التحقيق في الأوراق"المشبوهة" لمترشحي البكالوريا    ماجر : “أنا من إكشف بن ناصر وكينيا منتخب ضعيف”    قتلى وجريح في حادث اصطدام سيارة وشاحنة بين المنيعة وعين صالح    صعود أسعار النفط بفعل التوترات في الشرق الأوسط    بلايلي: “الحمد لله.. دخلنا بقوة في كأس إفريقيا”    وزير السياحة بن مسعود في زيمبابوي    إنتصار الأمان في بداية «الكان»    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    طلعي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية    مالي‮ ‬وموريتانيا    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    إبراز الدور الريادي للجزائر في تنفيذ الاتفاقية    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    تخرج 6 دفعات جديدة    عرقاب يدعو لدعم إستراتيجية التنويع الطاقوي    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    هل‮ ‬ينتشل عقلي‮ ‬الأفسيو من مستنقع السياسة؟‮ ‬    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    خنشلة‮ ‬    على هامش ملتقى شمال إفريقيا حول السرطان‮.. ‬مختصون‮ ‬يحذرون‮:‬    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    الجزائر ستكون بخير إن شاء الله    أميرة سليم تهاجم نائبة تونسية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    عمال «ايطو» في إضراب ليومين    عهد التمويل غير التقليدي قد ولى    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    توقيف موظف بالإدارة المحلية بسبب تورطه في قضية رشوة بغليزان    الذبح غير الشرعي و الغش يستفحلان بمستغانم    هلاك عامل ردمته الأتربة داخل ورشة بناء بالحساسنة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الحرمان من الإستقدامات وخصم النقاط يهددان «الرابيد»    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    ثلثا الأطفال ما بين 8 و12 عاما يملكون هاتفا ذكيا    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    عبادات محمد رسول الله    59 فرقة لمراقبة نوعية الماء والمحيط بالعاصمة    الفلاحون يعزفون عن دفع محصول الشعير    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    "بونتشو" العملاق .. أطول قرنين في العالم    تتويج بولسبيعات من نجم الشرق لقسنطينة    سيطرة نادي أمل المحمدية على المنافسات    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ستة قرون من الفن العالمي    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    دود يخرج من يد صديقي… اتقي الله في رزقك    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    والي سطيف يعطي إشارة الانطلاق الرسمي لقافلة الحج المبرور    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصيدة الحقيقية نخبوية، محملة بطيوف الذات ، وتاريخية الموقف
الشاعر عبد الحميد شكيل ل : ''صوت الأحرار''
نشر في صوت الأحرار يوم 25 - 02 - 2013

استجلاء للكثير من الأفكار، و المعاني، و الإحالات الإبداعية، و الفنية التي تكتنف عوالم الشاعر الجزائري المميز عبد الحميد شكيل، الذي سجل حضوره الإبداعي، و الكتابي على مدى أربعة عقود، و لازال يكتب، و يبدع بوتيرة عالية السوية كان هذا الحوار مع « صوت الأحرار» نافذة يطل منها القارئ، و الباحث، و الطالب على تجريبية الشاعر، ورؤيته، و مقوله في مسائل ظلت، و ستظل مثار جدل و اختلاف
● تقول نازك الملائكة : إنه يأتي يوم يموت فيه شعر التفعيلة إذن، هي تقر بأفضلية الشعر العمودي، فما رأيك في هذا الكلام؟ و إذا كان لك رأيا مخالفا وضّحه؟
¯ أعتقد أن رأي الشاعرة الكبيرة المرحومة «نازك الملائكة» فيه الكثير من اللبس فهي إذ تقر، لا تقول بموت شعر التفعيلة و استمرارية الشعر العمودي، اعتقد إذا صح أنها قالت مثل هذا الكلام فإن ذلك يتعارض تماما مع مفهوم الإبداع حركة و سيرورة عبر الزمان و المكان، الشعر خاصة- فمن الصعب، بل و من المستحيل القول بموته، لأن ذلك لا ينسجم ولا يتوافق مع نواميس الكون، و معطى الحياة
و حركتي «العمودي و التفعيلة» هي حلقة في سلسلة متداخلة، و ملتبسة تجيء في سياق مقول الإبداع و الحياة ، الشعر لا يموت، بل يتجدد، و يتمدد، و يتعدد، و يقول .. شخصيا (أشكك) في هذا القول إن كان قد صدر عن الشاعرة، و الناقدة المتميزة نازك الملائكة لأن هذا القول : لا ينسجم مع منطوق الحياة، و مفهوم الكتابة، رأيي الخاص أن الأجناس الأدبية لا يمكن أن نقول : إنها ماتت، لكنها تتفاعل وتتناسل لتبدع أشكالا أخرى للقول و التعبير.. لا ينبغي أن يغرب عن بالنا بأن «قصيدة التفعيلة» نفسها قد عرفت سلالة شعرية بعدها و هي «قصيدة النثر» التي صارت اليوم أكثر انتشارا، وذيوعا في المشهد الشعري العربي المعاصر، و صار لها مريدون و دارسون و نقاد..
