تأجيل محاكمة جمال ولد عباس والسعيد بركات إلى 6 ديسمبر المقبل    مقري: عملاء الاستعمار يهاجمونني    مدير بنكCPA: قروض تصل إلى 150 مليون دينار لأصحاب المؤسسات    ليلة دامية بفرنسا.. ومظاهر ديمقراطية مغشوشة    نيمار ينتقد باريس سان جيرمان بعد التعثر أمام بوردو    الشلف: توقيف مروج المهلوسات وضبط 74 قرص    تبسة :توقيف موظفين بالبريد لإختلاس أموال بهوية متوفي    وزير الصحة يتوقع انخفاض نسبة الاصابة بكورونا والكشف عن المخبر الذي ستقتني الجزائر منه اللقاح الاسبوع المقبل    كورونا بالعالم..أكثر من 62 مليون إصابة و1.4 مليون حالة وفاة    المدية: انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية لفائدة سكان مناطق الظل    الجزائر تشهد ندرة في 300 دواء منها لوفينوكس    الجالية الصحراوية بألمانيا تندد بالعدوان العسكري المغربي بالكركرات    تنبيه… أمطار معتبرة على 16 ولاية    قالمة: إصابة 11 شخصا في حادث اصطدام شاحنة خلاط إسمنت بحافلة صغيرة    تركيا توقع عقدا لشراء 50 مليون جرعة من لقاح صيني ضد كورونا    النفط يحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي    تعيين يوسف بوزيدي مدربا جديدا لشبيبة القبائل    وزير الشؤون الخارجية يبحث مع نظيره النيجيري مشروع أنبوب النفط بين البلدين    الرابطة الأولى لكرة القدم: وفاق سطيف يكشف عن انيابه و شبيبة الساورة تطيح بالمدية    مصرع العشرات من عناصر تنظيم "بوكو حرام" الارهابي في غارات جوية في نيجيريا    محرز يواصل كتابة التاريخ في "البريميرليغ"    تراجع فاتورة الواردات الجزائرية ب 10 مليار دولا ر في 2020    عشيقة بوتين تتقاضى هذا المبلغ الخيالي!    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    الجزائر تطالب بنبذ خطاب الكراهية تجاه المسلمين    سلوك مفضوح يخدم أجندات سياسية معادية للوطن    الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر، زهور آسيا بوطالب ل "الحوار": الأمير عبد القادر عانى في منفاه    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    اللجوء للتمويل غير التقليدي بدل الاستدانة الخارجية لمواجهة العجز الميزانياتي؟    ادعاءات خطيرة وخبيثة.. وإهانة للجزائريين    توجيه المستثمرين لمشاريع رقمنة قطاعي التربية والصحة    آخر عملية اختيار لمواقع "عدل 2"    6 أشهر حبسا للمعتدي على جاره ب «بوشية» بقرية البريدية    الجيش الاثيوبي يقصف عاصمة تيغراي بالمدفعية والطائرات    مطالب فلسطينية للأمم المتحدة باتخاذ "خطوات عملية"    5 أفلام جزائرية ضمن المنافسة الرسمية    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    غيث يُنقذ الحرث    بن العمري ينفي الشائعات    المياه .. رهان المستقبل    السجن لمهربي أزيد من 1200 قرص «إكستازي»    الأمن الطاقوي والصحي..أولوية    فقدنا عالما متواضعا ومخلصا    التزامات تجاه الشعب والوطن    بداية تسليم لقاح "سبوتنيك"    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    لا بديل عن فوز بنتيجة عريضة    احتمال استئناف التدريبات في ديسمبر المقبل    10 ملايير سنتيم لتهيئة بحيرة "السبخة"    زطشي وبلماضي مصابان ب"كوفيد -19"    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يخص قطاع المالية‮ ‬
