المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    عرض المقاربة الجزائرية في المعالجة السلمية للأزمات    التصدي بقوة للمال الفاسد    مكتب مجلس الأمة يعبر عن امتنانه وعرفانه لرئيس الجمهورية    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    مصادرة 25 كلغ من الكيف    مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    تعهدت بإجلائهم    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    نصب امام دار الثقافة بتيسمسيلت    نيابة الجمهورية توضح بشأن جريمة قتل المحامية طرافي    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    العدد صفر صدر أمس    نحو إعادة فتح الباب أمام الشركات العمومية    نهاية شهر جويلية الجاري    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بوهران    فلاحون يمتنعون عن دفع منتوج الشعير بتيارت    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    رئيس حركة حمس يصرح:    تم الكشف عنها خلال جلسة محاكمته    تعليمات صارمة من أونيسي    توضيح من مؤسسة الجزائرية للمياه وحدة المدية    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    تنسيق الجهود لتنمية الروح الوطنية لدى الأجيال    لهذه الأسباب فرضنا الحجر في 18 بلدية من أصل ال60    وزيرة الثقافة تُنصب أعضاء لجنة صندوق الفنون والآداب    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    غلق المحلات المخالفة لإجراءات الوقاية    لا تسامح في تطبيق تدابير الحجر    «بابيشا» لمونية مدور في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    لبنان يمر بوضعية اقتصاديّة غير مسبوقة    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    الجنائية الدولية تقبل التّحقيق في جرائم ترهونة وجنوب طرابلس    مصير مجهول لأندية الهواة و الاقسام السفلى    «راديوز» تكرّم صناع ملحمة 1984 لغالي معسكر    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    سوق التوابل بمغنية قبلة الجزائريين من كل الولايات    قدماء الكشافة الإسلامية ينظمون حملة للتبرع بالدم    ما جدوى من بطولة بدون تحضيرات    الحجر لم ينفع بسبب التهاون وأرزيو وقديل الأوائل في الإصابات    مواجهة الجائحة مسؤولية مشتركة    الفرق بين الصبر والرضا    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    عنتر يحيى على قدم وساق لإنجاح مهمته    رامي بن سبعيني ضمن قائمة المرشحين    اللاعبون يريدون حلا لمشكل المستحقات    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما بلغ عدد حالات الشفاء 145
تراجع معدل الإصابات بكورونا
نشر في المشوار السياسي يوم 30 - 05 - 2020


تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي
أعلنت لجنة الرصد والمتابعة لفيروس كورونا، أمس عن تعافي 145 مصابًا من الوباء القاتل، في حين تم تسجيل 8 وفيات و137 إصابة إضافية خلال ال 24 ساعة الأخيرة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 638 وعدد الإصابات إلى 9134 حالة مؤكدة عبر 48 ولاية. وبرسم اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد 19، أبرز الدكتور جمال فورار المتحدث باسم اللجنة، تعافي 145 مصابًا في الساعات الأخيرة، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 5422 شخصًا.
وقرر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بعد استشارة اللجنة العلمية والسلطة الصحية حول تطور الوضعية الوبائية المرتبطة بكورونا فيروسكوفيد-19، وبعد موافقة السيد رئيس الجمهورية، إلى تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي ابتداء من اليوم الموافق ل 30 ماي إلى غاية يوم السبت 13 جوان 2020، فيما تقرر رفعه كليا عن أربع ولايات، حسب ما أفاد به هذا أول أمس بيان لمصالح الوزير الأول.
وجاء في البيان: لقد خلص الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بعد استشارة اللجنة العلمية والسلطة الصحية حول تطور الوضعية الوبائية المرتبطة بكورونا فيروس كوفيد-19، وبعد موافقة السيد رئيس الجمهورية، إلى اتخاذ القرارات الآتية: -الرفع الكلي للحجر الصحي على ولايات سعيدة، وتندوف، وإليزي، وتمنراست.
وجدير بالذكر أن مُبرر هذا القرار يكمن في النتائج الإيجابية التي سجلت من حيث المؤشرين التاليين: استقرار عدد الحالات الجديدة التي تم إحصاؤها خلال فارق زمني مدته خمسة عشر 15 يوما 11 ماي و26 ماي 2020، معدل التكاثر الأساسي في هذه الولايات الأربع الذي يقل عن 1، علما أنه في حالة العدوى الكبيرة، فإن معدل هذا التكاثر يزيد عن 3. كما تجدر الإشارة إلى أن هذين المؤشرين يشكلان هدفا يمكن أن تحققه ولايات أخرى وفق درجة الامتثال للقواعد والتوصيات الصحية.
