الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقاد سينمائيون يتحدون عن السينما بين الرؤى الكلاسيكية والرؤى الحديثة
نشر في الفجر يوم 28 - 07 - 2009

اجتمع أول أمس نخبة من النقّاد السينمائيين العرب، الذين استعرضوا جملة من المفاهيم والأطروحات والأسئلة التي تصبُّ في عنوان ندوة "السينما بين الرؤى الكلاسيكية والرؤى الحديثة" المنظّمة في سياق فعاليات مهرجان الفيلم العربي بوهران• ومن بين المتدخلين ننقل لكم آراء كل من الناقد المصري كمال رمزي والناقد المغربي مصطفى المسناوي والناقد السوري بشار إبراهيم••
الناقد المصري كمال رمزي
الأفلام التجارية ساهمت في بقاء السينما على قيد الحياة
رغم الانتقادات الكثيرة الموجهة إلى الأفلام التجارية؛ إلا أنها ساهمت من الناحية الفنية في بقاء السينما على قيد الحياة، لأن السينما هي صناعة وتجارة، وخير دليل على ذلك تجربة المخرج المصري يوسف شاهين، الذي ما كان لينتج أفلامه لولا التمويل الخارجي• لا بد من تضافر الجهود لإنتاج أعمال سينمائية عربية مشتركة، وانتهاز فرصة المهرجانات لبحث هذا الموضوع ولو بشكل فردي• إن نقطة الضعف الرئيسية في السينما العربية تكمن في السيناريو، فمعظم الأفلام العربية تستمدّ مادتها من الروايات، كما هو الحال مثلا بالنسبة لأعمال نجيب محفوظ التي حُوّلت إلى أفلام سينمائية• كما أن الإمكانات المادية ليست عائقا في وجه الحداثة•
الناقد المغربي مصطفى المسناوي
الفيلم السينمائي في الوطن العربي بديل عن الرواية والقصة والمسرحية
تعتمد الأفلام العربية في الأساس على الحوار وتهمل جماليات الصورة والمؤثّرات الصوتية، فتسعون بالمائة من أفلام السينما المصرية مثلا، تعتمد على تصوير الحوار ليس إلا• ويمكن تفسير هذه الظاهرة بكون غالبية الشعوب العربية لا تقرأ، وهو ما جعل الفيلم السينمائي بديلا عن الرواية والقصة والمسرحية• رغم ذلك فقد ظهرت سينما مختلفة تتّسم بالحداثة، كأفلام محمد ملص وعبد الحميد عبد اللطيف في سوريا، أفلام نوري بوزيد في تونس، أفلام لخضر حمينا، محمد بوعماري، محمد شويخ في الجزائر وحميد بناني في المغرب• بالإضافة إلى الأفلام العربية القصيرة في السنوات الأخيرة، والتي اتّجهت للاستفادة أكثر من التكنولوجيات الحديثة، وتجاوز الرؤى والأطروحات الكلاسيكية• إن التحدي الأكبر الذي يواجه السينما الجديدة الملتزمة بمقوّمات الحداثة لا يتمثّل في الرقابة أو غياب الإمكانات، بل بالجمهور في حدّ ذاته، هذا الجمهور العربي الذي يعزف عنها ويرفضه، إذ نجد كثيرا من الأفلام التي حّقت نجاحا كبيرا لدى المشاهد الغربي لكنها لم تنل أي صدى في موطنها العربي، كفيلم "الراقد" للمخرجة المغربية ياسمين قصّار•

الناقد السوري بشار إبراهيم
يمكن للحداثة والكلاسيكية أن تتعايشا في السينما
عندما أظهر المخرج رشيد مشهراوي رجلا يبكي في نهاية فيلمه "دار ودور" عام 1990 كان بذلك يدقُّ المسمار الأخير في نعش السينما الفلسطينية التقليدية، ثم تلاه ميشيل خليفة في فيلمه "الذاكرة الخصبة" عام 1980، والمخرجة مي المصري بعد لك• من منطلق ذلك يمكنني القول بأنه يمكن للحداثة والكلاسيكية أن تتعايشا في الوقت نفسه في السينما وفي غيرها من الفنون• لأن الحداثة لا ترتبط بالبعد الزمني وإنما بالرؤى الإخراجية•
إن ولادة سينما جديدة ارتبطت بالظروف الناشئة والتحولات السياسية والاجتماعية، حيث ساهم في ذلك تراجع دور المنظمات المسلحة ومنظمة التحرير التي أنتجت الأفلام الثورية، وآل الإنتاج إلى القطاع الخاص المتمثّل في مخرجين تكفّلوا بإنتاج أفلامهم بأنفسهم، وبالتعاون مع جهات أوربية أو من أمريكا الشمالية، ومعظمهم تكونوا في الخارج•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.