تجسيد مخرجات زيارة الرئيس تبون إلى تركيا    رسالة طمأنة... فخر واعتزاز    برنامج تكميلي خلال موسم الاصطياف وهذه الرحلات الجديدة    خسارة كبيرة في المنتوج السمكي    الجزائر الجديدة تفتح أبوابها للسياح والمستثمرين    جزائر الأحرار لن تتخلى عن فلسطين    تثمين إجراءات تحسين الإطار المعيشي للمواطنين    غرس 11 ألف هكتار من الأشجار المثمرة    السّينما الجزائرية.. بين رمزية المرجعية وتحدّيات التّحوّلات    نحو آفاق جديدة للعلاقات الجزائرية -التركية    عودة الصالون الدولي للسياحة بعد انقطاع دام عامين    إدانة محمد لوكال ب6 سنوات سجنا نافذا    إعفاء متبادل من التأشيرة بين الجزائر وأذربيجان    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    لحولو يحرز برونزية سباق 400م / حواجز    الأندية الجزائرية تتعرّف على منافسيها    38 رحلة إضافية ضمن البرنامج التكميلي للجوية الجزائرية    مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادث مرور    توقيف شخصين وحجز كمية من القنب الهندي    اتصالات الجزائر تعلن عن شراكة مع «كاسبرسكي»    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    رياض الفتح يستعيد بريقه    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    لا وفيات و106 إصابة جديدة    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    2417 طالب جديد في الكليات والمعاهد    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    قوات الاحتلال المغربي تحاصر منزل عائلة الناشطة الصحراوية مريم بوحلا    حملة ضد مافيا الشواطئ    الجزائر في مجموعة متوازنة    تشجيع لمواصلة نغمة الانتصارات    الخماسي الجزائري في مواجهة نظيره المصري ذكورا وإناثا    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الكاف يطلق "السوبر الإفريقي" بجوائز مالية تصل الي 100 مليون دولار    لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الاذربيجاني    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مأساة مليلية: جرائم جديدة للمخزن بحق المهاجرين الأفارقة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    حوادث المرور: وفاة 61 شخصا وإصابة 1831 آخرين خلال أسبوع    تلمسان: حملة تطوعية لتنظيف محيط بلدية مرسى بن مهيدي    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    القراءة العميقة.. كيف نعززها في العالم الرقمي؟    وزيرة الثقافة تقف على التحضيرات الخاصة بعملية إعادة تهيئة ديوان رياض الفتح    علاج الإحباط    بن بوزيد يشدد على ضرورة تظافر الجهود من أجل النهوض بقطاع الصحة    استقبال محاصيل الفلاحين من القمح والشعير إلى نهاية شهر سبتمبر    الباحث الأكاديمي الدكتور عبد القادر فيدوح للنصر: حضارتنا لم تُقدم ما يلزم من وعي ثقافي للعالم الاِفتراضي    إجراءات لتطهيره من القوارب المشبوهة: إزالة 5 أطنان من النفايات وحطام السفن القديمة بميناءالقالة    مدرب المنتخب الأولمبي نور الدين ولد علي للنصر: دورة «قونيا» فرصة لاكتساب ثقافة تسيير المنافسات الدولية    الجزائر تستضيف تدريبا مشتركا مع القوات الروسية لمكافحة الإرهاب    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر ستكون قبلة للمستثمرين
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 06 - 2022


زغدار يُثمّن تحفيزات القانون الجديد ويتوقع:
الجزائر ستكون قبلة للمستثمرين
* عطلة لموظفي القطاع العمومي لإنشاء مؤسساتهم
س. إبراهيم
ستكون الجزائر قبلة للمستثمرين المحليين والأجانب بفضل التحفيزات المختلفة التي تضمنها قانون الاستثمار الجديد بما فيها المرافقة المستمرة التي ستضمنها الوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار حسب ما أكده أمس الإثنين بالجزائر العاصمة وزير الصناعة أحمد زغدار.
