توقيف تجار مخدرات ومهاجرين غير شرعيين    اللقاء الأول للرئيس المنتخب موفق إلى أبعد حد    السيسي يهنئ تبون والشعب الجزائري    الطلبة يرفضون شهادة العلوم الإدارية والقانونية    إنشاء 127 مؤسسة مصغرة في إطار «أونساج»    بالفيديو: بونجاح يسجل والسد يغادر كأس العالم للأندية بشرف    سباحة: شوشار يُحسّن الرقم القياسي الوطني    القطاع الصحي بأم البواقي بتعزز ب44 سيارة إسعاف    «عن ضمير غائب»    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    حفتر يفشل في إطلاق «ساعة الصفر»    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    فلاحو سيدي بلعباس ينقلون منتوجهم خارج الولاية    عزلة لقرية لا تبعد عن مقر الولاية سوى ب 30 كلم    أحزاب تتجاوب مع "اليد الممدودة" للرئيس الجديد    غوارديولا يُعلن إصابة نجمه ويفتح الباب أمام رياض محرز    برشلونة يتعثر أمام ريال سوسيداد قبل أسبوع من الكلاسيكو    قوجيل: “نجاح رئاسيات 12 ديسمبر تاريخ ستحفظه الذاكرة الوطنية”    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    احتمال ارتفاع أسعار النفط خلال عام 2020    وفاة 5 أشخاص وإصابة 10 آخرين خلال ال 48 ساعة الأخيرة    مشاريع هامة تستفيد منها بلدية هراوة بالعاصمة    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    عقود وملاحق لعقود البحث عن المحروقات صدور مراسيم رئاسية تتضمن الموافقة    خلق التواضع    كوريا الشمالية: على الولايات المتحدة الامتناع عن الاستفزازات إذا كانت تريد أن تنهي هذا العام بسلام    الحكومة الاسبانية تهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    قيس سعيد يهنئ تبون    ميسي: "كل كرة ذهبية فزت بها ساهمت في تطويري أكثر"    رقمنة 4 آلاف ملف تقاعد بخنشلة    استفادة 42 ناديا من معدات رياضية بالبيض    توزيع 89 سكنا عموميا إيجاريا بغرداية    ربط 150 عائلة بالغاز الطبيعي بعين الإبل في الجلفة    رفع التحفظات المتعلقة بأرضية ملعب 20 أوت    رئيس دولة يشرف على امتحانات طلابه    طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من غشنا فهو منا
نشر في صوت الأحرار يوم 08 - 06 - 2012

من الثابت أن واجهة الشيء مهما كانت جميلة وبرّاقة إلاّ أنها لا تعكس الجوهر، وإذا أردت أن يكون حكمك دقيقا ما عليك إلاّ أن تبحث في التفاصيل حيث السراديب والدهاليز
كلما حلّ موعد امتحان شهادة البكالوريا في هذا البلد أجدني أتابع بعض الوقائع وأتابع بفضول غريب الأسئلة المقترحة والمواضيع التي اختيرت للتلاميذ خاصة في المواد التي أفضلها كثيرا وهي اللغة العربية،الفلسفة،اللغة الفرنسية والتاريخ والجغرافيا.
في الغالب لا أجد تفسيرا مقنعا لهذا الفضول اللحوح لمعرفة ما يجري، وأكتفي بأنه الحنين إلى عهد جميل ولّى وراح ناهيك عن اشتغالي بالتعليم سنوات ليست قليلة.
أعترف أن ما يصلني من أخبار من قبل زملاء المهنة السابقة وما أتابعه بحكم عملي في الصحافة يثير في نفسي الشعور بالدوران، حتى إنني أخشى على قلبي من أن يتوقّف نبضه أو على كوكب الأرض من أن يفقد عناصره الحيوية..
من الثابت أن واجهة الشيء مهما كانت جميلة وبرّاقة إلاّ أنها لا تعكس الجوهر، وإذا أردت أن يكون حكمك دقيقا ما عليك إلاّ أن تبحث في التفاصيل حيث السراديب والدهاليز، فمثل عمل فرق التفتيش وقمع الغش في قطاع التجارة الذين لا تغرنّهم الواجهات الرخامية والبلاط الملون وأضواء المحلات ويقصدون ما وراءها ليفتشوا أماكن إعداد الطعام والشراب والحمامات وما إلى ذلك حتى يحكموا على مستوى الجودة ومعايير النظافة..
مثل ذلك يحدث أو ينبغي أن يحدث مع قطاع التربية ومراكز الامتحانات تحديدا وخاصة امتحان البكالوريا وهو الأهم لأنه تتويج لمسير التعليم بمختلف أطواره من أجل وصول أفضل التلاميذ إلى التعليم العالي والمتخصص في مختلف الشعب.
حتى لا يتم الاكتفاء بالأرقام التي تجيدها الوزارة الوصية وتسوق لها في مثل هذه المناسبات من حيث عدد التلاميذ المترشحين ومن حيث الأساتذة المؤطرين والإجراءات المتخذة للسير الحسن لهذا الامتحان، لا بد من إثارة التصاعد المخيف لظاهرة خطيرة هي ظاهرة الغش في الامتحانات والتي لا مس مختلف الأطوار والامتحانات وبخاصة امتحان البكالوريا.
