اللواء السعيد شنڤريحة في زيارة إلى دولة الإمارات    مقري يطالب بحكومة توافقية بعد التشريعيات    وزير التجارة يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    يوم مفتوح تضامنا مع الشعب الصحراوي    الرائد ينهزم و«الكناري» يفتك الوصافة    خلال السنة الجارية    الجزائر تطمح إلى ترقية علاقاتها مع روسيا إلى مستوى التفاهم السياسي    دراسة ملفات منها مشروع قانون للوقاية من التمييز وخطاب الكراهية    اجتماع إطارات الموارد المائية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    سلامة: المحادثات اللّيبية بجنيف تسير في الاتجاه الصحيح    هزة أرضية بشدة 0ر3 بولاية سيدي بلعباس    التحكيم الدولي للنزاعات في مجال الاستثمار: ضرورة تفعيل آليات الصلح والحلول الودية    بالفيديو.. تمريرة حاسمة عالمية من محرز ضد ليستر    انطلاقة مميزة لبن دبكة مع الفتح السعودي    ميهوبي :”الحراك الشعبي أعطى مفاهيم جديدة للعمل الديمقراطي”    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    الغنوشي ينوه بمجهودات الجزائر في دعم تونس ويثني على التعاون القائم بين البلدين    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    «أحب الحياة»    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع في الجلفة وبومرداس    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    لا لتهويل الشارع    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يصفها كثيرون ب حكومة الإنهيار‮ ‬
ما هي‮ ‬أبرز التحديات أمام الحكومة البنانية الجديدة؟

تبدو الحكومة اللبنانية الجديدة كمن‮ ‬يرزح في‮ ‬منتصف منحدرٍ‮ ‬محاولاً‮ ‬دفع كرة كبيرة كي‮ ‬لا تطيح به،‮ ‬والكرة هنا هي‮ ‬الانهيار الاقتصادي‮ ‬الذي‮ ‬يتحدث عنه كثيرون رأوا في‮ ‬مجلس الوزراء الجديد فرصة للإنقاذ،‮ ‬بينما وصفه آخرون ب حكومة الإنهيار‮ .‬ وتمكن حسان دياب،‮ ‬بعد مرور شهر على تكليفه،‮ ‬من تشكيل حكومة مدعومة من قوى‮ ‬8‭ ‬آذار‮ (‬حزب الله،‮ ‬حركة أمل،‮ ‬التيار الوطني‮). ‬ويعتمد تقييم عمل الحكومة الجديدة على مدى نجاحها في‮ ‬انتشال البلاد من أتون أزمتها الاقتصادية والاجتماعية‮ ‬غير المسبوقة منذ انتهاء الحرب الأهلية‮ ‬‭(‬1975-1990‭)‬،‮ ‬ودون ذلك سلسلة من التحديات مرتبطة حلقاتها ببعضها البعض‮.. ‬فما هي‮ ‬أبرزها؟
إرضاء الشارع
لم‮ ‬يختر الحراك الشعبي‮ ‬حسان دياب رئيساً‮ ‬للحكومة،‮ ‬بل أن مجموعات منه تظاهرت أمام منزله أكثر من مرة ورفضت الحوار معه،‮ ‬علماً‮ ‬أنه‮ ‬يقدّم نفسه على أنه‮ ‬يمثل تطلعات المحتجين‮. ‬وبعد تمكنه من تشكيل حكومة،‮ ‬اندلعت احتجاجات في‮ ‬بيروت وقُطع العديد من الطرقات من قبل المناهضين لها،‮ ‬وشكك البعض في‮ ‬استقلالية الوزراء الاختصاصيين عن القوى السياسية،‮ ‬وهو ما كشفته النزاعات بين الأحزاب على الحصص قبيل ولادة الحكومة‮.