إصلاحات الرئيس تبون شجاعة وتزعج فرنسا    الوضعية الصحية والذاكرة ورقمنة الإدارة في جدول الأعمال    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    في إطار خطة لتوفير ملياري يورو    هل سيستقيل زطشي ومدوار؟    بموجب تعديل في مشروع قانون المالية التكميلي    أوقف ثلاثة أشخاص بجنوب البلاد    هكذا فضحت مظاهرات 17 أكتوبر فرنسا الاستعمارية    ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في حق الجزائريين    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    المديرية العامة للوظيف العمومي تكشف:    التصعيد في ليبيا يهدّد استقرار المنطقة    أمين عام جديد ل “الأفلان” بولادة قيصرية ومفاجئات فاقت كافة التوقعات في إجتماع اللجنة المركزية    نقص في الكمامات ومضاربة في أسعارها    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مصادرة 3.4 كلغ كيفا    تعيين نائب الرئيس يتعارض مع الإرادة الشعبية    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    مشروعان لتحويل الكهرباء    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر افتراضي لمانحي اليمن هذا لثلاثاء    زوجة الشرطي المتهم تطلب الطلاق وتقدم التعازي    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    الإطاحة بسارق طيور    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    ترامب يعلن القطيعة مع منظمة الصحة العالمية    سيول الأمطار تغمر الشوارع و تسدّ مداخل المباني بتيسمسيلت    سنابل الخير توزّع 3500 قفة على المعوزين    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    توقيف "مير" زموري    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    تثبيت ممر تعقيم بمدخل المؤسسة الاستشفائية دحماني سليمان    «نون يا رمز الوفاء»    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر.. مدينة لتأمل التاريخ عبر بوابة الحاضر
الجزائر في عيون الآخر
نشر في الفجر يوم 04 - 04 - 2010

يقول لنا رجل الأعمال اللبناني، الذي اعتاد التردد على الجزائر.. بينما كانت الطائرة تهبط بنا في مطار هواري بومدين:”ستكتشفون هنا واحدا من أجمل بلدان العالم”. لم يجانب الرجل الصواب، فالجزائر بلد شاسع، وتنوعاته الجغرافية هائلة، يمتد من المتوسط شمالا بشاطئ طويل يبلغ 1200 كيلومتر، ليصل إلى عمق الصحراء. وما بين البحر والقفار، ثمة وديان وجبال وثلوج وهضاب وغابات، وكم كبير من الآثار التي تركتها الحضارات التي توالت على هذه الأرض
ولسوء الحظ أو حسنه، اقتصر تجوالنا على الجزائر العاصمة، فهذه وحدها تحتاج أياما كثيرة كي تكتشف جانبا من أسرارها. مدينة يكتسح مبانيها البياض، ويتنوع معمارها المتداخل بين الكولونيالي الفخم، الذي شيدته فرنسا على طرازها - حتى تظن وأنت تمر تحت قناطر تلك المباني أنك في منطقة بور رويال في باريس - والعثماني الذي أقامه الأتراك أثناء وجودهم هنا، ويتجلى في منطقة القصبة الشهيرة بأزقتها وممراتها الضيقة، أما الصنف الثالث فهو الذي أقامه الجزائريون بأنفسهم، وهذا له حكاية أخرى.
لا تحتاج إلى مرشد سياحي كي تزور الجزائر، فالجزائريون متأهبون أبدا لأن يشرحوا لك عند كل مبنى تمر أمامه أو معلم وربما أطلال، أن التاريخ مر من هنا. فندق السفير، الذي يجاور البرلمان، هو أقدم فنادق العاصمة، شيده الفرنسيون، ويروون لك هنا أن كبار الشخصيات نزلت به من شارل ديغول وجمال عبد الناصر إلى أم كلثوم. لا يزال هذا الفندق يحتفظ بطابعه العتيق من دون كبير تجديد، ويستخدم جانب منه البرلمانيون حين يضطرون إلى الإقامة بالقرب من عملهم، بعيدا عن منازلهم. من واجهات الفندق الزجاجية الكبيرة تكتشف مرفأ الجزائر ببواخره وبضائعه، وكذلك إحدى محطات القطارات. وهنا أيضا تبدو فرنسا لا تزال حاضرة، حيث قسّمت محطات القطارات بحسب اتجاهاتها كما هي حال قطارات الشرق وقطارات الشمال في باريس. بالقرب من الفندق، ساحة الشهداء الشاسعة التي أقيمت إلى جانبها حفريات، حيث تقرأ ”هذه الساحة مصنفة ضمن قائمة التراث العالمي منذ سنة 1992 من طرف اليونسكو” وتقرأ أيضا ”الموقع (الأثري) يحوي تاريخا عريقا يعود لأكثر من ألفي سنة، ويشكل جزءا من إيكووزيزم، المدينة الفينيقية، التي عرفت مرور الفينيقيين والرومان، وأصبحت جزءا من مملكة مزغنة الأمازيغية”. وهنا يشرحون لك أن المترو الذي شرعت الجزائر في حفره منذ سنوات طوال، فتح الباب على تنقيبات وسط المدينة، وكشوف أثرية.