بشهادة المربّين والخبراء وحتى النقابات فإن ظاهرة الغش أصبحت مشكلة حقيقية تهدد السير العادي للامتحانات وحتى سلامة الحرّاس والمراقبين، والسبب هو تحول الغش من سلوك فردي محدود إلى سلوك جماعي ومع سبق الإصرار ودون أي خشية أو تردد.
هذا العام مثلا تحدث المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي عن فضائح خطيرة خلال امتحانات البكالوريا تتعلق بالغش الجماعي، حيث اقتحم أولياء تلاميذ قاعات الامتحان من أجل مساعدة الممتحنين على الإجابة الصحيحة، بل إن بعض الأساتذة قد تنكروا في زيّ ممرضين يقومون بتوزيع الأجوبة.
المشكلة أن الحالات السالفة تمرّ دون ضجة بفعل التواطؤ وبفعل خوف الحرّاس على حياتهم وبفعل حالة التخلّي الغريبة التي لوحظت في مؤخرا لغياب صرامة القانون والحضور القوي لشخصية الدولة في الشؤون العامة.
ولعل أسوأ حالات الغش هي حالات الغش الجماعي التي يتم ضبطها أو مواجهتها، ولن ينكر أحد أن ما حدث في اليوم الأخير من الامتحان بأحد المراكز بخنشلة يثير الاستغراب فعلا، إذ أقدم المترشحون الذين يزيد عددهم عن 320 على تحطيم المركز واستعانوا بالأسلحة البيضاء مانعين الحراس من المغادرة عقابا لهم على منعهم من الغش وإحباط المحاولات المبيّتة لفعل ذلك مما جعل روح الانتقام تسري في دمائهم فكسّروا الطاولات والكراسي وأمطروا المركز بالحجارة وحطموا كلية زجاج النوافذ وأصابوا بعض المراقبين وأعوان الأمن بجروح، كما أنه وحسب التقارير الإعلامية تدخلت »قوات خاصة« من أقران المترشحين مدجّجة بكافة أنواع الأسلحة البيضاء واحتلوا مدخل المركز.
الصورة السوداء ذاتها حدثت وبدرجة أقل في أحد المراكز بتيبازة بسبب إقصاء 4 ممتحنين وكادت الأمور تنفلت بعد ضغوط مجموعة من التلاميذ لمنع إقصاء زملائهم.
مثل هذه الحالات التي تم كشفها بشكل جماعي أو فردي، وما خفي كان أعظم، تؤشر إلى تفاقم هذه الظاهرة الآفة في مختلف الامتحانات الرسمية والفصلية وفي مختلف الأطوار لتجد صورة الجلية في امتحان البكالوريا نظرا لأهميته، مما يعني أن المعالجة »الأمنية« للظاهرة عبر مختلف الإجراءات المتخذة لا تكفي وحدها ولو حشدنا عدد المراقبين والملاحظين في الحجرات والمراكز ليصبح عددهم مساو أو أكبر من عدد المرشحين أنفسهم.. !
لا يجدي نقل أجوبة التلاميذ الممتحنين إلى ولايات أخرى ولا استحداث الملاحظين ولا كثرة المراقبين والحرّاس ولا التشفير ليمنع الغش الفردي المحدود ولا الغش الجماعي المبيّت وبالعنف والضغط، مثلما لن ينجح دائما في منع محاولات ابتكار وسائل وتكنولوجيات لكسر إرادة التزوير والغش، لأن الخاسر الأكبر في النهاية هو مصداقية الامتحان والشهادة ومصداقية الدولة والمجتمع أيضا.
على الوزارة الوصية أن لا تستهين بظاهرة تصاعد الغش في المدارس والثانويات، وأن لا تكتفي باعتبارها ظاهرة موجودة في كل الدول، لأن العنف والإصرار الجماعي على الغش وتهديد المراقبين هو ظاهرة محلية خالصة لن تنجح معها إلا مقاربة بيداغوجية تربوية لا تغفل صرامة القانون وردعه، ومن حق أولياء التلاميذ والمجتمع عموما أن يحرصوا على توفر شروط النزاهة والمساواة والمنافسة الشريفة، وأما تغييب أرقام حالات الغش والاستهانة بها وعدم التبليغ عنها باعتبارها ليست هامة هو من قبيل الفرار عن مسؤولية مواجهة الظواهر السلبية الكثيرة في المنظومة التربوية الجزائرية.
سيكون غير لائق من الناحية الأدبية على الأقل التغني بأرقام الناجحين في البكالوريا وغيرها دون الالتفات إلى السلبيات والآفات التي تسيء كثيرا إلى المدرسة الجزائرية وإلاّ فسحنا الطريق للغش الذي نخر مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية حتى يكمل ما تبقى بالوصول إلى المدرسة فيهدد مستقبلنا جميعا.. !
كان أبو حيّان التوحيد يوصي في ليلته الثالثة عشرة فيقول:» غاية المعرفة الاتصال بالمعروف« فهل صارت المعرفة عندنا بلا غاية حتى لا تتصل بمعروف وتنهى عن هذا الغش الذي صار منكرا ينخر كل شيء..؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.