زغماتي: الاعتداد بنسخ شهادات الميلاد الرقمية لاستخراج صحيفة السوابق القضائية    بالأرقام.... هذه هي الحصيلة العملياتية لوحدات الجيش خلال أسبوع    بوقدوم يهنئ أنطوني بلينكن بعد تعيينه وزيرا للخارجية الأمريكية    "الفاف" تطعن في قرار لجنة "الفيفا" رفض ترشح زطشي    صفقة انضمام بن العمري للأهلي السعودي تتجه نحو الفشل    التجارة الإلكترونية في الجزائر.. هل تحل محل التقليدية؟    صندوق "الكناص" يفتح أبوابه استثنائيا يومي الجمعة والسبت    عملية الكركرات أسقطت أكذوبة المغرب بعدم وجود حرب    السيد بوقدوم: ضرورة التمسك ب"الموقف الإفريقي الموحد" لتمكين القارة من مقعدين في مجلس الأمن    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    بن رحمة بعيد عن التهديف مجددا رغم تألقه    دعوة للشركات الإيطالية للإستثمار في الطاقات المتجددة بالجزائر    وهران : استلام قريب ل 700 مسكن عمومي إيجاري بوادي تليلات    بطراوي: استهلاك 50 ألف طن من اللحوم البيضاء شهريا    سلفستر ستالون يعرض قصره للبيع بسعر 130 مليون دولار    السعودية: رئاسة الحرمين تقترح تغيير ساحات المسجد الحرام    الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية حمزة آل سيد الشيخ:تجريم انتهاك البيئة الصحراوية لا مفر منه    أم البواقي: وضع حد لشبكة إجرامية مختصة في سرقة المجوهرات بقصر الصبيحي    ثلاثة قتلى في حادث مرور بالوادي    مشروع قانون الانتخابات: لعرابة يصدر أول تعليق حول المسودة    وفاة الصحفية تنهنان لاصب سعدون    هولندا: الشرطة تعتقل 33 متظاهرا في روتردام    إصابات كورونا العالمية تتجاوز عتبة ال 100 مليون حالة    مع بدء توزيع اللقاحات.. إرتفاع في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في المغرب    غراندميزون: رفض فرنسا الاعتراف بجرائمها.. "تملص مشين تاريخيا وسياسيا"    عالم سياسي فرنسي.. ماكرون يظهر ازدواجية ملحوظة بخصوص الأرشيف المصنف على أنه سر-دفاع    مجلس الشيوخ الأمريكي يؤجل قرار محاكمة ترامب    ليس غريبا أن يتصدّر الإعلامي الصفوف الأولى    نبراس التاريخ والذاكرة الوطنية    الاستحقاقات المقبلة فرصة لتكريس الشفافية    الرقمنة النواة الأساسية لمحاربة التهريب والفساد    وزير الخارجية بوقدوم يُستقبل من طرف رئيس جمهورية الكونغو    شرقي يعرب عن قلقه إزاء الوضع في "جدو" بالصومال    التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"    5 وفيات.. 243 إصابة جديدة وشفاء 193 مريض    سفير فلسطين يستبعد إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام    رفض واستهجان ليبي لمخرجات حوار بوزنيقة المغربية    بلماضي في زيارة لملعب "تشاكر"    سدود لا تسدّ...؟!    السجن لمعتدي على شاب وتهديده بنشر صوره في «الفايسبوك»    بطاقتان حمراوان و أول هزيمة للمولودية    الوداد يعود من بعيد ويطيح بالعميد    «سياربي» تُعقّد من مأمورية «المكرة»    الانتقال الطاقوي تأخر كثيرا في الجزائر    "كوفيد 19" دفع بالثقافة إلى احتلال منصات التواصل الاجتماعي    جديدنا مجلة تكون الصيغة المكتوبة لندواتنا    برنامجنا المتنوع كان عامل جذب مهم    بن دودة تتوعد بمتابعة القضائية للمتسببين في تشويه المواقع الاثرية بباتنة وخنشلة    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    نشاط 35 بالمائة من التجار غير قانوني وملزمون بالشطب    6 مواد لامتحان الأئمة    تعاون مقاولاتي    تعادل أمام التلاغمة وودية أمام "الكاب"    الواجب الإنساني كان دافعنا لتحدي الموت    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حالات إغماء ونقص في خدمات النقل والإطعام في أول أيام الامتحان
نشر في النصر يوم 03 - 06 - 2012

بكالوريا تحت حراسة مشددة والمساجد والحمامات لإيواء المرشحين
إشاعات كاذبة بقسنطينة عن تسريب مواضيع عبر الانترنيت
عرف أول أيام امتحان شهادة البكالوريا أمس أجواء هادئة نسبيا، وإن تميزت في قسنطينة بانتشار إشاعات كاذبة وسط المترشحين استمر تداولها إلى آخر لحظة تخص تسريب امتحان مادة التربية الإسلامية، وقد تم تسجيل نقص كبير في عدة ولايات من حيث توفير خدمات النقل والإطعام واشتكى الكثير من المترشحين وأوليائهم من درجة الحرارة المرتفعة وتأثيرها على مردودية الممتحنين .
