يونيسف: 100 ألف طفل مشرد في لبنان جراء الانفجار    بالصور.. قتيل في إنقلاب سيارة بسيدي عامر في الشلف    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    الحماية المدنية تنشر حصيلة زلزال ميلة    هذه هي قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    مجلة «الجيش» تعتبر الوضع في ليبيا الأخطر    50 فعالية تطلق «مبادرة القوى الوطنية للإصلاح»    الهند: تحطم طائرة على متنها 185 شخصا على الأقل    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    حركة واسعة في سلك الرّؤساء والنواب العامّين بالمجالس القضائية    عنتر يحيى منتظر هذا الأحد بالجزائر    فرانسوا سيكوليني مدرّبا جديدا لاتحاد العاصمة    شباب بلوزداد يحسم أولى صفقاته في «الميركاتو»    محمد فارس على بعد خطوات من «لازيو»    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    إنتاج وفير للطّماطم يكبح استيراد المُصبّر منها    تسجيل ثاني حالة غرق بالمجمع المائي في أسبوع    بروتوكول صحي لزوار "حديقة التجارب "بالحامة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    نحو التكفل بالموقعيْن الأثريين لتيبازة وتيمقاد    برمجة 16 رحلة إجلاء للجزائريين بدءاً من اليوم    20 دولة بينها الجزائر تقدمت بطلب الحصول على اللقاح    غلق قرابة 5400 محل تجاري منذ مارس    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    تنصيب العميد يحي علي ولحاج رئيسا جديدا لأركان قيادة الدرك الوطني    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    عملية جراحية لخمسيني أكل 351 حبة "الهندي " بأم البواقي    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    شنين يدعو برلمانات العالم للتضامن مع الشعب اللبناني    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬
سكان حي‮ ‬الدرناني‮ ‬ببريكة‮ ‬يعانون في‮ ‬صمت‮!‬
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 08 - 2019

يشتكي‮ ‬سكان حي‮ ‬الدرناني،‮ ‬ببريكة ولاية باتنة،‮ ‬كل أنواع الإقصاء والتهميش التي‮ ‬تطالهم من قبل السلطات المحلية فيما‮ ‬يخص الاستفادة من المشاريع المحلية على مستوى حيهم،‮ ‬الذي‮ ‬يصلح لكل شيء إلا للحياة الكريمة،‮ ‬جراء تقاعس السلطات في‮ ‬رفع الغبن عن هذا الحي‮.‬ ومن بين المشاكل التي‮ ‬تؤرق سكان حي‮ ‬الدرناني‮ ‬ببلدية بريكة،‮ ‬هو مشكل الماء الشروب الذي‮ ‬اختلط بقنوات الصرف الصحي،‮ ‬حسب ما تداوله سكان الحي‮ ‬عبر فيديو على موقع الفيسبوك،‮ ‬حيث‮ ‬يتواجد‮ ‬الأنبوب الواقع بالقرب من متوسطة أول نوفمبر بذات الحي‮ ‬والذي‮ ‬يزود السكان وتلاميذ المتوسطة في‮ ‬آن واحد،‮ ‬غير أنه ليس صالح للشرب‮. ‬وما زاد من حيرة سكان الحي‮ ‬الذي‮ ‬يتربع على ثلث مساحة المدينة ويشهد كثافة سكانية كبيرة،‮ ‬هو أن السلطات البلدية‮ ‬غير مكترثة بالوضع،‮ ‬حسب ما علمته‮ ‬السياسي‮ ‬من مصادر موثوقة،‮ ‬حيث أكد المواطنون أن مقاولة ستقوم بتعبيد الطريق دون إصلاح الوضع