مدير جديد ل اتصالات الجزائر    126 مليون دينار لتجسيد مشاريع ببلدية فركان    هل تتغير العلاقات السودانية الأمريكية بعد سقوط البشير؟    ترامب يلتقي مدير تويتر !    بالصور.. “السياربي” تقلب الطاولة وتبلغ نهائي كأس الجمهورية    غوارديولا : محرز باق في السيتي    برشلونة يدهس ألافيس وخطوة تفصله عن لقب الليغا    شاين لونغ يدخل تاريخ البريميرليغ    المسيلة.. تجميد قائمة 1260 سكن عمومي إيجاري بعد احتجاجات السكان    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    شالك يعاقب بن طالب ويعيده للتدرب مع فريق أقل من 23 عاما    رابحي: ضرورة بلورة مطالب المسيرات السلمية في مقترحات مبنية على حوار جاد    الطارف: عصابة المنازل ببوثلجة وراء القضبان    الفريق قايد صالح: الجيش سيواصل التصدي لمخططات زرع الفتنة والتفرقة بين الجزائريين وجيشهم    أول تعليق لشكيب خليل    معسكر.. توقف إمرأة تورطت في جريمة النصب والتزوير واستعمال المزور    تيغانمين باتنة: حجز 280 غراما من الذهب    "سناباب" تشل الوظيف العمومي يومي 29 و 30 افريل لتجسيد المطالب الشعبية    30 جريحا في تراشق بالحجارة بين أنصار اتحاد خنشلة وأمل مروانة    أرقام ومعلومات عن مطار الجزائر الجديد (فيديو)    بسبب عدم صرف مستحقات الموردين    بعد إتهامه بالفساد.. العدالة تُطلق سراح الرئيس السابق للبارصا    تحدث عن تعرضه للإقصاء و «المير» ينفي: استقالة عضو بالمجلس البلدي لزيغود يوسف    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    بالفيديو: دخول الإخوة كونيناف إلى سجن الحراش!    نظموا مسيرات وتجمعات عبر مختلف المراكز الجامعية    وزارة الدفاع : توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 52 كيلوغرام من الكيف المعالج ببشار    واسيني الأعرج يميط اللثام عن فساد الرواية العربية    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحتضنها المعهد العالي‮ ‬للدراسات الدولية والتنمية بجنيف‮ ‬
ندوة حول القضية الصحراوية


احتضن المعهد العالي‮ ‬للدراسات الدولية والتنمية بجنيف ندوة حول نزاع الصحراء الغربية،‮ ‬نشطها أساتذة من جامعة ببروكسل وجنيف ومارسيلو كوهن،‮ ‬مختص في‮ ‬القانون الدولي‮ ‬وفؤاد وناس،‮ ‬مستشار قانوني‮ ‬سابق ببعثة الأمم المتحدة لإجراء استفتاء تقرير المصير في‮ ‬الصحراء الغربية‮ (‬مينورسو‮)‬،‮ ‬بحضور ممثلية جبهة البوليساريو في‮ ‬سويسرا ووفد النشطاء الحقوقيين المشارك في‮ ‬أشغال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان‮. ‬وذكرت وكالة الانباء الصحراوية‮ (‬واص‮) ‬ان الندوة الأكاديمية عرجت على سياق النزاع والوضع القانوني‮ ‬للصحراء الغربية،‮ ‬وجملة من القرارات الأممية ذات الصلة بالقضية،‮ ‬بدءا بقرار محكمة العدل الدولية الذي‮ ‬أثبت عدم وجود روابط سيادة للمغرب وموريتانيا على الصحراء الغربية،‮ ‬وتأكيد شرعية البوليساريو في‮ ‬تمثيل الشعب الصحراوي‮ ‬صاحب السيادة على الإقليم‮. ‬ومن بين الجامعيين الذين نشطوا الندوة،‮ ‬الأستاذ الجامعي‮ ‬إيريك دايفيد عن جامعة بروكسيل وماركوس ساسولي،‮ ‬المختص في‮ ‬القانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬بجامعة جنيف‮. ‬وتوقف المحاضرون عند مسألة الموارد الطبيعية التي‮ ‬تشكل جوهر النزاع،‮ ‬حيث أبرزوا عدم شرعية أي‮ ‬استغلال للموارد الطبيعية للشعب الصحراوي‮ ‬وفقا للقانون الدولي،‮ ‬وكذا القرارات الأخيرة لمحكمة العدل الأوروبية التي‮ ‬أقرت بأن الصحراء الغربية ليست جزءا من المغرب وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يحق للاتحاد الأوروبي‮ ‬إبرام أي‮ ‬اتفاقيات مع المغرب تشمل الإقليم وموارده الطبيعية دون استشارة الشعب الصحراوي‮ ‬عبر ممثله الشرعي‮ ‬والوحيد جبهة البوليساريو‮. ‬كما أشاروا في‮ ‬هذا الصدد إلى محاولات المفوضية الأوروبية الالتفاف على القانون والتناقض الكبير الذي‮ ‬وقعت فيه،‮ ‬في‮ ‬تقاريرها التي‮ ‬حاولت خلالها جاهدة تجاوز وجود الشعب الصحراوي،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬أكدت فيه عبر مسؤولة العلاقات الخارجية عن عدم الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية ودعمها لجهود الأمم المتحدة في‮ ‬التوصل إلى حل عادل‮ ‬يضمن للشعب الصحراوي‮ ‬حقه في‮ ‬تقرير المصير‮. ‬وأجمع الأستاذة المحاضرون على أن وضع حد للانتهاكات التي‮ ‬ترتكبها السلطات المغربية ضد المدنيين الصحراويين ونهب الموارد الطبيعية والتي‮ ‬تصنف بجرائم حرب وفقا للقانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬واتفاقية جنيف الرابعة،‮ ‬لن‮ ‬يتم إلا من خلال فرض احترام القانون الدولي‮ ‬الإنساني‮ ‬وتطبيق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الصحراوية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.