«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاولات غش جماعي باستعمال العنف في بجاية
تكررت في نفس المركز للموسم الثاني على التوالي
نشر في الخبر يوم 14 - 06 - 2011

سجل بمركز إجراء اغزر أمقران في بجاية منذ اليوم الأول من امتحان البكالوريا، محاولات غش جماعية باستعمال العنف والاستفزاز من قبل المترشحين ضد الأساتذة والملاحظين، وهي المحاولات التي تتكرر في هذا المركز في كل موسم.
قال نوار العربي رئيس المجلس الوطني لأساتذة الثانوي والتقني ل''الخبر'' إن هذه المحاولات تكررت هذا الموسم مثل الموسم السابق وفي نفس المركز، مشيرا إلى أن وقوف الأساتذة والملاحظين وصبرهم منع من وقوع اعتداءات ومحاولات غش باستعمال العنف، وأضاف المتحدث أن وزارة التربية والديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، ومديرية التربية لبجاية أوفدت أمس ثلاث لجان للتحقيق في الحادثة بعد شكاوى وردت من رئيس المركز. ويؤكد مسؤول ''الكنابست'' أن المترشحين في هذا المركز تعودوا على مثل هذه المحاولات اليائسة للغش في البكالوريا من خلال خروجهم بالقوة ثلاث إلى أربع مرات متتالية بحجة الذهاب إلى المرحاض، وهي العملية التي تتكرر لمرات متتالية باستعمال عبارات مسيئة للحراس والأساتذة المشرفين على المراقبة.
وأكد المتحدث على ضرورة أن يتخذ الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات إجراءات ردعية وعقابية في حق هؤلاء، من خلال غلق المركز نهائيا وتحويله إلى مدينة أخرى. يحدث هذا رغم أن الأساتذة الحراس تم جلبهم الموسم الماضي من مدينة سيدي عيش، وهذا الموسم تم جلبهم من مدينة أقبو، لكن المشكل لم يحل بالمركز.
ملاحظون وحراس بمراكز الامتحان اختاروا المقاطعة
عشرة ملايير سنتيم للوجبات الغذائية كان مصيرها المزابل
فشلت وزارة التربية الوطنية في رهان الإطعام الخاص بالمشرفين على امتحانات شهادة البكالوريا، حيث بالرغم من رصد أكثر من عشرة ملايير سنتيم لتوفير وجبات غذائية لائقة وصحية للإطار التربوي المجند للعملية طيلة عمر الامتحان، إلا أن الاحتجاجات المُستنكرة لهذه الوجبات لم تتوقف في العديد من الولايات، لدرجة أن بعض الوجبات كان مصيرها الرمي والمقاطعة.
وتسجل هذه الوضعية التي ميّزت امتحانات بكالوريا هذا الموسم، بالرغم من القرار الذي اتخذته السلطات الوصية القاضي برفع قيمة الوجبة الغذائية المقدمة لترسانة المشرفين على سير العملية، حيث قفزت من 145 دج إلى حدود 200 دج للوجبة الواحدة، ما يعني اعتمادات مالية تتجاوز العشرة ملايير سنتيم، باعتبار أن الأرقام والإحصاءات التي كشفت عنها الوزارة الوصية قبل العملية تؤكد تجنيد مجموع 75 ألف شخص، وذلك على مستوى 1413 مركز امتحان متوزع عبر كل أنحاء الوطن، من بينهم 14 ألف ملاحظ، كون التدابير الجديدة لوزارة التربية ارتأت رفع عدد الملاحظين من 3 ملاحظين، مثلما جرت العادة، إلى 13 ملاحظا.
