رئيس لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الشعبي الوطني،عبد اللاوي    خلال حفل تنصيب المدير الجديد ليومية الشعب،بلحيمر    الوطنية والأدب المفرنس..!؟    الشرطة تستمع إلى أقوال 4 شبان من وهران    والي عنابة يمنع السباحة في جميع شواطئ الولاية إلى غاية رفع الحجر الصحي    وزارة التجارة: نحو استئناف بعض النشاطات التجارية والخدمات.. وهذه شروط فتح المحلات    الوزير المستشار للاتصال والناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية    أسعار النفط تتجاوز ال35 دولارا للبرميل    “ريال مدريد” يستأنف الليغا بعيدا عن “البرنابيو” !    بوابة إلكترونية لتسجيل 25 ألف خبير جزائري متواجدين في الخارج    استبيان الكتروني ل «كناس» لفائدة أرباب المؤسسات    نفوق 4500 كتكوت في حريق بعين الفوارة    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    تجسيدا لقرار اجبارية ارتداء الكمامات في الاماكن العامة    ترامب يفر الى مخبأ سري؟    أعلنت عن إطلاق مسابقة دولية للطفل..شرفي:    بطلب من هيئة دفاع المتهم    ذكراها ستبقى خالدة بوسام عشير    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    ماذا تعرف عن الملجأ السري الذي اختبأ فيه ترامب ؟    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    راوية يعرض تفاصيله على اللجنة الاقتصادية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    اعتبره مرحلة أساسية في الإصلاح السياسي..مقري:    الأحكام الجديدة المتعلقة بالأخبار المغلوطة والإشاعات    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    التجار يطالبون باستئناف النشاط    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    منحة 5 آلاف دج تعيد الطوابير إلى مقرات البلديات    مغادرة آخر متعافين من كورونا مصلحة «كوفيد 19»    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    فضل الصدقات    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدريد تقنن عمليات الطرد للهروب من تقارير هيئات حقوق الإنسان
رئيس الفيدرالية الأوروبية لجمعيات الجزائريين المغتربين يؤكد
نشر في الفجر يوم 26 - 07 - 2009

أوضح أمس رئيس الفيدرالية الأوروبية لجمعيات الجزائريين المغتربين، نور الدين بلمداح، أن قانون الهجرة الذي صادقت عليه السلطات الإسبانية دفع المهاجرين الجزائريين بإسبانيا إلى التعامل مع عصابات المافيا المختصة في تزوير الوثائق، وأن استحداث شرط تقديم شهادة عمل عند تجديد بطاقة الإقامة على المغتربين يعتبر محاولة تقنين عملية الطرد من التراب الإسباني بطريقة تحايلية•
وأضاف نور الدين بلمداح، في تصريحه ل''الفجر'' أن الشروط التي وضعتها مدريد اتجاه المهاجرين يدخل في إطار تنظيم الهجرة الشرعية والسرية من جهة، والتصدي للازمة الاقتصادية العالمية التي أنهكت كاهل الاقتصاد الاسباني، ودفعت به إلى الدخول في مرحلة لم يشهدها منذ 40 سنة، والهرب من الانعكاسات الني أدت إلى ظهور عدة مشاكل على عدة مستويات، يبقى أخطرها مع الطبقة العمالية والشباب من جهة أخرى، مشيرا في السياق ذاته إلى أن السلطات الاسبانية أصبحت تفرض على المهاجرين الجزائريين من خلال تطبيقها للقوانين الأخيرة للهجرة شرط إظهار عقد عمل عند كل تجديد لبطاقة الإقامة، وأنه في حالة ما إذا لم تتم الاستجابة للشرط لن يتم تجديد وثائق الإقامة، ويجعل المهاجر الجزائري في وضعية غير قانونية وضمن المهاجرين غير الشرعيين، ويعاني مع دوريات الشرطة الاسبانية الخاصة بمراقبة المهاجرين السريين، ويدفع بهم إلى ولوج عالم الإجرام والبؤس، وأن البعض من المهاجرين الجزائريين أصبح يتعامل مع عصابات المافيا المتخصصة في تزوير الوثائق للحصول على شهادة إقامة مزورة تسمح لهم بتجديد بطاقة الإقامة، وما ينجر عن هذه العمليات من مخاطر تهددهم بالسجن أو الطرد•
وأشار رئيس الفيدرالية الأوروبية إلى شرط آخر تم وضعه أمام المهاجرين ويقضي بإرجاع وثائق الإقامة للسلطات المحلية مقابل مبلغ مالي يتم تحديده حسب مدة العمل والإقامة داخل التراب الإسباني، في محاولة لإغراء المهاجرين بالمال ودفعهم إلى العودة طوعا إلى أوطانهم، ما يسمح بخفض العدد الكبير من المهاجرين الذين أصبحت مدريد غير محتاجة لهم، بل بالعكس يقول بلمداح أصبحوا في نظر الإسبان أسباب انعدام مناصب الشغل ومشاكل السرقة والإجرام والانحراف، وأن القضاء على الضغط الذي تعيشه السلطات الاسبانية اتجاه قلة مناصب الشغل وعمليات الطرد من الشركات بعد إعلان إفلاسها لا يتم إلا بطرد الأجانب، وفي مقدمتهم القادمين من شمال إفريقيا•
ويرى بلمداح أن قانون الهجرة الإسباني حيلة يتم تطبيقها للهروب من الجمعيات الحقوقية التي تدافع عن المهاجرين وترفض كل أساليب الطرد أو التمييز، وأنه على جميع الشباب الجزائريين الذين يحلمون بالجنة المزعومة في أوروبا أن يعلموا أن وعود مافيا الاتجار بالبشر لا أساس لها من الصحة، ولا يوجد أحسن من العيش وسط الأهل وأبناء البلد، والعزوف عن مجرد التفكير في الهجرة أو ركوب قوارب الحرقة•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.