30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    سكيكدة : 7 جرحى في حادث مرور بسيدي مزغيش    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آسيا جبار.. ابنة "شنوة" ترحل في صمت !
أبدعت باللغة الفرنسية ورفضت ترجمة أعمالها للعربية
نشر في الفجر يوم 07 - 02 - 2015

رحلت الروائية الجزائرية الكبيرة آسيا جبار، أمس الأول، بمدينة باريس الفرنسية، عن عمر ناهز 78 سنة، وهذا بعد صراع طويل مع المرض، حسب ما أكدته ابنتها جليلة إيمالاين جنان، وبهذا فقدت الثقافة الجزائرية والأدب خاصة، أحد أعمدتها المتميزة والراقية في مجال الكتابة والرواية باللغة الفرنسية.
لقبت آسيا جبار بسيدة الكتابة الروائية بالفرنسية، اسمها الحقيقي هو فاطمة الزهراء إيمالاين، ولدت سنة 1936 بمدينة شرشال، عرفت في بداياتها سنوات الخمسينيات من القرن الماضي بإصدارها روايات ”العطش” و”القلقون”، التي هاجمها من يلقبون بنقاد الأدب الأيديولوجيون، لكنها لم تأبه، وواصلت كتاباتها، خاصة أن إيمانها بالكتابة والصدق الفني بعيدا عن الكتابة السياسية وقريبة من نبض الإنسان الجزائري البسيط، والممثلة للصوت النسوي المكسور في مجتمع ذي عقلية ذكورية قامعة، حيث ارتبطت مواضيعها بالمرأة المكافحة من أجل صناعة مكانة لها وسط مجتمع يهيمن فيه الذكر هيمنة مشروعة له من خلال ثقافة جنسية عنصرية.
وتعتبر آسيا جبار من بين الروائيين الذين يتميزون بالشجاعة في الكتابة المدافعة عن القيم وحقوق المرأة الجزائرية، كما شكل صوت آسيا جبار صوتا ثائرا على وضع الاستعمار ومصادرة الحرية الجماعية والفردية، إلى جانب كتابات عن التاريخ الجزائري والعربي الإسلامي والمتوسطي، تضمنتها معظم سطور رواياتها التي تميزت بالسرد والإمتاع، بحيث شكلت الجزائر المحرض الرئيسي لكتاباتها بمواكبتها لأهم الأحداث التي جرت في الجزائر، خاصة جزائر الحرب التحريرية وما بعدها لبناء دولة وطنية، إضافة إلى ما عاشته الجزائر خلال العشرية السوداء، لتحمل رواياتها رسائل تدعو إلى السلام والعدل والمساواة وحقوق المرأة في العالم الثالث والعالم الإسلامي.
ويعد أسلوب آسيا جبار الروائي، أسلوبا يتميز باللمسة الشعرية والعين الشاهدة على التاريخ، بحيث كانت تكتب بلغة فرنسية شفافة، مما مكنها من أن تكون أول كاتبة عربية وإفريقية تدخل الأكاديمية الفرنسية عام 2005، وبأسلوب روائي بسيط حاولت إيصال واقع الجزائريين على مر العقود، وترجمت أعمال آسيا جبار إلى 21 لغة، بحيث تعد المثقفة الجزائرية، روائية وشاعرة وقصاصة ومسرحية، ضم رصيدها الفني العديد من الأعمال الأدبية الروائية والأعمال السينمائية.
كانت أول شخصية عربية تتمكن من دخول الأكاديمية الفرنسية ولجنة نوبل الأكاديمية حرمتها من أرقى الجوائز العالمية !
