الحملة الاستفتائية : التعديل الدستوري ضمانة لحق المواطن في العيش الكريم وحماية لحرياته الأساسية    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    تحريات الدرك تفك خيوط جريمة ذبح صاحب سيارة "فرود" ببسكرة    سوناطراك: خسائر بقيمة 10 مليار دولار بسبب فيروس كورونا    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    تفكيك شبكة إجرامية وحجز 3 بنادق وذخيرة حيّة    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    نورية حفصي تؤكد من تيبازة:    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    دميغة سيخلف نفسه وعقون يقدّم التدريبات    مواقع الفاف بالملايين    الدستور الجديد يكرس حماية الطفل من مختلف الجرائم    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    إحباط محاولة "حرقة"    الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل علمي مدروس    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    تخص الجانب التأميني والتمويلي    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    ترقية التشغيل عبر تشجيع الاستثمارات الناجعة    لهذا السبب اختارنا 1نوفمبر؟    مشروع تعديل الدستور    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    استحداث نظام يقظة لمكافحة الغش والتهرب الجبائي    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    تسجيل أكثر من 1700 إخطار منذ شهر جانفي الماضي    « اعد أنصار المدينة الجديدة بموسم إستثنائي»    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    مشروع إنجاز مركز سينمائي جزائري قيد الدراسة    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    الجيش دائما إلى جانب الشعب    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى غاية 10 سبتمبر الجاري
تسوية 747 ألف ملف تنازل عن الأملاك العقارية
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 09 - 2020


بلغ العدد الاجمالي للأملاك العقارية التابعة للدولة ولدواوين الترقية والتسيير العقاريين المتنازل عنها إلى غاية 10 سبتمبر الجاري 747.187 ملك عقاري، حسبما أفاد به وزير السكن والعمران والمدينة، كمال ناصري. وأوضح الوزير، خلال جلسة للأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني، ترأسها السيد سليمان شنين، رئيس المجلس، أن العدد الاجمالي للأملاك المتنازل عنها الى غاية 10 سبتمبر 2020 يقدر ب 747 ألف و187 ملك عقاري مع مواصلة العملية وتعميمها الى كافة الاملاك العقارية التابعة للدولة والأملاك المسيرة من طرف دوواين الترقية والتسيير العقاري بموجب مرسوم تنفيذي رقم 18-135 المؤرخ في 4 جوان 2018. وفي إطار القانون 81 /01 المتعلق بالتنازل على الأملاك العقارية ذات الاستعمال السكني أو التجاري أو الحرفي التابعة للدولة والجماعات المحلية ومكاتب الترقية والتسيير العقاري فإن عدد السكنات المتنازل عنها لحد الآن بلغت 432 ألف و725 سكن و54 ألف و92 محل. أما في إطار المرسوم التنفيذي رقم 296 -06 المؤرخ في 2 سبتمبر 2006، المتضمن كيفيات التنازل عن الاملاك العقارية التابعة للدولة ولدواوين الترقية والتسيير العقاريين والمستلمة أو الموضوعة حيز الاستغلال قبل الفاتح جانفي 2004، فان عدد السكنات المتنازل عنها بلغ 239 ألف و416 سكن فيما بلغ وعدد المحلات 20 ألف و954 محل. وحسب الوزير، فإن عملية التنازل التي تضطلع بها لجان الدوائر ولجان تابعة لهذه الدوواين قد اظهرت نتائج جيدة نظرا للمدة القصيرة التي صارت تستغرقها اللجان في اتمام عملية التنازل ناهيك عن الاجراءات التي كانت تؤرق المواطنين في التنقل من إدارة الى أخرى . وعلى الرغم من ذلك، أوضح السيد ناصري أن عملية التنازل، التي ترتكز أساسا على عمل مشترك بين دواوين الترقية والتسيير العقاري ومصالح املاك الدولة، تعرف احيانا بعض التأخر بسبب بطء عملية تقييم الاملاك العقارية الموضوعة للتنازل، والتي تقوم بها مصالح أملاك الدولة على مستوى الولايات وتستغرق آجالا غير مقبولة نظرا لكثافة اشغال هذه المديريات الولائية. الى جانب هذا، أكد نفس المسؤول أن العائق الرئيسي أمام حصول المواطنين على عقود ملكية سكناتهم يعود الى عدم تسوية الوضعية القانونية والنوعية العقارية الأصلية الخاصة بمشاريع السكنات موضوع التنازل، الامر الذي يتطلب بعض الوقت لاتخاذ الإجراءات اللازمة من طرف الادارات المعنية لتخطي هذه الصعوبات. وتعرف العملية، بحسب الوزير، متابعة دائمة من طرف مصالح الوزارة كما تخضع للتقييم لإزالة كل ما من شأنه عرقلتها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.