حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    إنشاء الهيئة الوطنية الشرعية للإفتاء في الصناعة الإسلامية    القيادي الدبلوماسي والمناضل الصحراوي أمحمد خداد في ذمة الله    فيروس كورونا: توزيع كميات من مستلزمات الوقاية لفائدة بعض مستشفيات الوطن    الشروع في إخراج 274 سيارة من باخرة"الجزائر2''    مدير الاتصال بنفطال : المنتوجات النفطية متوفرة ولا داعي للطوابير    سفارة الصين بالجزائر: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    “رامز”.. ينطلق في تصوير الكاميرا الخفية استعدادا لرمضان    سعر البرنت يرتفع الى حدود 28 دولار    مكتب المجلس الشعبي الوطني يقرر صرف مبلغ 45 مليار سنتيم للتضامن في مواجهة وباء كورونا    فيروس كورونا: الشروع في اجلاء 1.788 جزائري من العالقين بتركيا ابتداء من هذه الجمعة    7 الاف قنطار منتجات فلاحية وزعها الفلاحون..باطل    كندا تخصص رحلة جوية خاصة لترحيل رعاياها من الجزائر يوم السبت    اتصالات الجزائر تعلن استفادة زبائنها من تسبيق 96 ساعة أنترنت    شيتور يدعو الأساتذة والباحثين صناعة المواد المطهّرة والأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي    أمطار رعدية على المناطق الغربية    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    ممارسو الصحة العمومية يثمنون قرار رئيس الجمهورية    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    عبد القادر عمراني:    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    سفارة الصين تدين التصريحات البغيضة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    وفاة الدبلوماسي الصحراوي المحنك امحمد خداد    ترويج المعلومات المشبوهة رذيلة أخلاقية    الرئيس تبون بعث تطمينات حول الوضع الصحي والاجتماعي    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    انطلاق أول قافلة تضامن لفائدة 75 عائلة بعين الفتاح    «تأقلمنا مع الحجر المنزلي لكن بعض الناس لم يستوعبوا بعد الخطورة»    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    شروط إصدار شهادة الكفاءة في الصيد البحري    كورونا يعلق مستقبل ميسي    رئيس اتحاد البليدة بن شرشالي يتماثل للشفاء ويحذر الجزائريين    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    "كورونا" يفرض التعامل عن بعد    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    3 مجرمين في قبضة الأمن    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    من أسباب رفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من غشنا فهو منا
نشر في صوت الأحرار يوم 08 - 06 - 2012

من الثابت أن واجهة الشيء مهما كانت جميلة وبرّاقة إلاّ أنها لا تعكس الجوهر، وإذا أردت أن يكون حكمك دقيقا ما عليك إلاّ أن تبحث في التفاصيل حيث السراديب والدهاليز
كلما حلّ موعد امتحان شهادة البكالوريا في هذا البلد أجدني أتابع بعض الوقائع وأتابع بفضول غريب الأسئلة المقترحة والمواضيع التي اختيرت للتلاميذ خاصة في المواد التي أفضلها كثيرا وهي اللغة العربية،الفلسفة،اللغة الفرنسية والتاريخ والجغرافيا.
في الغالب لا أجد تفسيرا مقنعا لهذا الفضول اللحوح لمعرفة ما يجري، وأكتفي بأنه الحنين إلى عهد جميل ولّى وراح ناهيك عن اشتغالي بالتعليم سنوات ليست قليلة.
أعترف أن ما يصلني من أخبار من قبل زملاء المهنة السابقة وما أتابعه بحكم عملي في الصحافة يثير في نفسي الشعور بالدوران، حتى إنني أخشى على قلبي من أن يتوقّف نبضه أو على كوكب الأرض من أن يفقد عناصره الحيوية..
من الثابت أن واجهة الشيء مهما كانت جميلة وبرّاقة إلاّ أنها لا تعكس الجوهر، وإذا أردت أن يكون حكمك دقيقا ما عليك إلاّ أن تبحث في التفاصيل حيث السراديب والدهاليز، فمثل عمل فرق التفتيش وقمع الغش في قطاع التجارة الذين لا تغرنّهم الواجهات الرخامية والبلاط الملون وأضواء المحلات ويقصدون ما وراءها ليفتشوا أماكن إعداد الطعام والشراب والحمامات وما إلى ذلك حتى يحكموا على مستوى الجودة ومعايير النظافة..
مثل ذلك يحدث أو ينبغي أن يحدث مع قطاع التربية ومراكز الامتحانات تحديدا وخاصة امتحان البكالوريا وهو الأهم لأنه تتويج لمسير التعليم بمختلف أطواره من أجل وصول أفضل التلاميذ إلى التعليم العالي والمتخصص في مختلف الشعب.
حتى لا يتم الاكتفاء بالأرقام التي تجيدها الوزارة الوصية وتسوق لها في مثل هذه المناسبات من حيث عدد التلاميذ المترشحين ومن حيث الأساتذة المؤطرين والإجراءات المتخذة للسير الحسن لهذا الامتحان، لا بد من إثارة التصاعد المخيف لظاهرة خطيرة هي ظاهرة الغش في الامتحانات والتي لا مس مختلف الأطوار والامتحانات وبخاصة امتحان البكالوريا.