كان اسم الروائية آسيا جبار من أكثر الأسماء الأدبية العالمية حضورا في المشهد الثقافي، حيث حرص الكتاب على ترشيح اسمها ليكون ضمن القائمة المرشحة لنيل أرقى الجوائز الأدبية العالمية ”نوبل”، غير أن هذه الجائزة أبت إلا أن تكون من نصيب أسماء أخرى، بالرغم من أن اسم آسيا جبار كان قاب قوسين أو أدنى من نيلها، فكانت القلم الذكوري والمؤنث في حين واحد، والثائر والهادئ في ذات الوقت، وبدأت جبار بكتابة رباعيتها الروائية المعروفة، التي تجلى فيها فنها الروائي وفرضها كصوت من أبرز الكتاب الفرنكوفونيين، واختارت شخصيات رواياتها تلك من العالم النسائي فمزجت بين الذاكرة والتاريخ.. من رواية ”نساء الجزائر” إلى رواية ”ظل السلطانة” ثم ”الحب والفنتازيا” و”بعيداً عن المدينة”. وفي أوج سنوات الإرهاب التي هزت الجزائر؛ كتبت عن الموت أعمالا روائية أخرى منها ”الجزائر البيضاء” و”وهران.. لغة ميتة”، وبعيدا عن مناخات الحرب، بل ومن أجواء الحبّ المتخيّل، كتبت رواية ”ليالي ستراسبورغ”، وهي لم تكتب هذه الرواية هربا من وجع الموت الجماعي الذي شهدته الجزائر، وإنما كعلاج نفسي داوت به غربتها وآلامها.
كما كانت آسيا جبار أول امرأة جزائرية تنتسب إلى دار المعلمين في باريس عام 1955، وأول أستاذة جامعية في الجزائر ما بعد استرجاع الاستقلال في قسم التاريخ والآداب، وأول كاتبة عربية تفوز عام 2002 بجائزة السلام التي تمنحها جمعية الناشرين وأصحاب المكتبات الألمانية، وقبلها الكثير من الجوائز الدولية في إيطاليا، الولايات المتحدة وبلجيكا، وفي 16 جوان 2005 انتخبت بين أعضاء الأكاديمية الفرنسية لتصبح أول عربية وخامس امرأة تدخل الأكاديمية.
وعملت الراحلة منذ 2007 كمديرة في مركز الدراسات الفرنسية في جامعة ”لويزيانا” في الولايات المتحدة، ثم منصب بروفيسورة الأدب الفرنكفوني في جامعة ”نيويورك”، وحصلت جبار أيضا على جائزة ”نيوستاد الدولية للأدب” والتي تمنحها جامعة ”أوكلاهوما” الأمريكية، كما كُرّمتْ في عدة دول منها سويسرا، بلجيكا، إيطاليا، وترجمتْ أعمالها إلى أكثر من 30 لغة.
أكتب على أمل أن أترك أثراً ما
لم تتخل الفقيدة يوما عن قضيتها الجزائرية التي هي قضية المواطنين والنساء، قضية التحرر والاستقلال، قضية الثقافة واللغة والانتماء، فكانت كلما آسيا عن هذه المعاناة تتذكر قول الأديب الجزائري محمد ديب: ”غربتي لغتي”. إلا أن هذا الإحساس الداخلي ب”الغربة اللغوية” لم يحل دون قيام علاقة ”رحمية” بينها وبين الفرنسية، التي أحبتها واعتنقتها وأبدعت فيها أيّما إبداع.
وبالرغم من حضورها بقوة في المشهد الثقافي الفرنسي من خلال مؤلفاتها العديدة ومن خلال السجالات التي فجرتها في موضوع الهوية والاستعمار والمرأة، كانت الراحلة تقول في كتابها ”لا مكان في بيت أبي” الذي يحكي سيرة فتاة تعيش في الجزائر العاصمة، تخرج من الثانوية حيث تتابع دروسها وتجول في الشوارع فرِحَةً بما ترى. غير أنّ هذه الحياة العذبة جاءت قبل عام واحد عن انفجار كبير هزّ البلد بأكمله، ”أكتب ضدّ الموت، أكتب ضدّ النسيان. أكتب على أمل أن أترك أثراً ما، ظلاً، نقشاً في الرمل المتحرّك، في الرماد الذي يطير وفي الصحراء التي تصعد...”. وراء هذا النفَس الشعري، نقرأ أيضاً أنّ الكتابة فعل أمل وتعبير عن التزام بالإنسان وتطلّعاته وهمومه.
