الجزائر والمغرب للمحليين في ديربي عربي مغاربي    ميلان و إنتر ميلان .. من يحسم ديربي الغضب ؟    مزيان اساسي في فوز العين على ضيفه اتحاد كلباء    التأخر في إعلان حركة تنقلات مدراء الابتدائي لأكثر من شهر يثير الاستياء واتهام لأطراف بعرقلة العملية    بن فليس يعلن نيته الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم    تعديل أجور القضاة : فوج عمل بين الوزارة و النقابة الوطنية    المواطنون يجددون تمسكهم بالوحدة الوطنية ورحيل رموز النظام    بن مسعود يستقبل سفير ايران    غوارديولا يشيد باللاعب الجزائري محرز    بونجاح يقود نادي السد للفوز على أم صلال    دحمون يوفد لجنة تحقيق حول حادثة وادي رهيو بغليزان    عرقاب يستقبل سفير روسيا بالجزائر اغور بالييف    الأجندة الثقافية    موعد راسخ مع روّاد الكلمة الأصيلة هذا الأربعاء    الأيام الولائية للمسرح التربوي تنعش يوميات ورقلة    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    الشعب الجزائري يريد التخلص من الوضع القائم في أقرب وقت    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    جميعي ثاني أمين عام ل “الأفلان” يودع الحبس المؤقت بالحراش    بيراف يبرئ نفسه من تهم الفساد    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    سليماني يصدم مدرب موناكو    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    روسيا: لا تغيير على اتفاق النفط    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط إجراءات أمنية مشددة
إنعقاد أولى جلسات محاكمة البشير
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 08 - 2019


هذه هي‮ ‬الأقوال الأولى للرئيس السوداني‮ ‬المعزول
عقدت أولى جلسات محاكمة الرئيس السوداني‮ ‬المعزول،‮ ‬عمر البشير،‮ ‬أمس،‮ ‬وسط إجراءات أمنية مشددة في‮ ‬العاصمة الخرطوم حيث‮ ‬يواجه تهما بالفساد‮.‬ تعرفت المحكمة،‮ ‬أمس،‮ ‬على أقوال الرئيس السوداني‮ ‬المخلوع،‮ ‬عمر البشير،‮ ‬في‮ ‬التهم المنسوبة إليه المسجلة في‮ ‬دفتر التحري،‮ ‬والمتعلقة بالثراء الحرام والمشبوه وبحيازة عملات أجنبية‮. ‬وفي‮ ‬معرض دفاعه،‮ ‬قال البشير إنه سلّم جميع ما كان بحوزته من مال لشقيق نائب رئيس المجلس العسكري،‮ ‬عبد الرحيم دقلو‮. ‬وسجل دفتر التحري‮ ‬قول البشير،‮ ‬إن المبالغ‮ ‬التي‮ ‬عثر عليها في‮ ‬حوزته لا علاقة لها بالدولة،‮ ‬مشيرا إلى أن بعضها ويبلغ‮ ‬مقداره‮ ‬25‮ ‬ميلون دولار،‮ ‬تلقاها من ولي‮ ‬العهد السعودي‮ ‬محمد بن سلمان عبر مدير مكتبه طه عثمان‮. ‬وادعى الرئيس السوداني‮ ‬المخلوع أن رئيس الإمارات خليفة بن زايد منحه مليون دولار في‮ ‬مظروف،‮ ‬وقال‮: ‬لَم أصرفه لأني‮ ‬لم أحب تلك الطريقة ولا أذكر لمن سلمته‮ .‬ ونقل عن البشير قوله إن المبلغ‮ ‬هدايا صرفت في‮ ‬أعمال خيرية،‮ ‬وتابع‮: ‬لا أعرف أوجه صرفها ولا‮ ‬يوجد سجل لتدوين الصرف‮ . ‬وبشأن ممتلكاته،‮ ‬صرح بأنه‮ ‬يملك منزلا في‮ ‬حي‮ ‬كافوري‮ ‬ومزرعة وشقة،‮ ‬وأن زوجته تملك قطعتي‮ ‬أرض في‮ ‬ذات الحي،‮ ‬وباعت سيارتها لتشتريهما‮.‬
خلافات على المرشحين داخل‮ ‬الحرية والتغيير‮ ‬
دعا تجمع المهنيين السودانيين شركاءه في‮ ‬قوى إعلان الحرية والتغيير إلى احترام قرارات التجمع،‮ ‬في‮ ‬وقت قد تؤدي‮ ‬فيه هذه الخلافات إلى تأجيل أداء أعضاء مجلس السيادة اليمين الدستورية‮. ‬وأصدر التجمع بيانا أشار فيه إلى أن المجلس القيادي‮ ‬لقوى الحرية والتغيير عقد اجتماعا الجمعة الماضي،‮ ‬للبت في‮ ‬الترشيحات النهائية لأعضاء مجلس السيادة،‮ ‬حيث قرر المجتمعون إحالة الحسم النهائي‮ ‬إلى لجنة مفوضة تتكون من‮ ‬12‭ ‬عضوا،‮ ‬بالإضافة إلى عضو واحد مفوض من كل كتلة‮. ‬وتابع البيان أن تجمع المهنيين السودانيين رشح محمد أحمد‮ ‬يوسف الذي‮ ‬اعتذر بعد انتهاء اجتماع المجلس المركزي‮.‬ وأشار البيان إلى أنه في‮ ‬ظل اعتذار‮ ‬يوسف،‮ ‬اجتمعت سكرتارية تجمع المهنيين السودانيين مع ممثلي‮ ‬التجمع في‮ ‬المجلس المركزي‮ ‬لقوى الحرية والتغيير السبت،‮ ‬وقرر المجتمعون الامتناع عن تقديم مرشح،‮ ‬وترك الأمر للجنة المفوضة من قوى الحرية والتغيير‮.‬ وأضاف البيان،‮ ‬أن اللجنة المفوضة اجتمعت وناقشت المرشح لمقعد دارفور،‮ ‬ورشحت كلا من البروفسور موسى آدم عبد الجليل والأستاذ طه عثمان إسحاق،‮ ‬وثبت ممثلو التجمع قرار تجمع المهنيين بعدم مشاركة أعضائه في‮ ‬مجلس السيادة،‮ ‬وامتنع ممثلو التجمع عن التصويت،‮ ‬وقبل حسم الترشيحات تلقت اللجنة اتصالا من البروفسور عبد الجليل،‮ ‬اعتذر خلاله عن شغل المنصب‮. ‬وبعد ذلك اتفق بقية المجتمعين على ترشيح طه باعتباره المرشح الوحيد المتبقي،‮ ‬فأصبح ترشيح طه قرارا‮ ‬يعود للّجنة المفوضة ورهنا لآلية اتخاذ القرار فيها‮. ‬ومن المرجح أن‮ ‬يؤدي‮ ‬التراجع بعد رفض مكونات داخل التجمع للمشاركة وخلافات بين مكونات قوى الحرية والتغيير إلى تأجيل أداء اليمين الدستوري‮ ‬لأعضاء مجلس السيادة‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.