مرة أخرى أنا لا أستسيغ أبدا تلك التصريحات التي يطلقها البعض بين الحين والآخر زاعمين بموت الشعر، و انحساره ذلك أن الإبداع عملية تفاعلية متواصلة مادامت البشرية في تحولاتها و سيرورتها.
● قيل : إن شعر «عبد الحميد شكيل» شعر غامض جدا، فهو غير موجه لعامة القراء، و إنما لقارئ خاص، لم هذا الغموض؟
¯ الغموض في الشعر بمفهومه النقدي و البنيوي و الجمالي إحدى الضرورات الإبداعية التي تعطي للقصيدة ملمحها، و ظلالها،
و ماءها، و رواءها، الذي يكفل لها الحركية الإبداعية، و التواصلية الجمالية، الذين يزعمون بأن «عبد الحميد شكيل» شاعر غامض أعتقد أنهم يسبحون في مياه الأمية الفكرية والجمالية.. الشعر الحقيقي المستوعب للحظة التاريخية، و تحولات الذات، ودينامية المعطى: هو في صميمه شعر ملتبس، ومفعم باللحظة الشعرية، وتراث المفردة الإبداعية، و هي تنقال، و تنوجد في سياقات المعطى، وتحولاته.. يجب أن نرفع من سوية التلقي لدى القارئ لنصوص الشعرية، الذين يروجون لمثل هذه الآراء هم الذين لا تزال محصلاتهم القرائية، والثقافية، والجمالية، بعيدة عن وهج القصيدة، و طزاجتها، و ثقافيتها التي هي غير متاحة لكل قارئ، و هنا يجب التنصيص و القول بأن القصيدة الشعرية الحقيقية نخبوية محملة بطيوف الذات، و وهج المفردة، و تاريخية الموقف، و على حد قول الشاعر الفرنسي الكبير :»سان جون بيرس» «لقبوني بالغامض و كان مقصدي البحر».
● الشاعر عبد الحميد شكيل يوظف «التصوف» بكثرة، فهل هو مقصود كتقنية جمالية في الكتابة الشعرية الحديثة؟ أم أنه مجرّد اسقاط من مبدع؟ و ما هو معنى التصوف في نظرك؟ و هل هذا يعني أنك حقا متصوفا؟
¯ أجزم بأن تطور المبدع، و انغماره في صوابية التجربة، و تحولات الأنا، وتفاعله مع النص مدا و جزرا، و كذا ثقافة المبدع و تطوره و حرصه الشديد على تطوير، و تنويع، و تفريع مصادر تجربته الإبداعية كلها تصب في وعاء « التجريب» و» التوصيف» و» التماثل» من هنا أرى بأن ذهابي في المنحى الصوفي هو ذهاب ثقافي يأتي في سياق تماهي التجربة والقرائية اللصيقة، و العشقية، لكل التجارب الثقافية، قديمها و حديثها.. تجربتي في المنحى الصوفي تجيء امتلاء ذاتيا نديا، و عشقا لغويا لهذا المنحى المشبع بالعرفانية و ظلالها، و لغتها التي تضج بالإبداعية، و الحداثية، التي لا تزال في حاجة إلى الحصر و الاستكناه، والتأسيس.. لأن اللغة الصوفية هي لغة مقوالة، وخيالات تعمل على تحريك الجاهز وخلخلة البنيات، و هدم اليقينيات، و الدفع بها إلى عالم الناسوت بعيدا عن المخيلة المتحجرة التي ترى أنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، لا أعتبر نفسي متصوفا، و لكنني يمكن اعتباري عاشقا، و متذوقا،
و هائما في غيران الصوفية، و مقاماتها، وشطحاتها، عندما ألج عوالم الصوفية أحس بالخفق، والرتق، و العشق، والعلو الجميل.
