الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    التخلص من الفساد للنهوض بالاقتصاد    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    2‭ ‬مليار دولار سنوياً‮ ‬لاستيراد أجزاء السيارات‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    واشنطن تعلن: أحبطنا هجمات إيرانية محتملة على الأمريكيين    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    العقارب مطالبة بتفادي الهزيمة أمام بلوزداد لضمان البقاء    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باحثون‮ ‬يؤكدون‮:‬
كنيسة في‮ ‬سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية‮ ‬نوتردام‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 21 - 04 - 2019


يعتبر باحثون في‮ ‬التاريخ،‮ ‬أن كنيسة تعود إلى مئات السنين في‮ ‬قرية صغيرة شمال‮ ‬غرب سوريا كانت مصدر إلهام لبناء كاتدرائية‮ ‬نوتردام‮ ‬باريس التي‮ ‬تعرضت قبل أيام لحريق ضخم‭.‬‮ ‬وأوضحت وكالة‮ ‬‭ ‬فرانس برس‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬تقرير نشرته،‮ ‬أن الحديث‮ ‬يدور عن كنيسة قرية قلب لوزة في‮ ‬محافظة إدلب،‮ ‬والتي‮ ‬تعود إلى القرن الخامس الميلادي‮ ‬ويرتفع عند مدخلها الآن برجان تميزهما نقوش محفورة بدقة،‮ ‬وتعد من أبرز الكنائس البيزنطية في‮ ‬سوريا،‮ ‬بل إنها الصرح الهندسي‮ ‬الذي‮ ‬استوحى منه معماريون كثر بناء كنائس وكاتدرائيات في‮ ‬أوروبا‮. ‬وتنتمي‮ ‬كنيسة قلب لوزة إلى الطراز البازليكي،‮ ‬وفق المديرية العامة للأثار والمتاحف السورية،‮ ‬وظلت تستخدم للصلاة والاحتفالات الدينية حتى القرن الثاني‮ ‬عشر الميلادي‮. ‬وقالت الخبيرة في‮ ‬التراث بالشرق الأوسط،‮ ‬ديانا دارك،‮ ‬لوكالة‮ ‬‭ ‬فرانس برس‮ ‬،‮ ‬إن كنيسة قلب لوزة تعد المثل الأقدم للهندسة المعمارية التي‮ ‬تقوم على واجهة مؤلفة من برجين‮ ‬يفصلهما مدخل مقنطر،‮ ‬عرفت لاحقا بالعمارة الرومانسكية‮. ‬وقد بنى كنيسة قلب لوزة،‮ ‬وفق دارك،‮ ‬مسيحيون محليون جمعوا ثرواتهم من إنتاج النبيذ وزيت الزيتون،‮ ‬وشكلت مقصدا للحجاج،‮ ‬كما لزوار دير مار سمعان العامودي‮ ‬القريب‮. ‬وأوضحت دارك،‮ ‬أنه خلال تلك الفترة كان التجار والرهبان والحجاج‮ ‬يتنقلون بكثرة بين هذه المنطقة وأوروبا،‮ ‬لذا ليس مفاجئا أن تكون وجدت الهندسة المعمارية هذه طريقها تدريجيا إلى أوروبا،‮ ‬حتى قبل الحملة الصليبية في‮ ‬القرن الثاني‮ ‬عشر تزين الكنيسة،‮ ‬وهي‮ ‬بين الأقدم في‮ ‬سوريا،‮ ‬من الداخل أقواس تحمل جدرانها المليئة بالزخارف النباتية،‮ ‬وقد أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم‮ ‬يونيسكو‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2011‮ ‬على لائحتها للتراث العالمي‮ ‬كجزء من القرى القديمة في‮ ‬شمال سوريا التي‮ ‬بنيت بين القرنين الأول والسابع والمدرجة أيضا على قائمة التراث الإنساني‮ ‬المهدد بالخطر‮. ‬وتضررت مئات المواقع الأثرية في‮ ‬سوريا خلال السنوات الماضية نتيجة المعارك والقصف،‮ ‬فضلا عن أعمال السرقة والنهب،‮ ‬إلا أن كنيسة قلب لوزة ورغم تواجدها في‮ ‬منطقة ساخنة بقيت بمنأى عن أضرار المعارك‮. ‬من جهته،‮ ‬قال الباحث في‮ ‬التاريخ،‮ ‬فايز قوصرة،‮ ‬ل فرانس برس‮ ‬،‮ ‬أثناء تجوله في‮ ‬المدينة‮: ‬إن الفن المعماري‮ ‬في‮ ‬كنيسة قلب لوزة‮ ‬يفوق الكنائس الأخرى في‮ ‬المنطقة جمالا‮ . ‬وأضاف قوصرة،‮ ‬أن من‮ ‬يتعمق في‮ ‬تاريخ الفن القوطي‮ ‬وخصوصا القوطي‮ ‬الكنسي،‮ ‬يجد أن هذا الطراز المعماري‮ ‬قد انتقل إلى أوروبا من سوريا،‮ ‬مبينا أن أكبر إثبات على ذلك هو كاتدرائية‮ ‬نوتردام‮ . ‬وأشار الباحث إلى التشابه بين كنيسة قلب لوزة وكاتدرائية‮ ‬نوتردام‮ ‬من حيث الواجهة والبرجان والسقف الخشبي‮. ‬ولفتت الوكالة الفرنسية في‮ ‬هذا السياق،‮ ‬إلى أن الكنيسة تبدو اليوم مهجورة تماما،‮ ‬وتشكل مكانا‮ ‬يلهو فيه الأطفال الذين‮ ‬يتسلقون نوافذها وجدرانها ويقفزون فوق حجارتها الضخمة،‮ ‬وقد كتبت على حيطانها حديثا بعض الكلمات‮ ‬غير المفهومة‮. ‬وفي‮ ‬غضون ذلك،‮ ‬أكد أحد سكان قرية قلب لوزة والمطلع على تاريخها،‮ ‬عصام إبراهيم،‮ ‬أن الكنيسة كانت قبل اندلاع النزاع في‮ ‬سوريا تشكل مقصدا للسياح خصوصا في‮ ‬فصلي‮ ‬الصيف والربيع،‮ ‬مشيرا إلى أن صورتها أيضا مطبوعة على إحدى صفحات جواز السفر السوري‮. ‬وأضاف إبراهيم‮: ‬جرى إهمال الكنيسة خلال الفترة الماضية نتيجة الحرب،‮ ‬وكان هناك تقصير من ناحية حمايتها بعد مغادرة حراس الآثار‮ . ‬وتابع‮: ‬نتمنى أن تعود كما كانت‮... ‬إذ أنها تشكل عامل فخر بالنسبة لنا‮ . ‬المواطن الآخر للقرية ذاتها،‮ ‬وسام محمد،‮ ‬وافق هذا الرأي،‮ ‬قائلا‮: ‬‭ ‬نحن معجبون بأناقتها،‮ ‬ولا نعتبرها مجرد أحجار قديمة بل هي‮ ‬أحد رموز الحضارة في‮ ‬بلادنا‮ .‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.