صدور القانونين العضويين حول السلطة المستقلة ونظام الانتخابات    اللجنة القانونية تصادق على تقرير رفع الحصانة البرلمانية عن 3 نواب    تمازيرت تستقبل وزير التجارة الدولية البريطاني    موعد وتوقيت مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات “شان 2020”    القضاء الفرنسي يقرر تصفية "إيقل أزور"        أردوغان بشأن قصف المنشآت النفطية السعودية: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولا    مسار الاقتراع الرئاسي لمستقبل الجزائر انطلق    بالفيديو شاهد بونجاح و هو يقود فريقه الى نصف نهائي ابطال اسيا    فيديو لمبولحي يلقى تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي    انطلاق مهام تفتيشية على بلديات الوطن    مصالح الأمن تشنّ حملة ضدّ أصحاب الدراجات النّارية        ميراوي: إعداد مرسوم تنفيذي لحماية الصيادلة من الاعتداءات المتكررة    المنتخب المحلي: شكوك وحيرة في بيت "الخضر" بسبب ...    بوغرارة يحظى بأول نقطة مع الساورة    «الأمطار الطوفانية الكبيرة سبب الفيضانات»    بن صالح يعين بوشهدة مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    نادي بارادو يسيطر ويفوز على الصفاقسي التونسي بثلاثية    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    بلعيد يحسم مشاركته في الرئاسيات من عدمها نهاية الأسبوع الجاري    مكتتبو “عدل 2 ” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة للمطالبة بشققهم    إقبال متزايد على مراكز التكوين المهني بتلمسان    الإفراج عن الشبان الجزائريين المعتقلين في تونس    صندوق النقد العربي يرسم مستقبلا مشرقا للاقتصاد الوطني    حجز 50 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان وكمية من الكوكايين بتيارت    محرز يُرافق السيتي نحو أوكرانيا    أنتم مطالبون بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    ديلور في التشكيل المثالي للدوري الفرنسي    نشرية خاصة تحذر من امطار غزيرة على 14 ولاية    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    استرداد حوالي 1377 طنا من القارورات البلاستيكية بوهران    حادث حفل ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع ثلاثة متهمين رهن الحبس المؤقت    الوزير يقرر تأجيل الدخول الجامعي إلى أكتوبر القادم    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    قرارات الندوة سبق أن تضمنتها الاقتراحات المعتمدة منذ 2011    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المسرح: الإحالة والترجمة    بين ضجيج وغبار    مَا لَم تَقُلهُ عُيونُكِ الخَضراءِ !    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    «بروز» لتقنيات متنوعة ومواضيع من الواقع وعالم الخيال    1870 تنصيبا خلال 7 أشهر    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأديب زين الدين بومرزوق ل'صوت الأحرار'
نشر في صوت الأحرار يوم 14 - 05 - 2008

يتحدث الأديب زين الدين بومرزوق من خلال هذا الحوار عن تجربنه الإبداعية التي أسفرت عن مجموعة من المؤلفات نذكر منها مجموعاته القصصية " معذرة يابحر" ,"الحجر المقدس", "التشكيل في ذاكرة العين", بالإضافة إلى دراسة بعنوان "مقاربة نقدية للقصة الجزائرية المعاصرة" وكتاب " يومياتي في قصور قورارة", ويؤكد زين الدين بومرزوق على ارتباطه العميق ببيئته الصحراوية التي تعتبر مهد الانطلاقة الأولى للإبداع .
*مجموعتك القصصية "50 درجة تحت الظل" تدور أحداثها في بيئة صحراوية، أقمت معرضا فنيا يجسد جمال الطبيعة بمدينة أدرار ..فما علاقتك بالصحراء؟
- الصحراء هي الأصل، هي البداية الأولى، هي الفضاء الذي يمكننا أن نبدع فيه بدون حواجز وبدون قيود وبدون خوف من الآخر، كما لا ننسى بأنها كانت مهد الانطلاقة الأولى للشعر فالمعلقات السبع ظهرت في الجزيرة العربية، دعوت مرة في مقال كتبته إلى الهجرة إلى الجنوب "إذادعى الروائي الطيب الصاع إلى الهجرة إلى الشمال فأنا أدعو إلى الهجرة إلى الجنوب"، مجموعتي الأخيرة تندرج في إطار ما يسمى بأدب الصحراء، وحاولت أن أعبر من خلالها عن حبي الكبير لبيئتي الصحراوية•
*أنت حاليا رئيس دائرة مدينة أدرار، فهل توافق بعض المبدعين الذين يقولون أن الإدارة تقتل روح الإبداع؟
