تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام الملتقى الدراسي حول "ظاهرة العنف في اللسان والأدب"
نشر في الفجر يوم 18 - 11 - 2015

اختتمت، أمس، فعاليات ملتقى دراسي يعالج ”ظاهرة العنف في اللسان والأدب”، نظم بالمركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف بميلة، وبمبادرة من معهد اللغة العربية وآدابها.
وتمحورت أشغال هذا الملتقى، والتي حضرها أساتذة من مختلف جامعات الوطن وجموع غفيرة من طلبة المركز الجامعي، حول دراسة هذه الظاهرة من خلال صنوف الأدب قديمة وحديثه، إلى جانب انعكاس هذه الظاهرة في اللسانيات والأدب.
وتطرق الأستاذ توفيق سامعي، من جامعة سطيف، بالمناسبة إلى الأسس الثقافية والتاريخية للعنف، مشيرا إلى أن الكائن البشري كان دائما موزعا بين حضارات صنعها وحققت له تقدما ورفاهية و إجراما عنفيا ناجما عن روح عدوانية تراوحت بين الجسدية منها واللفظية والمعنوية الرمزية.
وتناول الأستاذ باديس فوغالي من جامعة أم البواقي، مظاهر العنف وتجلياته في الشعر الجاهلي القديم من خلال قصائد وشعراء عبروا عن منطق العصبية الجاهلية بين القبائل والحروب من بينها داحس و الغبراء وحرب البسوس والعنف المسلط ضد المرأة. وأشار نفس المحاضر إلى أن العنف في عهد الجاهلية ”وليد بيئة اقتصادية واجتماعية وتنشئة قبلية”، ليأتي الإسلام بعدها ”مقدما نقيض تلك القيم الجاهلية العنيفة.” وبدوره تحدث الأستاذ عبد العزيز شويط من جامعة جيجل، في نفس السياق، عن ”تمظهرات العنف وتجلياته في شعر الحماسة العربي من خلال كتاب أيام العرب لأبي عبيدة معمر بن المثني”. واعتبر ذات المتحدث العصبية ظاهرة ”مرضية”، مشيرا إلى انتشار التنابز بالألقاب والتهديد والوعيد والتشفي عند بعض العرب القدامى. وأشار متدخلون خلال النقاشات، التي أعقبت المحاضرات إلى ضرورة نشر قيم التسامح والمواطنة مقابل مظاهر وأساليب العنف، فيما أكد آخرون على دور الدولة ومؤسساتها الشرعية في محاربة الظاهرة ” من خلال أجهزة عمومية قوية ودائمة الحضور في المجتمع”.
كما ألح متدخلون على دور الأدب ونخب المجتمع في نبذ ظاهرة العنف وتحييدها إلى جانب ”تفادي تقديم أي تبرير للعنف مهما كان، كون العنف مرفوض في حد ذاته” باستثناء ”العنف الشرعي الموضع تحت إشراف هيئات الدولة الشرعية”.
وتناولت محاضرات اخرى جوانب عديدة من الموضوع، على غرار ”عنف اللغة بين التواصل والقطيعة” و”جدلية العلاقة بين العنف والسلطة” و”المتلقي وظاهرة العنف في القصيدة العربية المعاصرة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.