‬ كما لاقت تصريحات دياب وعدد من الوزراء صدىً‮ ‬سلبياً‮ ‬في‮ ‬الشارع‮. ‬فعلى سبيل المثال،‮ ‬قال دياب إن إقالة حاكم المصرف المركزي‮ ‬رياض سلامة‮ ‬غير واردة حالياً‮. ‬ومن المعلوم أن المحتجين ساخطون على سياسات المصرف المركزي‮ ‬ويحملون حاكمه مسؤولية رسم هذه السياسات‮.‬ وقد أشار وزير المالية،‮ ‬غازي‮ ‬وزني،‮ ‬إلى أن إعادة سعر الدولار إلى‮ ‬1507‮ ‬ليرة شبه مستحيلة حالياً‮. ‬في‮ ‬المقابل،‮ ‬أبدى كل من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري‮ ‬وزعيم الحزب الاشتراكي‮ ‬وليد جنبلاط،‮ ‬لفتة إيجابية باتجاه الحكومة الجديدة،‮ ‬فأيّد الأول منحها فرصة،‮ ‬ورأى الثاني‮ ‬أن‮ ‬أي‮ ‬حكومة أفضل من الفراغ‮.. ‬ومن الأفضل أن نكسر الحواجز كي‮ ‬لا نضيع في‮ ‬لعبة الأمم‮ .‬
قبول دولي
وتتمثل‮ ‬لعبة الأمم‮ ‬بالنسبة للبنان الآن في‮ ‬إمكانية تلقي‮ ‬الدعم الاقتصادي‮ ‬اللازم للنهوض‮. ‬وجاء واضحاً‮ ‬كلام رئيس الجمهورية ميشال عون في‮ ‬هذا الشأن عندما قال إن هناك ضرورة للعمل على استعادة ثقة المجتمع الدولي‮. ‬وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬قال وزير الخارجية الأمريكي،‮ ‬مايك بومبيو،‮ ‬لوكالة‮ ‬‭ ‬بلومبيرغ‮ ‬،‮ ‬إن بلاده مستعدة لتقديم الدعم‮ ‬ولكن فقط لحكومة ملتزمة بالإصلاح‮ . ‬وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات على شخصيات من حزب الله وشخصيات أخرى اعتبرتها مرتبطة به،‮ ‬كما أزالت‮ ‬جمال ترست بنك‮ ‬عن لائحة‮ ‬أوفاك‮ (‬اللائحة التي‮ ‬يصدرها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية‮)‬،‮ ‬ما أدى إلى تصفيته،‮ ‬بتهمة تقديم خدمات مصرفية للحزب‮. ‬هنا‮ ‬يفتح السؤال حول مدى إمكانية تعاون أمريكا مع حكومة‮ ‬يصفها البعض ب‭ ‬حكومة حزب الله‮ ‬،‮ ‬على الرغم من أنه ليس للحزب فيها سوى وزيرين فقط من أصل عشرين وزيرا‮. ‬وقال بومبيو لدى سؤاله عن إمكانية التعامل مع هذه الحكومة‮ ‬سيتعين علينا إلقاء نظرة على ذلك‮ (‬ارتباط الحكومة بحزب الله‮) ‬وليس لدي‮ ‬جواب على هذا الأمر بعد‮ . ‬أما الموقف الفرنسي،‮ ‬فعبّر عنه الرئيس إيمانويل ماكرون بقوله إن بلاده سوف تبذل ما في‮ ‬وسعها من أجل مساعدة لبنان‮.‬
ضبط سعر الليرة
قبيل ساعات من الإعلان عن تشكيل الحكومة،‮ ‬حددت نقابة الصرافين بالتشاور مع حاكم مصرف لبنان سقفاً‮ ‬لسعر صرف الدولار ب2000‮ ‬ليرة لبنانية للشراء و2050‮ ‬للمبيع،‮ ‬بعد أن وصل قبل أسبوع إلى‮ ‬2500‮ ‬ليرة للشراء‮. ‬وأثار بيان نقابة الصرافين التساؤلات حول عدم وضعها سقفاً‮ ‬لسعر الصرف في‮ ‬الأشهر الماضية،‮ ‬مع أن التلاعب في‮ ‬سعر الصرف لا‮ ‬يزال مستمراً‮. ‬وقال وزني‮ ‬في‮ ‬حوار مع‮ ‬بي‮ ‬بي‮ ‬سي‮ ‬،‮ ‬إن الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة‮ ‬يعني‮ ‬أن‮ ‬لا