سائق طليبة: "نقلت طليبة لمقر المخابرات للتبليغ عن ابتزاز أبناء ولد عباس"    مجلس الأمن الدولي يعتمد رسالة الرئيس الصحراوي حول التطورات في الأراضي المحتلة    تعيين يوسف بوزيدي مدربا جديدا لشبيبة القبائل    الرابطة الأولى لكرة القدم: وفاق سطيف يكشف عن انيابه وشبيبة الساورة تطيح بالمدية    توجيه أزيد من ألف إعذار لأصحاب المتاجر    مصالح الأمن تلقي القبض على المتورطين في قضية سرقة 70 مليون من مواطن بالقبة    جائزة أفضل تركيب لفيلم "هدف الحراك" بمهرجان بوذا السينمائي بالهند    صفحات من نضال الحركة الأسيرة . . التجربة النضالية للأسير المحرر محمد السلامين    وكالة عدل: "أكثر من 63 ألف مكتتب تمكنوا من إختيار مواقع سكناتهم في أقل من 24 ساعة    بلميهوب للاذاعة: إعداد 50 مرسوما وتعديل 10 قوانين تحسبا لإطلاق خطة الانعاش الاقتصادي    المجلس الشعبي الوطني يشارك في ورشة إقليمية حول دور البرلمانات العربية في حماية حقوق كبار السن    34 قتيلاً بتفجيرين منفصلين في أفغانستان    إيليزي/ مناطق الظل : تزويد سكان قرية مستني بالمياه الصالحة للشرب    هكذا اعتمد البرلمان الأوروبي لائحته عن الجزائر    دينا الشربيني تحضر لانطلاق تصوير مسلسلها المقرر عرضه رمضان 2021    الناطق الرسمي باسم الصيادلة المعتمدين : ندرة في 300 دواء بالجزائر وبعض الموزعين يفاقمون الوضع    البرلمان يشارك في إجتماع لهيئة مكتب البرلمان العربي بالقاهرة    السيد براقي يعاين مدى التنفيذ الميداني للتدابير الاستعجالية المقررة    إضطراب جوي نشيط مرفوق بأمطار معتبرة وثلوج بداية من الأٍبعاء    وفاة 3 اشخاص في حوادث مرور خلال 24 ساعة    مدير عام بنكcpa : تمويل المؤسسات الناشئة والمصغرة في ظرف 72 ساعة    وفاة المهاجم السابق لإتحاد الجزائر عبد العزيز سلاوي    قوجيل: نرفض التدخل في شؤوننا الداخلية    ميناء وهران : ارتفاع بنسبة 08ر7 بالمائة في النشاط التجاري رغم تأثيرات جائحة كورونا    عطال ثني على بن العمري ويبرز الدور الكبير الذي يلعبه في الخضر    كوفيد 19 : توجيه أزيد من ألف اعذار لأصحاب المتاجر المخالفة للاجراءات الوقائية    فرنسا.. إصابة أكثر من 60 شرطيا في الاحتجاجات ضد قانون "الأمن الشامل"    جيدو بطولة افريقيا : نحو مشاركة جزائرية ب18 مصارعا في موعد مدغشقر    هكذا كانت تنقل السموم من مغنية إلى تبسة وصولا إلى تونس وليبيا!    سيدي بلعباس: إطلاق عملية واسعة لتشجير أكثر من 48 هكتارا    المنتخب الجزائري للتجذيف يفتك أربع تأشيرات للمشاركة في بطولة العالم-2021    الوزير بلميهوب : تراجع فاتورة الواردات ب 10 مليار دولار في 2020    وفاة المجاهد والدبلوماسي سيسبان شريف    نواب "حمس" يدعون لإعادة تقييم اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي    محرز يصنع الحدث في "إنجلترا"    نيجيريا تؤكد تمسكها بتنفيد 03 مشاريع اقتصادية ضخمة مع الجزائر    إصابات "كوفيد-19" في إفريقيا تتخطى 2.13 مليون    طلائع الحريات يستنكر تدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للوطن    مقري: عملاء الاستعمار يهاجمونني    البويرة: إنقاذ شابين تعرضا للاختناق    المدية: انطلاق حملة تلقيح ضد الأنفلونزا الموسمي    وزير الصحة يتوقع انخفاض نسبة الاصابة بكورونا والكشف عن المخبر الذي ستقتني الجزائر منه اللقاح الاسبوع المقبل    كورونا بالعالم..