ولدت الأديبة آسيا جبار واسمها الحقيقي فاطمة الزهراء عام 1936 في مدينة شرشال، حيث تلقت دراستها الأولى في المدرسة القرآنية قبل أن تلتحق بالمدرسة الابتدائية الفرنسية في مدينة موزايا ثم البليدة فالجزائر العاصمة، وكان لوالدها دور مهم في تشجيعها على متابعة تحصيلها العلمي، وهي تصفه ”بالرجل الذي يؤمن بالحداثة والانفتاح والحرية”، ولم تمنعها دراستها في فرنسا من المشاركة في تظاهرات الطلبة الجزائريين المؤيدين للثورة الجزائرية.
لم تهمل آسيا جبار ذاتها وحياتها الخاصة كأول فتاة عربية في قريتها تعتب باب المدرسة الكولونيالية وسط أبناء وبنات المعمرين، حيث سمح لها والدها الذي كان يعمل كمدرس بالتعلّم والخروج بلا ‘'حايك'' حتى وهي فتاة مراهقة نمت أنوثتها· ومع ذلك لم يسمح لها بقيادة الدراجة، حتى وهي صغيرة لا تزال في الابتدائي وفي ساحة المدرسة، بسبب بروز فخذيها، تقليدا لبنات المعمرين.
بعد استقلال الجزائر توزعت جبار بين تدريس مادة التاريخ في جامعة الجزائر العاصمة والعمل في جريدة ”المجاهد”، مع اهتمامها السينمائي والمسرحي، هاجرت إلى فرنسا عام 1980 حيث بدأت بكتابة رباعيتها الروائية المعروفة، التي تجلى فيها فنها الروائي وفرضها كصوت من أبرز الكتاب الفرنكوفونيين. واختارت شخصيات رواياتها تلك من العالم النسائي فمزجت بين الذاكرة والتاريخ مثل رواية ”نساء الجزائر” ورواية ”ظل السلطانة”.
كتاباتها بعيون النقاد
يرى الكثير من النقاد أنّ كتابات آسيا جبار تتسم بالحداثة في الأسلوب والمضمون على الرغم من تمسكها بالتقاليد العريقة للمجتمع الذي تتحدر منه. وبصفتها أستاذة في التاريخ، غالبا ما تسلط الأضواء على تلك التقاليد التي تتوارثها النساء، توالت أعمالها الروائية بين الجزائر وفرنسا، من رواية ”العطش” إلى روايات أخرى: ”بعيداً من المدينة”، ”نافذة الصبر” ”شاسع هو السجن” و”ليالي ستراسبورغ”... في هذه الروايات تروي الكاتبة أيضاً جزءاً من سيرتها وسيرة بلدها، وتستند إلى التاريخ كأحد العناصر الأساسية في بلورة أعمالها بدون أن تنتمي هذه الأعمال إلى صنف الرواية التاريخية، بل هي أبعد ما تكون عن ذلك.
في عام 1989 أصدرت روايتها ”الحب والفنتازيا” لتعطي الكلمة لجميع النساء، ليصفن حرب التحرير، ويندمجن في مجتمع منفتح فيجدن أنفسهن في حيرة من أمرهن، مرة خاضعات، ومرة ثائرات ومتمردات، وهو تضاد تعيشه الجزائريات منذ الاستقلال، وفي ”الحب والفنتازيا” جانب تاريخي مهم حيث يطلع المشاهد على وثائق تاريخية لضباط أمثال ”بيليسي” و”سانت أرنو” والنهب الذي تعرضت له مدن جزائرية خلال الاستعمار.
أما روايتها ”الملكة المستترة” الصادرة عام 1990، وهي المرحلة التي دخلت فيها الجزائر مرحلة سياسية واقتصادية واجتماعية جديدة، فتتحدث عن نساء الطبقة الوسطى والغنية وتصور لنا امرأتين تحاولان التخلص من القيود الاجتماعية التقليدية. وفي روايتها ”بياض الجزائر” الصادرة عام 1996، بكت آسيا جبار أصدقاءها المثقفين الذين اغتيلوا في الأزمة التي ألمّت بالجزائر.. اغتيلوا ببشاعة ورحلوا في صمت رهيب كما بكت الإنسان أينما وجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.