وأوضح السيد زغدار في تصريح للصحافة على هامش مصادقة أعضاء المجلس الشعبي الوطني بالأغلبية على مشروع قانون الاستثمار الجديد أن هذا القانون جاء بمبادئ حرية الاستثمار يستفيد من خلاله المستثمرون من مرافقة من قبل الوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار وكذا للمجلس الوطني للاستثمار الذي تم تحديد صلاحياته الإستراتيجية من خلال القانون .
وكشف أنه سيكون هناك إلى جانب قانون الاستثمار الجديد قوانين أخرى تدعمه وإصلاحات في المنظومات البنكية والمالية كما سيتم العمل على تحسين مناخ الأعمال مضيفا أن كل هذا سيعطي تحفيزا أكبر للمستثمر المحلي والأجنبي على حد سواء.
وأبرز أن قانون الاستثمار جاء بمنظومة تتميز بالاستقرار التشريعي إلى جانب توفر حافز الاستقرار السياسي علاوة على التحفيزات الطاقوية والموقع الجغرافي التي تتميز به الجزائر باعتبارها بوابة إفريقيا.
وأضاف بان المنصة الرقمية التي ينص القانون على انشائها ستسمح بالمعالجة الآنية لكل الملفات وكذا تذليل جميع العقبات التي قد يتعرض لها المستثمر.
من جهة أخرى وبخصوص ملف السيارات قال السيد زغدار بان قانون الاستثمار الجديد يضم عدة تحفيزات لبعث هذا النشاط خاصة فيما يتعلق باستقرار المنظومة التشريعية لأكثر من 10 سنوات معلنا ان قطاعه يتفاوض حاليا مع عدة شركات بهذا الخصوص .
وأعلن في ذات السياق ان قطاعه انتهى من تحضير ثمانية نصوص تطبيقية تخص قانون الاستثمار الجديد والتي ستصدر تباعا بعد صدور القانون.
حق الموظفين في عطلة لإنشاء مؤسساتهم
كشف وزير العمل عن توسيع حق استفادة الموظفين المنتسبين للوظيف العمومي من عطلة غير مدفوعة الأجر لإنشاء مؤسساتهم.
وأوضح الوزير في رده على تساؤلات أعضاء مجلس الأمة خلال جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس السيد صالح قوجيل خصصت لتقديم ومناقشة مشروع القانون المتعلق بعلاقات العمل أنه سيتم تأسيس حق استفادة الموظفين المنتسبين للوظيف العمومي من عطلة غير مدفوعة الأجر لإنشاء مؤسساتهم وذلك من خلال تعديل وتتميم الامر رقم 06-03 المؤرخ في 15يوليو 2006 المتضمن القانون الاساسي العام للوظيفية العمومية المقرر عرضه على البرلمان في الايام القادمة .
وانطلاقا من ذلك يضيف الوزير يمكن للعمال الراغبين في إنشاء مؤسسة اللجوء إلى خيار التفرغ الكلي لإنجاز مشاريعهم في حالة ما إذا قرروا الاستفادة من الحق في عطلة من أجل إنشاء مؤسسة لمدة سنة واحدة قابلة للتجديد لمدة ستة(6) أشهر دون أن يكونوا مجبرين على قطع علاقة عملهم وذلك نظرا لأنهم لا يعتبرون عاطلين عن العمل وإنما في عطلة غير مدفوعة الأجر .
كما يمكنهم اللجوء إلى خيار التفرغ الجزئي من عملهم والعمل بالتوقيت الجزئي من أجل تحقيق مشاريعهم المقاولاتية مما يسمح للعمال الأجراء بتقاضي أجر يتوافق مع عدد ساعات العمل المؤداة خلال فترة عملهم لتجسيد مشروع إنشاء مؤسسة وعند انقضاء آجال العمل بالتوقيت الجزئي يعاد إدماج العمال بالتوقيت الكامل .
وبالمناسبة جدد الوزير التأكيد على أن مشروع القانون يندرج في إطار تنفيذ أحد التزامات رئيس الجمهورية والمتعلق بتأسيس عطلة لإنشاء مؤسسة لتنمية روح المبادرة لدى العمال في إطار ترقية الاستثمار .