وقد أجمعت آراء العديد من النقابيين الذين اتصلت بهم ''الخبر''، أمس، على استهجان الطريقة التي اعتمدتها السلطات المعنية في قضية الإطعام التي تحولت، حسب السيد أوس محمد، المنسق الجهوي للنقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني ''سنابست''، إلى الهاجس الأكبر للمشرفين على الامتحان بدل أن يكون انشغالهم الرئيسي الأمور التربوية الداخلة في صميم مهامهم، على غرار الضمان الجيد للحراسة، وتوفير الظروف الجيدة للممتحنين وغيرها من المهام التربوية الأخرى. في حين أوضح السيد روابي جمال، منسق نقابة ''السنابست'' لولاية الجزائر العاصمة، بأن ''الوزارة التي اتخذت قرار مضاعفة الحراس والملاحظين، كان عليها التفكير مسبقا في الظروف الملائمة لهذا العدد الهائل الذي وصل إلى 14 ألف ملاحظ، خاصة أن جُل هؤلاء المراقبين يتنقلون من ولاية لأخرى وذلك لمدة ستة أيام كاملة''.
وأضاف ذات المتحدث بأن ''الوزارة كان بمقدورها الاستعانة بنفس الميكانيزمات التي تطبقها وزارة الداخلية والجماعات المحلية خلال الانتخابات''، مضيفا بأن نقابته سجلت الكثير من الاحتجاجات على الوجبات الغذائية وذلك في العديد من الولايات، مثلما حصل في عدة مراكز امتحان في وهران مثل ثانويات عيون الترك وحيرش محمد ومصطفى هدّام، صباح أمس، فضلا عن مراكز امتحان ولايات سيدي بلعباس، البيض وسعيدة، باعتبار أن التذمر من الوجبة في هذه الولاية صدر من المراقبين والتلاميذ الممتحنين الذين فضلوا المقاطعة، فضلا عن تسجيل احتجاجات من قبل بعض المراقبين وصلت إلى حد التهديد بعدم الالتحاق بالمرقد المخصص لهم، بينما احتفظ بعض الأساتذة بوجبات نموذجية للاحتجاج بها لدى الجهات الوصية، إضافة إلى قطاع كبير من الحراس والملاحظين الذين جنحوا إلى مقاطعة الوجبات، والاعتماد على جيوبهم مخافة الإصابة بالتسممات، معتمدين على شعار السلامة في المقاطعة.
وهران: محمد درقي
مختصرات
انسحاب مترشحة بعد تعرّضها للإغماء بالجلفة
شهد اليوم الثالث من امتحانات شهادة البكالوريا بالجلفة تعرّض ممتحنة إلى حالة إغماء بعد انتهاء الفترة الصباحية، نتيجة الارتباك والضغط النفسي الذي عانته الفتاة، بالرغم من تمكنها من الإجابة على كل الأسئلة. وقد تم نقل الطالبة إلى مصلحة الاستعجالات حيث لم تستفق من غيبوبتها إلا في ساعة متأخرة من المساء، الأمر الذي حال دون إتمامها لباقي مواد الامتحان. وبحسب أعوان مصالح الصحة فإن الضغط المفروض وجو الامتحان لهذا الموسم، كانت له آثار عكسية أمام حالة الإرباك والضغط النفسي الذي أصاب العديد من الممتحنين.
الجلفة: محمدي عبدالرحمن
الأحرار يطالبون بإلغاء الألمانية والإسبانية
طالب الممتحنون الأحرار بالوادي بإلغاء امتحاني مادتي الألمانية والإسبانية المندرجتين ضمن امتحان اللغة الأجنبية الثالثة والواجبة على الممتحنين الأحرار لشعبة الآداب واللغات الأجنبية. وقالوا إنهم لم يدرسوا قط هاتين المادتين في ولاية الوادي، حتى عندما كانوا نظاميين، وبالتالي فإنهم لا يفقهون منهما شيئا.
الوادي: خليفة قعيد
875 غائب وحالات إغماء بمراكز برج بوعريريج
سُجّلت في اليوم الثالث 578 حالة غياب، 57 منها من المتمدرسين والبقية من الأحرار، رغم أن أغلب الممتحنين أكدوا أن الأسئلة كانت في متناولهم في اليوم الثالث، الذي يعدّ أهم أيام امتحان البكالوريا في كل الشعب باعتباره موعد المواد الأساسية. وحسب إحدى الأخصائيات النفسانيات فإن بعض الطلبة فوجئوا بسهولة الأسئلة إلى درجة أعجزتهم عن الإجابة، لاعتقادهم بوجود فخ وراء السهولة المفرطة. كما سُجلت عدة حالات إغماء للفتيات بمختلف المراكز، أغلبها ناتج عن الإرهاق وفقدان الشهية لدى الممتحنات والصدمة النفسية، وتم التكفل بالحالات على مستوى الخلية الصحية.