● نجد أن نصوصك الشعرية موجهة أكثر إلى قارئ خاص وحده الكفيل بفك شفرات النّص في حين قد تقع نصوصك بين يدي قراء عاديين يتيهون في القبض عن المعنى المقصود، فما قولك؟
¯ عندما أكتب أسعى بالأساس: لكتابة نص جمالي يتوفر على السمت الإبداعي، و اللغة الطازجة، و الخيال البهيج، و الرؤيوية الإدهاشية، التي -حتما- ستربك القارئ العادي الذي لا يعول عليه لاستقبال هذا النص، واستيعابه،
و فك شفراته، والإتيان على جوانبه، و التحليق في أجوائه، شخصيا لا أهتم بقارئ كسول غير جاد، ولا معاصر، ولا راهن.. القصيدة الشعرية المعاصرة هي التي تذهب إلى طقس الإبداع،
و فضاء النخبوية غير عابئة بضجيج العامة،
و غبار الدهماء، اعتقد أن المثقف الحقيقي المسلح بآليات الجمالية، و ميكانزمات القرائية، أظن أنه لا يشكو من ذلك، بقدر ما يسعده هذا النص بأجوائه، و لغته، و غرائبيته، التي تجعله في بحث دائم، و تساؤل محيّر و دعوة للتأمل.. أنا لا أكتب نصوصا مهادنة، ومستسلمة، و مسالمة،
و مداهنة لقارئ غير كفء، و لا مؤهل لمثل هذه النصوص، على المبدع الحقيقي أن لا ينظر كثيرا إلى مثل هؤلاء إذا أراد أن يكتب، و يبدع شيئا يستحق الانتباه إليه و الذهاب نحوه.
● ما يلاحظ على عناوينك أن تيمة الماء مكرّرة :تحولات فاجعة الماء، مرايا الماء، مدار الماء، فجوات الماء، مراثي الماء فما دلالة الماء بالنسبة لك، و لماذا الماء في حدّ ذاته؟.
¯ الالتفات الجميل لعناصر الطبيعة يجب أن يكون التفاتا ذكيا، و حاذقا واستعمالي للفظة «الماء» ليس استعمالا صحفيا هكذا، بقدر ما هو حفر في تراث المفردة وتحولاتها، و مقولاتها،
و رمزيتها.. في الكون و الحياة، «الماء» رمز الحياة، و أصلها، و ما سوى ذلك فهو قبض ريح، «الماء» في الثقافات، و الحضارات،
و الميثولوجيات، هو رمز للخصب، و النماء، والحياة، استعمالي لهذه المفردة : دعوة جمالية لصون الحياة وتلطيف الأجواء حتى تكون ممكنة العيش، و متاحة التناول، لأن أي شيء لا يتوفر على «الماء»، و «الرواء» هو شيء إلى زوال، الذي أريد قوله بهذه المناسبة : على النقاد الالتفات لمثل هذه الصياغات، و المقولات، والتوظيفات، التي تتطلب مفردات لها دلالات الحياة، و الخصب، و البعث، و التطور، السّلة النقدية لا تزال غير جادة أو أنها لم تلتفت بالقدر الكافي لمثل هذه المفردات ودلالتها،
و سيميائيتها، و أنطولوجيتها، و فلسفتها في مجرى التطور، و مفهوم الحياة، استعمالي المتكرر للفظة «الماء» يستدعي البحث، و التقصي، و استجلاء الغامض في مثل هذه التناولات لأن كل مجموعة شعرية لها دلالاتها، و جمالياتها،
و أصواتها، و هيئاتها الخاصة، على المعنيين بالمشهد النقدي التناول الجاد، و الواعي لمثل هذه الجماليات التي عليها مثل هذه النصوص، و إعادة صياغتها، وتقديمها للمتلقي بطريقة إبداعية واعية.
● ما يلاحظ على دواوينك الشعرية، أنها لابد أن تفتح بتصديرات، و هي عبارة عن شخصيات انتقيتها عبر العصور، و هي نفسها غالبا تتكرر في الدواوين مثل الحلاج، جان جون بيرس، حيدر حيدر، القرطاجني.... لم تصر على استدعائها داخل دواوينك الشعرية؟ و ما هي مرجعية حضور هذه الشخصيات في دواوينك؟
¯ استدعاء مثل هذه الشخصيات هو استدعاء فني جمالي، و إسقاط على حالات أرى أنها تكون المشترك النفسي، و الروحي بيني و بين هذه الأسماء التي هي عوالم، و مناهج، و مؤسسات في حقولها المعرفية، استدعائي لهذه الأسماء أو حضورها في نصوصي أيضا يأتي من رؤيتها الاستشرافية العارفة، التي بقيت مضيئة، و جذابة، رغم قدامتها و هذا ما يجعلني أذهب نحوها كعلامات و إشارات تقول مسطور الكلام، و مجهول المعنى، وملتبس المرأى حتى يكون النص مبهجا و مؤثثا يعطيك الرغب،
و الشهية للذهاب نحوه و الإطلالة المبهجة نحو الآتي
●عناوين دواوينك الشعرية، تحتاج إلى وقفة خاصة للقبض على الدلالة المقصودة، فهل هذا الانتقاء نابع عن قصد؟ أم تريد مراوغة القارئ أم أنه مجرد ترويج لسلعة ما، بغية الحصول على مكسب ما؟.
