الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬
‭ ‬ورشة المنامة‮ ‬مصيرها الفشل
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 06 - 2019

قال صائب عريقات،‮ ‬أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،‮ ‬إن ورشة المنامة الاقتصادية،‮ ‬التي‮ ‬تنوي‮ ‬الولايات المتحدة عقدها في‮ ‬البحرين‮ ‬يومي‮ ‬25‮ ‬و26‮ ‬جوان الجاري‮ ‬هي‮ ‬محاولة لاستبدال مبدأ الأرض مقابل السلام،‮ ‬بمبدأ المال مقابل السلام‮.‬ وندّد عريقات في‮ ‬تصريح له،‮ ‬بسياسة الولايات المتحدة تجاه القضية الفلسطينية،‮ ‬وتوقّع فشل ورشة المنامة،‮ ‬ورشة الازدهار من أجل السلام‮ ‬المرتقب،‮ ‬دعت إليه واشنطن لبحث الجوانب الاقتصادية لخطتها الهادفة لتسوية الصراع الفلسطيني‮ - ‬الإسرائيلي‮ ‬المعروفة باسم‮ ‬صفقة القرن‮ ‬،‮ ‬وفق الإعلام الأمريكي‮.‬ ويتردد أن‮ ‬صفقة القرن‮ ‬التي‮ ‬أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي،‮ ‬دونالد ترامب،‮ ‬تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل،‮ ‬بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة،‮ ‬وحق عودة اللاجئين ما جعلها تلاقي‮ ‬رفضا رسميا من القيادة الفلسطينية،‮ ‬والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية‮.‬ وقال عريقات إن‮ ‬الولايات المتحدة نفّذت الشق السياسي‮ ‬من صفقة القرن،‮ ‬باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل،‮ ‬ونقل سفارتها إليها،‮ ‬وتشريع الاستيطان،‮ ‬ومحاولة تدمير وكالة‮ ‬غوث وتشغيل اللاجئين‮ ‬أونروا‮ ‬،‮ ‬والاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري‮ ‬المحتل،‮ ‬وإسقاط حل الدولتين على الحدود المحتلة عام‮ ‬1967‮ .‬ وتابع‮: ‬لم‮ ‬يبقَ‮ ‬سوى الشق الاقتصادي،‮ ‬يريدون استبدال مبدأ الأرض مقابل السلام‮ ‬،‮ ‬بالمال مقابل السلام‮ .‬وأشار المسؤول الفلسطيني‮ ‬إلى أن الولايات المتحدة ستسعى لربط المشاريع الاقتصادية التي‮ ‬تنوي‮ ‬تنفيذها بالمستوطنات،‮ ‬بهدف‮ ‬خلق تعايش مع المستوطنين‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬صفقة القرن‮ ‬تهدف‮ ‬لازدهار المستوطنات‮ .‬ وتابع‮: ‬سيكون لنا حقوق تحددها سلطة الاحتلال،‮ ‬حسب خطة الرئيس الأمريكي‮ ‬،‮ ‬دونالد ترامب،‮ ‬كالحق في‮ ‬التعليم،‮ ‬لكن ضمن مناهج‮ ‬يقررونها،‮ ‬وقد‮ ‬يمنع علينا وضع خارطة فلسطين مثلا،‮ ‬قد‮ ‬يسمح لنا بقيادة المركبات لكن بشروط وطرقات خاصة‮ . ‬وأرجع عريقات فشل الورشة المتوقع عقدها إلى‮ ‬‭ ‬الصمود الفلسطيني،‮ ‬ورفض كل المخططات التي‮ ‬تهدف للنيل من المشروع الفلسطيني‮ .‬ وجدّد عريقات رفض القيادة الفلسطينية لورشة المنامة‮ ‬،‮ ‬والمشاركة فيها‮ ‬،‮ ‬وجدد الدعوة لكل الدول العربية‮ ‬غير العربية لمقاطعتها،‮ ‬وتوقع بفشلها‮. ‬وأضاف‮: ‬مبادرة السلام العربية والقمم العربية بشأن فلسطين واضحة،‮ ‬وعلى الجميع الالتزام بها،‮ ‬هذا ما نريده من الجميع،‮ ‬هذه قضية فلسطينية بامتياز،‮ ‬ونستغرب أن‮ ‬يُحضر‮ ‬غيرنا لورشة نحن نقاطعها كونها تريد تدمير المشروع الوطني‮ ‬الفلسطيني‮ . ‬وتابع‮: ‬مرة أخرى نقول لكل من تلقى دعوة لحضور ورشة البحرين نحن لم نفوض أحدا بالحديث باسمنا‮ .‬ واتهم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،‮ ‬الولايات المتحدة بمحاولة إلغاء قرارات الشرعية الدولية واستبدالها بمرجعيات تحددها الولايات المتحدة لإعطاء الشرعية للاستيطان الإسرائيلي‮ ‬والاحتلال‮.‬ وقال إن المجتمع الدولي،‮ ‬يدعو لإقامة دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام‮ ‬1967،‮ ‬والقدس الشرقية عاصمتها لكن الولايات المتحدة‮ ‬تقول لا لكل ذلك‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮: ‬لماذا الذهاب والمشاركة في‮ ‬الورشة؟‮ .