برج بوعريريج: بوبكر مخلوفي
دورات المياه امتلأت ب''الحروز'' في ميلة
تدخلت مصالح مديرية التربية بميلة في اليوم الثاني من امتحان شهادة البكالوريا، للصلح بين ممثلي نقابة الاتحاد الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني ورئيس مركز الامتحان بمتقن بلعريمة، بعد أن هدد النقابيون بالتوقف عن العمل، احتجاجا على طلب رئيس المركز من الحراس مرافقة الطلبة إلى دورات المياه. وقال أساتذة إن دورات المياه امتلأت ب''الحروز'' التي استعملها الممتحنون في الغش.
ميلة: ب. محمود
مديرية الجزائر وسط تراقب بالكاميرا مراكز الامتحان
تمكنت مديرية التربية للجزائر وسط من التعامل بنجاح مع التكنولوجيات الحديثة، من خلال ربط جميع مراكز الإجراء مع خلية متواجدة بالمديرية، يتم من خلالها الاتصال المباشر في أية لحظة مع رئيس أي مركز.
العملية الأولى من نوعها على المستوى الوطني يتم من خلالها الاتصال المباشر عن طريق ''السكايب'' بواسطة كاميرا لاسلكية، حيث يشاهد أعوان الخلية الولائية المنصبة لمراقبة أدق التفاصيل كل ما يجري داخل مراكز الامتحان.
الجزائر: ب. مصطفى

العودة إلى نظام ''الإنقاذ'' إشاعة
يتداول المترشحون لشهادة البكالوريا هذا الموسم، خبر مفاده أن وزارة التربية أقرت العودة إلى نظام الإنقاذ مثلما كان معمولا به في سنوات سابقة، وهي المعلومة التي نفتها مصادر عليمة بالوزارة الوصية نفيا قاطعا، مما يعني أن الحصول على شهادة البكالوريا سيكون بمعدل 10 فما فوق.
ضبط عدة حالات غش بالوادي وباتنة وميلة
سجلت بباتنة خلال اليومين الماضيين 8 حالات غش بمختلف مراكز امتحانات البكالوريا باستعمال تقنيات الاتصال مع أطراف خارجية بواسطة الهاتف النقال.
وقد تم اتخاذ كافة الإجراءات الإدارية في حق التلاميذ الذين تم ضبطهم بعد إقصائهم من مواصلة الامتحانات.
وفي الوادي تم أول أمس ضبط ممتحن وممتحنة في شهادة البكالوريا -فئة الأحرار- ملتبسين بحالة الغش في امتحان مادة الاجتماعيات بمركز طير حسين في حي تكسبت.
وحسب مصادر محلية فإن الطالبة قبض عليها الحراس متلبسة باستعمال سماعة ''الكيتمان'' للهاتف النقال، بينما كان زميلها الطالب يستعمل الطريقة التقليدية وهي ''الأوراق'' مخبأة تحت ثيابه.
غش مصدره سيارات تجوب الشوارع بميلة
وفي ميلة لاحظ مواطنون بحي 8 ماي 1945 أين تتواجد مدرسة يجرى فيها امتحان البكالوريا للأحرار، كثرة عمليات الغش باستعمال الهواتف النقالة، وذلك منذ اليوم الأول من هذا الامتحان المصيري، والأمر يتعلق بعمليات غش تتم بين أشخاص من على متن سيارات تجوب المنطقة، وآخرون مختبئون في زوايا العمارات.
باتنة: ش.زقادة/الوادي:خ.قعيد/ميلة: ب.محمود
أجهزة تشويش في مراكز تجميع وتوزيع المواضيع
زودت وزارة التربية هذه المرة ولأول مرة في تاريخ البكالوريا، أجهزة تشويش على مستوى جميع مراكز توزيع وتجميع المواضيع عبر الوطن، بهدف تعطيل مختلف الاتصالات على مستوى المراكز التي يتم فيها تجميع ومن بعد توزيع مواضيع امتحان شهادة البكالوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.