الصحي‮ ‬الكارثي‮ ‬الذي‮ ‬ينبئ بكارثة صحية قي‮ ‬قادم الأشهر‮. ‬وأوضح سكان الحي‮ ‬أنهم توجهوا لمصالح البلدية من أجل نقل شكواهم لإصلاح العطب،‮ ‬غير أنها هذه الأخيرة أعلمتهم أنها ليست من صلاحيتها،‮ ‬لتقوم بإبلاغهم بأن‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬هي‮ ‬المخولة بإصلاح العطب،‮ ‬لتوجه‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬نفس الكلام،‮ ‬معتبرة أنها هذه الأمور من صلاحيات البلدية‮.‬ ورغم أن المواطنين قاموا بشراء أنبوب من مالهم الخاص بقيمة عشرة ملايين سنتيم،‮ ‬إلا أن‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬والبلدية لم‮ ‬يكترثا بالوضع الكارثي،‮ ‬كما أن ذات الحي‮ ‬يشهد ركودا تام لمعالم التنمية،‮ ‬إذ أنه‮ ‬يفتقر لأبسط متطلبات الحياة الأساسية في‮ ‬صورة انعدام المرافق الضرورية،‮ ‬من مركز للبريد ومركز للشرطة وفرع صحي‮ ‬وحتى إن و جد فهو‮ ‬يقتصر على الحقن فقط،‮ ‬ناهيك عن شبكة الطرقات حيث‮ ‬يشهد الطريق الرئيسي‮ ‬الذي‮ ‬يشكل شرايين الحياة للمنطقة،‮ ‬حالة‮ ‬يرثى لها كونه‮ ‬غير معبد كليا،‮ ‬وهو عبارة عن حفر متباعدة فيما بينها،‮ ‬فضلا عن‮ ‬غياب أرصفة سير للمواطنين مما أثر على السكان القاطنين بهذا الحي‮ ‬الكبير سواء في‮ ‬فصل الصيف والشتاء‮.‬ وفي‮ ‬ظل‮ ‬غياب مسؤولية حقيقة من طرف المسؤولين اتجاه رعيتهم،‮ ‬يبقى المواطن البسيط في‮ ‬الجزائر العميقة‮ ‬يعاني‮ ‬من أجل كسب أبسط شروط الحياة الكريمة‭.‬
الحي‮ ‬يفتقر للهياكل الإدارية والصحية‮ ‬
ويتساءل سكان حي‮ ‬الدرناني‮ ‬حول‮ ‬غياب هياكل ضرورية بالحي‮ ‬تغنيهم عن التنقل إلى الأحياء المجاورة لاستخراج وثائقهم الإدارية،‮ ‬خاصة وأن الحي‮ ‬يحوي‮ ‬كثافة سكانية كبيرة ولا‮ ‬يتوفر على فرع بلدي‮ ‬على الرغم من المطالب العديدة التي‮ ‬رفعها قاطنو الحي‮ ‬إلى السلطات المحلية لكن دون جدوى ودون تجسيد،‮ ‬حسب ما أكده مواطنو الحي،‮ ‬و كانت مجرد وعود كاذبة تمتص‮ ‬غضب المطالبين برفع الغبن عنه،‮ ‬كما أشتكى شباب الحي‮ ‬من الانعدام الكلي‮ ‬للمرافق الشبابية التي‮ ‬يقضون فيها أوقات فراغهم في‮ ‬صورة الملاعب الجوارية أو دور الشباب،‮ ‬لما تكتسيه هاته المرافق من أهمية كبيرة في‮ ‬حياة الفرد حيث تكون حاجزا بينه وبين الآفات الاجتماعية الخطيرة والتي‮ ‬من شأنها أن تجر شباب الحي‮ ‬الانحراف‮. ‬وعبر شباب الحي‮ ‬عن تذمرهم من الوضع الكارثي‮ ‬الذي‮ ‬يعيشه حيهم منذ سنوات طويلة بسبب الصمت الذي‮ ‬يخيم على السلطات المحلية والتي،‮ ‬حسبهم،‮ ‬أقصت حي‮ ‬الدرناني‮ ‬من حصته في‮ ‬المشاريع التنموية مقارنة بأحياء المدينة الأخرى،‮ ‬حيث وضع السكان العديد من نقاط الاستفهام حول‮ ‬غياب المشاريع التنموية بالحي‮ ‬على الرغم من أن رئيس البلدية‮ ‬يقطن بذات الحي‮. ‬ويطالب سكان الحي‮ ‬للمرة الألف من السلطات المحلية النظر في‮ ‬مطالبهم المشروعة والتي‮ ‬تعتبر حقا من حقوق المواطن،‮ ‬والتي‮ ‬كفله له الدستور‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.