حزب الله ينسحب من العراق    زطشي يطالب بالتحضير الجيد لتصفيات أولمبياد طوكيو    شباب قسنطينة يواجه شبيبة القبائل يوم الجمعة 1 ديسمبر المقبل    الجزائر والصين تبحثان توسيع التعاون في مجال الصحة    كندا تفشل في طرد ألف مهاجر لرفض دولهم استقبالهم    66 ألف مكتتب يشرعون في اختيار المواقع نهاية نوفمبر    تكييف تكوين الأساتذة مع إصلاحات قطاع التربية    كعوان: كرامة الصحافة مرهونة بكرامة الصحفي    برمجة إنجاز مشاريع هامة ببسكرة    هل تنهار أسعار كراء السكنات في 2018؟    الجزائر تقلص خسائرها المالية    حجار يُطمئن طلبة المدارس العليا للأساتذة    تغطية الحملة الانتخابية جرت في ظروف عادية    الفصائل الفلسطينية تجتمع اليوم في القاهرة    300 طفل فلسطيني محتجزون في سجون الاحتلال    _مرسي يطلب من المحكمة إجراء فحص طبي شامل    أزمة سوق العبيد تتواصل    مقاربة الجزائر في مكافحة التطرف نموذج يحتذى به عالميا    بدوي يصف الحملة الانتخابية بالإيجابية جدا    ألعاب الموت توقظ الأولياء من غفلتهم    الهيئة الوطنية لحماية الطفولة تطلق البريد الإلكتروني للإخطار    مريم شرفي: الجزائر بذلت جهودا كبيرة في مجال حماية حقوق الطفل    5 ملايين مسافر عبروا الجزائر في الصيف    ضابط مزيف في قبضة الشرطة    الشرطة تحذر من الاستخدام غير الآمن للأنترنت    الطبعة الثانية من «سيرتا شو» تكرّم الراحل رشيد زغيمي    قالمة وسوق أهراس تحييان ذكرى استشهاد البطل باجي مختار    هذا موعد إحياء المولد النبوي في الجزائر    هل عرفت نبيك حقًا ؟    «أوريدو» يكافئ 75 بائعا    DRBT: الدفاع تعود إلى التدريبات وترفض المزيد من الخيبات    66 ألف مكتتب في «عدل 2» يختارون مواقع سكناتهم نهاية نوفمبر    الفريق قايد صالح يؤكد خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى    الكتابة الروائية عند "لينا هويان الحسن"    تصرحياته المثيرة والغريبة تضعه في ورطة    NAHD: النصرية ستواجه شبيبة القبائل ودياً السبت    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    CSC: الشباب يلاقي "حي عباس" اليوم وقد يواجه ترجي مستغانم السبت    مسؤولو مستشفيات فرنسا في زيارة إلى المدية    120 موقع لمؤسسات وزارية تم قرصنته    الأطباء المقيمون يواصلون إضرابهم الثلاثاء عبر المستشفيات    يجب إعادة النظر في نظام تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي للتقليل من حوادث المرور    أول مصنع لتحويل التونة والسردين يدخل الخدمة بالشرق    مسار نضالي ورمز للفداء    «سيرتا شو» تحتفي بثاني طبعاتها نهاية نوفمبر    مسعى تحليلي لوقائع تاريخ الجزائر المعاصر    دعوة الشباب للحفاظ على مكتسبات الثورة التحريرية    تسجيل 1900 حادث عمل و20 وفاة خلال2017    نسيان عثرة قسنطينة والتفكير في «سوسطارة»    ولد علي يترأس اجتماع اللجنة الوطنية الوزارية    بوحفص يدعو إلى اجتماع عاجل    نادر القنّة يحاضر حول "الثورة الجزائرية في الإبداع الأدبي والفني"    تعرّف على موعد إحياء المولد النبوي الشريف    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    مسابح للمياه القذرة وتلاميذ مهدّدون بالأمراض وسط ورقلة    أول معرض للفنانة العصامية أمينة بن بوراش    نشاطات وترميمات في الأفق    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية ل السياسي :    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الوزراء الإسباني يعلن إجراءات الحكم المباشر على إقليم كتالونيا
من غير الممكن أن يخرج جزء من إسبانيا عن سلطة الحكومة
نشر في الفجر يوم 22 - 10 - 2017

قال ماريانو راخوي، رئيس الوزراء الإسباني، أنّه سيعلن في وقت لاحق من يوم السبت (أمس) عن إجراءات لفرض الحكم المباشر على إقليم كتالونيا على خلفية مسعى الانفصال عن الحكومة المركزية. وأضاف راخوي من بروكسل أن الإجراءات المستندة على بند في الدستور الإسباني لم يستخدم من قبل، ستحظى بدعم من الحزب الاشتراكي الذي يمثل المعارضة الرئيسية وحزب المواطنين الذي ينتمي لتيار الوسط.