على يمين الساحة، يمتد الكورنيش الطويل الذي احتلت جزءا لا بأس منه بواخر المرفأ الضخم الذي ينقل الركاب والبضائع. لكن على يسار الساحة يلفتك مسجد جميل، يعتبر أحد أقدم مساجد العاصمة. إنه مسجد كتشاوة الشهير، الذي بناه العثمانيون عام 1792، وحوله الفرنسيون إلى كاتدرائية بعد احتلالهم الجزائر وسط غضب الجزائريين، لكنه استعاد دوره كمسجد، وهاهو اليوم يعاد ترميمه كتحفة شامخة وسط العاصمة. من هنا بالقرب من المسجد تدلف إلى عمق القصبة، المنطقة العثمانية المشيدة على هضبة مرتفعة ببيوتها الإسلامية الطراز وأزقتها الضيقة، وأدراجها الملتوية. وهذه الأدراج هي وسيلتك الوحيدة للتجول في القصبة، وزيارة قصورها العثمانية الجميلة التي حولها الجزائريون إلى متاحف. بالقرب من مسجد كتشاوة 3 قصور دفعة واحدة، بينها ما يخضع للترميم، وهما قصر عزيزة، وقصر حسن باشا المقابل له، بينما تحول قصر مصطفى باشا إلى متحف وطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط، وفيه معروضات لفنانين جزائريين ولوحات تبرز ما وصل إليه فن الخط في السنوات الأخيرة.
تصعد الأدراج الضيقة وتكتشف البيوت القديمة التي تتوسطها النوافير والساحات، ويحكي لي الصديق الجزائري إلياس، الذي تبرع بمرافقتي بهذه الجولة، في هذه الأحياء التي أنهكها الزمن، أن الوسيلة الوحيدة الممكنة لجمع القمامة من هذه الأزقة الضيقة هي الحمير، حيث عبور السيارات مستحيل، والبيوت متزاحمة ومتقابلة، مما يجعل الحياة بين السكان حميمة إلى حد كبير. تصل إلى قصر عواوش العمياء العثماني، الذي صار اليوم المتحف الوطني للفنون والتقاليد الشعبية، وتكتشف قاعاته الشرقية بمشربياتها وزخارفها ومحتوياته الآتية من مختلف البيئات الثقافية الجزائرية، من ملابس وآلات موسيقية وأثاث. ولا يفوتك في هذا الحي، الذي يفخر الجزائريون بأنهم تحصنوا في أزقته التي يعرفونها جيدا ليطردوا الفرنسيين، أن تمر على بائع النحاسيات الذي يعرض تحفا نادرة، قد لا تعثر على مثيل لها عند أي بائع آخر، ولكل قطعة قصة، يحكيها لك هذا العجوز الدمث، لإمتاعك حتى لو لم تكن من الراغبين في الشراء.