كما يندرج أيضا ضمن مسار الإصلاحات المتضمنة في الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي لبناء اقتصاد حقيقي جديد يستلزم تغيير الذهنيات وإطلاق المبادرات وتحريرها من القيود البيروقراطية ومراجعة النصوص القانونية الحالية أو تكييفها بروح واقعية تنطلق من الواقع الاقتصادي .
من جهتهم ثمن أعضاء مجلس الأمة مضمون مشروع القانون الذي جاء على حد قولهم ليعزز روح المقاولاتية لدى العمال ومن شأنه خلق فرص عمل ودفع عجلة التنمية .
المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع قانون الاستثمار
صادق نواب المجلس الشعبي الوطني أمس الإثنين بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بالاستثمار.
وتم ذلك خلال جلسة مخصصة للتصويت مع المناقشة المحدودة ترأسها رئيس المجلس إبراهيم بوغالي بحضور وزير الصناعة أحمد زغدار ووزيرة العلاقات مع البرلمان بسمة عزوار.
واستهلت هذه الجلسة بعرض قدمه السيد زغدار حول التدابير التي تضمنها مشروع القانون والتي ترمي في مجملها إلى تطوير قطاعات النشاطات ذات الأولوية وذات قيمة مضافة عالية ضمان تنمية إقليمية مستدامة ومتوازنة تثمين الموارد الطبيعية والموارد الاولية المحلية إعطاء الأفضلية للتحويل التكنولوجي وتطوير الابتكار واقتصاد المعرفة تعميم استعمال التكنولوجيات الحديثة تفعيل استحداث مناصب الشغل الدائمة وترقية الكفاءات والموارد البشرية تدعيم وتحسين تنافسية الاقتصاد الوطني وقدرته على التصدير.
كما قامت لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والتجارة والصناعة والتخطيط للمجلس الشعبي الوطني خلال هذه الجلسة بعرض تقريرها حول مشروع قانون الاستثمار والتي أكدت من خلاله على أهمية الاجراءات المتضمنة في هذا النص الجديد والرامية إلى إزالة العوائق امام الاستثمار الوطني والأجنبي.
وأكدت اللجنة في تقريرها على ضرورة الاسراع في استصدار النصوص التنظيمية المتعلقة بهذا النص قصد مباشرة العمل الميداني وفق التدابير الجديدة مع وضع سياسات مرافقة في ظل رؤية استشرافية شاملة.
ثمانية نصوص تطبيقية
يتضمن قانون الاستثمار الجديد ثمانية نصوص تطبيقية سيتم نشرها قريبا حسب ما أفاد به أمس الإثنين وزير الصناعة.
وأوضح السيد زغدار في عرض قدمه أمام نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة علنية مخصصة لمناقشة مشروع قانون الاستثمار والتصويت عليه أن هذا النص الجديد يتضمن ثمانية نصوص تطبيقية من خلال أحكام 16 مادة تحيل تطبيقها عن طريق التنظيم منها سبعة جديدة وواحد تعديلي .
وأكد الوزير أن هذه النصوص سوف تنشر في الاجال الفورية . ويرمي مشروع هذا القانون -حسب الوزير- إلى تطوير قطاعات النشاطات ذات الأولوية وذات قيمة مضافة عالية ضمان تنمية إقليمية مستدامة ومتوازنة تثمين الموارد الطبيعية والموارد الاولية المحلية إعطاء الأفضلية للتحويل التكنولوجي وتطوير الابتكار واقتصاد المعرفة.
كما يهدف إلى تعميم استعمال التكنولوجيات الحديثة تفعيل استحداث مناصب الشغل الدائمة وترقية الكفاءات والموارد البشرية تدعيم وتحسين تنافسية الاقتصاد الوطني وقدرته على التصدير يضيف السيد زغدار.
ويتطلب تجسيد هذه الأهداف إعادة دراسة ومعالجة للقواعد التي تشكل إطارا لبناء مشروع هذا القانون في ثلاث عناصر أساسية وهي المستثمر والإطار المؤسساتي المكلف بالاستثمار وحماية مصالح الدولة حسب الشروح التي قدمها الوزير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.