ودعا راخوي إلى اجتماع طارئ لمجلس الوزراء السبت، وقال إنه يتعين على كتالونيا العودة إلى الشرعية. مضيفًا أنه من غير الممكن أن يخرج جزء من إسبانيا عن سلطة الحكومة. وعقد مجلس الوزراء الإسباني، الخميس، جلسة لتفعيل المادة ال155 من دستور البلاد، التي تسمح بتعليق الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا. وفي المقابل، تجاهل كارلس بوغديمونت، رئيس إقليم كتالونيا، مهلة للتخلي عن مسعى الانفصال، وكتب رسالة إلى راخوي يوم الخميس مهددًا بإعلان الاستقلال رسميًّا، ما لم توافق مدريد على إجراء حوار مع كتالونيا حول نتائج الاستفتاء الأخير. وبموجب المادة 155 من الدستور الاسباني، يحق للحكومة المركزية أن تجبر إقليما من أقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية إذا انتهكها أوإذا ”شكلت خطرا كبيرا على المصلحة العامة للدولة”. وكان القضاء الإسباني أصدر في وقت سابق، قرارا بتعليق جلسة برلمان كتالونيا بشأن نتائج الاستفتاء بشأن تقرير المصير، فيما كانت سلطات الإقليم تتأهب لإعلان الانفصال عن مدريد. ورفضت الحكومة الاسبانية الدعوة التي أطلقها بيغديمونت لوساطة دولية بين الاقليم ومدريد، مؤكدة أن لا وساطة طالما لم تتراجع برشلونة عن التهديد بانفصال كتالونيا عن المملكة وإعلان الاستقلال. وكان العاهل الاسباني الملك فيليب السادس ندد الجمعة ب”محاولة الانفصال غير المقبولة”، لإقليم كاتالونيا، معتبرا الإقليم ”جزءا لا يتجزأ من اسبانيا القرن الحادي والعشرين”. وقال في خطاب خلال توزيع جوائز أميرة استورياس ”لا نريد التخلي عما بنيناه معا”، مشددا على التقدم الذي تحقق في اسبانيا التي نجحت في تجاوز ”أخطاء الماضي” في إشارة ضمنية الى ديكتاتورية فرانكو (1939-1975). وأضاف ”في العقود الماضية واصل الاسبان حمل تاريخنا واحترموا قرارنا السيادي بالعيش معا في ظل الديموقراطية”. وتابع ”لقد عشنا وتشاركنا النجاحات والإخفاقات والانتصارات والتضحيات التي وحدّتنا بالفرح والمعاناة. لا يمكن أن ننسى هذا”. واعتبر ان إنجازات إسبانيا كانت ممكنة ”بفضل رغبة صادقة بالعيش المشترك والتفهم ومراعاة القوانين والديموقراطية”. ويهدد الانفصاليون في كاتالونيا بالانفصال عن الحكومة المركزية، وإعلان الجمهورية استنادا الى نتائج استفتاء لتقرير المصير أجري في الاول من اكتوبر الحالي، ويزعمون ان ”نعم للاستقلال” حصلت على ”90.18 بالمئة” لكن نسبة المشاركة بلغت 43 بالمئة فقط من السكان. ويطالب إقليم كتالونيا، ويتمتع الإقليم الذي يفوق عدد سكانه 5 ملايين نسمة، بحكم ذاتي أوسع مقارنة بأقاليم إسبانيا الأخرى، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليمًا تتمتع بحكم ذاتي في البلاد. وأصبحت كتالونيا جزءً من إسبانيا منذ نشأتها فى القرن 15 عندما تزوج الملك فرديناند من اراغون والملكة إيزابيلا من كاستيل. وعندما أصبحت إسبانيا جمهورية فى عام 1931 أعطيت كتالونيا حكم ذاتي واسع وكانت كتالونيا حينها معقل الجمهوريين الرئيسيين، وسقطت برشلونة لقوى اليمين المتمثلة في الجنرال فرانسيسكو فرانكو فى عام 1939 كانت بداية نهاية المقاومة الاسبانية. وتعد كتالونيا واحدة من أغنى وأكثر المناطق الصناعية الكبرى في إسبانيا. ويتكون الإقليم 4 مقاطعات وهي برشلونة وجرنادا ولاردة وطرغونة. ويعيش معظم سكان كتالونيا يعيشون في برشلونة التي تعد المركز السياسي والاقتصادي وتعتبر المنطقة النابضة بالحياة قطبا سياحيا أوروبيا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.