وفي قسنطينة تبيّن بعد إجراء امتحان الفترة المسائية لمادة التربية الإسلامية، أن المواضيع التي قيل أنها مسربة في شبكة الانترنت، ليست سوى إشاعات أكد مسؤول بمديرية التربية أن أطرافا خفية تقف خلفها وتهدف إلى "تشتيت تركيز التلاميذ وضرب استقرار" وزارة التربية، وذلك فيما ندد 38 مدير ثانوية بالولاية من إقصائهم "غير المفسّر" من رئاسة مراكز إجراء امتحانات البكالوريا، رغم تقديمهم كما قالوا التزامات بضمان تأطير العملية، في وقت ترى مديرية التربية أن الإجراء احتياطي خاصة وأن المعنيين كانوا قد دخلوا منذ فترة في إضراب شمل مقاطعة الأعمال الإدارية وكان يخشى أن يستمروا في إضرابهم يوم الامتحان، وذلك في حين لم تعرف مراكز الامتحان حالات إغماء باستثناء تسجيل دخول إحدى المترشحات في حالة هستيرية بعد أن انتابتها نوبة بكاء في امتحان مادة اللغة العربية، التي لقيت إلى جانب مادة العلوم الإسلامية استحسانا بين المترشحين، وقد خصّصت الولاية لأول مرة حافلتين لنقل التلاميذ الذين يقطنون في المناطق النائية ووفرت وجبات غذائية لمن يفضّلون عدم التنقل بين الفترتين المسائية والصباحية.
وفي ميلة بادرت بعض المساجد إلى التكفل بخدمة المرشحين الأحرار لشهادة البكالوريا القاطنين خارج إقليم مدينة ميلة والقادمين من البلديات والمدن الأخرى لولاية ميلة، وذلك على غرار مسجد الفتح بوسط مدينة ميلة الذي قام بتوفير وجبات غذائية متكاملة للمرشحين ومياه معدنية باردة وتخصيص قاعتين مكيفتين يقضون فيهما راحتهم وقيلولتهم إحداهما خاصة بالبنات والأخرى للذكور وقد أفادنا إمام ذات المسجد صاحب المبادرة بأنه تم توزيع أكثر من 400 وجبة في اليوم الأول. وفي ولاية المسيلة واجه المترشحون الأحرار لامتحانات البكالوريا عديد الصعوبات في التنقل إلى مراكز الاجراء بكل من حمام الضلعة وبوسعادة وفي الايواء خاصة بالنسبة للذكور الذين وجدوا في الحمامات والمساجد ملاذهم للمكوث طيلة أيام الامتحان، وفي الوقت الذي تحمّل بعض الأولياء على عاتقهم مصاريف كراء سيارات الفرود لضمان نقل بناتهم إلى كل من عاصمة الولاية وبوسعادة وحمام الضلعة والعودة بهم مساء، فضّل العديد من المترشحين الذكور المبيت في الحمامات والمساجد ببوسعادة بعدما اصطدموا بنقص في امكانيات الايواء والفنادق بالنسبة للمترشحين القاطنين بمقرة وسيدي عيسى وعاصمة الولاية، وببلدية حمام الضلعة قضت العديد من الممتحنات الاناث الفترة الفاصلة بين الصبيحة والمساء في مصلّى يبعد ببضع أمتار عن مركز الامتحان بإكمالية عمر بن الخطاب .
