالية الأوروبية ومؤسسات التنمية الوطنية وكذلك استثمارات القطاع الخاص كما ورد في بيان صادر عن المفوضية الأوروبية.
وجاء في الوثيقة التي تضمنت الخطة أن الاستثمارات في القطاعات الرقمية والصحية والمناخية والطاقة والنقل إلى جانب التعليم والأبحاث ستشكل أولوية فيما يُقدّم البرنامج على أنه نموذج لاحترام حقوق الإنسان.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال مؤتمر صحفي: نريد مشاريع يتم تنفيذها بمستوى عال من الشفافية والحوكمة الجيدة والجودة .
وكانت بكين أطلقت عام 2013 استراتيجيتها الاستثمارية العالمية طرق الحرير الجديدة المشروع الرائد للرئيس شي جينبينغ. ويطلق عليها رسميا اسم الحزام والطريق وتهدف إلى تطوير البنية التحتية البرية والبحرية لتحسين ربط الصين بآسيا وأوروبا وأفريقيا.
وخصصت الصين فيه حوالي 140 مليار دولار (124 مليار يورو) من الاستثمارات وفقا لبياناتها الرسمية.
ويرى الغربيون أن هذا المشروع هو أداة لبسط نفوذ الصين على الدول الفقيرة. يأخذون على بكين تشجيع الدول الناشئة على الإفراط في المديونية وينتقدون استدراجات عروض غير شفافة ويشتبهون في ممارسات فساد وينددون بعدم احترام حقوق الإنسان والبيئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.