بفضل مراجعة قوانين الانتخابات وغيرها، محمد شرفي    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    بدء محاكمة السعيد بوتفليقة، توفيق، طرطاق وحنون اليوم    أمر إيداع ضد الشرطي المتسبب في حادث المرور    الجسم السليم في العقل المهلوس !    تأجيل محاكمة "كمال البوشي" إلى 6 أكتوبر    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    ستشمل عدة بلديات بتيارت    بوداوي‮ ‬شارك إحتياطياً‮ ‬في‮ ‬المواجهة    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    123 حالة تسمم بوجبات الأكل السريع    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    كشف مخبأين للأسلحة والذخيرة بتمنراست وأدرار    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    شرح لهم الوضع السائد في‮ ‬البلاد‮ ‬    انشغالات الأساتذة تدرس على مستوى الحكومة    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    الجزائر ضيف شرف بموسكو    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    الرئيس المدير العام للمجمع‮ ‬يكشف‮: ‬    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    زرواطي‮ ‬تشارك في‮ ‬قمة المناخ    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    العلاقات مع الجزائر متينة ونتطلع للمزيد    5 محاور أساسية لتنظيم المهنة وعصرنتها    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    حجز 478 غرام من القنب الهندي    القبض على 16 شخصا    التعليم .. الملف المفتوح    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    الرابيد يسترجع قواه    إدارة الاولمبي غاضبة من المدرب زاوي و إقالته من الفريق على كل لسان    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صائمون يقبلون على الأعشاب لمحاربة التخمة
نشر في أخبار اليوم يوم 01 - 08 - 2012

يشتكي كثير من الصائمين من مشكلة انتفاخ البطن، والآلام الكبيرة على مستوى المعدة، بالإضافة إلى الحرقة أو الحموضة، وغيرها من المشاكل الهضمية التي تحدث نتيجة لإفراطهم في تناول الكثير من الأطعمة والوجبات عند الإفطار، وكذا المشروبات المختلفة والحلويات وغير ذلك، وعليه فقد لجأ البعض إلى عدد من الأدوية التي تحارب الانتفاخ، وبوجه أخص إلى بعض الأعشاب الطبية، لاسيما الشيح، والزعتر، والنعناع، وغيرها من الخلطات العشبية الأخرى، التي من شأنها مساعدة الصائمين على تجاوز مشاكلهم مع كميات الأكل الكبيرة التي يتهافتون عليها بمجرد حلول أذان المغرب.
ولعل من الأخطاء التي يرتكبها الصائمون الإفراط في تناول الماء ومختلف المشروبات في بداية الإفطار مما يسبب إرباكا لعملية الهضم ويساهم في امتلاء المعدة وتخفيف العصارات المعدية الهاضمة، خاصة حامض الهيدروكلوريك الذي يلعب دورا مهما في عملية الهضم، ويعمل كخط دفاعي مهم للجسم، حيث يقتل معظم الميكروبات والجراثيم. كما أن المواد المنبهة في بداية الإفطار تؤدي إلى تنبيه الجهازين الهضمي والعصبي.
بالإضافة إلى تناول التوابل والمواد الحارة التي تسبب التهاب جدار المعدة الخاوية، مع تناول وجبة الإفطار دفعة واحدة، والمفروض أن يكون هناك فاصل زمني وتسلسل بحيث يبدأ الصائم بشرب الماء مع التمر ثم كوب العصير. وبعد صلاة المغرب يتناول وجبته الرئيسية التي يجب أن تكون متكاملة بحيث تحتوي على جميع العناصر الغذائية، لكن بدون إفراط.
ويخطىء الكثيرون أيضا بتناول فواتح الشهية بكثرة، كالمخللات وغيرها من الأصناف التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح الذي يؤدي إلى الشعور المستمر بالعطش وعدم الارتواء، بالإضافة إلى أنها من العوامل المساعدة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، فيما يمكن الاستعاضة عن المخللات بأكل السلطة والخضر والأغذية الطازجة لغناها بالعناصر الغذائية المفيدة.
ولأن السهرات الرمضانية لا تكتمل بدونها، فبعض الصائمين يسرفون في تناول الحلويات والسكريات كالكنافة والقطايف والفطائر، مع أنه من الأفضل البدء بالتمر والرطب لاحتوائهما بشكل خاص على النشويات والسكريات البسيطة سهلة الهضم والامتصاص والتي تعمل على رفع مستوى سكر الدم بسرعة مما يؤدي إلى تهدئة مشاعر الجوع بسرعة.
إلى جانب ذلك، فمن أهم الأخطاء الإكثار من تناول الطعام في السحور، خوفا من الشعور بالجوع في اليوم التالي، ثم التوجه مباشرة للنوم مما يعطي فرصة أكبر للإصابة بالسمنة، ووجبة السحور مهمة بلا شك ويجب أن تحتوي على مختلف العناصر الغذائية، لكن مع الحرص على الاعتدال في تناولها وان يكون هناك فاصل زمني قبل التوجه للنوم.
ونتيجة لكل ما سبق، فإن بعض الصائمين صاروا يبحثون على الحلول لدى العطارين وباعة الأعشاب الطبية، من أجل الحصول على خلطات يشربونها لمحاربة الإحساس بالانتفاخ والتخمة، والدوار، وغير ذلك من المشاكل والاضطرابات الهضمية التي صار يعاني منها الكثيرون، ونحن في الأسبوع الثاني من الشهر الفضيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.