‬ والى جانب الولايات المتحدة والبحرين،‮ ‬أعلنت كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة والأمم المتحدة اعتزامها المشاركة في‮ ‬ورشة المنامة‮. ‬كما أعلن مسؤول بالبيت الأبيض أن كلا من مصر والأردن والمغرب،‮ ‬أبلغتهم بمشاركتها في‮ ‬الورشة‮. ‬لكن الأردن،‮ ‬قالت على لسان وزير خارجيته أيمن الصفدي،‮ ‬إنها لم تعلن بعد موقفها من المؤتمر‮.‬ وعلى صعيد آخر لفت عريقات إلى أن‮ ‬الانقسام الفلسطيني‮ ‬هو الثغرة التي‮ ‬تستغلها الولايات المتحدة للدخول إلى المشروع الوطني‮ ‬الفلسطيني‮ . ‬وقال‮: ‬‭ ‬نسعى لإنهاء الانقسام وتوحيد الصفوف،‮ ‬وبناء المؤسسات،‮ ‬وخيارنا أن نبقى صامدين في‮ ‬وجه كل الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية‮ ‬،‮ ‬معتبرا أن استمرار الانقسام الفلسطيني‮ ‬هو أخطر من صفقة القرن ومن ورشة المنامة‮.‬ وقال‮: ‬يجب أن‮ ‬ينتهي‮ ‬هذا الفصل الأسود إذا ما استطعنا إنهاء الانقسام فنحن بخير،‮ ‬إذا ما كانت ركائزنا الداخلية بخير،‮ ‬سنواجه كل المخاطر،‮ ‬وإذا ما اختلفنا نعود لصناديق الاقتراع،‮ ‬لا لصناديق الرصاص‮ .‬ ومنذ‮ ‬2007،‮ ‬يسود انقسام سياسي‮ ‬فلسطيني‮ ‬بين حركتي‮ ‬فتح‮ ‬و حماس‮ ‬ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في‮ ‬إنهائه.و وقعت الحركتان أحدث اتفاق للمصالحة بالقاهرة في‮ ‬12‮ ‬أكتوبر‮ ‬2017،‮ ‬لكنه لم‮ ‬يطبق،‮ ‬بسبب نشوب خلافات حول عدة قضايا منها تمكين الحكومة في‮ ‬غزة،‮ ‬وملف موظفي‮ ‬القطاع الذين عينتهم‮ ‬حماس‮ .‬
رجال أعمال‮ ‬يقرضون الحكومة الفلسطينية‮ ‬150‮ ‬مليون دولار
وفي‮ ‬ذات السياق وعلى الصعيد المالي،‮ ‬ودعما للموقف السياسي،‮ ‬أعلن رجال أعمال فلسطينيين داخل وخارج الأراضي‮ ‬الفلسطينية عن مبادرة لمنح الحكومة الفلسطينية قرضا ميسرا بمبلغ‮ ‬150‮ ‬مليون دولار،‮ ‬مقسما على الأشهر الثلاثة القادمة‮.‬ وقال رجل الأعمال الفلسطيني‮ ‬منيب المصري،‮ ‬أن المبادرة التي‮ ‬تضم‮ ‬70‮ ‬رجل أعمال فلسطينيا جاءت للتأكيد على دعم القطاع الخاص الفلسطيني‮ ‬لموقف القيادة الفلسطينية إزاء ما تتعرض له من أزمات حتى تتمكن من الايفاء بالتزاماتها المالية في‮ ‬ظل ما تواجهه من عجز مالي‮ ‬بفعل أزمة أموال عائدات الضرائب مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي‮.‬ وأوضح أن القرض سيبدأ تنفيذه مع نهاية الشهر المقبل بنسبة فائدة ثلاثة بالمائة‮.‬ من جهته،‮ ‬ثمن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم،‮ ‬موقف رجال الأعمال الفلسطينيين،‮ ‬وذكر ملحم أن هذه المبادرة ستمكن الحكومة من الاستمرار في‮ ‬الوفاء بالتزاماتها خاصة تسديد نسبة‮ ‬50‮ ‬في‮ ‬المائة من رواتب الموظفين العموميين جراء الأزمة الناتجة عن ملف عائدات الضرائب مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي‮.‬ وأشار إلى أن هناك عدة اتجاهات‮ ‬يتم العمل عليها للتعامل مع الأزمة المالية للضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن أموال عائدات الضرائب كاملة من خلال التواصل مع المجتمع الدولي‮ ‬والتوجه للدول العربية لتوفير شبكة أمان مالية لفلسطين،‮ ‬إضافة إلى التحرك مع رجال الأعمال الفلسطينيين‮.‬ وكان رئيس الوزراء الفلسطيني‮ ‬محمد اشتية أعلن في‮ ‬27‮ ‬ماي‮ ‬أن حكومته ستقترض من البنوك المحلية للإيفاء ببعض الالتزامات المالية الشهرية،‮ ‬في‮ ‬ظل ما تعانيه من أزمة مالية‮. ‬ وتواجه السلطة الفلسطينية أزمة مالية خانقة منذ قرار سلطات الاحتلال في‮ ‬فيفري‮ ‬الماضي‮ ‬اقتطاع جزء من أموال الضرائب الفلسطينية،‮ ‬بذريعة ما تقدمه السلطة من مستحقات مالية إلى أسر القتلى والأسرى الفلسطينيين في‮ ‬السجون الإسرائيلية‮.‬ ورفضت السلطة الفلسطينية منذ ذلك الوقت تسلم أموال عائدات الضرائب الفلسطينية التي‮ ‬تجبيها سلطات الاحتلال نيابة عنها بسبب القرار الإسرائيلي‮ ‬بالاقتطاع من تلك الأموال‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.