نشهد تقلبات حادة صعوداً‮ ‬أو نزولاً‮ ‬فيه‮ ‬،‮ ‬أي‮ ‬ليس تثبيته على‮ ‬1507‭ ‬كما كان سابقاً،‮ ‬في‮ ‬إحالة إلى تصريحه سابقا عن صعوبة ذلك‮. ‬ولوحظ في‮ ‬الأشهر الأخيرة ارتفاع في‮ ‬أسعار السلع،‮ ‬ولامس بعضها ضعف السعر قبل الأزمة،‮ ‬نتيجة عدم استقرار سعر الصرف‮. ‬وقالت جمعية حماية المستهلك إن أسعار السلع والمواد الاستهلاكية الأساسية تجاوز ال40٪‮ ‬خلال الأشهر الثلاثة الماضية،‮ ‬وفق جولاتها على المتاجر التي‮ ‬تختلف الأسعار فيما بينها‮. ‬وسطرت الجمعية عشرات المحاضر بحق المتاجر المخالفة‮. ‬إلا أن ذلك لا‮ ‬يعد حلاً‮ ‬في‮ ‬ظل التلاعب بسعر صرف الليرة‮.‬
تأمين الودائع
ربما تعد طمأنة المودعين على أموالهم في‮ ‬البنوك أكثر ما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يهدأ من روع المحتجين‮. ‬ويتهافت اللبنانيون بشكل‮ ‬يومي‮ ‬على المصارف،‮ ‬لسحب أموالهم،‮ ‬منذ أكثر من شهرين،‮ ‬مما دفع المصارف إلى وضع سقوفٍ‮ ‬للمسحوبات النقدية والائتمانية والتحويلات الخارجية تتراوح بين ال200‮ ‬وال300‮ ‬دولار حسب سياسة كل بنك‮. ‬وتعرضت واجهات المصارف في‮ ‬شارع الحمراء إلى التكسير الأسبوع الماضي‮ ‬من قبل محتجين‮. ‬وأشار وزني‮ ‬إلى أن طمأنة المودعين تساهم في‮ ‬التقليل من التهافت على الدولار،‮ ‬في‮ ‬ظل مخاوف من إفلاس بعض المصارف‮. ‬وكان حاكم مصرف لبنان طالب بتنظيم السقوف على‮ ‬الكابيتال كونترول‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬يشمل سقوفاً‮ ‬على السحوبات المالية والائتمانية إضافة إلى التحويلات النقدية،‮ ‬دون أن‮ ‬يلقى رداً‮ ‬من وزير المالية السابق علي‮ ‬حسن خليل‮.‬
تفعيل القطاعات الإنتاجية
يمثل تطوير قطاعي‮ ‬الزراعة والصناعة حاجة ملحة لتغيير بنية الاقتصاد اللبناني‮ ‬الخدماتي‮ ‬والمساهمة في‮ ‬عجلة الإنتاج وبما‮ ‬يوفرانه من فرص عمل في‮ ‬الأرياف على وجه الخصوص‮. ‬وتبلغ‮ ‬قيمة الإنتاج الزراعي‮ ‬السنوية حوالى‮ ‬2‮ ‬مليار دولار،‮ ‬بيد أن‮ ‬23٪‮ ‬من صادرات لبنان الغذائية خصصت للسلع الزراعية بقيمة‮ ‬667‮ ‬مليون دولار،‮ ‬وذلك عام‮ ‬2018،‮ ‬بينما استورد لبنان منتجات‮ ‬غذائية بقيمة‮ ‬3‭.‬5‮ ‬مليار دولار في‮ ‬العام نفسه،‮ ‬وفق تقرير لصحيفة‮ ‬الأخبار‮ . ‬وفي‮ ‬تقرير صادر عن جمعية الصناعيين اللبنانيين بالتعاون مع وزارة المالية عام‮ ‬2017،‮ ‬ظهر هبوط حجم الأعمال في‮ ‬القطاع الصناعي‮ ‬بين عامي‮ ‬2012‮ ‬و2015‮ ‬بقيمة‮ ‬1‭.‬8‮ ‬مليار دولار،‮ ‬وتراجع من‮ ‬10‭.‬5‮ ‬مليار عام‮ ‬2012‮ ‬إلى‮ ‬8‭.‬8‮ ‬مليارات عام‮ ‬2015‮. ‬ووفق مراقبين،‮ ‬من الصعب أن‮ ‬يتحقق ما سلف من دون رؤية جديدة للاقتصاد اللبناني‮ ‬وتفعيل آليات الإصلاح الذي‮ ‬عادة ما اصطدم بعوائق صلبة مرتبطة بطبيعة النظام الطائفي‮ ‬في‮ ‬لبنان‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.