¯ بالتأكيد إن للاسم أو العنوان دلالات جمالية، و أنطولوجية تقول، و تومض، وتدعو، و تروج لما يريده المبدع، أو صاحب المنتوج، التسمية هي العلامة المفتاحية الأولى لكل تسمية إبداعية،
و كما يقال في المثل السائر: « الكتاب يقرأ من عنوانه» لكنني كمبدع لا أذهب كثيرا في هذا المنحى، عنواني يجب أن يكون إبداعيا، مثيرا، ملفتا، مستفزا، غير عادي مما يجعل القارئ يتساءل ويستفسر، ويذهب في البحث والتقصي، لأن مهمة المبدع ليست كتابة تقارير، و رصف عناوين، و تكريس مقولات، بقدر ما هو خلخلة عارفة، و كشط منجز لمقولات باهتة، و مبهتة، و مشجعة على الأمية، والجهل، من هنا فعناوين المجاميع الشعرية -التي تخصني- أرى أنها يجب أن تكسر القاعدة، وتخالف السائد، و تؤسس من خلال التراث إلى ما سيكون تراثا، وهذا لا يتأتى إلا إذا لم يكن المبدع أصيلا،
وجميلا، و باحثا عن المعنى الأبقى، و الإبداع الأرقى، في شرود اللحظة، والتباس المعنى
وإدهاشيتها.
● اسمح لي أن أسميك: رجل التناقضات الجميلة، فأنت شاعر واضح تجيد الغموض، مثير للعديد من الأسئلة المبهمة المفخخة، يطلع من كل مفردة تناقضات، أنت بالنسبة للقارئ قارب نجاة، وسفينة ضياع في جزيرة الكلمات، ضياع في أدغال التناقضات فكيف تجتمع كل هذه التناقضات في لحظة واحدة وتصنع شاعرا متميزا على الساحة الشعرية ؟وضح ذلك ؟.
¯ إنها الحياة فأنا جزء من هذا الكون المليء بالغموض، و الحيرة، و الدهشة، والعشق،
و الخيانة، و الغدر، و التضحية، و الإيثار، فكيف لي أن أكون خارج هذه العوالم التي هي مفردات الحياة و دروبها التي حتما- ستقودنا إلى جنات الخلد، أو إلى مهوى الفقد، وما علينا إلا أن نسعى سعي المجتهدين، و نعمل عمل العاملين حتى نفكك لغز الحياة، و متناقضاتها، أنا أكتب في كيميائية هذه المعطيات التي هي السر،
والمحرك، و الباعث على مثل هذه التناقضات،
والفجائع التي تجعلنا في مهب تساؤل العارف لمعنى الحب، و الحقيقة، و التضحية، و الكره،
و اليأس..إلخ أجزم بأن الإنسان هو غامض المعنى، و تيه الفكرة، و الباعث الأكثر على الدهشة
و الاستغراب ومن ثمة فكيف لي أن أقول خارج الطقس، و خارج المعنى، و خارج التنافر، و على حد تعبير هيراقليطس : « التناغم الأكثر صفاء ينبع من التنافر» .
● ماذا تقول في هذه الأسماء : بونة، الجسد، الأنثى، الماء، الإرهاب، اللغة، الحب، سكيكدة،
¯ بونة: ذاكرتي المثقلة بحنين اللحظة
و شوقها إلى عوالم غير متناهية .
- الأنثى: قصيدتي المستحيلة، و ملاذي الجميل في وحشية اليومي و خرائبه المسماة.
- الماء: سر الحياة، و أصل الوجود، و بهجة العيش.
- الإرهاب: نبتة شيطانية خربت حدائق المعنى، و أفسدت بهجة الحياة.
- اللغة: أنا في أحزاني، و أشجاني، صعودي
و هبوطي في مسالك الحياة الصعبة و القاسية.
- سكيكدة: المدينة التي كلما زرتها وجدتها أجمل، و أبهى، و اكمتاتها العالية تجعلني اطل على بحر الحياة و الحب.
● هل هناك جديد؟
¯ قيد الإنجاز مجموعة شعرية بعنوان « مراودة النهر» و كذا أخرى بعنوان «نون الغوايات» و الحبل على الجرار...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.