دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    عرض التجربة الجزائرية في المصالحة الوطنية    حرب الأرقام    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    أسعار السيارات “رايحة تريب”.. وانتظروا المفاجأة!    الشروع في ربط 27 ألف مؤسسة تربوية و4 آلاف مؤسسة صحية    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    مواطنون عاديون ينافسون الشخصيات السياسية في سحب الاستمارات وجمع التوقيعات    عامل بالسكك الحديدية.. عون إدارة ومسير ملبنة يطمحون للقب «رئيس الجمهورية»    سعداوي: لو إستطعت الحرڤة لفعلت في الثمانيات    من داخل المركبات بحسين داي    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    خلال سنة‮ ‬2018    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    بعد فوزه على أهلي‮ ‬بنغازي    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    الصين تعزز تواجدها بالجزائر    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    الدالية تتحدث عن إستصدار البطاقة الاجتماعية للسكان قريباً‮ ‬وتكشف‮: ‬    الفلاح غير مسؤول عن إتلاف البرتقال    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    كشف مخبأ يحوي 6 صواريخ غراد بتمنراست    توقيع عقد لتوسيع الميناء البترولي بسكيكدة    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    قمة نارية بسطيف وداربي واعد بين بارادو والحراش    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    نفوق 400 رأس ماشية و900 إصابة    جني 16 ألف قنطار من الزيتون    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    مباراتان ضد الحراش وحجار    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    قرابة 10 أسابيع بدون هزيمة    لقاء التأكيد أمام غزلان الصحراء    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية هذا الثلاثاء
نشر في ألجيريا برس أونلاين يوم 13 - 02 - 2011

ستكون أنظار الملايين من العالمين العربي والإسلامي مشدودة هذا الثلاثاء إلى الافتتاح الرسمي لتظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2011"، الذي جاء في مرحلته الأولى بمناسبة المولد النبوي الشريف،والذي يتميز بعدد من النشاطات الدينية المميزة لذكرى المولد النبوي والمناسبة لهذا الحدث الذي أولت له وزارتا الثقافة والشؤون الدنية جهدا كبيرا من أجل، إنجاحه .
وفي هذا السياق خصصت دائرة التراث اللامادي التابعة للجنة تنظيم تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية"،برنامجا فلكلوريا واحتفاليا،نوعيا يكون بمثابة إيذانا بالانطلاقة الرسمية للفعاليات الوطنية.
كما تقرر أن تحتضن الزاوية الهبرية الاحتفالية الروحية لتظاهرة تلمسان"،كما ستكون ساحة قلعة المشور،مسرحا لمختلف النشاطات الفنية،فضلا عن العروض الفلكلوية التي تنشطها فرق سيدي بلال وتلمسان للبارود، بالإضافة إلى العيساوة القادمة من قسنطينة وعنابة،إحياء للمولد النبوي الشريف الذي يعود إليها، بعد قرون طويلة من الغياب،حيث كان سلاطين وملوك بني زيان يفتحون أبواب القلعة لعامة الناس، طيلة أسبوع كامل للاحتفال به.
كما تشارك دار الثقافة عبد القادر علولة في الاحتفالية حيث تنظم احتفالا خاصا على وقع أنغام الزرنة،تشارك فيه فرق من مدينتي مليانة وشرشال.
كما تحتضن دار الثقافة، أنشطة فنية متنوعة، توقعها كل من فرق اهليل من تيميمون، الفردة من بشار،وفرق للمديح الديني من منطقة القبائل، والماية من بني عباس، وستشهد قاعة العروض بدار الثقافة، في اليوم الموالي، سهرة موسيقية ينشطها مغنون من مختلف جهات الوطن، ومن بينهم عبدو درياسة، ندى الريحان، توفيق بن غبريط وآخرون.
وكان اجتماع الجزائر في العام 2004 قد وافق على برنامج عواصم الثقافة الإسلامية، على أن تكون مكة المكرمة أول عاصمة للثقافة الإسلامية في العام 2005، على أن تكون في السنوات الموالية في ثلاث عواصم من ثلاث مناطق عربية وآسيوية وإفريقية، يضاف إليها العاصمة التي تستضيف المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الذي ينعقد كل عامين.
كما أوصى بوضع ميثاق ثقافي إسلامي لتعدد الثقافات يعمل على تطوير ثقافة الشعوب الإسلامية، وحماية الخصوصية الثقافية أمام زحف العولمة وقيم القوة الاقتصادية والتقنية التي تفرض نفسها على دول العالم خاصة الضعيفة منها، وبينها الدول الإسلامية. كما شدد على أن اختار مكة عاصمة للثقافة الإسلامية يأتي من باب الإيمان والتقدير بمكانتها الدينية والحضارية،وكونها منطلق الرسالة الإسلامية التي شعت أنوارها في الكون، وسعيا وراء إبراز مكانة هذه المدينة المقدسة، والتعريف بما قدمته من عطاءات للثقافة العربية الإسلامية عبر العصور المتعاقبة،وعرض أهم معالمها الدينية والحضارية، وذلك لتجديد وعي الأجيال الصاعدة، والرأي العام عموما،بأهميتها والتعرف على معالمها الخالدة.
وتهدف هذه النافذة إلى تعريف غير المسلمين بهذه المعالم الحضارية، وبالعطاء الثقافي لعالم الإسلامي خلال الحقب التاريخية، إسهاما من المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة في إظهار الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين، وللحضارة الإسلامية ذات الإشعاع العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.