المسابح غير معنية بقرار الفتح التدريجي    وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    الرئيس تبون يلتقي اليوم بالولاة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    النمو والبطالة واحتياطات الصرف و قيمة الدينار    المتعاملون الاقتصاديون مدعوون للتصريح بمساحات تخزين المواد الغذائية    توقيفات و تحقيقات ضد 4 رؤساء دوائر و 4 أميار و إطارات بمصالح تقنية    32 قتيلا و 1462 مصابا خلال أسبوع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 171 قتيل    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    وزارة التجارة تطلق تطبيقا جديدا    بعد أن أجازت الدخول للشواطئ المرخصة وفضاءات التسلية    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    رحيل الفكاهي بشير والفنانة نورية    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    خبراء يثنون على قرار تبون بإعادة النظر فيه ..و يؤكدون:    روسيا تنتج لقاح "سبوتنيك" للقضاء على فيروس "كوفيد 19"    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    تدشين أول مركز جزائري لتنمية الشباب بعين البنيان    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    وضعية غير مريحة ومصير مجهول!!    حملات تحسيسية لبعث عمليات جمع الدم    شباب عقود ما قبل التشغيل يخرجون للشارع بوهران    تحضير ملفات لتصنيف اللباس التقليدي    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    إرسال 354 طنًا من المساعدات    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    إجلاء عشرات العائلات حاصرتها حرائق الغابات بالشلف و مستغانم    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    «الخير بلا حدود» تهب أجهزة و معدات طبية لمصلحة كوفيد 19    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    تطوير العلاقات أكثر    بشير بن محمد.. وداعاً    الاستعاذة من شر الخلق    "صيدال" ورهان الدواء الجزائري    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأديب زين الدين بومرزوق ل'صوت الأحرار'
نشر في صوت الأحرار يوم 14 - 05 - 2008

يتحدث الأديب زين الدين بومرزوق من خلال هذا الحوار عن تجربنه الإبداعية التي أسفرت عن مجموعة من المؤلفات نذكر منها مجموعاته القصصية " معذرة يابحر" ,"الحجر المقدس", "التشكيل في ذاكرة العين", بالإضافة إلى دراسة بعنوان "مقاربة نقدية للقصة الجزائرية المعاصرة" وكتاب " يومياتي في قصور قورارة", ويؤكد زين الدين بومرزوق على ارتباطه العميق ببيئته الصحراوية التي تعتبر مهد الانطلاقة الأولى للإبداع .
*مجموعتك القصصية "50 درجة تحت الظل" تدور أحداثها في بيئة صحراوية، أقمت معرضا فنيا يجسد جمال الطبيعة بمدينة أدرار ..فما علاقتك بالصحراء؟
- الصحراء هي الأصل، هي البداية الأولى، هي الفضاء الذي يمكننا أن نبدع فيه بدون حواجز وبدون قيود وبدون خوف من الآخر، كما لا ننسى بأنها كانت مهد الانطلاقة الأولى للشعر فالمعلقات السبع ظهرت في الجزيرة العربية، دعوت مرة في مقال كتبته إلى الهجرة إلى الجنوب "إذادعى الروائي الطيب الصاع إلى الهجرة إلى الشمال فأنا أدعو إلى الهجرة إلى الجنوب"، مجموعتي الأخيرة تندرج في إطار ما يسمى بأدب الصحراء، وحاولت أن أعبر من خلالها عن حبي الكبير لبيئتي الصحراوية•
*أنت حاليا رئيس دائرة مدينة أدرار، فهل توافق بعض المبدعين الذين يقولون أن الإدارة تقتل روح الإبداع؟
-على العكس تماما، فلقائي المباشر مع المواطنين واستماعي لانشغالاتهم أحيا فيا روح الإبداع، ولا أخفيك سرا إذا قلت أن أهم الجوائز نلتها وأنا رئيس ديوان في بلدية بسكرة حيث تحصلت على جائزة لجنة الحفلات لمحافظة الجزائر الكبرى خلال 3 سنوات متتالية (97 - 98 - 99)، تحصلت أيضا على جائزة وزارة الثقافة بمناسبة انعقاد القمة الإفريقية بالجزائر عام 99، فالإدارة ليست حاجزا بالنسبة للمبدع وإذا عرف الواحد منا كيف يستغل إمكانياته ومواهبه تمكن من تحقيق أحلامه•