الجمهورية الصحراوية تشارك بمنتدى إفريقي‮ ‬في‮ ‬أديس أبابا
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 10 - 2019

تشارك الجمهورية الصحراوية في‮ ‬أشغال المنتدى الإفريقي‮ ‬للإدارة المالية العامة لعام‮ ‬2019،‮ ‬المنعقد في‮ ‬مقر الاتحاد الإفريقي‮ ‬بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا،‮ ‬والذي‮ ‬يستعرض تجارب رائدة لبعض البلدان والمنظمات الإقليمية في‮ ‬هذا المجال‮.‬ المنتدى الذي‮ ‬انطلق الاثنين ويدوم ثلاثة أيام،‮ ‬يعقد بشراكة بين الاتحاد الأفريقي‮ ‬والبنك الدولي،‮ ‬يتناول في‮ ‬جدول أعماله تقارير ومداخلات حول تجربة البلدان الأفريقية في‮ ‬تطبيق المحاسبة المالية ويدوم في‮ ‬القطاع العام ودور المالية العامة في‮ ‬تطوير اقتصاديات التنمية،‮ ‬إضافة إلى استعراض بعض التجارب الرائدة في‮ ‬بعض البلدان والمنظمات الإقليمية‮. ‬وذكرت وكالة الأنباء الصحراوية‮ (‬واص‮)‬،‮ ‬أن وفد الإدارة العامة للمالية‮ ‬يمثله محمد فاضل سلامة أجدود ويرافقه الكاتب الأول بالسفارة الصحراوية بأثيوبيا والاتحاد الإفريقي‮ ‬محمد عمار افنيدو‮. ‬ويعقد منتدى الإدارة المالية العامة هذا العام تحت عنوان‮ ‬تعزيز مراجعة القطاع العام في‮ ‬أفريقيا‮ .‬ من جهة اخرى،‮ ‬تتواصل بالمدن النيوزيلاندية الحملة التحسيسية الواسعة النطاق إزاء خطورة الوضع المعاش بالأراضي‮ ‬الصحراوية المحتلة جراء الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان ومعاناة هذا الشعب من التشرد وهدر ثرواته لعدة عقود‮. ‬فقد نظمت جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي‮ ‬بنيوزيلندا بالتعاون مع مجموعة السلام بولينغتون،‮ ‬عاصمة نيوزيلاندا،‮ ‬لقاء تواصليا مع الجمهور،‮ ‬تميز بالاستماع إلى محاضرة حول القضية الصحراوية متبوعة بنقاش حول مختلف جوانب القضية نشطه كل من ممثل جبهة البوليساريو باستراليا ونيوزيلاندا،‮ ‬محمد فاضل كمال،‮ ‬والناشطة الصحراوية،‮ ‬تكبر احمد القايد صالح‮. ‬ومرة أخرى،‮ ‬وجه الديبلوماسي‮ ‬الصحراوي،‮ ‬محمد فاضل،‮ ‬دعوة لشركات‮ ‬نيوزيلاندا للتوقف عن نهب الفوسفات الصحراوي،‮ ‬كاشفا في‮ ‬الوقت ذاته أنه لم‮ ‬يتبق أمام الشعب الصحراوي‮ ‬إلا اللجوء للمحاكم لثني‮ ‬هذه الشركات عن استنزاف خيرات البلد المحتل،‮ ‬وهو ما سيتم،‮ ‬كما أوضح،‮ ‬في‮ ‬القريب العاجل بعد أن تم استنفاد جميع السبل من أجل إقناع هذه الشركات بالتخلي‮ ‬عن نشاطها‮.‬ إلى جانب ذلك،‮ ‬عرض مثل جبهة البوليساريو للحضور،‮ ‬حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية‮ (‬واص‮) ‬أمس،‮ ‬الحجج والبراهين القانونية التي‮ ‬تثبت عدم وجود أية روابط تاريخية أو سيادية للمغرب على الصحراء الغربية،‮ ‬منبها إلى أهمية قرار محكمة العدل الدولية لسنة‮ ‬1975‮ ‬في‮ ‬دحض الأكاذيب والادعاءات المغربية الواهية حول وجود روابط سيادية بين الصحراء الغربية والمغرب،‮ ‬وهو ما جعل المحكمة الدولية آنذاك تؤكد على حق الشعب الصحراوي‮ ‬في‮ ‬تقرير المصير دون تردد‮. ‬وسبق لممثل جبهة البوليساريو