الترحيل القسري في العالم.. الجزائر تعبر عن قلقها    الجزائر تواصل دعم وحماية اللاجئين الصحراويين في انتظار عودتهم "بكامل ارادتهم"    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    مكافأة كل المخابر الخاصة التي وقفت إلى جانب الدولة    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يعزي شهداء السلك الطبي    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    لزيادة مخزونات الخام الأمريكية    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    اعتبروه خرقا للقانون الدولي    للتكفل بانشغالاتهم وعرض نشاطاتهم لمكافحة الجائحة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    في ظل تزايد حالات الاصابة بوباء كورونا عبر الوطن    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    350 مواطنا دخلوا إلى تونس    في زيارة وداع    عمليات متتالية تنتهي بحجز كميات ضخمة    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    أمر بتشديد محاربة التهرب الضريبي والتبذير..تبون:    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    وزير التجارة يسدي تعليماته    مطالبة القنوات بوقف الإشهار للمواد الصيدلانية والمكملات الغذائية    السجن شهرين نافذ لملال    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    خالدي يحفز الشباب    أهمية طبع الأوراق المصرفية وإدماج رموز التاريخ    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    الفنان الجزائري حمزة بونوة يجسد مشروع "حروف الجنة"    عراقيل البيروقراطية    «نعيش ضائقة مالية خانقة واعتماد الترتيب الحل الأفضل»    «حلمي المشاركة في المونديال مع الخضر ولن أنسى موسم الصعود مع الجمعية في 2014»    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    اعتقادات وقناعات وهمية تعرض المجتمع للخطر    بين تحدي الإرهاق وخيبة الأمل    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    محمد يحياوي رئيسا    ينتقم من خطيبته السابقة ب3 جرائم    كلب يكشف شحنة مخدرات    فندق مطلي بالذهب بفيتنام    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    مليار دينار لتجهيز الهياكل الرياضية    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬
العلاج بالحمامات الرملية‮.. ‬في‮ ‬حاجة إلى ترقية‭ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 06 - 2019


يدعو المتعاملون في‮ ‬السياحة بتاغيت‮ (‬بشار‮) ‬إلى العمل من أجل ترقية أنشطة العلاج بالحمامات الرملية بالمنطقة،‮ ‬نظرا للفوائد الصحية لهذه ممارسة الطبية القديمة التي‮ ‬تنتشر بالمناطق الصحراوية من الوطن‮. ‬وأوضح ابشير أقاسم‮ (‬متعامل سياحي‮)‬،‮ ‬أنه‮ ‬يتعين تعزيز أنشطة العلاج بالحمامات الرملية التي‮ ‬يبدأ موسمها مطلع شهرجويلية المقبل في‮ ‬جميع أنحاء المنطقة،‮ ‬حيث‮ ‬يشارك حوالي‮ ‬20‮ ‬رجلا وامرأة في‮ ‬هذا النشاط العلاجي‮. ‬نقترح على السلطات المحلية والهلال الأحمر الجزائري‮ ‬تسخير فريق طبي‮ ‬وشبه طبي‮ ‬من أجل متابعة الراغبين في‮ ‬هذا العلاج وتحسسيهم حول الحالات التي‮ ‬تحتاج العلاج بطريقة الحمامات الرملية‮ ‬،‮ ‬مثلما أضاف ذات المتعامل السياحي،‮ ‬وهو أيضا الناطق الرسمي‮ ‬لمنظمي‮ ‬الحمامات الرملية بمنطقة تاغيب‮ (‬97‮ ‬كلم جنوب بشار‮). ‬وذكر أن العلاج بالحمامات الرملية ممارسة طبية قديمة تنتشر بالمناطق الصحراوية،‮ ‬حيث‮ ‬يمنع الأطباء الأشخاص الذين‮ ‬يعانون من بعض الأمراض لاسيما المزمنة‮ (‬القلب والضغط الشرياني‮ ‬وأمراض الربو‮) ‬من متابعة هذا النوع من العلاج‮. ‬وعليه،‮ ‬فإنه‮ ‬يستحسن تواجد في‮ ‬مواقع العلاج بالحمامات الرملية فرق طبية وشبه طبية من أجل التدخل والمساعدة في‮ ‬الحالات التي‮ ‬تستدعي‮ ‬ذلك،‮ ‬يضيف أقاسم‮. ‬نريد أن نمارس هذه المهارات التي‮ ‬تميز بها أسلافنا في‮ ‬أفضل الظروف الصحية النظيفة بمساهمة قطاع الصحة والسلطات المحلية‮ ‬،‮ ‬يأمل ذات المتحدث‮. ‬ومن جهته،‮ ‬أكد رئيس المجلس الشعبي‮ ‬لبلدية تاغيت،‮ ‬أحمد تاغيتي،‮ ‬أن مدينة تاغيت وبرغم الوسائل البسيطة التي‮ ‬تتوفر عليها،‮ ‬تظل دوما على استعداد للمساهمة في‮ ‬موسم العلاج بالحمامات الرملية،‮ ‬مؤكدا أنها عازمة كذلك على تمويل عملية‮ ‬توفير المياه وبكميات معتبرة لسد احتياجات الزوار،‮ ‬وعلى المتدخلين الآخرين ضمان توفير الصهاريج التي‮ ‬تفتقر إليها المنطقة‮. ‬وأضاف ذات المنتخب‮: ‬‭ ‬على‮ ‬غرار باقي‮ ‬النشاطات السياحية على مستوى بلديتنا،‮ ‬لطالما شجعنا النساء والرجال الذين‮ ‬يشاركون في‮ ‬هذا النشاط الذي‮ ‬يعرف من سنة إلى أخرى إقبالا كبيرا،‮ ‬كما بادرنا بتنظيمه ودعمه الكامل باعتبار أنه‮ ‬يشكل إضافة في‮ ‬مجال ترقية السياحة وأيضا دعما إقتصاديا للسكان‮ .‬ وتنظم الحمامات الرملية في‮ ‬الفترة الممتدة ما بين شهري‮ ‬جويلية وسبتمبر من كل سنة تحت درجة حرارة عالية،‮ ‬وتمارس منذ قرون على الكثبان الرملية بالعرق الغربي‮ ‬الكبير،‮ ‬حيث‮ ‬يتم طمر جسد الشخص داخل رمال شديدة الحرارة تحت أشعة الشمس ويستلقي‮ ‬فيها المصابون بأمراض في‮ ‬المفاصل لفترة عشر دقائق‮.‬ ويتم هذا العلاج التقليدي‮ ‬بعد تقديم شهادة طبية تثبت أن الشخص لا‮ ‬يعاني‮ ‬من أي‮ ‬مرض مزمن‮ (‬القلب والسكري‮ ‬أو ضغط الدم الشرياني‮)‬،‮ ‬كما ذكر أقاسم،‮ ‬الذي‮ ‬يقع مركبه السياحي‮ ‬بتاغيت‮. ‬ويتيح هذا المرفق السياحي‮ ‬تسهيلات كبيرة لطالبي‮ ‬هذا النوع من العلاج التقليدي‮ ‬خلال موسم الحمامات الرملية في‮ ‬التفاتة تضامنية مع المرضى الوافدين من مختلف مناطق البلاد‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.