أكثر من 62 مليون إصابة و1.4 مليون حالة وفاة    النفط يحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي    تركيا توقع عقدا لشراء 50 مليون جرعة من لقاح صيني ضد كورونا    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    « اخترنا قصر الباي لتصوير عملي الجديد «حسبتيها للدوام»    بن العمري ينفي الشائعات    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:
تطهير قطاع الاعلام يندرج في إطار تطبيق مبدأ الشفافية في التسيير
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 10 - 2020


الإشهار هو وسيلة للحفاظ واستمرار وسائل الإعلام أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، أمس، أن مسعى تطهير قطاع الاعلام وتنظيم الاشهار العمومي يندرج في إطار سياسة الحكومة في تطبيقها لمبدأ الشفافية في التسيير. و في حوار مع جريدة الوسط، أكد بلحيمر أن المسعى الذي كانت قد شرعت فيه الحكومة لتطهير قطاع الإعلام و تنظيم الإشهار العمومي لا يرتبط بأي مسؤول حكومي ولا أي منصب، وبالتالي فإن كافة المسؤولين سيعملون على تحقيق هذه النظرة ، مضيفا بأنها عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة وهو مخطط الورشات التي فتحتها الوزارة لاستكمالها . وذّكر بأن الإشهار هو وسيلة للحفاظ واستمرار وسائل الإعلام و جعلها في منأى عن التمويلات المشبوهة . أما بالنسبة لمختلف الجوانب المتعلقة بالممارسة الإعلامية، فقد أشار بلحيمر إلى أن وزارته بصدد وضع الآليات التي تسمح للإعلاميين بالإشراف على مهنة الصحافة ، و ذلك من خلال المجالس التي ستنصب لهذا الغرض، كمجلس ضبط الصحافة المكتوبة و القطاع السمعي-البصري. وتندرج كل هذه الخطوات في إطار العمل على التأسيس لممارسة إعلامية مهنية وموضوعية وبناءة، يمكنها تحقيق ما ينتظره المواطن منها ، يقول بلحيمر. وعلى صعيد آخر، تحدث وزير الاتصال عن أهم التعديلات التي ينطوي عليها مشروع التعديل الدستوري الذي سيعرض للاستفتاء في الفاتح من نوفمبر المقبل، و المتصلة بقطاع الإعلام، مستهلا هذا الشق بالتأكيد على أن الإعلام هو شريك أساسي لكل مؤسسات الدولة ، كما أنه يضطلع بدور محوري في مواكبة الأحداث الوطنية التي يتصدرها مشروع تعديل الدستور. أما بالنسبة لمشروع التعديل الدستوري، فقد ذكر المسؤول بتضمن الوثيقة لعدة مواد تعزز حرية التعبير في الجزائر وتؤكد رفع التجريم عن الصحفي ، بالإضافة إلى مواد أخرى كفيلة بالرفع من مستوى الأداء عند الصحفيين و بالتالي تقديم خدمة إعلامية راقية . وبشيء من التفصيل، توقف الوزير عند أهم ما جاء به الدستور المعدل في هذا المجال، و الذي أقر بحرية ضمان الصحافة و حرية التعبير المسموعة والمرئية والصحافة المكتوبة وعدم تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة . كما أنه ساير أيضا تطور الحدث الحاصل بإدراج مشروع الصحافة الالكترونية، التي كانت تعمل خارج إطار القانون حيث منح حرية واسعة في إطار المسؤولية المعمول بها دوليا من حيث عدم التعرض للحياة الشخصية للأفراد و عدم التعرض للأشخاص بالسب والقذف والشتم والمساس بالأمن والنظام العام و سرية المراسلات والحق في الصورة و تجنب خطاب الكراهية والعنصرية والدعوة إلى التطرف ، يتابع بلحيمر. ومن جهة أخرى، استعرض الناطق باسم الحكومة مختلف الاستعدادات التي باشرتها هذه الأخيرة لمواجهة الدخول الاجتماعي الذي يحل، هذه المرة، في ظل ظرف صحي صعب تولد عن انتشار جائحة كوفيد-19، حيث ذكر بأن الجزائر و كغيرها من الدول، تتابع تطور الوضع الصحي الذي تمر به البلاد باتخاذ جملة من التدابير والآليات على مختلف المستويات لمتابعة تطور وباء كورونا والتعامل معه للحد من انتشاره معتمدة في ذلك على البروتوكولات التي يضعها المختصون لاسيما اللجنة العلمية. البروتوكولات الصحية وضعت حسب ظروف كل قطاع كما لفت إلى أن هذه البروتوكولات وضعت حسب ظروف كل قطاع ( التربية، التكوين المهني، التعليم العالي، الشؤون الدينية...)، مذكرا بأن الجزائر كانت قد اتخذت في بعض الأحيان خطوات استباقية مكنت من التحكم في انتشار الجائحة . وقد مكنت هذه الاستراتيجية من تنظيم امتحانات نهاية السنة و إتمام الامتحانات الخاصة بالجامعة وتنظيم النقل العمومي، يضيف السيد بلحيمر الذي أكد بأن كل ما تم اتخاذه من إجراءات في هذا الصدد جنب الجزائر، لحد الآن، موجة ثانية كبرى من الوباء مثل التي تشهدها حاليا بعض الدول الأوروبية . وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة تنوي اتخاذ مزيد من التدابير لتخفيف الحجر وفتح المزيد من الخدمات التي لا تزال مغلقة، شدد الناطق الرمسي باسم الحكومة على أن الأولوية تبقى دوما لصحة المواطن، وهذه القرارات من صلاحيات اللجنة العلمية المخولة بإعطاء التوجيهات في هذا الخصوص ، ليخلص إلى أن الفتح من عدمه هو مسألة تفرضها الظروف الصحية . ومن جهة أخرى، عرج بلحيمر، خلال هذا الحوار، على الشأن الاقتصادي الوطني، ليشير إلى أن مخطط الإنعاش الاقتصادي يعتمد على رؤية ومخطط يمتد على المدى القصير، المتوسط والطويل ويهدف إلى تغيير النموذج الاقتصادي الذي ظل مرهونا بأسعار النفط . وأشار هنا إلى أن تدهور أسعار النفط وجائحة كورونا قد ساهما في تسريع الخطوات نحو هذا الانتقال وتطبيق إصلاحات عميقة، إلى جانب فتح المجال لكل المبادرات الرامية إلى تحقيق هذا الانتقال الاقتصادي . الجزائر مع كل المساعي التي تحاول إيجاد مخارج للأزمة الليبية وفي الملفات الدولية، تطرق بلحيمر إلى الوضع في ليبيا، حيث جدد التأكيد على وقوف الجزائر إلى جانب كل المساعي التي تحاول إيجاد مخارج للأزمة التي تعصف بهذا البلد، مع التذكير بضرورة أن يكون لدول جوار ليبيا دور رئيسي في الحل الليبي بعيدا عن كل أشكال التدخل الأجنبي. و عن الوضع الذي تمر به دولة مالي، سجل الناطق باسم الحكومة ثقة الجزائر في أن الماليين يدركون جيدا أنه لا مناص من الحوار والجلوس إلى طاولة التشاور للخروج من الأزمة التي تهدد استقرار المنطقة . كما عاد للتذكير بالعلاقات القوية والتاريخية التي تجمع بين الجزائر و مالي و هو ما يجعل أمن و استقرار هذا البلد الجار أمرا غير قابل للتفاوض . وفي رده على سؤال حول مسألة إعادة النظر في عمل و سير جامعة الدول العربية، ذكر بلحيمر بأن هذا الموضوع يشكل مطلبا للجزائر، التي ما فتئت تدعو، ومنذ سنوات، إلى إصلاح هياكل وآليات عمل هذه المنظمة بما يستجيب لتطلعات الشعوب العربية والمستجدات الحاصلة في المجال السياسي والعلاقات الدولية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.