وسيكون هذا الإجراء للرفع الكلي للحجر الصحي مرفوقا بالإبقاء على نظام التأطير الصحي الصارم على مستوى هذه الولايات مع تعزيز المراقبة الصحية على مستوى نقاط الدخول ومن القيام في حالة انتقال العدوى، بالبحث الفعال والتلقائي للأشخاص الحاملين للعدوى، بهدف كسر سلسلة انتقال فيروس كوروناكوفيد19، كما جرت العادة منذ بداية الجائحة.
- تطبيق حجر جزئي منزلي من الساعة الخامسة مساء إلى الساعة السابعة من صباح اليوم الموالي، على ولايات باتنة، وبجاية، والبليدة، وتلمسان، وتيارت، وتيزي وزو، والجزائر، وسطيف، وسيدي بلعباس، وقسنطينة، وعنابة، والمدية، ووهران، وبرج بوعريريج، وتيبازة، وعين الدفلى، وذلك لفترة مدتها خمسة عشر 15 يوما، تطبق ابتداء من يوم السبت 30 ماي إلى غاية يوم السبت 13 جوان 2020.
- تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي بالنسبة لباقي الولايات من الساعة السابعة مساء إلى الساعة السابعة من صباح اليوم الموالي، لفترة مدتها خمسة عشر 15 يوما، تطبق ابتداء من يوم السبت 30 ماي إلى غاية يوم السبت 13 جوان 2020.
وبهذه المناسبة، فإن الحكومة تدعو المواطنين والمواطنات إلى مواصلة الجهود المبذولة في مجال الامتثال لتدابير النظافة، وإلزامية ارتداء القناع الواقي، والتباعد الاجتماعي، وكذا جميع التدابير الوقائية التي تمليها السلطة الصحية، من أجل المساهمة في كسر سلسلة تفشي وباء كوفيد-19. وإنه لبفضل استمرار المواطنين في التجند، لأمكننا أن نعزز النتائج المشجعة التي بدأت تبرز على مستوى بعض المؤشرات الوبائية.
وقد لوحظ بالفعل أن الولايات التي تقيد فيها المواطنون بالتدابير الاحترازية الضرورية لحمايتهم وحماية محيطهم، قد حققت نتائج هامة.
غير أن هذه المؤشرات تبقى هشة وقد تشهد تدهورا سريعا في حالة التهاون في الانضباط وفي سلوكنا في مجال تطبيق التدابير الاحترازية المتخذة، حيث يمكن أن يؤدي ذلك بالسلطات العمومية، في هذه الحالة، إلى تعزيز تدابير الحجر من جديد.
+إحصاء قرابة 322 ألف مستفيد من منحة الجائحة
بلغ عدد المستفيدين من منحة التضامن التي أقرها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لفائدة المتضررين من آثار جائحة فيروس كورونا كوفيد-19، قرابة 322 ألف مستفيد، حسب ما علم أمس لدى وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.
وأوضح ذات المصدر أن عدد المستفيدين من منحة 10 ألاف دينار، المسجلين في القوائم التي تم التأشير عليها من طرف المدراء المحليين المعنيين إلى غاية 27 ماي 2020، بعد عملية تطهير القوائم، قد بلغ 321.955 مستفيد
. وذكر نفس المصدر أن عدد المستفيدين الذين صبت لهم المنحة بلغ 135.687 وعدد الملفات الموجودة على مستوى المصالح غير المركزية للدولة المديريات التنفيذية بلغ 76.674، أما عدد الملفات الموجودة على مستوى مصالح الولاية من أجل الإجراءات المحاسبية قد وصل الى 29.734. وبالنسبة لعدد الملفات الموجودة على مستوى مصالح أمناء الخزائن للولايات من أجل عملية الدفع، فقد بلغ 64.808 ملف فيما وصل عدد الملفات الموجودة على مستوى مصالح البريد أو البنك من أجل عملية صب المنحة في الحسابات البريدية الجارية أو الحسابات البنكية 15.052 ملف.
+ تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة
أفادت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين أنها ستقوم بمنح تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة من أجل تسويق منتوجهم من الأقنعة الواقية في مسعى يهدف للمساهمة في تعزيز الجهد الوطني ضد انتشار وباء كورونا. و حسب بيان للجمعية نشرته عبر حسابها الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) فان الجمعية تسعى حاليا لمنح كل التسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة في مجال تسويق الكمّامات , داعية اصحابها (الورشات) الاتصال بالجمعية من خلال ارسال ارقام هواتف الورشات مع تحديد الولاية التي ينشطون بها
. و كانت الجمعية قد قالت في وقت سابق أنها ستنشر أرقام هواتف الورشات المكلفة بصناعة الكمامات على مستوى كافة الولايات بداية من الأسبوع المقبل، حيث بإمكان كل المواطنين التواصل مع هذه الورشات مباشرة لاقتناء الكمامات بسعر لا يتجاوز 30 دينار جزائري للوحدة. و تأتي هذه المبادرة بعد ايام قليلة من دخول حيز التنفيذ الاجراء القاضي بإجبارية ارتداء الكمامة الواقية و الحد من انتشار وباء كورونا.
و ذكرت الوزارة الأولى، اليوم الخميس عبر رسائل نصية قصيرة أس.أم.أس عبر متعاملي الهاتف النقال المواطنين بإلزامية ارتداء الكمامة. وجاء في الرسالة التي تلقاها المواطنون على هواتفهم المحمولة ارتداء القناع الواقي إجباري لحماية صحتكم وصحة الآخرين .
و كان قد صدر في الجريدة الرسمية, المرسوم التنفيذي الذي يفرض ارتداء القناع الوقائي في اطار الاجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كوفيد-19.
وجاء في المرسوم أنه يجب أن يرتدي جميع الاشخاص في كل الظروف القناع الواقي في الطرق والاماكن العمومية, وأماكن العمل وكذا في الفضاءات المفتوحة والمغلقة التي تستقبل الجمهور, لاسيما المؤسسات والادارات العمومية والمرافق العمومية ومؤسسات تقديم الخدمات والاماكن التجارية .
كما ينص على أنه تلزم كل ادارة ومؤسسة تستقبل الجمهور وكذا كل شخص يمارس نشاطا تجاريا أو يقدم خدمات بأي شكل من الاشكال بالامتثال لهذا الالتزام بارتداء القناع الواقي وفرض احترامه بكل الوسائل بما في ذلك الاستعانة بالقوة العمومية , مضيفا بأنه يلزم كل الاعوان العموميين المؤهلين بالسهر على فرض التقيد الصارم بواجب ارتداء القناع الوقائي .
وتم التأكيد في ذات النص أن كل شخص ينتهك تدابير الحجز و ارتداء القناع الواقي وقواعد التباعد الجسماني وتدابير الوقاية يقع تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات‘‘.
+فريق الخبراء الطبيين الصيني ينهي مهمته بالجزائر
أنهى فريق الخبراء الطبيين الصيني يوم الخميس مهمته بالجزائر التي دامت أسبوعين في إطار التعاون الجزائري الصيني في مكافحة جائحة فيروس كورونا. وقد قام الفريق الصيني المتألف من 20 خبيرا مختصا في مكافحة فيروس كورونا، والذي غادر الجزائر أول أمس بعدة زيارات للمستشفيات عبر البلاد، حسبما علم من الوفد الذي أوضح أن هذه الزيارات كانت فرصة لتبادل الخبرات بين البلدين، خاصة فيما يتعلق بأساليب علاج الأمراض المرتبطة بفيروس كورونا.
ويعتبر الفريق الطبي الصيني، الذي يضم أطباء متخصصين سيما في علاج الامراض التنفسية والعناية المركزة والأمراض المعدية والطب الصيني التقليدي، من بين الأوائل الذين تم تجنيدهم عند ظهور فيروس كورونا في الصين. وكان الهدف من إقامة الخبراء الصينيين بالجزائر منذ تاريخ 14 ماي هو العمل مع نظرائهم الجزائريين لمساعدة البلاد على احتواء هذا الوباء.
يجدر التذكير أن هذا الفريق الطبي يعد الثاني الذي ترسله الصين إلى الجزائر بعد الفريق الذي أرسل في شهر مارس الماضي. في هذا الصدد، أكد رئيس فريق الخبراء الطبيين الصينيين لمكافحة كوفيد-19، تشو لين، أمس أن الوضع الوبائي المتعلق بفيروس كورونا مستقر ومسيطر عليه في الجزائر بفضل الإجراءات التي اتخذها خاصة رئيس الجمهورية والوزير الاول واللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا.
غير أنه شدد على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا ولا سيما شروط النظافة والتباعد الاجتماعي. وحول عودة محتملة للحياة الطبيعية في البلاد، أشار الخبير الصيني إلى أن فريقه وجه مراسلة تتضمن رأيه إلى سفارته في الجزائر والتي ستحيلها بدورها إلى وزارة الصحة واللجنة العلمية.