باستراليا ونيوزيلندا،‮ ‬أن دعا الدولة النيوزيلندية لوضع حد لتورط بعض الشركات النيوزيلندية في‮ ‬النهب الممنهج لثروات الصحراء الغربية‮. ‬جاء ذلك في‮ ‬مقال مطول لجريدة‮ ‬نيوزيلند هيرالد‮ ‬،‮ ‬واسعة الانتشار،‮ ‬شهر أوت الماضي،‮ ‬فضح فيه تورط شركة رافنزداون،‮ ‬وشركة بالانص،‮ ‬النيوزلنديتين في‮ ‬استيراد الفوسفاط المنهوب من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية‮. ‬أما الناشطة الصحراوية،‮ ‬تكبر أحمد،‮ ‬فقد أبدت في‮ ‬مداخلتها بولينغتون،‮ ‬استياء شديد من استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي‮ ‬دأب النظام المغربي‮ ‬على ارتكابها بحق الصحراويين أمام أسماع وأبصار أعضاء بعثة الأمم المتحدة‮ ‬للسلام،‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يخول لها مجلس الأمن مراقبة حقوق الإنسان بسبب المعارضة الفرنسية لذلك،‮ ‬منبهة لخطورة الوضع بالجزء من المحتل من الصحراء الغربية واستمرار تشرد الصحراويين بعد الغزو والعدوان المغربي‮.‬ ‭ ‬ نيوزيلنديون‮ ‬ينددون بالإحتلال والإضطهاد
وعلى‮ ‬غرار العاصمة بولينغتون،‮ ‬فقد تم تنظيم محاضرات حول القضية الصحراوية بعدة مدن نيوزيلاندية خلال الأسبوع الماضي‮ ‬خاصة بأوكلاند،‮ ‬وهاميلتون،‮ ‬وكرايس تشيرش ودنيدن حضرها عدد كبير من المواطنين النيوزيلانديين،‮ ‬الذي‮ ‬أعربوا عن تضامنهم مع الشعب الصحراوي‮ ‬وإدانتهم لما تقوم به شركات بلدهم من نهب لخيرات شعب‮ ‬يعاني‮ ‬الاحتلال والاضطهاد المستمر‮. ‬وتطرقت الصحف النيوزيلاندية بشكل واسع للقضية الصحراوية،‮ ‬كما أجرت تكبر أحمد مقابلات إذاعية وتلفزيونية تناولت الأوضاع في‮ ‬الأراضي‮ ‬الصحراوية المحتلة وتطورات قضية بلادها‮. ‬يشار إلى أن الناشطة الصحراوية زارت قبل ذلك عدة مدن استرالية،‮ ‬حيث أجرت مجموعة من اللقاءات والندوات رفقة ممثل الجبهة باستراليا‮. ‬ويحضى مسار السلام الذي‮ ‬تقوده الأمم المتحدة في‮ ‬الصحراء الغربية،‮ ‬بدعم من قبل الحكومة النيوزيلاندية بما في‮ ‬ذلك عبر الدعوة لتنظيم استفتاء عادل وشفاف حول تقرير مصير الشعب الصحراوي،‮ ‬وهو ما تحييه جبهة البوليساريو‮ ‬غير أنها تتأسف من أن هذا الموقف‮ ‬يتناقض مع موقف الشركتين،‮ ‬اللتين تنتهكان بشكل مباشر القانون والمعاهدات الدولية التي‮ ‬تحرم التعامل مع القوى المحتلة للبلدان المستعمرة‮. ‬ووفق مصادر صحراوية،‮ ‬فان شركتي‮ ‬رافنزداون،‮ ‬وبالانص،‮ ‬النيوزلنديتين تستوردان حوالي‮ ‬70‮ ‬في‮ ‬المائة من الفوسفاط الصحراوي‮ ‬المسروق،‮ ‬أو‮ ‬‭ ‬الفوسفاط الملوث بالدماء‮ ‬،‮ ‬بحيث تستعمل هذه الشركات الفوسفات الصحراوي‮ ‬الغني‮ ‬بالفوسفور لصناعة الأسمدة التي‮ ‬تعتمد عليها الفلاحة النيوزلندية‮. ‬وتعد تجارة الفوسفات أحد أهم القطاعات التي‮ ‬يستغلها نظام الاحتلال المغربي‮ ‬في‮ ‬الصحراء الغربية،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬يعيش فيه أزيد من‮ ‬173‮ ‬ألف لاجئ صحراوي‮ ‬على المساعدات الإنسانية طيلة أربعة عقود،‮ ‬في‮ ‬حين تعيش بقية الشعب الصحراوي‮ ‬الفقر والتهميش في‮ ‬المناطق المحتلة من الصحراء الغربية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.