* على ذكر الجوائز، ما الذي تضيفه الجائزة لمسيرة المبدع•
- جميل أن يقيم المبدع من طرف الآخرين، وتوجد في بلادنا عدة جوائز أدبية تمنحها بعض المؤسسات الثقافية على غرار جائزة مالك حداد في الرواية، جائزة مفدي زكريا للشعر••• لكنها تبقى غير كافية، خاصة في مجال الكتابة القصصية، وبهذه المناسبة أتمنى من الروائي طاهر وطار أن يخصص جائزة في القصة بصفته كاتب قصة وهو محسوب على هذا الجنس الأدبي•
* وما الذي يمكن أن يضيفه المثقف وهو في موقع المسؤولية؟
- يكفي أن اذكر بعبارة قالها الدكتور عبد الله ركيبي الذي أحييه من هذا المنبر وأتمنى له كل الخير، عندما تم تعييني على رأس دائرة أدرار وبعد تهنئته قال لي من الضروري أن يكون في الإدارة مبدعين••
أعتقد أن المبدع الذي أتيحت له فرصة التسيير وتحمل المسؤولية بإمكانه أن يساهم بطاقته وموهبته ورؤيته الجمالية للأشياء ليكون بذلك في خدمة المواطن•
نحن نتحدث عن تقريب الإدارة من المواطن وأعتقد أن مهمة المثقف ستكون أسهل لكن يجب على هذا المثقف أن يكون على معرفة ودراية بعلم الإدارة، كما عليه أن يحب مهنته ويعمل كل ما في وسعه لإتقان عمله وتأدية واجبه على أكمل وجه•
*قلة هم الأدباء الذين تخصصوا في "أدب الطبيعة" رغم ما يمكن أن يضيفه هذا النوع من ثراء وتنوع للنصوص الإبداعية؟
-معظم الكتاب استقروا في المدن للعمل ولتحقيق الشهرة وابتعدوا عن الطبيعة وعن الأماكن التي تجعلهم يكتشفون محيطهم وذواتهم، لقد حبستهم المدينة بشوارعها الضيقة وطرقاتها المعبدة•
لكن هناك بعض الكتاب الذين أبدعوا في تجسيد الطبيعة في نصوصهم وأذكر على سبيل المثال الروائي حبيب السائح الذي عاش في أدرار عاصمة التوات وقدم الكثير من الأعمال التي تدور أحداثها في البيئة الصحراوية آخرها رواية "تامسخت" والروائي بوجدرة الذي أبدع في رواية تيميمون"
* معظم الأدباء الذين يكتبون القصة يتجهون إلى الكتابة الروائية، فهل سنقرأ للمبدع زين الدين بومرزوق رواية في الأيام القادمة؟
- ليس هناك حكم ثابت (أن ألتزم بالقصة أو الرواية) فأنا اشتغلت على الصورة بعدما تأثرت بالطبيعة، وكان لي الشرف أن فزت بالجائزة الأولى التي نظمتها مجلة العربي عام 2006 في مجال الصورة وهي صدفه•
والانتقال إلى الكتابة الروائية أمر محتمل بالنسبة لي لكنه ليس ضروريا، فالقصة لديها فضاءاتها وقراءها، وأعتقد أن معظم الكتاب الذين ينتقلون إلى الكتابة الروائية يكون هدفهم تحقيق الشهرة نظرا للانتشار الواسع للرواية•
* إلى أي مدى تؤثر الصورة على نصوصك الإبداعية؟
- تأثير الصورة قوي ليس على النص فقط وإنما على الكاتب نفسه، الصورة يقرأها الكبير والصغير، أما النص فهو يتطلب مستوى من الثقافة والمعرفة، اهتممت بتوظيف الصورة في نصوصي كما اهتممت بالصورة في حد ذاتها إذ نظمت العديد من المعارض في الجاحظية، ومديرية الثقافة لولاية سكيكدة، وأنا الآن بصدد انجاز كتاب يضم 180 صورة عن منطقة قورارة، هي صور موشحة بقصائد تحية من شعراء البحر الأبيض المتوسط الذين زارو مدينة أدرار بمناسبة فعاليات مؤسسات صحاري العالم وتدشين محطة القوافل في إطار مشروع طريق القصور•
هؤلاء الشعراء جاءوا من الجزائر، فرنسا، إيطاليا، اسبانيا، بلجيكا، القصائد مكتوبة بالفرنسية والعربية وأتمنى أن ينال هذا العمل فرصة للطبع•
* وكيف هو المشهد الثقافي بمدينة أدرار
- أدرار منطقة غنية وساحرة وبها نخبة من المثقفين في مختلف المجالات (شعر، نحت، طرب، مسرح)، أدرار مشهورة بفرق أهل الليل التي أصبحت مؤخرا كموروث عالمي غير مادي وهذا مكسب للجزائر•
أدرار كانت محج للكثير من الأسماء الوطنية والأحسنية ابن خلدون، عبد الكريم المنغيلي إيريك دارفور، لوبوافر، هي منطقة غنية بشعراء الملحون، واشير الى الانجازات الكبيرة التي تحققت لصالح الفعل الثقافي من فضاءات للمسرح وقاعات للنشاطات الثقافية•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.