وأضاف لقد تم استفسرنا من قبل الوزير حول هذا الموضوع وسيتم إرسال ردنا كتابياً. لكن اعلموا أن اللجنة العلمية تعكف حاليا على دراسة مسألة -رفع الحجر الصحي- من خلال تحليل الوضعية، أضاف ذات الخبير موضحا ان البروتوكول العلاجي الكلوروكين الذي اعتمدته الجزائر فعال. بالإضافة إلى ذلك، أوضح الخبير الصيني أن فيروس كوفيد-19 المكتشف في الجزائر ليس هو نفسه الذي تم اكتشافه في بلاده، مؤكدًا أن الفيروسين مختلفان وأن الفيروس المكتشف في الجزائر يبدو أنه يشبه ذلك المكتشف في فرنسا.
+ الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا عليهم القضاء بعد الشفاء
أفتت الجنة الوزارية للفتوى أن المرضى الذين سبب لهم الصوم مشقة معتبرة غير معتادة كالمرضى المصابين بفيروس كورونا (كوفيد 19) و من كان في حكمهم فأفطروا في شهر رمضان، وجب عليهم القضاء بعد التماثل للشفاء.
وأوضحت اللجنة، في بيان لها أمس بخصوص قضاء الصوم لأصحاب الأعذار والمرضى الذين تماثلوا للشفاء من مرض كوفيد 19 أن العاجزين عن الصوم مثل كبار السن و أصحاب الأمراض المزمنة فإنهم يسقط عنهم الصوم و لا يجب عليهم القضاء و تترتب عليهم الفدية فقط امتثالا لقول الله سبحانه و تعالى و على الذين يطيقونه فدية طعام مسكين
. و بشأن المرضى الذين سبب لهم الصوم مشقة معتبرة غير معتادة كالمرضى المصابين ب كوفيد 19 ومن كان في حكمهم فأفطروا أكدت اللجنة أنه يجب عليهم القضاء بعد الشفاء لقوله تعالى ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر . وبشأن صوم ستة أيام من شوال، ذكرت لجنة الفتوى أنها تعتبر من فضائل الأعمال لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ، مشيرة إلى أن من صامها فله أجر ومن لم يصمها فلا إثم عليه، ويجوز أن تصام هذه الأيام السنة متتابعة او متفرقة، و إن فرقها على أيام الشهر في الأيام التي رغب الشرع في صومها كالاثنين والخميس والأيام البيض، حصل له الأجر عن الجميع
. وفيما يتعلق بقضاء رمضان أوضحت اللجنة أن القضاء واجب على التراخي ووقته متسع الى ما قبل دخول رمضان المقبل ، مضيفة أن هذا لا يعني التهاون بتأخيره بل الأفضل والاكمل هو المبادرة الى تعجيل قضاء الصوم
. كما استحبت لجنة الفتوى تقديم القضاء على صيام التطوع ، مجيزة أيضا الجمع بين قضاء رمضان وصيام التطوع شريطة أن يشرك بينهما بالنية بحيث ينوي الشخص القضاء أولا ويدخل فيها نية التطوع . وفي هذا السياق، ترى اللجنة أن الافضل والاكمل هو إفراد كل صوم بنيته وذلك بقضاء صوم رمضان مستقلا وصيام الايام السنة من شوال مستقلة . وخلصت الجنة الى التذكير بوجوب احترام الاجراءات الوقائية وخصوصا ارتداء الكمامات حرصا على سلامة الارواح وسعيا الى الوقاية من وباء كورونا.
+ كورونا قد يعيق مكافحة الملاريا في إفريقيا
أثارت منظمة الصحة العالمية المخاوف من أن يؤدي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-10) إلى إعاقة جهود مكافحة وباء الملاريا في القارة الإفريقية. ونقلت مصادر إعلامية مؤخرا عن رئيس فريق منظمة الصحة العالمية لمكافحة الملاريا, أكباكا كالو قوله أنه ينبغي لأي شخص يعاني من الحمى السعي للحصول على الرعاية الطبية . وأضاف أن بعض المرضى يخشون من السعي للحصول على العلاج خلال جائحة فيروس كورونا, لكن الحمى هي أيضا أحد أعراض الملاريا .
وأوضح أن الملاريا مرض خطير للغاية, وشائع جدا, ويفضي إلى الوفاة, ولذلك يتعين الحصول على العلاج في حالة الإصابة بالحمى , مشيرا إلى أنه الأدوية فعالة لعلاج الملاريا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.