بشهادة المربّين والخبراء وحتى النقابات فإن ظاهرة الغش أصبحت مشكلة حقيقية تهدد السير العادي للامتحانات وحتى سلامة الحرّاس والمراقبين، والسبب هو تحول الغش من سلوك فردي محدود إلى سلوك جماعي ومع سبق الإصرار ودون أي خشية أو تردد.
هذا العام مثلا تحدث المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي عن فضائح خطيرة خلال امتحانات البكالوريا تتعلق بالغش الجماعي، حيث اقتحم أولياء تلاميذ قاعات الامتحان من أجل مساعدة الممتحنين على الإجابة الصحيحة، بل إن بعض الأساتذة قد تنكروا في زيّ ممرضين يقومون بتوزيع الأجوبة.
المشكلة أن الحالات السالفة تمرّ دون ضجة بفعل التواطؤ وبفعل خوف الحرّاس على حياتهم وبفعل حالة التخلّي الغريبة التي لوحظت في مؤخرا لغياب صرامة القانون والحضور القوي لشخصية الدولة في الشؤون العامة.
ولعل أسوأ حالات الغش هي حالات الغش الجماعي التي يتم ضبطها أو مواجهتها، ولن ينكر أحد أن ما حدث في اليوم الأخير من الامتحان بأحد المراكز بخنشلة يثير الاستغراب فعلا، إذ أقدم المترشحون الذين يزيد عددهم عن 320 على تحطيم المركز واستعانوا بالأسلحة البيضاء مانعين الحراس من المغادرة عقابا لهم على منعهم من الغش وإحباط المحاولات المبيّتة لفعل ذلك مما جعل روح الانتقام تسري في دمائهم فكسّروا الطاولات والكراسي وأمطروا المركز بالحجارة وحطموا كلية زجاج النوافذ وأصابوا بعض المراقبين وأعوان الأمن بجروح، كما أنه وحسب التقارير الإعلامية تدخلت »قوات خاصة« من أقران المترشحين مدجّجة بكافة أنواع الأسلحة البيضاء واحتلوا مدخل المركز.
الصورة السوداء ذاتها حدثت وبدرجة أقل في أحد المراكز بتيبازة بسبب إقصاء 4 ممتحنين وكادت الأمور تنفلت بعد ضغوط مجموعة من التلاميذ لمنع إقصاء زملائهم.
مثل هذه الحالات التي تم كشفها بشكل جماعي أو فردي، وما خفي كان أعظم، تؤشر إلى تفاقم هذه الظاهرة الآفة في مختلف الامتحانات الرسمية والفصلية وفي مختلف الأطوار لتجد صورة الجلية في امتحان البكالوريا نظرا لأهميته، مما يعني أن المعالجة »الأمنية« للظاهرة عبر مختلف الإجراءات المتخذة لا تكفي وحدها ولو حشدنا عدد المراقبين والملاحظين في الحجرات والمراكز ليصبح عددهم مساو أو أكبر من عدد المرشحين أنفسهم.. !
لا يجدي نقل أجوبة التلاميذ الممتحنين إلى ولايات أخرى ولا استحداث الملاحظين ولا كثرة المراقبين والحرّاس ولا التشفير ليمنع الغش الفردي المحدود ولا الغش الجماعي المبيّت وبالعنف والضغط، مثلما لن ينجح دائما في منع محاولات ابتكار وسائل وتكنولوجيات لكسر إرادة التزوير والغش، لأن الخاسر الأكبر في النهاية هو مصداقية الامتحان والشهادة ومصداقية الدولة والمجتمع أيضا.
على الوزارة الوصية أن لا تستهين بظاهرة تصاعد الغش في المدارس والثانويات، وأن لا تكتفي باعتبارها ظاهرة موجودة في كل الدول، لأن العنف والإصرار الجماعي على الغش وتهديد المراقبين هو ظاهرة محلية خالصة لن تنجح معها إلا مقاربة بيداغوجية تربوية لا تغفل صرامة القانون وردعه، ومن حق أولياء التلاميذ والمجتمع عموما أن يحرصوا على توفر شروط النزاهة والمساواة والمنافسة الشريفة، وأما تغييب أرقام حالات الغش والاستهانة بها وعدم التبليغ عنها باعتبارها ليست هامة هو من قبيل الفرار عن مسؤولية مواجهة الظواهر السلبية الكثيرة في المنظومة التربوية الجزائرية.
سيكون غير لائق من الناحية الأدبية على الأقل التغني بأرقام الناجحين في البكالوريا وغيرها دون الالتفات إلى السلبيات والآفات التي تسيء كثيرا إلى المدرسة الجزائرية وإلاّ فسحنا الطريق للغش الذي نخر مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية حتى يكمل ما تبقى بالوصول إلى المدرسة فيهدد مستقبلنا جميعا.. !
كان أبو حيّان التوحيد يوصي في ليلته الثالثة عشرة فيقول:» غاية المعرفة الاتصال بالمعروف« فهل صارت المعرفة عندنا بلا غاية حتى لا تتصل بمعروف وتنهى عن هذا الغش الذي صار منكرا ينخر كل شيء..؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.