مصالح الأمن رحّلت الباعة الفوضويين من محيط مراكز الامتحان بخنشلة
عملت مصالح الشرطة صباح أمس بخنشلة منذ ساعات مبكرة على طرد الباعة الفوضويين من أمام مراكز الامتحان، كما لوحظ مقارنة بالدورات السابقة تشديد الأساتذة للحراسة على مستوى جميع المراكز الأمر الذي أسفر عن إحباط العديد من محاولات الغش خلال الفترتين الصباحية والمسائية، وحسب ما وقفت عليه "النصر" قبل ساعات من الامتحانات فقد قام العشرات من المترشحين بشراء سماعات هاتفية خاصة مستوردة من الصين لا ترى بالعين المجردة ولا تسحب إلا بواسطة المغنطيس والتي بلغ سعرها في بعض محلات تصليح الهواتف النقالة ب 03 ملايين سنتيم لاستعمالها في عمليات الغش إلا أن ذلك لم يتحقق لهم في أول أيام الامتحانات نتيجة تشديد الحراسة في كل قسم .
وبولاية الطارف اشتكى عدد من المترشحين من الظروف الصعبة التي امتحنوا فيها، من ذلك الحرارة الشديدة ونقص مياه الشرب بمراكز الامتحانات فضلا عن منعهم من الذهاب للمراحيض من طرف الحراس، في حين تعذر على البعض إجراء الامتحانات بعد أن وصلوا متأخرين بسبب عدم توفير النقل لهم خاصة الأحرار القاطنين بالأماكن البعيدة، وذكرت مصادر تسجيل بعض حالات الإغماء وسط المترشحين بسبب الحرارة والخوف وصعوبة أسئلة بعض المواد، دون أن يتم تسجيل أي حالة غش، وبلغت نسبة الغيابات حوالي 5 بالمائة.
و بولاية عنابة عرف اليوم الأول من امتحان البكالوريا غياب عشرات المترشحين الأحرار عن مراكز الإجراء لأسباب تبقى متباينة، بسبب تزامن دورة هذه السنة مع اختبارات نهاية الموسم الدراسي بمختلف المعاهد و الجامعات، الأمر الذي أجبر طلبة الجامعات على التخيير بين مواصلة دراساتهم الجامعية أو خوض فرصة أخرى مع شهادة البكالوريا، كما أن غالبية المترشحين الأحرار كان أول من يغادر قاعات الإجراء بمجرد انقضاء الوقت الأدنى من المدة المخصصة للامتحان، وقد أعرب الكثير من التلاميذ و أوليائهم عن إرتياحهم للأسئلة المقدمة في الفترة الصباحية من اليوم الأول، والتي كانت حسبهم في المتناول و من البرنامج الدراسي، رغم أن حرارة الطقس كانت العائق الأبرز الذي اشتكى منه بعض الأولياء، و لو أن المديرية الوصية عمدت إلى توفير الماء الشروب في كل قاعات الامتحان.
فرق صحية لمراقبة الوجبات الغذائية بقالمة
و بولاية قالمة انطلق امتحان البكالوريا وسط ظروف مناخية صعبة ميزتها موجة حر قوية اجتاحت إقليم الولاية منذ ساعات الصباح الأولى، وقد تم دعم مراكز الإجراء بطواقم طبية لمراقبة الوجبات الغذائية ومياه الشرب وتقديم المساعدة للتلاميذ في حال وقوع حالات إغماء جراء التعب والحرارة، كما تم أيضا وضع حظائر البلديات تحت تصرف تلاميذ المناطق النائية ومساعدتهم على التنقل الى مراكز الامتحان في ظروف عادية، وبولاية برج بوعريريج، اتخذت مديرية التربية إجراءات استثنائية بفتح مراكز توزيع أسئلة الامتحانات عبر الدوائر العشر المتواجدة بإقليم الولاية، بدل السحب اليومي لهذه الأسئلة على مستوى مديرية التربية مثلما كان معمول به سابقا، وذلك لتقريب الأسئلة من مراكز الامتحان خصوصا بالمناطق النائية على غرار بلديات دائرة الجعافرة الواقعة في أقصى الجهة الشمالية مع ولاية بجاية وكذا بلديات دائرة المنصورة في أقصى الجهة الغربية، كما تم تدعيم مراكز الإطعام خلافا للسنوات الماضية ببيطري يشرف على مراقبة المواد الغذائية خاصة اللحوم قبل دخولها إلى المطاعم، كما أفادت مصادر من مديرية التربية على منع تقديم مياه الحنفيات للشرب و تعويضها بالمياه المعدنية المعبأة في قارورات بمراكز الامتحان وكذا مراكز الإطعام تفاديا للإصابة بالتسمّمات الغذائية .
