وزير الشؤون الخارجية يبحث مع نظيره النيجيري مشروع أنبوب النفط بين البلدين    النفط يحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي    بعد أزمة صوره.. محمد رمضان يفاجئ متابعيه بهذا الخبر    المدير السابق لوكالة ال CIA: اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده عمل إرهابي وانتهاك صارخ للقانون الدولي!    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    تبسة: توقيف شخص متورط في حيازة مخدرات    قالمة: إصابة 11 شخصا في حادث اصطدام شاحنة خلاط إسمنت بحافلة صغيرة    مصرع العشرات من عناصر تنظيم "بوكو حرام" الارهابي في غارات جوية في نيجيريا    محرز يواصل كتابة التاريخ في "البريميرليغ"    الرابطة الأولى لكرة القدم: وفاق سطيف يكشف عن انيابه و شبيبة الساورة تطيح بالمدية    بن قرينة يفتح النار على البرلمان الأوربي ويؤكد على وحدة الجزائريين    زراعة السلجم عبر 3 مزارع نموذجية بباتنة    أزمة الكركرات.. أبرز التطورات    تراجع فاتورة الواردات الجزائرية ب 10 مليار دولا ر في 2020    عشيقة بوتين تتقاضى هذا المبلغ الخيالي!    اتهامات باطلة تنم عن عداء دفين    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    سلوك مفضوح يخدم أجندات سياسية معادية للوطن    الجزائر تطالب بنبذ خطاب الكراهية تجاه المسلمين    الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر، زهور آسيا بوطالب ل "الحوار": الأمير عبد القادر عانى في منفاه    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    ادعاءات خطيرة وخبيثة.. وإهانة للجزائريين    توجيه المستثمرين لمشاريع رقمنة قطاعي التربية والصحة    آخر عملية اختيار لمواقع "عدل 2"    اللجوء للتمويل غير التقليدي بدل الاستدانة الخارجية لمواجهة العجز الميزانياتي؟    21 وفاة.. 1044 إصابة جديدة وشفاء 622 مريض    الجزائر حريصة على اقتناء أنسب لقاح ضد كورونا    غيث يُنقذ الحرث    الجيش الاثيوبي يقصف عاصمة تيغراي بالمدفعية والطائرات    المياه .. رهان المستقبل    المحتال على المواطنين في قبضة الأمن    السجن لمهربي أزيد من 1200 قرص «إكستازي»    بن العمري ينفي الشائعات    عبد السلام يستقيل من إدارة شبيبة القبائل    5 أفلام جزائرية ضمن المنافسة الرسمية    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    « أحسن تشريف للصافرة الجزائرية »    مطالب فلسطينية للأمم المتحدة باتخاذ "خطوات عملية"    قافلة طبية وتوعوية تجوب ولاية مستغانم    توقع انخفاض عدد الإصابات في الأسبوعين المقبلين    التزامات تجاه الشعب والوطن    الأمن الطاقوي والصحي..أولوية    فقدنا عالما متواضعا ومخلصا    بداية تسليم لقاح "سبوتنيك"    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    احتمال استئناف التدريبات في ديسمبر المقبل    زطشي وبلماضي مصابان ب"كوفيد -19"    لا بديل عن فوز بنتيجة عريضة    10 ملايير سنتيم لتهيئة بحيرة "السبخة"    نشاط متواصل في التضامن الاجتماعي    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نشاط تحسيسي بالمدن النيوزيلاندية حول معاناة الشعب الصحراوي جراء الغزو والعدوان المغربي

تتواصل بالمدن النيوزيلاندية الحملة التحسيسية الواسعة النطاق إزاء خطورة الوضع المعاش بالأراضي الصحراوية المحتلة جراء الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان ومعاناة هذا الشعب من التشرد وهدر ثرواته لعدة عقود.
فقد نظمت جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي بنيوزيلندا بالتعاون مع مجموعة السلام بولينغتون، عاصمة نيوزيلاندا، لقاءا تواصليا مع الجمهور، تميز بالاستماع إلى محاضرة حول القضية الصحراوية متبوعة بنقاش حول مختلف جوانب القضية نشطه كل من ممثل جبهة البوليساريو باستراليا ونيوزيلاندا، محمد فاضل كمال، والناشطة الصحراوية، تكبر احمد القايد صالح.
ومرة أخرى وجه الديبلوماسي الصحراوي، محمد فاضل، دعوة لشركات نيوزيلاندا للتوقف عن نهب الفوسفات الصحراوي كاشفا في الوقت ذاته أنه لم يتبق أمام الشعب الصحراوي إلا اللجوء للمحاكم لثني هذه الشركات عن استنزاف خيرات البلد المحتل، وهو ما سيتم، كما أوضح، في القريب العاجل بعد أن تم استنفاد جميع السبل من أجل إقناع هذه الشركات بالتخلي عن نشاطها.
ويحضى مسار السلام الذي تقوده الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، بدعم من قبل الحكومة النيوزيلاندية بما في ذلك عبر الدعوة لتنظيم استفتاء عادل وشفاف حول تقرير مصير الشعب الصحراوي، وهو ما تحييه جبهة البوليساريو غير أنها تتأسف من أن هذا الموقف يتناقض مع موقف الشركتين، اللتين تنتهكان بشكل مباشر القانون والمعاهدات الدولية التي تحرم التعامل مع القوى المحتلة للبلدان المستعمرة.
ووفق مصادر صحراوية فان شركتي رافنزداون، وبالانص، النيوزلنديتين تستوردان حوالي 70 في المائة من الفوسفاط الصحراوي المسروق، أو "الفوسفاط الملوث بالدماء" ، بحيث تستعمل هذه الشركات الفوسفات الصحراوي الغني بالفوسفور لصناعة الأسمدة التي تعتمد عليها الفلاحة النيوزلندية.
وتعد تجارة الفوسفات أحد أهم القطاعات التي يستغلها نظام الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، في الوقت الذي يعيش فيه أزيد من 173 ألف لاجئ صحراوي على المساعدات الإنسانية طيلة أربعة عقود، في حين تعيش بقية الشعب الصحراوي الفقر والتهميش في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.