ولا تكتمل زيارة القصبة من دون المرور بقبور الأولياء الصالحين الذين تحولت مدافنهم إلى مزارات للأهالي من طالبي البركات، ووسط الرخام الأبيض وحدائق صغيرة تصل إلى أشهرهم، وهو سيدي عبد الرحمن الثعالبي، الذي ما إن تدخل القاعة التي تضم ضريحه حتى يلفتك وجود عدد من النساء يتحلقن حوله، ويشرح لك الشيخ المسؤول عن المزار أن الثعالبي ولد في الجزائر عام 1385، وجال في المشرق، وعاد إلى بلده وليا صالحا.. وهاهن النساء يطلبن معونته، ويأتينه بالهدايا والعطايا، بينها الثريات والسجاد والتحف. ويقول لك البعض هنا إن سيدات مرموقات لهن مواقع عالية، يأتين ليلتمسن مساعدة سيدي عبد الرحمن عند الضرورة. وبينما كنا نهم بالخروج من موقع الضريح، لحق بنا المسؤول، وأعطانا شمعة لنشعلها حين نصل إلى بلادنا، ولف حول عنقنا شريطا أخضر، بركة من سيدي عبد الرحمن الثعالبي.
ليس بعيدا عن المزار حمام تركي على النمط الذي تركه العثمانيون في بلاد الشام. لا مشكلة عند السيدة المسؤولة عن الحمام في أن تجول بنا في ردهات الحمام على الرغم من وجود الزبونات، شرط أن لا تكون في حوزتنا آلة تصوير. وتسر لنا بصوت هامس: ”كنت أستقبل النساء صباحا والرجال بعد الظهر، لكنني أقلعت عن استقبال الرجال بعد الأحداث الإرهابية التي تعرضت لها الجزائر، وفضلت من حينها أن أكتفي بالنساء.. هذا أضمن وأكثر أمنا. عند الساعة الرابعة من كل يوم أغلق باب الحمام، وأذهب إلى بيتي”.
حي القصبة التركي الشهير الذي يتوسط الجزائر العاصمة، عالم قائم بذاته، فيه المدارس والباعة والمتاحف، كما المساجد والمزارات، ويكاد يقتصر على سكانه وقاصديه وبعض السياح، كما أن ترميمه وإعادة الرونق إليه، يحتاج ورشة ضخمة، ونقلا للسكان إلى أماكن أخرى. وأجمل قصور هذا الحي وأروعها على الإطلاق هو قصر الرياس، أو قصر رؤساء البحر، الذي يقع مباشرة على البحر، ويعتبر من أهم المعالم التاريخية للعاصمة. وفي الحقيقة، هو من بين أجمل القصور التركية في المنطقة العربية التي يمكن أن تراها عين. وعلى الرغم من أنه يبدو منفصلا عن القصبة، وليس لصيقا بها، فإن الجزائريين يروون لك أن الحي التاريخي كان امتداده أوسع، وهذا القصر كان جزءا من الحي العثماني. وهو عبارة عن قصور عدة متلاصقة على مساحة تبلغ نحو 4000 متر، شيد ما بين القرنين السابع عشر والثامن عشر، وكان الفرنسيون قد استخدموه أثناء الفترة الاستعمارية مستقرا لجنرالاتهم.
وعلى الرغم من أن عدد سكان الجزائر، العاصمة، يربو على 5.2 مليون نسمة، فإن امتدادها الواسع، والطبيعة الهادئة للسكان لا يشعرانك بأنك في مدينة مكتظة أو صاخبة، وإن كان الجزائريون يشتكون من زحمة السير، التي هي في حقيقة أمرها، تبدو أقل من عادية لسكان بعض المدن في دول أخرى. لذلك، في إمكانك أن تتجول بسهولة، ولا بد أن تمر بالمكتبة الوطنية، ذات الواجهات الزجاجية الضخمة التي تشرف على حديقة رائعة وشاسعة، هي حديقة التجارب. وهذه استنسخها الفرنسيون أثناء وجودهم هنا عن ”جاردان ديه بلانت” في باريس، وجعلوها مختبرا لزرع مختلف أنواع الأشجار والزهور.
وكي لا تندم على أنك مررت من هنا من دون أن تقتنص فرصة ذهبية، فلا بد أن تسأل عن مغارة سرفنتس. وهنا ستجد من يدلك ويشرح لك بعد أن تسير في طريق جميل تظلله أشجار الغابات، وتظن نفسك قد انتقلت إلى الريف، حكاية صاحب رواية ”دون كيخوته” الشهير في الجزائر، وقصته في المغارة.
الجزائر ليست مدينة سياحية لمحبي الصخب والسهر والبهرجة، إنها وصفة لأولئك الذين يحبون التأمل والاكتشاف وزيارة التاريخ من بوابة الحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.