وكان وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد قد أشرف صبيحة أمس ببسكرة على الانطلاق الرسمي لامتحانات البكالوريا، حيث أكد أنّ الدولة الجزائرية وفرت كافة الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح هذا الإمتحان الرسمي والمصيري، وقال بأنّ امتحان البكالوريا دورة جوان 2012 الذي انطلق أمس بصفة موحّدة وبتنظيم مُحكم عبر كامل ولايات الوطن وكذا بثانوية الجزائر الدولية بباريس دليل كاف على اهتمام السلطات العليا بالبلاد بهذا الموعد التربوي الهام.
هشام-ع/ياسمين. بوالجدري/المراسلون
بن بوزيد يؤكد
تسريب مواضيع البكالوريا أمر غير ممكن
أكد وزير التربية الوطنية بوبكر بن بوزيد أمس الأحد أن تسريب مواضيع البكالوريا و كذا الأخطاء "أمر غير ممكن" وذلك بفضل "صرامة الإجراءات" التي اتخذتها دائرته الوزارية.
وفي ندوة صحفية نشطها بعد إشرافه على الانطلاق الرسمي لامتحان البكالوريا (دورة جوان 2012) ببسكرة، رد الوزير على سؤال أحد الصحفيين يتعلق بإشاعة تسريب مواضيع البكالوريا، مؤكدا أن هذا النوع من التسريبات لا يمكن أن يكون بالنظر للتدابير التي تم اتخاذها لحماية وثائق البكالوريا.
وثمن بن بوزيد مجهودات أفراد أسلاك الأمن من بينها الدرك و الأمن الوطنيين و الجيش الوطني الشعبي الذين يضمنون التغطية الأمنية للعملية.
كما أوضح أن البكالوريا الجزائرية "تعد من الأحسن في العالم" لأن هذا النوع من الامتحانات يجري في دورة واحدة تنظم في نهاية كل سنة دراسية دون اللجوء إلى الإنقاذ.
و أشار الوزير إلى أن مصالحه سخرت مع شركاء القطاع كل الوسائل الضرورية لضمان السير الحسن لامتحانات هذه الشهادة من جوانب التنظيم و اللوجيستيك، منها توفير أجهزة التكييف و النقل و الإطعام و الإيواء و التغطية الصحية و الأمنية.
و بشأن معدل النجاح المتوقع عقب عملية التصحيح أوضح الوزير أنه لا يمكن له أن يستبق النتائج التي تبقى مرهونة بنتائج التصحيح وحدها.
و في لقاء آخر مع الصحافة عقده زوال أمس بتبسة قال بن بوزيد أن ظاهرة الغش في البكالوريا تقتصر على حالات معزولة مشيرا إلى أن مصالح وزارته تبلغ سنويا بحوالي 300 إلى 400 حالة غش وتتخذ ضد أصحابها عقوبة الحرمان لمدة 5 سنوات من اجتياز امتحانات البكالوريا.
وأشار إلى أنه تم تقديم امتحان البكالوريا قبل امتحان شهادة التعليم المتوسط تفاديا للحرارة بالرغم من توفير الدولة لوسائل التبريد بمراكز الجنوب الكبير ،أما بالنسبة للدروس الخصوصية فقال الوزير إن الوزارة ستحارب هذه الظاهرة خاصة بالتعليم الابتدائي ،معتبرا القضاء على الدروس الخصوصية نهائيا أمر متعذر إلا إذا تضافرت جهود الجميع من أولياء وتربويين ،مبديا استعداد وزارته لفتح المؤسسات بعد الدراسة لتقديم هذه الدروس .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.