-على العكس تماما، فلقائي المباشر مع المواطنين واستماعي لانشغالاتهم أحيا فيا روح الإبداع، ولا أخفيك سرا إذا قلت أن أهم الجوائز نلتها وأنا رئيس ديوان في بلدية بسكرة حيث تحصلت على جائزة لجنة الحفلات لمحافظة الجزائر الكبرى خلال 3 سنوات متتالية (97 - 98 - 99)، تحصلت أيضا على جائزة وزارة الثقافة بمناسبة انعقاد القمة الإفريقية بالجزائر عام 99، فالإدارة ليست حاجزا بالنسبة للمبدع وإذا عرف الواحد منا كيف يستغل إمكانياته ومواهبه تمكن من تحقيق أحلامه•
* على ذكر الجوائز، ما الذي تضيفه الجائزة لمسيرة المبدع•
- جميل أن يقيم المبدع من طرف الآخرين، وتوجد في بلادنا عدة جوائز أدبية تمنحها بعض المؤسسات الثقافية على غرار جائزة مالك حداد في الرواية، جائزة مفدي زكريا للشعر••• لكنها تبقى غير كافية، خاصة في مجال الكتابة القصصية، وبهذه المناسبة أتمنى من الروائي طاهر وطار أن يخصص جائزة في القصة بصفته كاتب قصة وهو محسوب على هذا الجنس الأدبي•
* وما الذي يمكن أن يضيفه المثقف وهو في موقع المسؤولية؟
- يكفي أن اذكر بعبارة قالها الدكتور عبد الله ركيبي الذي أحييه من هذا المنبر وأتمنى له كل الخير، عندما تم تعييني على رأس دائرة أدرار وبعد تهنئته قال لي من الضروري أن يكون في الإدارة مبدعين••
أعتقد أن المبدع الذي أتيحت له فرصة التسيير وتحمل المسؤولية بإمكانه أن يساهم بطاقته وموهبته ورؤيته الجمالية للأشياء ليكون بذلك في خدمة المواطن•
نحن نتحدث عن تقريب الإدارة من المواطن وأعتقد أن مهمة المثقف ستكون أسهل لكن يجب على هذا المثقف أن يكون على معرفة ودراية بعلم الإدارة، كما عليه أن يحب مهنته ويعمل كل ما في وسعه لإتقان عمله وتأدية واجبه على أكمل وجه•
*قلة هم الأدباء الذين تخصصوا في "أدب الطبيعة" رغم ما يمكن أن يضيفه هذا النوع من ثراء وتنوع للنصوص الإبداعية؟
-معظم الكتاب استقروا في المدن للعمل ولتحقيق الشهرة وابتعدوا عن الطبيعة وعن الأماكن التي تجعلهم يكتشفون محيطهم وذواتهم، لقد حبستهم المدينة بشوارعها الضيقة وطرقاتها المعبدة•
لكن هناك بعض الكتاب الذين أبدعوا في تجسيد الطبيعة في نصوصهم وأذكر على سبيل المثال الروائي حبيب السائح الذي عاش في أدرار عاصمة التوات وقدم الكثير من الأعمال التي تدور أحداثها في البيئة الصحراوية آخرها رواية "تامسخت" والروائي بوجدرة الذي أبدع في رواية تيميمون"
* معظم الأدباء الذين يكتبون القصة يتجهون إلى الكتابة الروائية، فهل سنقرأ للمبدع زين الدين بومرزوق رواية في الأيام القادمة؟
- ليس هناك حكم ثابت (أن ألتزم بالقصة أو الرواية) فأنا اشتغلت على الصورة بعدما تأثرت بالطبيعة، وكان لي الشرف أن فزت بالجائزة الأولى التي نظمتها مجلة العربي عام 2006 في مجال الصورة وهي صدفه•
والانتقال إلى الكتابة الروائية أمر محتمل بالنسبة لي لكنه ليس ضروريا، فالقصة لديها فضاءاتها وقراءها، وأعتقد أن معظم الكتاب الذين ينتقلون إلى الكتابة الروائية يكون هدفهم تحقيق الشهرة نظرا للانتشار الواسع للرواية•
* إلى أي مدى تؤثر الصورة على نصوصك الإبداعية؟
- تأثير الصورة قوي ليس على النص فقط وإنما على الكاتب نفسه، الصورة يقرأها الكبير والصغير، أما النص فهو يتطلب مستوى من الثقافة والمعرفة، اهتممت بتوظيف الصورة في نصوصي كما اهتممت بالصورة في حد ذاتها إذ نظمت العديد من المعارض في الجاحظية، ومديرية الثقافة لولاية سكيكدة، وأنا الآن بصدد انجاز كتاب يضم 180 صورة عن منطقة قورارة، هي صور موشحة بقصائد تحية من شعراء البحر الأبيض المتوسط الذين زارو مدينة أدرار بمناسبة فعاليات مؤسسات صحاري العالم وتدشين محطة القوافل في إطار مشروع طريق القصور•
هؤلاء الشعراء جاءوا من الجزائر، فرنسا، إيطاليا، اسبانيا، بلجيكا، القصائد مكتوبة بالفرنسية والعربية وأتمنى أن ينال هذا العمل فرصة للطبع•
* وكيف هو المشهد الثقافي بمدينة أدرار
- أدرار منطقة غنية وساحرة وبها نخبة من المثقفين في مختلف المجالات (شعر، نحت، طرب، مسرح)، أدرار مشهورة بفرق أهل الليل التي أصبحت مؤخرا كموروث عالمي غير مادي وهذا مكسب للجزائر•
أدرار كانت محج للكثير من الأسماء الوطنية والأحسنية ابن خلدون، عبد الكريم المنغيلي إيريك دارفور، لوبوافر، هي منطقة غنية بشعراء الملحون، واشير الى الانجازات الكبيرة التي تحققت لصالح الفعل الثقافي من فضاءات للمسرح وقاعات للنشاطات الثقافية•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.